400 موظف في «الهيكلة» نحو الإضراب

يعتزم 400 موظف في برنامج إعادة الهيكلة والجهاز التنفيذي للدولة تنظيم إضراب احتجاجاً على الدمج مع الهيئة العامة للقوى العاملة، وعدم التجاوب مع مطالبهم. وأكدت مجموعة من الموظفين لـ القبس انهم تقدموا بشكاوى إلى مجلسي الأمة والوزراء كما قدموا كتب اعتراض على القرار إلى المسؤولين إلا أن أحدا لم يرد عليهم. وكشفت مصادر مطلعة أن الإضراب حال تنظيمه سيكون قانونياً وفق مقتضيات أحكام محكمة التمييز الأخيرة بشأن اضراب الموظفين العاملين في القطاع الحكومي، حيث سيتم الحضور إلى مواقع العمل المختلفة أثناء الدوام الرسمي مع رفض أداء الأعمال اعتراضا على سياسة «التطنيش» المتبعة من المعنيين بالقرار الذي يمس مئات الموظفين. وأشاروا الى أن الموظفين تدارسوا خلال الأسبوع الماضي خطوات التصعيد المختلفة التي بدأت من إطلاق حملة إعلامية تحت عنوان «لا للدمج» بهدف رفض الخطوة التي حققت تقدما نوعيا بمشاركة بعض النواب منهم د.محمد الدلال الذي طالب بتجميد القرار وأسامة الشاهين الذي طلب كذلك وقفه. وبينوا أن دخول موظفي «الهيكلة» اضرابهم عن العمل سيؤثر على صرف دعم العمالة وسيضر بـ60 ألف مواطن يعملون في القطاع الخاص وما يرتبط بالعلاوات المخصصة للفئات المربوطة بالبرنامج المتوقع أن تصرف قبل اجازة عيد الفطر، ويتوقع أن يتعطل الصرف. أخطاء الصرف إلى ذلك، أكدت المصادر أن الشهر الجاري شهد عدة اخطاء في صرف دعم العمالة للقطاع الخاص منها «عدم الصرف للعديد من العاملين في القطاع الخاص ومشاكل في حالات المديونيات والاقساط وأخرى في لجنة المشتريات واجراءات اعداد العقود» نظرا لتغير سياسة العمل التي كان يتبعها «الهيكلة» عندما كان مستقلا. وفي السياق ذاته، قال أمين سر اتحاد العاملين في القطاع الخاص نائب رئيس نقابة التعاونيين جمال الفضلي ان قرار دمج «الهيكلة» مع القوى العاملة خطوة للوراء مما يشكل خطرا على صرف دعم العمالة خلال الأيام المقبلة. أما رئيس مجموعة مصرفي فيصل الكندري فانتقد خطوة الدمج والإصرار عليها، مشيرا إلى أن سياسة خلط الاوراق وتشويه حملة لا للدمج وربطها بصرف الرواتب الشهرية غير مقبول، إذ إن أحدا لا يستطيع أن يمس الرواتب الا بقانون وعن طريق مجلس الامة فقط.

  • 0صورة
  • 0فيديو
  • 0مقال
  • قبل 2 ساعة

    «المالية» تبسط رقابة «المحاسبة» على «مراقبي الحسابات»

    تناقش لجنة الشؤون المالية والاقتصادية البرلمانية، في اجتماعها غدا، الاقتراح بقانون بشأن تنظيم عمليات التدقيق المحاسبي لمراقبي الحسابات الخارجيين بالجهات الخاضعة لرقابة ديوان المحاسبة، بحضور رئيس ديوان المحاسبة بالإنابة عادل الصرعاوي. وجاء في المذكرة بالرأي للجنة المالية ما يلي: الاقتراح بقانون بشأن تنظيم عمليات التدقيق المحاسبي لمراقبي الحسابات الخارجيين في الجهات الخاضعة لرقابة ديوان المحاسبة، المقدم من الأعضاء عدنان سيد عبدالصمد، د. خليل أبل، عبدالله الرومي، رياض العدساني، د. عادل الدمخي، (محال بصفة الاستعجال). وأحال رئيس مجلس الأمة الى لجنة الشؤون المالية والاقتصادية الاقتراح بقانون رفق التقرير الحادي والثلاثين للجنة الشؤون التشريعية والقانونية بتاريخ 22/1/2018، لدراسته وتقديم تقرير بشأنه، الذي جاء رأيها بالموافقة، حيث رأت أنه يخلو من أي شبهة دستورية بإجماع آراء الأعضاء الحاضرين. وبين المكتب الفني للجنة المالية أن المقترح يأتي الى جانب المرسوم بقانون رقم 4 لسنة 1981 بشأن مزاولة مهنة مراقبة الحسابات ومشروع القانون في ذات الموضوع والمعروض على اللجنة، ويقتصر فقط على تنظيم عمليات التدقيق المحاسبي للجهات الخاضعة لرقابة ديوان المحاسبة، والتي وردت في المادة 5 من القانون 30 لسنة 1964 بإنشاء ديوان المحاسبة، والتي نصت على ما يلي: "تشمل الرقابة المالية التي يختص بها الديوان الجهات الآتية: أولا- كل الوزارات والإدارات والمصالح العامة التي يتألف منها الجهاز الإداري للدولة. ثانياً- البلديات وسائر الهيئات المحلية ذات الشخصية المعنوية. ثالثاً- الهيئات والمؤسسات والمنشآت العامة التابعة للدولة أو البلديات او لغيرها من الهيئات المحلية ذات الشخصية المعنوية العامة. رابعا- الشركات أو المؤسسات التي يكون للدولة أو أحد الأشخاص المعنوية العامة الأخرى نصيب في رأسمالها لا يقل عن 50 في المئة منه أو تضمن لها حدا أدنى من الأرباح". ويهدف الاقتراح بقانون إلى بسط ورقابة ديوان المحاسبة سلطته في اختيار مراقبي الحسابات وتحديد أتعابهم، لضمان استقلالية وحيادية مراقبي الحسابات، حيث إن الوضع القائم لتعيين مراقبي الحسابات يتم من الجهات الخاضعة للرقابة حسب قوانين إنشائها (مثل الهيئة العامة للاستثمار وصندوق التنمية وغيرهما من الجهات)، أما بالنسبة للشركات فقد نظم قانون الشركات رقم 1 لسنة 2016 في مواده من 227 حتى 233 تعيين مراقبي الحسابات من الجمعية العامة العادية للشركة.

  • قبل 2 ساعة

    المجلس يبدأ جلسات «الميزانيات» الاثنين بـ 8 تقارير

    يبدأ مجلس الأمة في جلسته الخاصة، بعد غد، مناقشة ميزانيات الجهات الحكومية وحساباتها الختامية، مستهلا ذلك بثمانية تقارير للجنة الميزانيات البرلمانية، انتهت إلى الموافقة مع إبداء عدد من الملاحظات. أدرج رئيس مجلس الأمة في البند الأول من الجلسة الخاصة، التي سيعقدها المجلس بعد غد الاثنين، 8 تقارير واردة من لجنة الميزانيات والحساب الختامي البرلمانية، انتهت فيها الى الموافقة على ميزانيات تلك الجهات للسنة المالية 2018-2019، وعلى حساباتها الختامية للسنة المالية 2016-2017، مع تسجيل العديد من الملاحظات بشأنها. وفي ميزانية الهيئة العامة للصناعة، التي انتهت فيها اللجنة الى الموافقة عليها وعلى حسابها الختامي، سجلت عدة ملاحظات أبرزها مصروفات إيجار السيارات مع وقودها، التي قدرت بـ596 ألف دينار، مضيفة أن الهيئة تقوم بتخصيص هذه السيارات بصورة لا يجيزها القانون، ولا توجد عليها رقابة، وهي من مواطن الهدر في الميزانية. ووافقت لجنة الميزانيات على ميزانية بيت الزكاة وحسابها الختامي مع إبداء ملاحظة بأن بيت الزكاة صرف 346 ألف دينار في آخر ميزانية في جوانب استثمارية واعلامية من فوائض معونة الدولة السنوية التي بلغت 12 مليونا، مطالبة بإعادة النظر في بعض اوجه الصرف، لأنها ليست ضمن أغراض المعونة والمتمثلة في الصرف على المساعدات. «التأمينات» وأدرج بعده تقرير لجنة الميزانيات عن ميزانية المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية للسنة المالية 2018-2019، وحسابها الختامي للسنة المالية 2016-2017، الذي انتهت فيه اللجنة الى الموافقة عليهما، علما أن مجلس الأمة لم يوافق في دور الانعقاد السابق على ميزانية المؤسسة وحسابها الختامي لكثرة الملاحظات والمآخذ، وأسقط المجلس مشاريع قوانينهما، ومن ثم قدمت اللجنة تقريرا ثانيا بعد تقدم الحكومة بمشروع قانونين جديدين للميزانية والحساب الختامي. وبلغت الملاحظات التي لم تتم معالجتها بشكل كامل في الميزانية السابقة لـ"التأمينات" 26 ملاحظة من اصل 61، بينها 31 ملاحظة تمت معالجتها بشكل جزئي، بينما بلغت الملاحظات التي لم تتم تسويتها في ميزانية العام الجاري 12 ملاحظة من أصل 43، منها 27 ملاحظة تم علاجها بشكل جزئي. ووافقت اللجنة على ميزانية المؤسسة العامة للرعاية السكنية وحسابها الختامي، مشيرة الى ان بدل الايجار بلغ في الميزانية الجديدة 230 مليون دينار، وبلغ إجمالي ما تحملته الخزانة العامة من بدل الايجار في السنوات الـ8 الماضية ما يقارب 1.5 مليار، وهو في ازدياد سنويا. وأورد تقرير ديوان المحاسبة أسماء 10 مشاريع متأخرة لاسباب مبينة، منها المرافق العامة في مدينتي جابر الاحمد وسعد العبدالله واعمال الانارة في مدينة صباح الاحمد، مما ادى الى انعدام أو تدني الصرف عليها، حيث بلغ المعتمد في الحساب الختامي 671 مليون دينار لتنفيذ المشاريع، إلا أن المنصرف الفعلي عليها قارب الـ149 مليونا. «الموانئ» وبخصوص ميزانية المؤسسة العامة للموانئ الكويتية، جاء قرار اللجنة كذلك بالموافقة، مشيرة الى انخفاض اعداد السفن القادمة للكويت في 2016، واصبحت مستوياتها مقاربة جدا لما كانت عليه قبل ذلك بأربع سنوات، وافادت المؤسسة بأن سبب الانخفاض يرجع الى استخدام وكلاء الملاحة للسفن كبيرة الحجم بدلا من المتوسطة والصغيرة كونها اكثر ربحية، وبلغ عدد السفن القادمة للكويت خلال عام 2016 نحو 7972 سفينة بينما كان 10804 سفن في 2015. كما وافقت اللجنة على ميزانية الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات وحسابها الختامي، لافتة الى ان الهيئة ورغم انها جهة تنظيمية واشرافية وفق قانون انشائها فإن مجلس الوزراء بدأ يسند اليها عدة اعمال تنفيذية بناء على اسانيد قانونية، وهو ما تراه اللجنة خروجا للهيئة عن الاهداف التي انشئت من اجلها، وتعزيزا للتشابك الحكومي، وتناقضا للرؤى الحكومية حيال دمج الجهات الحكومية الـ3 المعنية بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. وفي قرارها بالموافقة على ميزانية الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة وحسابها الختامي، كانت هناك عدة ملاحظات أبرزها عدم الالتزام بقواعد تنفيذ الميزانية، وتشكل هذه المخالفة 70 في المئة من اجمالي ما سجله جهاز المراقبين الماليين من مخالفات، وملاحظات على الباب السابع للمصروفات "المنافع الاجتماعية"، حيث قدرت مصروفات هذا الباب، التي تشمل تقديم المساعدات الشهرية لذوي الإعاقة، وتحمل تكاليف رسومهم الدراسية، بـ171 مليون دينار، وتشكل 76 في المئة من الميزانية، منها 18 مليونا تخص سنوات سابقة للرسوم الدراسية لذوي الإعاقة بالمخالفة لقواعد تنفيذ الميزانية. ويبلغ عدد الطلبة المسجلين في الهيئة العامة لذوي الاعاقة 7761 طالبا، موزعين على 70 مدرسة، مع وجود 3 جمعيات نفع عام مختصة بمجال الاعاقة، تصرف لها مبالغ من دعم الخدمات المخصص للرسوم الدراسية. وبشأن ملاحظات الحساب الختامي عدم قيام الهيئة بتحصيل ديونها من المعاقين، بنسبة تضخم بلغت 1418 في المئة منذ انشاء الهيئة، مع ضعف اجراءات التحصيل. «التطبيقي» وفي آخر تقارير البند الأول لجلسة بعد غد، أدرج رئيس مجلس الامة تقرير لجنة الميزانيات، الذي انتهت فيه بالموافقة على ميزانية الحساب الختامي للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب وحسابه الختامي. وأوضحت اللجنة انه قدر في الميزانية مبلغ 26 مليون دينار للرواتب الاساسية لاعضاء هيئتي التدريس والتدريب، كما زادت تقديرات مكافآت الاستحقاق التي تمنح للمتقاعدين الذين امضوا 30 عاما في التدريس بواقع 56 في المئة عن الميزانية السابقة لتبلغ 2 مليون دينار. ويبلغ عدد الوظائف الشاغرة في الميزانية للتدريس 373 وظيفة، مع قيام الهيئة بناء على طلبها بإلغاء 104 درجات تدريسية من ميزانيتها. وبموجب ما جاء في تقرير الميزانيات أصبح عدد أعضاء الهيئة التدريسية في الميزانية الحالية يعادل ما كانت عليه الهيئة قبل 5 سنوات، وهذا لا يتناسب مع النمو الكبير في عدد الطلبة الذي وصل 49 الفا.

  • قبل 2 ساعة

    إلغاء محاضرة يوسف زيدان في الكويت

    ألغيت محاضرة للأديب المصري د. يوسف زيدان، كان مقرر لها أن تقام أمس الجمعة، في فندق راديسون بلو، كانت عنوان الأمسية «الأفق الروحي للإنسانية» ونشر زيدان على حسابه بـ «فيسبوك» «محاضرتي بالكويت الليلة.. تم إلغائها وسأعود إلى مصر على أول طائرة تُقلع إليها من الكويت». وقال زيدان في تصريح خاص لـ«القبس الإلكتروني» «كنت نائماً عصراً استعداداً لمحاضرة المساء.. فأيقظني رنين متواصل من تليفون الفندق يخبرونني بأن مسؤول أمني يريدني فنزلت إليه .. فحدّق طويلاً في جواز سفري وتأشيرات دخولي الكثيرة إلى مختلف دول العالم.. وسألني: هل ستغادر يوم الأحد؟ فسألته: هل هناك مشكلة فلدي محاضرة الليلة.. فقال: أُلغيت .. فقلت له: سأعود لمصر فوراً».

  • قبل 2 ساعة

    «الأسرار المدفونة» ... في حياة حفّاري القبور

    حفروا الكثير من القبور، وأهالوا التراب على جثامين من جناسي شتى، يعملون في كل الظروف، بالحر والبرد، في صمت ربما لحرمة المكان وطبيعة العمل، لكنهم الآن يتكلمون مع «الراي» عن أسرار مهنتهم المدفونة. إنهم حفارو القبور في مقابر الكويت الذين يهندسون عملية انتقالنا من الدنيا للآخرة، بساطة وطيبة تخفي حكمة قل تواجدها، وربما نمت وترعرعت بالوجود جوار من انتقلوا إلى دار الحق. اختلفوا في نظرتهم لتفاصيل مهنتهم، فبعضهم يود لو عمل بها أبناؤه وبعضهم لا يرغب بذلك، لكنهم أجمعوا على أمر واحد لخصوه بعبارة «الله يعز الكويت التي توفر كل شيء متعلق بالدفن بالمجان». رواتبهم تلامس الـ 400 دينار، لكن الفائدة الأكبر من هذه المهنة، كما يراها الحفارون، هي قربهم من المولى عز وجل، يعملون 24 ساعة، ثم يحصلون على عطلة 48 ساعة، ويدبرون طعامهم بأنفسهم، وما بين العمل والراحة حكايات أياد تحمل أجساداً فاضت أرواحها لخالقها. غالبيتهم من المصريين، وقليل من السوريين، وثلة من الهنود والبنغال، يتوضؤون قبل البدء في عملية الدفن، وأكثر ما يعيق عملهم تدخلات بعض أقارب المتوفين. بعضهم اشترى أرضاً في بلاده ليبني قبره فربما هم أكثر الناس خبرة بتلك الحفرة التي تفصل بين الحياة والموت. البداية كانت مع حفار القبور أسامة رمضان الذي يعمل في هذه الوظيفة منذ عشر سنوات، ويعمل كذلك على تشغيل المعدات التي تساعد في حفر القبور. رمضان استهل كلامه مع «الراي»، قائلاً «البدء في تجهيز القبر يكون من خلال استخدام الحفارة، ويكون طول القبر قرابة مترين وعرضه متر وعمقه قرابة 1.7 متر. حفارو القبور يقومون بعد حفر القبر بواسطة آلة الحفر بتجهيز أطرافه وأجنابه لجعلها متساوية ومعدة لاستقبال الجثمان. وبداخل القبر يتم اعداد اللحد والمصطبة التي يوضع بجانبها الجثمان». وعن آلية العمل والتنسيق، يقول رمضان «يتم ابلاغنا من صالة الجنائز بعدد المتوفين في كل يوم، ويبدأ الدفن إما صباحاً قرابة الساعة التاسعة، أو بعد صلاة العصر»، مضيفاً «الجنائز تأتي بالدور تباعاً، وكل جثمان يكون معه إما عاملان أو ثلاثة من الحفارين ليحملوه وينزلوه القبر». وعن الحالات التي لا يكون فيها للمتوفي أقارب من الحضور، قال «إذا كان هناك جنازة ليس بها أقارب للمتوفى يستطيعون النزول للقبر، يقوم العمال عندئذ بتلك المهمة، وهناك أقارب بعض المتوفين يفضلون أن يقوموا بأنفسهم بحمل الجثمان». وحول الفرق في التعامل بين جثامين الرجال والنساء، بين رمضان أن «التعامل مع جثامين النساء يكون من خلال فتح أربطة الكفن (عند الأرجل والوسط والرأس) فقط دون اللمس. وإذا كان الجثمان لرجل نقوم بكشف وجه، أما إذا كان الجثمان لأنثى فأهل المتوفى هم من يقومون بتلك المهمة». وتحدث رمضان عن التوقيت والمدة التي تستغرقها عملية انزال الجثمان للقبر، قائلاً «تستغرق عملية إنزال قرابة من 10 إلى 15 دقيقة»، واستدرك قائلاً «لكن تدخلات البعض ممن يحضر عملية الدفن هي التي تعطلنا عن عملنا». وفيما يتعلق بالفرق بين عمليتي الدفن سابقاً وحالياً، أوضح رمضان «في السابق كان يتم حفر القبر بالكامل من خلال أدوات الحفر التقليدية البدائية، وهذا كان أمرا مرهقا، لأنه أحياناً يتم الاصطدام ببعض الصخور التي تحتاج لتفتيت، أما الآن فالأمر بات أكثر سهولة مع آلة الحفر المتقدمة». وعن الرواتب التي يتقاضاها الحفارون، قال رمضان «تتراوح بين 375 و410 دنانير، وهم يعملون وفق نظام الاستعانة بخدمات أو من المعينين. ونظام الدوام هو العمل لمدة 24 ساعة ثم الراحة لمدة 48 ساعة». رمضان الذي رزقه الله بابنه عمر، أكد أن بعض الحفارين أسرهم موجودة معهم في الكويت، لكن أسرته هو تعيش في مصر. وسألنا رمضان عن التمائم والتعويذات التي يقول البعض أنها موجودة في المقابر، فأجاب بالقول «إذا وجدنا أي تمائم أو تعويذات سحر يتم الإبلاغ عنها فوراً، وكذلك إذا ساورنا الشك بأي شخص يقوم بتصرفات مريبة نقوم بالإبلاغ فوراً». رمضان الحاصل على شهادة الدبلوم لا يخجل مطلقاً من مهنته، وبين ذلك بقوله «لا أخجل من مهنتي فهي مهنة عادية ربما تكون أفضل من مهن كثيرة، وقد أتيت للكويت للعمل كسائق ثم انتقلت بعد ذلك للعمل كحفار قبور». وتابع «أحفر ليلاً وقد اعتدت على الأمر ومقابر الكويت لا تخفيني، وكل أمورنا مسهلة ولا يوجد أي مشاكل، وبالنسبة للطعام نقوم نحن بتدبيره وتوفيره لأنه من ضمن الراتب هناك بدل طعام». وعن جنسيات الحفارين، بين أن «غالبية الحفارين من المصريين وهناك سوريون وهنود وبنغاليون، ويشترط أن يكون الحفار مسلماً. ولا يوجد حفار كويتي وهناك مغسلو موتى وسائقون من الكويتيين، لكن لا يوجد حفارو قبور كويتيون». من المقبرة من الكوابيس إلى العمل الروتيني حول طبيعة الخوف من المهنة قال الحفار أسامة رمضان «كنت في البداية أخاف وأحلم بكوابيس، لكن الآن اعتدت الأمر فأنا أعمل بشكل يومي، هذه المهنة جعلتني أقرب للمولى عز وجل فأنا أعمل في آخر مكان في هذه الدنيا». وعن الأوقات الصعبة التي يعمل بها قال «العمل في الصيف أصعب كثيراً من العمل في الشتاء، وكذلك خلال شهر رمضان تكون عملية الدفن أكثر مشقة ولذلك يكون الدفن في رمضان ليلاً». وأضاف «أحرص على أن أكون متوضئاً قبل بداية الحفر وهذه المهنة علمتني أن أعد العدة لقبري قبل أن أوضع فيه. وأقوم بزيارة المقابر خلال اجازتي في مصر، وقد اشتريت قطعة أرض لأبني عليها قبري». لا تفرقة بين قبور المواطنين والوافدين وزاد«لا يوجد تفرقة بين قبور الكويتيين وغير الكويتيين فقبر الكويتي بجانب قبر الهندي أو المصري أو السوري أو غيره من الجنسيات دون أدنى تفرقة ولا يوجد من يختار مكان قبره في البداية أو النهاية أو غير ذلك. لا يوجد حفارة قبور من النساء فقط يوجد عنصر نسائي في عملية الغُسل وليس حفر القبور». الحفّار يريد ابنه محامياً أبو عمر رغم حبه لمهنته لكنه لا يحب أن يعمل ابنه بها، فقد قال «لا أحب أن يعمل ابني عمر في مهنتي ليس كرهاً فيها وإنما حباً في أن يكون بمكان أفضل، زوجتي جامعية وأتمنى أن يكون ابني جامعيا مثلها». واختتم حديثه بالقول«الله يعز الكويت التي توفر كل شيء متعلق بالدفن بالمجان سواء سيارة نقل الموتى أو الغسل أو الدفن وهذا إكرام للميت لكن في بعض الدول يكون الموت موت وخراب ديار». صابر: قبور سهلة الحفر وأخرى متعبة التقت «الراي» كذلك مع حفار القبور صابر عبد المنصف البالغ من العمر 42 عاماً و الذي يعمل منذ عامين تقريباً بهذه المهنة حيث أكد أن هذه المهنة تتميز بأنها تقربه من الله. وأضاف «هناك قبور تكون سهلة الحفر وهناك قبور أخرى متعبة تحتاج لجهد. لدي بنت وولدان، ولو رغب أحدهم في العمل في نفس المهنة لن أمانع فالعمل ليس عيباً وهذه مهنة تزيد من قربنا من المولى عز وجل، لكن أيام الحر والرطوبة أصعب ما يواجهنا». أشرف: الجثمان الكبير نوسع له القبر محطة «الراي» الأخيرة كانت مع الحفار أشرف أحمد الذي تحدث عن مقاسات القبور، قائلاً«مقاسات القبور موحدة، ولكن هناك بعض الحالات التي يكون فيها الجثمان كبيرا فنحتاج لتوسعة القبر ويبلغنا بذلك المغسلون».

  • قبل 2 ساعة

    الأثري عن «الثانوية»: نسب النجاح تبشر بالخير.. وحالات الحرمان لم تبلغ 1 في المئة

  • قبل 3 ساعة

    الكويت في مأمن من «ميكونو»

  • قبل 3 ساعة

    تدابير احترازية لمنع دخول «نيباه» الهندي إلى الكويت

  • قبل 3 ساعة

    ناصر الصباح: لن نسمح للظلاميين بالتخفي بيننا ... مجتمعنا لن يُمكّنهم من بثّ الفتنة

  • قبل 3 ساعة

    الاثري: نسب الحرمان لم تتجاوز الـ1% في اغلب المواد

    عقد وكيل وزارة التربية د. هيثم الاثري مؤتمرا صحافيا اعلن فيه نسب النجاح في المواد الدراسية التي تم الانتهاء من تصحيحها حتى الان، موضحا ان نسب الحرمان في كل المواد للطلبة الذين ضبطوا في حالات الغش لم تتجاوز الـ1% سوى في مادة الفرنسي التي وصلت الى 1.3% من اجمالي الطلبة المتقدمين للاختبار، لافتا الى ان الهدف من تشديد الاجراءات هو محاربة ظاهرة الغش السلبية التي بدات تؤثر على المجتمع وكان هدفنا كذلك تشجيع الطالب المجتهد الذي يبذل الجهود للنجاح.

  • قبل 3 ساعة

    بوشهري: جودة المياه في الكويت... عالمية

    أكد وكيل وزارة الكهرباء والماء م. محمد بوشهري أن جودة المياه التي تنتجها الكويت، عالمية، من خلال خضوعها إلى مواصفات منظمة الصحة العالمية. وقال بوشهري في تصريح صحافي، أمس الأول، خلال افتتاحه معرض "رحلة المياه من البحر إلى المستهلك" إننا نحرص في شهر رمضان من كل عام على إقامة معرض في أحد المجمعات "المولات" من أجل استغلال فرصة وجود الجمهور هناك، لنبين لهم أهمية المحافظة على موارد الدولة، سواء كانت من المياه أو الكهرباء، وفي هذا العام ركزنا في المعرض الذي نقيمه في مول 360 على " قضية المياه" وأهمية المحافظة عليها. وأشار إلى أن المعرض يحكي قصة المياه منذ سحبها من البحر، والعمليات التي تتم عليها وتحويلها إلى مياه صالحة للشرب، وكذلك كيفية التحقق من جودة المياه من خلال أحدث تكنولوجيا في ذلك المجال. من جانبها، قالت عضو فريق كفاءات المهندسة خديجة مشاري لـ" الجريدة" إن أعلى استهلاك للمياه عام 2017 بلغ نحو 480 مليون غالون إمبراطوري، في حين بلغ أعلى إنتاج 628 مليون غالون بفارق 148 مليون غالون يومياً. وأضافت مشاري أنه على بالرغم من التحديات، التي تواجه الدولة في إنتاج الكهرباء والماء، فإن الكويت تعد من الدول الأولى في الأمن المائي بالمنطقة.

  • قبل 4 ساعة

    وزير الصحة: لا تأخير في مستشفى الصباح الجديد

  • قبل 4 ساعة

    جثمان الشهيد سعود المسلم يوارى الثرى عصر الغد

  • قبل 4 ساعة

    الغيص لـ«الراي» الإلكترونية: 152 في المئة نسبة التزام الدول بخفض الإنتاج خلال إبريل

  • قبل 4 ساعة

    «نزاهة»: سنطلب رفع الحصانة عن الفضل لكشف الحقيقة

  • قبل 4 ساعة

    الخالد: لا خطة لمنح قروض إضافية للفلبين

  • قبل 5 ساعة

    الفضل: ندوة زيدان مخالفة للقانون.. ولن يتم ترحيله من البلاد

  • قبل 5 ساعة

    هايف: تجدد اجتماعات لجنة الجناسي يستهدف تجميد القضية

  • قبل 5 ساعة

    الداخلية: تسجيل ٨ قضايا مخدرات وتحرير ١٤٨ مخالفة مرورية وحجز ٢٩ مركبة خلال حملات أمنية شملت المحافظات الست

  • قبل 5 ساعة

    «جمعية الكاريكاتير الكويتية» تعلن عن مسابقتها السنوية الثانية للكاريكاتير بعنوان «كاريكاتير رمضاني»

    أعلنت جمعية الكاريكاتير الكويتية عن انطلاق مسابقتها السنوية الثانية للكاريكاتير تحت عنوان «كاريكاتير رمضاني». وأوضحت الجمعية أن المسابقة مفتوحة لجميع المواطنين والمقيمين داخل دولة الكويت وأن مواضيع المسابقة حول رمضان(الصيام، الجوع، مدفع الإفطار، مشتريات رمضان، مسلسلات رمضان، قريش، القريقعان، الفرق بين رمضان حالياً ورمضان زمان). وأكدت الجمعية أن آخر موعد لاستلام المشاركات 2/6/2018 وذلك عن طريق إرسال الاسم الثلاثي والرقم المدني ورقم التليفون على الإيميلkuwaitcartoons@gmail.com

  • قبل 5 ساعة

    ماجد المطيري: ملفات غامضة يجب أن تفتح

    أعرب النائب ماجد المطيري عن ثقته في اتخاذ اجراءات رادعة من النائب الأول الشيخ ناصر الصباح ضد كل من استغل أملاك الدولة ولم يلتزم بالعقد المبرم مع الحكومة. وقال المطيري في تغريدة له على موقعه على «تويتر»: إن هناك ملفات غامضة يجب أن تفتح على مصراعيها كشركة كي جي ال ومستثمر لؤلؤة الخيران ومدى التزامهما بالعقد وكذلك فتح تحقيق عن صفقة مدرعات رينولت بالجيش.

  • قبل 5 ساعة

    سوق الطيور بؤرة إهمال.. والرقابة «مذبوحة»

  • قبل 6 ساعة

    ضوابط جديدة لنقل "الإداريين" و"الفنيين" في وزارة الصحة

  • قبل 6 ساعة

    بالصورة | للمرة الثانية خلال يومين.. "الشرطة" تخالف قانون المرور!

  • قبل 6 ساعة

    سفارة الكويت لدى مسقط: نراقب تطورات إعصار مكونو

  • قبل 6 ساعة

    الصبيح لـ الجريدة.: وقف العمل بقرار منع استقدام عمالة الـ 30 سنة نهائياً

  • قبل 7 ساعة

    "التربية": الانتقال للمبنى الجديد خلال 6 أشهر

  • قبل 7 ساعة

    ناصر الدويلة : السعودية ضمت ثلثي مساحة الكويت في اتفاقية العقير

  • قبل 7 ساعة

    مشروع المترو إلى اين ؟

  • قبل 7 ساعة

    الكويت لن تسارع إلى الاصلاحات المالية كما باقي الدول الخليجية

    قال تقرير لوكالة موديز للتصنيف الائتماني إن الكويت لن تسارع إلى الاصلاحات المالية كما باقي الدول الخليجية في ظل ارتفاع أسعار النفط الذي يزيد ايراداتها ولما تتمتع به من مركز مالي قوي في ظل تدفق ايرادات الصندوق السيادي الضخمة. وتوقعت الوكالة أن تتعطل أي اصلاحات مالية في ظل تلك الظروف من ارتفاع أسعار النفط واستبعدت ان يتم تطبيق ضريبة القيمة المضافة والتي أعلنت الحكومة عن تأجيلها حتى 2021 فيما استعجلت من مجلس الأمة تطبيق الضريبة الانتقائية. وأكد التقرير ان تأخير الاصلاحات المالية يعتبر خطأ لان النفط قد لا يستمر في الارتفاع وسيؤثر ذلك التأخير بالسلب على التصنيف الائتماني للكويت. واشار التقرير الى انه فيما تقدر الكويت التي تتمتع بتصنيف ائتماني متميز عند مستوى Aa2 مع نظرة مستقبلية مستقرة ان تبلغ ايرادات الضريبة السعرية المقترح فرضها على المشروبات الغازية والتبغ حوالي 200 مليون دينار تقدر وكالة موديز للتصنيف الائتماني ان هذا المبلغ يقل عن ثلث ايرادات ضريبة القيمة المضافة التي قدرتها الوكالة بنحو 600 مليون دينار، بينما تشير تقديراتها الى ان زيادة أسعار النفط بمقدار 5 دولارات للبرميل تولد إيرادات مالية سنوية تبلغ قرابة 900 مليون دينار، وهو أكبر بكثير من الايرادات التي ستحققها ضريبة القيمة المضافة. وكانت الكويت أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستؤخر تنفيذ ضريبة القيمة المضافة حتى عام 2021، أي بعد 3 سنوات من تاريخ التنفيذ الذي وافقت عليه من قبل. النفط سيعوض وقالت وكالة موديز انه على الرغم من أن الارتفاع الأخير في أسعار النفط سيعوض او يتجاوز التأثير المالي الصافي للتأخر في تنفيذ تطبيق الضريبة، إلا أنها ترى ان القرار يبين بوضوح – فيما لو بقيت أسعار النفط حول مستوياتها الحالية ـ كيفية احتمال تعثر الجهود الرامية لتطبيق الإصلاحات في بعض دول مجلس التعاون الخليجي. كما أن التحديات التي تواجهها الكويت في تمرير ضريبة القيمة المضافة من خلال هيئاتها التشريعية تسلط الضوء أيضا على نقاط الضعف الشديدة في قدراتها المؤسساتية التي أعاقت الاستجابة لصدمة أسعار النفط بقوة اكبر. ليست مفاجأة وتشير تقديرات الوكالة إلى أن قرار تأجيل تنفيذ ضريبة القيمة المضافة قد يكلف الحكومة الكويتية نحو 1.6% من الناتج المحلي الإجمالي في صورة ايرادات مفقودة. ومع ذلك، فإن التأثير المالي الصافي سيقابله ويتجاوزه الارتفاع الأخير في أسعار النفط. وقالت موديز ان قرار الحكومة الكويتية لم يكن مفاجئا تماما، حيث يعتبر المركز المالي الكويتي من أقوى المراكز المالية في دول مجلس التعاون الخليجي، والذي يرتكز على ادنى نقاط التوازن المالي والخارجي لأسعار النفط في المنطقة، فضلا عن الأصول السيادية الضخمة التي تديرها الهيئة العامة للاستثمار. ورأت الوكالة ان هذه الاعتبارات تعني أن الحاجة الملحة للإصلاحات المالية أضعف منها بالمقارنة بالدول الأخرى كالسعودية وسلطنة عمان. ومع ذلك فإن عدم قدرة الحكومة على تنفيذ إجراءات جديدة لتحقيق إيرادات غير نفطية منعت الكويت من إحراز تقدم أكثر جدوى في عزل إيرادات الحكومة من تقلب أسعار النفط في المستقبل، وبالتالي فإن هذا الامر يعتبر سلبيا من الناحية الائتمانية. الضرائب ومجلس الأمة وأكدت الحكومة الكويتية من جديد التزامها بالإسراع في تطبيق الضريبة الانتقائية على المشروبات الغازية والتبغ عندما يبدأ مجلس الامة دورته القادمة في أكتوبر المقبل. كما أبرزت المفاوضات حول تطبيق ضريبة القيمة المضافة بعض التحديات التي تقف في وجه الاصلاحات الاقتصادية وعلى وجه الخصوص وقوف مجلس الأمة باستمرار دون تطبيق معظم المقترحات المتعلقة بالإيرادات غير النفطية. علاوة على ذلك، حتى إذا قدمت الحكومة على ضريبة القيمة المضافة في نهاية المطاف، فمن غير المرجح أن يكون لها تأثير كبير على الاقتصاد الكويتي.

المزيد
جميع الحقوق محفوظة