طرح «البدائل السكنية المستردة» في مزاد علني لأعلى سعر

في خطوة تنظيمية للملف الإسكاني، اعتمد مجلس إدارة المؤسسة العامة للرعاية السكنية إضافة باب جديد إلى لائحة الرعاية، بالتصرف في البدائل السكنية، من شقق وبيوت وقسائم، المستردة إلى «المؤسسة» وعرضها أمام أصحاب الطلبات السكنية القائمة إما عبر المزاد العلني للأعلى سعراً، أو إعادة تخصيصها لأقدمية الطلبات السكنية وذلك لإعادة الاستفادة منها، بحسب ما يقرره مجلس الإدارة. وعلمت «الجريدة»، من مصادرها، أن وزيرة الأشغال وزيرة الدولة لشؤون الإسكان د. جنان بوشهري أصدرت قراراً ببدء الاستفادة من التعديل التشريعي الأخير للوحدات السكنية المستردة من المنتفعين المخالفين للالتزامات والشروط الواجبة بقانون ولائحة الرعاية السكنية، أو عدم وجود منتفع مستحق أو الوفاة دون وجود أسرة، أو التنازل النهائي، وغيرها من الحالات. وأوضحت المصادر أن البديل المسترد سيتم تقييمه، وفي حال وجود زيادة في البناء بالنسبة للبيع، أو عن مبلغ القرض بالنسبة للقسيمة، تُقيم هذه الزيادة مستقلة، مبينة أن لجنة المزايدات ستتولى الإجراءات المتعلقة ببيع البدائل المستردة بالمزاد العلني، على أن تتم الترسية على أعلى سعر، وإذا لم يتقدم مشتر في جلسة البيع تعاد المزايدة مع نقص نسبة العشر من الثمن الأساسي. وأضافت أنه في حال عدم إتمام البيع لمستحقي الرعاية السكنية تعاد المزايدة للمواطنين كافة، وفقاً للسعر الأساسي لبيع البديل المسترد، على أن تُرفع مذكرة إلى مجلس إدارة المؤسسة لاتخاذ قرار في حال عدم البيع. وعن الخيار الآخر للقرار الجديد، ذكرت المصادر انه وفي حال إعتماد مجلس ادارة "السكنية" بجعل البدائل السكنية المستردة من خلال إعادة تخصيصها للمواطنين من أصحاب الطلبات السكنية القائمة، ستكون أولوية توزيعها على الطلبات السكنية الأقدم. وأشارت المصادر إلى أن القرار يحظر على الشخص الواحد الحصول على أكثر من بديل مسترد بطريق المزاد العلني، على أن يتولى بنك الائتمان الكويتي شأن البدائل التي ستطرح بالمزاد لموافاة المؤسسة بآخر مديونية بشأنها. وأفادت بأن عائدات بيع البدائل المستردة إلى المؤسسة تضاف إلى رأسمالها، بعد خصم المديونية المستحقة لبنك الائتمان، إن وجدت، وخصم قيمة الزيادة في البديل السكني، إن وجدت، وتحويلها إلى ذوي الشأن.

  • 5صورة
  • 0فيديو
  • 0مقال
  • قبل 2 ساعة

    «ثقافي القاهرة»: التسجيل لدراسة البكالوريوس في جامعات مصر مفتوح

    أعلن المكتب الثقافي الكويتي في القاهرة إن تسجيل البكالوريوس في الجامعات المصرية مفتوح، مشيرا الى أنه يتم التسجيل من خلال موقع الإدارة العامة للوافدين. وقال مصدر في المكتب لـ«الراي» إن كليات الحقوق في الجامعات المصرية تقبل شهادة الثانوية العامة، أما ثانوية المعهد الديني فتقبل في كليات «دار العلوم أو الآداب قسم لغة عربية فقط».

  • قبل 4 ساعة

    وعكة صحية تدخل البراك للمستشفى وفحوصاته مطمئنة

      مصادر مقربة من النائب السابق مسلم البراك، أن النائب السابق قد أدخل مستشفى في مدينة اسطنبول التركية، حيث يقيم حالياً، على أثر وعكة صحية ألمت به. وأكدت المصادر على استقرار الحالة الصحية للبراك وأن نتيجة الفحوصات الطبية التي أجراها حتى الآن مطمئنة. وتتوقع هذه المصادر خروجه من المستشفى خلال أيام قليلة. و تتمنى الشفاء العاجل للبراك.

  • قبل 4 ساعة

    النفط الكويتي ينخفض 2.18 دولار ليبلغ 69.47 دولار للبرميل

    انخفض سعر برميل النفط الكويتي 18ر2 دولار امريكي في تداولات امس الخميس ليبلغ 47ر69 دولار مقابل 65ر71 دولار للبرميل في تداولات امس الاول وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية. وفي الاسواق العالمية هبطت أسعار النفط يوم امس الخميس حوالي 5 في المئة مع تراجع توقعات الطلب على الخام بسبب التوترات التجارية التي دفعت الخامين القياسيين لتسجيل أكبر هبوط ليوم واحد وأكبر خسارة أسبوعية في ستة أشهر. وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 23ر3 دولار لتبلغ عند التسوية 76ر67 دولار للبرميل. وهبطت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 51ر3 دولار لتسجل عند التسوية 91ر57 دولار للبرميل.

  • قبل 14 ساعة

    الكويت والعراق: تكاتف الجهود للحفاظ على أمن المنطقة وحل الخلافات

    فيما أكدت الكويت والعراق السعي المتواصل للارتقاء بأطر التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، شدد البلدان على أهمية تكاتف الجهود، من أجل المحافظة على أمن واستقرار دول المنطقة، والعمل على حل الخلافات والتوترات بشكل سلمي. وبحث صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد في قصر دسمان مساء أول من أمس، وبحضور سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، مع رئيس مجلس وزراء العراق عادل عبدالمهدي، سبل تعزيز وتنمية العلاقات التي تربط الكويت بجمهورية العراق، والسعي المتواصل للارتقاء بأطر تعاونهما المشترك في مختلف المجالات. وتم خلال اللقاء تبادل الأحاديث الودية، في جو جسد روح الأخوة، وعمق العلاقات الثنائية التي تربط الكويت بجمهورية العراق، وتعزيزها وتنميتها، والسعي المتواصل للارتقاء بأطر التعاون المشترك في مختلف المجالات، إلى آفاق أرحب بين البلدين والشعبين، وسبل دعم أمن واستقرار العراق، لتحقيق وحدة وسلامة أراضيه، وتعزيز الجهود المبذولة في مكافحة الإرهاب والقضاء عليه. كما تضمنت المباحثات القضايا ذات الاهتمام المشترك، والمستجدات الإقليمية والدولية. وأقام صاحب السمو أمير البلاد مأدبة إفطار، على شرف عبدالمهدي والوفد المرافق. ولاحقاً، استقبل رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم رئيس الوزراء العراقي والوفد المرافق. وذكر بيان لشبكة «الدستور» الاخبارية، انه جرى خلال اللقاء بحث الاوضاع الامنية والسياسية في منطقة الخليج العربي، في ظل التطورات والمستجدات الساخنة التي يشهدها الاقليم. كما اكد الجانبان اهمية تكاتف الجهود، من أجل المحافظة على امن واستقرار دول المنطقة، والعمل على حل الخلافات والتوترات بشكل سلمي. وتناول اللقاء ايضا العلاقات الثنائية وسبل تطويرها، ودفعها قدما، بما يصب في مصلحة الشعبين الكويتي والعراقي. وفي سياق الزيارة، عقدت جلسة مباحثات رسمية، برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، ووزير النفط العراقي ثامر الغضبان، وبمشاركة وفد العراق المرافق لرئيس وزراء العراق، جرى خلالها استعراض مجمل علاقات التعاون الوثيقة والمتينة القائمة بين البلدين، وسبل تنميتها وتطويرها على كافة المستويات وفي شتى المجالات، بالإضافة إلى بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين. حضر جلسة المباحثات عن الجانب الكويتي، وزير المالية الدكتور نايف الحجرف، وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري، وزير التجارة والصناعة خالد الروضان، وزير الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل، ووزير النفط وزير الكهرباء والماء الدكتور خالد الفاضل، نائب وزير الخارجية السفير خالد الجارالله، رئيس جهاز الامن الوطني الشيخ ثامر العلي، مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبدالوهاب البدر، مساعد وزير الخارجية لشؤون الوطن العربي فهد العوضي، ومساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب وزير الخارجية أيهم العمر، والعضو المنتدب للهيئة العامة للاستثمار فاروق بستكي، ووكيل وزارة الداخلية الفريق عصام النهام، وعدد من كبار مسؤولي الدولة. وقال الجارالله في تصريح، إن زيارة رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي للبلاد مثمرة وإيجابية، وفرصة لتبادل الآراء وبحث تفاصيل العلاقات الثنائية وأهم الملفات ذات الاهتمام المشترك. وأشار إلى أن الجانبين اتفقا على تطوير وتعزيز التعاون في كافة المجالات «خصوصا أن الزيارة تأتي بعد انعقاد اللجنة الوزارية العليا السابعة المشتركة»، مبينا أنه تم التأكيد على ما تم الاتفاق عليه في تلك اللجنة. وأعرب الجارالله عن تفاؤله في تطوير العلاقات «ونعتقد أننا نسير في الاتجاه الصحيح في ما يحقق مصالح البلدين والشعبين ويعزز علاقاتهما الثنائية، في ظل الأوضاع الصعبة التي تمر بها المنطقة». وبسؤاله عما إذا كانت هناك أي اتفاقيات أو مذكرات تفاهم وقعت خلال الزيارة، قال الجارالله ان «الاتفاقيات سبق أن وقعت خلال اجتماعات اللجنة الوزارية العليا المشتركة في وقت سابق من هذا الشهر، إلا أن ما تم الحديث عنه خلال الزيارة هو بحث في التفاصيل وطرح رؤى مستقبلية في إطار العلاقة الأخوية». وأضاف أن اللجنة الوزارية قامت بوضع خارطة طريق واضحة، تمهيدا للانتهاء من الملفات المهمة العالقة. وكان عبدالمهدي وصل إلى البلاد عصر أول من أمس، واستقبله على أرض المطار، سمو الشيخ جابر المبارك وكبار الشيوخ ومسؤولو الدولة والديبلوماسيون. واختتم زيارته الرسمية للبلاد الليلة قبل الماضية. وكان في وداعه الشيخ صباح الخالد، ورئيس بعثة الشرف المرافقة أنس الصالح، وعدد من الشيوخ والوزراء والمستشارين، وكبار مسؤولي الدولة وديوان رئيس مجلس الوزراء وسفيرا البلدين. من جهة أخرى، بعث صاحب السمو الأمير، برقية إلى ملك ماليزيا السلطان عبدالله ابن السلطان أحمد شاه، عبر فيها سموه عن خالص تعازيه وصادق مواساته بوفاة السلطان أحمد شاه المستعين بالله. كما أعرب سموه، في برقية لرئيس جمهورية الصومال الفيدرالية محمد عبدالله محمد (فرماجو)، عن خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا تفجير نقطة تفتيش أمنية في مقديشيو، مؤكدا سموه استنكار الكويت وإدانتها الشديدة لهذا العمل الشنيع الذي استهدف أرواح الأبرياء الآمنين والمنافي لكافة الشرائع والقيم الإنسانية. وبعث سمو ولي العهد، وسمو رئيس مجلس الوزراء، برقيات مماثلة.

  • قبل 14 ساعة

    مجهول ينفذ عملية سطو على سيارة نقل أموال في جليب الشيوخ

  • قبل 14 ساعة

    خارطة طريق لإنهاء الملفات العالقة مع العراق

  • قبل 14 ساعة

    الكويت تقدم مشروع قرار أمام مجلس الأمن حول المفقودين في النزاعات المسلحة

  • قبل 14 ساعة

    نائب وزير الخارجية: الوضع في المنطقة حساس ونتمنى أن يقود التصعيد إلى طاولة المفاوضات

  • قبل 15 ساعة

    الجارالله: هناك تطورات متسارعة تنبئ عن تداعايات «نتمنى أن لا تكون خطيرة»

    قال نائب وزير الخارجية خالد الجارالله ان قبل يومان تشرفت وزارة الخارجية بحضور صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي اشاد بدور الوزارة ومتتسبيها من دبلوماسيين وإداريين بما يقومون به من تعزيز لدور الكويت على المستوى الدولي. وأضاف الجارلله في تصريح للصحفيين عقب غبقة وزارة الخارجية ان تشريف سمو الأمير لهذه المناسبة تزامن مع استكمال الوزارة تطوير مبنى وزارة الخارجية. وأعرب عن خالص ترحيبه بوجود لفيف من الدبلوماسيين ورؤساء وأعضاء البعثات الدبلوماسية والإعلاميين والشخصيات الكويتية الذين حضروا هذه المناسبة. وحول زيارة دولة رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي للكويت قال الجارالله ان الزيارة تأتي بعد جولة من المنشاورات في اطار اللجنة العليا المشتركة حيث تم الجانبان في تلك اللجنة من بحث تفاصيل العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين والذي اسفر عن توقيع محضر عمل مشترك يمثل خارطة طريق للتعاون المستقبلي مع الأشقاء في العراق. واضاف انه تم خلال اللجنة التوقيع على 5 وثائق ومحضر اجتماعات اللجنة ما يعد مؤشرا كبيرا على نجاح اعمال اللجنة معرباً عن سعادته في ما تحقق خلال تلك الجولة. واشار الجارالله زيارة دولة رئيس الوزراء جاء في اطار اعمال تلك اللجنة حيث كانت ايجابية وناجحه تم التطرق فيها الى موضوعات العلاقات الثنائية المشتركة والتأكيد على ماتم الاتفاق عليه في اطار اللجنة العليا المشتركة لتعزيز العمل بين الجانبين. ولفت الى انه وخلال الزيارة تم عقد اجتماع على مستوى الوزراء بين الطرفين لبحث اوجه التعاون وطرح الملفات ذات الاهتمام المشترك مثل الطاقة والاستثمار. وبسؤاله عن الملف النفطي بين البلدين قال الجارالله ان هناك مذكرة تفاهم مشتركة مع الجانب العراقي مفعله وتم البدء فيها تتعلق بالحقول الشمالية المشتركة مؤكدا ان الكويت تعبر عن الارتياح لتطور العلاقات بين البلدين. وردا على سؤال عن ما اذا كانت الكويت تقوم بجهود لتهدئه الوضع في المنطقة قال الجارلله ان وضع المنطقة حساس وبالغ الخطورة وان هناك تطورات متسارعه تنبئ عن تداعايات "نتمنى ان لا تكون خطيرة" قائلا انه يجب ان نكون في منتهى الخيطة والحذر من تسارع وتيرة الاحداث في المنطقة. واكد ان الكويت لديها الثقة في ان تسود الحكمة والعقل وان يكون الهدوء هو سيد الموقف وان لا يكون هناك صدام في المنطقة " لافتا الي ان تلك الثقة تستمد من التصريحات حيث ابدا الجانبان الأمريكي والايراني عن عدم رغبتهم في الحرب وبالتالي نحن ضمن هذه الدائرة نعتقد ان هناك ما يدعوا للامل والتفاؤل في ان يكون هناك سيطرة بملا لا يشكل خطورة او تهديد لامن المنطقة. واكد الجارالله ان الكويت دائما مستعده وحاضره لبذل اي جهود تهدف الي التهدئه والاستقرار وتجنب الصدام معربا عن تطلعه في ان تعالج القمم الثلاث التي دعا لها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الاوضاع وان يصدر عن تلك القمم ما يسهم في تهدئه الوضع. وفي رده عن ما اذا كان التصعيد الحاصل مشابه لما سبقه في كوريا الشمالية والذي ادى الي طاولة المفاوصات قال الجارالله ان تلك الحالة من التصعيد كانت ناجحه معربا عن امله في ان تكون تلك الحالة مشابهه لازمة كوريا الشمالية مضيفا انه على ما يبدوا ان المفاوضات بينالطرفين قد بدأت فهناك تحرك واتصالات مستشهدا بزيارة وزير الخارجية العماني بن علوي لطهران. وقال الجارالله ان الكويت ترحب بأي جهود تبذل في اطار تخفيف التصعيد في منطقة الخليج. وكشف الجارالله عن زيارة مرتقبة سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح لجمهورية مصر العربية الشهر المقبل مؤكدا ان العلاقات الكويتية المصرية استراتيجية متميزة ومتطوره وتحتاج الى هذا المستوى من الزيارات.

  • قبل 15 ساعة

    العدساني: الكويت عجزها إداري لا مالي... وتقف على أرض صلبة

    أكد العدساني أن الكويت لديها عجز في الادارة ولا يوجد فيها عجز مالي، مطالبا الحكومة بأن تكشف كل البيانات وإيرادات النفط التي تفوق المصروفات، وعدم إعطاء رؤية تشاؤمية وضبابية. دعا النائب رياض العدساني الحكومة إلى تنفيذ الاتفاقية المبرمة مع بريطانيا من أجل جلب المدير العام لمؤسسة التأمينات الأسبق الهارب خارج البلاد، والمتهم بإساءة استخدام سلطاته، والتعدي على المال العام، مجددا تأكيده ان استجوابه المرتقب لوزير المالية مستحق. وقال العدساني في تصريح للصحافيين امس: وجهت سؤالا برلمانيا حول الإجراءات التي تمت تجاه السرقات والتجاوزات التي قام بها مدير التأمينات الأسبق الهارب، وإجراءات جلب من تعدى على المال العام، ومس سمعة الكويت ومؤسسة التأمينات، وإجراءات الجهات الحكومية تجاه 16 حسابا مشبوها لهذا الشخص. وأَضاف: تضمن الرد على السؤال أنه ترتب على ضخامة القضية التي استمرت ثلاثة عقود وهي فترة تولي فهد الرجعان منصب المدير العام في المؤسسة تشعب العمل القانوني المتعلق بها من حيث النوعية والكمية في سويسرا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ولبنان والبحرين وجزر الكايمان، وتم تكليف مكاتب عدة مختصة في المحاماة بالدول المعنية، وهي تقوم بدورها بعد قبول مؤسسة التأمينات كمدع بالحق المدني في نظر القضية الجنائية في سويسرا. وتابع: في الكويت القضية جنائية، وهناك فريق مكلف بالتنسيق مع النيابة العامة الكويتية ومكتب التدقيق الجنائي لبحث كل مخالفات وتجاوزات المدير الاسبق والتي تشمل الفساد والمضاربات في البورصة والاوبشن، مشددا على اضطلاع الفتوى والتشريع ومؤسسة التأمينات بدورهما في الحرص على متابعة كل هذه القضايا. وقال ان مدير التأمينات الأسبق مس أموال البلد، وادعى أنه يريد مغادرة البلاد لأداء العمرة لكنه هرب، داعيا الحكومة إلى جلبه وذلك تنفيذا للاتفاقية المبرمة بين الكويت وبريطانيا وليكون عبرة لمن يعتبر. وأضاف ان النيابة العامة أفادت بعدم اعتراضها على الدعوى المزمع رفعها من قبل الفريق القانوني في بريطانيا على الرجعان ومعاونيه ومديري الصناديق للتعويضات المدنية، وتم بالفعل رفع الدعاوى في المحكمة العليا البريطانية، ومنها المطالبة بمبلغ 80 مليون دولار على مجموعة استثمارية، والمطالبة بمبلغ 199 مليون جنيه استرليني على مجموعة بنوك وآخرين، ومبلغ 850 مليون دولار على الرجعان وآخرين، داعيا الجهات الحكومية إلى التعاون في كل هذه القضايا التي لن يتم إغلاقها قبل الانتهاء منها. استجواب الحجرف وفيما يخص استجواب وزير المالية، قال العدساني: اؤكد ان هناك تضارب مصالح وسوء استخدام السلطة وعدم التقيد بقواعد الميزانية، مؤكدا انه اعطى وزير المالية فرصة لتعديل بعض الأخطاء. وذكر العدساني ان الاستجواب مستحق، وأن هناك بعض الشركات تملك فيها الدولة نسبة بها مخالفات مالية وإدارية ولم يتم تمكين ديوان المحاسبة من ممارسة اختصاصاته في الشركة الكويتية للاستثمار. واشار إلى ان ديوان المحاسبة قام بإرسال كتاب الى وزير المالية منذ شهر يناير الماضي يفيد بعدم تمكين الديوان من ممارسة اختصاصه على الرغم من تملك الدولة فيها بنسبة %76 الا انه لم يرد على الكتاب حتى الان. واستغرب العدساني اعتراض الشركة على قيام الوزير بإرفاق بياناتها لمجلس الامة، مشيرا الى ان الديوان تبين له اصدار 160 شيكا على بياض لصرف مكافآت لقيادات الشركة، متسائلا: وفق أي أساس يتم هذا الامر؟ وكيف لا يتم السماح للديوان بالتفتيش وفحص سجلاته المحاسبية؟ واكد ان هناك شركات مسؤولا عنها وزير المالية منها مؤسسة الخطوط الجوية الكويتيه التي تطالب بعض الجهات الحكومية بما يقارب 126 مليون دينار وفقا لتقارير ديوان المحاسبة تم تسديد 60 مليونا وعلى الحكومة ان تسدد الباقي. وأوضح العدساني ان شركة المشروعات السياحية لديها أرباح فائتة بقيمة 290 مليون دينار على الرغم من افتراض رفع الاحتياطي العام من خلال الإيرادات غير النفطية، مشيرا الى ان حساب العهد لوزارة الصحة يصل الى مليار ونصف المليار دينار، والوزير يقوم ببطء بإجراءات التحصيل، مؤكدا انه خلال سنة ونصف زاد حساب العهد الى فوق الـ %50. وقال انهم يحاولون إظهار هدر في الميزانية، وان هناك عجزا حتى يبرروا فرض الضرائب ورفع الأسعار، وقالوها سابقا في المجلس السابق عندما اقروا الوثيقة الاقتصادية التي أوقفناها في المجلس الحالي، مؤكدا ان الكويت تقف على ارض صلبة، ولا يوجد فيها أي عجز مالي، مؤكدا ان اي زيادة على المواطن سيتحملها الوزير المختص وحتى رئيس الحكومة. ولفت العدساني إلى ان الكويت لديها عجز في الادارة ولا يوجد فيها عجز مالي، وعلى الحكومة ان تكشف كافة البيانات وإيرادات النفط التي تفوق المصروفات وعدم إعطاء رؤية تشاؤمية وضبابية، لافتا الى انه مسؤول عن كل ما نشره وقاله في مؤتمراته الصحافية عن البيانات المالية للدولة.

  • قبل 15 ساعة

    وافد يستنجد بالأمنيين: متسلّطة تهددني بالأذى

  • قبل 15 ساعة

    سمو الأمير يهنئ رئيس وزراء الهند بفوز حزبه في الانتخابات التشريعية

  • قبل 15 ساعة

    «الاستئناف» تدين 106 موظفين في «الصحة» بتزوير البصمة

  • قبل 15 ساعة

    إخلاء سبيل مصريين متهمين بالاعتداء على ضابط

  • قبل 15 ساعة

    إخلاء سبيل مصريين متهمين بالاعتداء على ضابط

  • قبل 15 ساعة

    تساؤلات نيابية: متى تعود «منهوبات» التأمينات إلى خزينة الدولة؟

  • قبل 15 ساعة

    سرقة محل هواتف عن طريق الكسر

  • قبل 15 ساعة

    مصري ضرب ابن بلده بسبب رائحة السجائر

  • قبل 16 ساعة

    الداخلية: إلقاء القبض على ابن قيادي بالوزارة وهو في حالة تعاطي وبرفقته فتيات متعاطيات.. غير صحيح

    نفت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية ما تناقلته بعض وسائل التواصل الاجتماعي بخصوص إلقاء القبض على ابن قيادي بالداخلية وهو في حالة تعاطي وبرفقته فتيات متعاطيات. وأوضحت الإدارة أن هذا الخبر عار عن الصحة ويفتقد المصداقية وتؤكد الإدارة أن وزارة الداخلية متمثله بجميع قطاعاتها تتخذ كافه الاجراءات في الحد من ظاهره التعاطي والاتجار بالمخدرات وسياستها ان لا احد فوق القانون والتعامل مع الجميع بمسطره واحده وانها سوف تتخذ الإجراءات القانونية تجاه من قام بنشر هذه الاشاعات . وأهابت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بجميع وسائل التواصل الاجتماعي تحري الدقة في نشر الأخبار مؤكدة أن أبواب الإدارة مفتوحة لتلقي أي استفسارات على مدار الساعة.

  • قبل 16 ساعة

    ستيني سرق مجوهرات زوجته

    تحفظ رجال الأمن على مواطن ستيني اعترف بسرقة مجوهرات زوجته. الزوجة كانت قصدت أحد المخافر وأبلغت بأن زوجها استغل غيابها أثناء وجودها في زيارة عائلية وقام بسرقة مجوهراتها من خزانة الملابس وخرج من المنزل، وعندما افتقدت المسروقات اتصلت به، لكنه أنكر الواقعة، وقالت إن الغرفة كانت مغلقة ولها مفتاحان الأول معها، والآخر مع زوجها. وأفاد مصدر أمني «الراي» بأنه «تم تسجيل قضية سرقة أحيلت إلى رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية، حيث قام رجال المباحث بإلقاء القبض على الزوج، وتبيّن أنه ستيني، وبالتحقيق معه في ملابسات الواقعة أقر واعترف بارتكابها». وزاد المصدر بأنه «تم التحفظ على الزوج لاستكمال التحقيقات معه، تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقه على ذمة القضية المسجلة بشأنه».

  • قبل 16 ساعة

    سوري حطّم سيارة عراقي

  • قبل 17 ساعة

    العقيل: لا خروج عن قواعد تقييم الموظفين

  • قبل 17 ساعة

    البدون صاحب الحساب البنكي المغلق ... مسؤول عن آلية صرف راتبه!

  • قبل 17 ساعة

    «الإقامة الدائمة» بعيون كويتية... نعم بضوابط

  • قبل 17 ساعة

    البلدية: جارٍ اعتماد لائحة خيام المناسبات

  • قبل 18 ساعة

    إسقاط عضوية النائب بموافقة الأغلبية

  • قبل 18 ساعة

    النيابة لـ «الجنايات»: الرجعان خان المتقاعدين وغدر بأموالهم

  • قبل 18 ساعة

    خلاف مروري بين «أنا عميد» ومواطنة... انتهى بقضية

  • قبل 20 ساعة

    الفلبين: لا داعي لحظر إرسال العمالة إلى الكويت

    تواصلت تداعيات وفاة الخادمة الفلبينية، التي حددت «خارجية» بلادها أمس (الخميس)، موعداً لوصول جثمانها. وبينما أكد مسؤولون وناشطون في حقوق المهاجرين في مانيلا أنه لا داعي لفرض حظر على إرسال العمالة إلى الكويت، نقل الموقع الإخباري Inquirer.net الفلبيني وصحيفة Manila Bulletin ما ذكره مكتب الشؤون الخارجية من أن شهادة الوفاة الصادرة عن مستشفى الصباح تشير إلى أن سبب وفاة الخادمة لا يزال قيد التحقيق حتى الآن. وأكدت وزارة الشؤون الخارجية أنها ستتحقَّق من تقرير الطب الشرعي للأدلة الجنائية بوزارة الداخلية فور تسلّمه.  

المزيد
جميع الحقوق محفوظة