وزير الخارجية الأميركي يشيد بمساعي سمو الأمير للحفاظ على استقرار المنطقة ورأب الصدع الخليجي

أشاد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم الخميس، بالمساعي التي يبذلها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد للحفاظ على الاستقرار في المنطقة، مشيرا في هذا الصدد إلى دور سموه في رأب الصدع الخليجي. وقال بومبيو في مقابلة مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) وتلفزيون الكويت بمناسبة أول زيارة يقوم بها إلى الكويت منذ توليه مهام منصبه في ابريل 2018، إن جهود وساطة سمو أمير البلاد لحل الأزمة الخليجية «محل تقدير»، مشيدا كذلك بمساعي سموه للحفاظ على الاستقرار والازدهار في المنطقة. كما أثنى وزير الخارجية الأميركي على الكويت وشعبها ووصفها بأنها «الأكثر سخاء» فيما يتعلق بجهود دعم العمل الإنساني الدولي وخاصة فيما يتعلق بالأوضاع في اليمن وسورية. وشدد على أن الولايات المتحدة والكويت ترتبطان بشراكة استراتيجية، لافتا في هذا الصدد إلى أن البلدين يتمتعان بتاريخ طويل من الصداقة والتعاون ويتقاسمان قيما مشتركة. وأشار إلى ان زيارته للكويت جاءت للمشاركة في الحوار الاستراتيجي الأميركي الكويتي الذي بدأ انعقاده في 2016 لبحث العديد من مجالات التعاون الثنائي المتنامي بين البلدين بما في ذلك الدفاع ومكافحة الإرهاب والأمن السيبراني وتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية. وثمن الجهود التي تقوم بها الكويت لتعزيز الشراكة معها، مؤكدا أن التعاون في مجال الأمن السيبراني أضحى ضرورة ملحة لمواجهة التحديات الاقليمية والدولية.

  • 2صورة
  • 0فيديو
  • 0مقال
  • قبل 6 ساعة

    سمو الأمير يعزي الرئيس العراقي بضحايا غرق عبارة في نهر دجلة

    بعث حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ببرقية تعزية إلى أخيه فخامة الرئيس الدكتور برهم صالح رئيس جمهورية العراق الشقيق عبر فيها سموه رعاه الله عن خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا حادث غرق عبارة في نهر دجلة بمدينة الموصل والذي أودى بحياة العديد ممن كانوا على متنها سائلا سموه الباري جل وعلا أن يتغمد ضحايا هذا الحادث الأليم بواسع رحمته ومغفرته وان يلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء. وبعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ببرقية تعزية إلى أخيه فخامة الرئيس الدكتور برهم صالح رئيس جمهورية العراق الشقيق ضمنها سموه خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا حادث غرق عبارة في نهر دجلة بمدينة الموصل راجيا سموه المولى عز وجل أن يتغمد ضحايا هذا الحادث الأليم بواسع رحمته ومغفرته. كما بعث سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ببرقية تعزية مماثلة.

  • قبل 6 ساعة

    الولايات المتحدة تقدر جهود سمو الأمير في تحقيق رؤية الكويت 2035

    قدرت الولايات المتحدة الامريكية في بيان كويتي امريكي مشترك اليوم الخميس جهود سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في تحقيق رؤية الكويت 2035 وتوفير ارضية خصبة محتملة للاستثمار المباشر في الكويت. وأوضح البيان ان ذلك جاء خلال جلسة الحوار الكويتي الأمريكي الاستراتيجي الثالثة التي عقدت امس بمشاركة وزير الخارجية الأمريكي مايكل ر. بومبيو والشيخ صباح الخالد الحمد الصباح نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي. واضاف ان زيادة الروابط التجارية والاستثمارية بين الكويت والولايات المتحدة ساهمت في نمو الازدهار لكلا البلدين حيث ارتفعت التجارة البينية في كلا الاتجاهين إلى أكثر من 8 مليارات دولار في عام 2017. وذكر ان لا تزال أوضاع الاستثمارات الثنائية قوية وتركز الإجراءات التعاونية الأخرى الجارية على تحسين إدارة المخاطر المرتبطة بالسفر والاتجار بالبضائع والحفاظ على سلامة المعاملات المالية ورفع مستوى الأمن السيبراني. واشار الى انه من خلال الحوار الاستراتيجي تعهد البلدان بالبحث عن سبل لمواصلة خفض الحواجز أمام التجارة والاستثمار موضحا ان العلاقات التجارية المتنامية بين الولايات المتحدة والكويت تكمل العلاقة الثنائية الرسمية الوثيقة. وبين انه من خلال المنتدى الاقتصادي السنوي الثاني بين الولايات المتحدة والكويت في 14 يناير وقعت غرفة التجارة الأمريكية وغرفة تجارة وصناعة الكويت مذكرة تعاون لتعزيز التعاون بينهما وتستعد غرفة التجارة الأمريكية لإطلاق مجلس الأعمال الأمريكي الكويتي الأول على الإطلاق والذي سيتألف من أعضاء من كلا البلدين. واوضح ان غرفة التجارة الأمريكية بالمشاركة مع هيئة تشجيع الاستثمار المباشر الكويتية قامت بعقد اجتماع طاولة دائرية مع كبار رجال الأعمال لمناقشة سبل زيادة التبادل التجاري والاستثمار بين البلدين. وافاد البيان ان هذه التطورات تأتي في أعقاب تبادلات تجارية مهمة بين الشركات خلال العام بما في ذلك مشاركة الكويت القوية في قمة (Select USA) للاستثمار التي عقدت في العاصمة واشنطن في يونيو 2018 وحملة الكويت الناجحة لترويج الاستثمار الذي قامت بها في سيليكون فالي في نوفمبر 2018. وذكر ان الكويت كانت ومازالت مستثمرا نشطا طويل الأمد في الولايات المتحدة وذلك بشكل رئيسي من خلال الهيئة العامة للاستثمار التي تخصص معظم استثماراتها في الولايات المتحدة الأمريكية أو بالدولار الأمريكي ما يساهم في الاقتصاد الأمريكي. وقال البيان ان الجانبين وقعا اليوم مذكرة تفاهم بين الصندوق الوطني لتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة وإدارة التجارة الدولية في وزارة التجارة الأمريكية لتعزيز الابتكار وريادة الأعمال وتطوير الأعمال الصغيرة. واشار الى ان كل من دولة الكويت والولايات المتحدة الأمريكية رحبوا باستئناف رحلات الخطوط الجوية الكويتية المباشرة إلى مدينة نيويورك مؤخرا وقد تم ذلك بالتنسيق بين الحكومتين ما سيكون له آثر إيجابي على جميع المجالات بما في ذلك الاعمال والسياحة.

  • قبل 9 ساعة

    سمو الأمير يبعث ببرقية تهنئة إلى الشيخة سعاد الصباح

    بعث سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد ببرقية تهنئة إلى الشيخة الدكتورة سعاد الصباح، عبّر فيها سموه عن خالص تهانيه بمناسبة منحها جائزة تقديرية من قبل إدارة معرض باريس الدولي للكتاب، وذلك عرفانا باسهاماتها الأدبية والثقافية، مشيدا سموه بمسيرتها الحافلة بالعطاء الأدبي والثقافي المتميز، ومتمنيا سموه لها دوام التوفيق.

  • قبل 9 ساعة

    وزير الدفاع يبحث مع عدد من أعضاء الكونجرس الأمريكي مواضيع ذات اهتمام مشترك

    بحث النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح بمكتبة في قصر بيان اليوم الخميس مع عدد من أعضاء الكونغرس الأمريكي مواضيع ذات اهتمام مشترك. وقالت وزارة الدفاع في بيان صحفي ان وفد الكونغرس ضم جون جارامندي وبول كوك وديبورا هالاند يرافقهم سفير الولايات المتحدة الأمريكيه لدى البلاد لورانس سيلفرمان. وأضافت انه تم تبادل الأحاديث الودية ومناقشة عدد من الامور والمواضيع فيما أشاد الشيخ ناصر الصباح بعمق العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وحرص الطرفين على تعزيزها وتطويرها.

  • قبل 10 ساعة

    الشيخ فيصل الحمود بحث مع السفير الكوري الجنوبي آفاق التعاون واستقبل نائب رئيس مجلس الأمة السابق

  • قبل 10 ساعة

    وزير الخارجية يتوجه الى اسطنبول للمشاركة في اجتماع «التعاون الإسلامي» حول هجوم نيوزيلاندا

  • قبل 11 ساعة

    وكيل الحرس الوطني: تمرين «تعاون 4» يسهم في تعزيز التنسيق العسكري مع البحرين

  • قبل 11 ساعة

    سمو الأمير يهنئ رئيس ناميبيا بالعيد الوطني

  • قبل 1 يوم

    الكويت والولايات المتحدة توقعان 8 اتفاقيات ومذكرات تفاهم

    عقدت في البلاد، صباح اليوم الأربعاء، في ديوان عام وزارة الخارجية جلسة المباحثات الرسمية بين الكويت والولايات المتحدة الأميركية ترأس الجانب الكويتي منها نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد في حين ترأس الجانب الأميركي وزير خارجية الولايات المتحدة مايك بومبيو. وتناول الجانبان أطر تعزيز العلاقات الثنائية والإستراتيجية المتينة التي تربط دولة الكويت والولايات المتحدة الأميركية واستعراضا كافة أوجه التعاون الوثيق بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات وعلى كافة المستويات، كما تم تبادل وجهات النظر حيال التطورات الأخيرة على الساحتين الإقليمية والدولية بالإضافة إلى مناقشة آليات التعاون المشترك في سياق عضوية البلدين في مجلس الأمن، بالإضافة الى بحث آخر ما آلت إليه الأمور في سورية واليمن والمستجدات المتعلقة بالجهود الدولية الرامية نحو إيجاد حل للأزمات في المنطقة. بدوره، أشاد الشيخ صباح الخالد بما يشهده التعاون الثنائي بين الكويت واميركا من ازدهار وتقدم مستمر في مختلف المجالات، مثمنا الجهود الفاعلة للإدارة الأميركية في إرساء آليات التعاون المشترك بين البلدين الصديقين. من جانبه، أعرب مايد بومبيو عن تطلعه بإستمرار نسق التعاون المتين القائم بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات وعلى كافة المستويات مشيدا بمستوى التعاون الثنائي في إطار عضوية البلدين في مجلس الأمن وبالجهود التي تقوم بها الكويت في ترسيخ دعائم حفظ الأمن والسلم الدوليين في المنطقة، مؤكدا التزام الولايات المتحدة الأميركية بحفظ أمن وسلامة الكويت وإستقرارها. وحضر جلسة المباحثات الرسمية كل من نائب وزير الخارجية السفير خالد الجارالله، وسفير الكويت لدى الولايات المتحدة الأميركية الشيخ سالم عبدالله الجابر، ومساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السفير الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد، ومساعد وزير الخارجية لشؤون الأميركتين الوزير المفوض ريم محمد الخالد، وعددامن كبار مسؤولي وزارة الخارجية. وعقب جلسة المباحثات الرسمية بين البلدين الصديقين عقدت الجلسة الافتتاحية للدورة الثالثة للحوار الاستراتيجي بين الكويت والولايات المتحدة الأميركية، وألقى وزير الخارجية كلمة بهذه المناسبة جاء نصها كالتالي: «بسم الله الرحمن الرحيم،،، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،،، معالي مايك بومبيو وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية أصحاب المعالي والسعادة أعضاء الوفدين الكرام المشاركين في الدورة الثالثة للحوار الاستراتيجي بين الكويت وبين الولايات المتحدة الأمريكية، السيدات والسادة الحضور الكرام،، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، أود بداية وبالأصالة عن نفسي ونيابة عن كافة أعضاء الجانب الكويتي أن أرحب بمعاليكم ووفدكم المرافق بدولة الكويت للمشاركة في أعمال الدورة الثالثة للحوار الاستراتيجي بين الكويت والولايات المتحدة الأميركية الصديقة والتي تنعقد تحت شعار (تعزيز الشراكة الاستراتيجية)، مثمنا في هذا الصدد الجهود التي بذلها كافة المسؤولين في الجانبين بالإعداد والتحضير المميزين لدورتنا هذه. الاخوات والاخوة الحضور الكرام،،إن استمرار دورية عقد مثل هذه الاجتماعات يجسد حرص قائدي البلدين سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وفخامة الرئيس دونالد ترمب رئيس الولايات المتحدة الأميركية على توثيق أواصر العلاقات الثنائية العريقة والوطيدة التي تجمع بين بلدينا الصديقين ويعكس ما تم بحثه أثناء الزيارتين التاريخيتين لسيدي حضرة صاحب السمو حفظه الله ورعاه إلى الولايات المتحدة الأمريكية عامي 2017 و 2018. إن الحوار الاستراتيجي بين البلدين الصديقين ومنذ بدء انعقاده عام 2016 قد شكل اسهاما هاما وكبيرا في تطوير العلاقات الثنائية ووضعها ضمن إطارها المؤسسي الصحيح، حيث: 1- يشارك في الحوار الاستراتيجي 23 قطاعا مختلفا فيما بين البلدين (الكويت 14 والولايات المتحدة 9). 2- تم التوقيع على 10 وثائق ما بين اتفاقيات ومذكرات تفاهم يضاف إليها اليوم 8 وثائق ليصبح العدد 18 وثيقة ما بين اتفاقية ومذكرة تفاهم وخطابات نوايا. 3- تم عقد عدد 55 اجتماعا تحضيريا للدورة الثالثة للحوار الاستراتيجي وذلك خلال الفترة (سبتمبر 2017 - مارس 2019). كل تلك البيانات والأرقام والانجازات تعد مؤشرا جليا على مدى العزم والإرادة لدى الجانبين للمضي قدما في العلاقات الثنائية المتينة بخطى ثابتة وملموسة. الاخوات والأخوة الحضور،، إننا نقدر عاليا التزام الولايات المتحدة الصلب بأمن واستقرار دولة الكويت والمنطقة والذي تجلي عندما قادت الولايات المتحدة باقتدار تحالفا دوليا لدحر العدوان وتحرير الكويت عام 1991 في موقف تاريخي مشرف عكس حرص الولايات المتحدة الأميركية في وقوفها إلى جانب الحق وجسد التزامها بالحفاظ على قيم العدل والسلام ونظرة الشعوب... سيبقى هذا الموقف ماثلا في وجدان الشعب الكويتي. وفي الوقت الذي نستذكر فيه وبكل التقدير والامتنان هذا الموقف المبدئي والصلب فإننا نتطلع إلى استمرار الانطلاق بالعلاقات التي قفزت إلى مرتبة جديدة في بداية التسعينيات من القرن الماضي في كافة المجالات بما يتناسب وحجم الشراكة القائمة بين البلدين والتي تمكنا بعزم البلدين على بلوغها مرحلة الشراكة الاستراتيجية والذي تجلى واضحا في تسمية دولة الكويت حليف استراتيجي من خارج حلف الناتو. الاخوات والأخوة الحضور،، إن العلاقات الاقتصادية والتجارية محور أساسي في حوارنا الاستراتيجي لما لها من أهمية في المجالات التنموية وخلق الوظائف وتوفير سبل الرخاء والازدهار لكلا الشعبين حيث بلغ اجمالي الاستثمارات الكويتية في الولايات المتحدة الأميركية ما يقارب 380 مليار دولار أميركي تشمل قطاعات البنوك والمصارف والعقار والطاقة، بالإضافة إلى كبريات الشركات الأميركية وغيرها من المجالات الأخرى ونتطلع إلى زيادة حجم هذه الاستثمارات لما يمثله السوق الأمريكي من فرص واعدة وآمنة وبلغ التبادل التجاري بين البلدين بلغ 8 مليار دولار لعام 2017 الأمر الذي يعكس الثقة المتبادلة في المقومات الاقتصادية لدى البلدين الصديقين. وإيمانا منا بما يمتلكه بلدينا من إمكانيات وفرص تعاون اقتصادية واسعة ومتنوعة لم تستغل بعد فإننا نتطلع بأن تستمر مجموعة العمل للتنسيق الاقتصادي التجاري بلعب دورها في تعزيز تلك الروابط الاقتصادية وفي تحفيز الاستثمارات المتبادلة وتنمية التبادل التجاري ونرى بأنه يقع على الجانبين مسؤولية تقديم المبادرات وخلق الأنشطة التي تساهم في تحقيق هذا التطلع. الاخوات والاخوة الحضور،، لا زالت الولايات المتحدة الأميركية وعلى مدى أكثر من سبعين عاما الوجهة الأولى والمفضلة للطلبة الكويتيين الدارسين في الخارج وذلك لما تمتاز به من جودة في التعليم وبيئة علمية وثقافية متطورة وشعب حاضن وقد تخرج خلال السبع عقود الماضية العديد من الكويتيين الذين اسهموا في نهضة دولة الكويت ونقل ما نهلوه من علم وخبرة في جميع القطاعات التي عملوا ويعملون بها في هذا الصدد فإننا نفخر الآن بتواجد أكثر من 12.700 ألف طالب وطالبة كويتيين في مختلف الولايات المتحدة الأمريكية والذي يمثل ما يفوق 50 في المئة من إجمالي أعداد الطلبة الكويتيين المبتعثين للخارج. وبهذا الصدد أود أن أتقدم إليكم بجزيل الشكر على تقديم التسهيلات لتمكين أبنائنا وبناتنا طلبة وطالبات دولة الكويت في الولايات المتحدة الأمريكية من استكمال تحصيلهم العلمي والأكاديمي كما ونقدر لكم جهودكم واستجابتكم للملاحظات في تذليل العقبات في هذه المسألة فاليوم نجد أن معدل الكويتيين الزائرين للولايات المتحدة يتجاوز 65 ألف كويتي سنويا. الاخوات والاخوة الحضور،، إن سرد جميع مجالات وأوجه التعاون التي تربط بين بلدينا الصديقين أمر واسع ومتشعب لكثرة تلك المجالات وتعددها ويتطلب وقتا أكبر مما هو متاح لنا إلا أنه وقبل أن أنهي كلمتي بودي أن أجدد اعتزاز الكويت للروابط التاريخية الثابتة والعريقة التي تربطها مع الولايات المتحدة الأميركية والتزامها بتطويرها في كافة المجالات وعلى مختلف الأصعدة. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته».

  • قبل 1 يوم

    الجاسم: إرجاء تسليم «الكويتية» طائرات من مارس إلى يونيو

    كشف رئيس مجلس الإدارة في الخطوط الجوية الكويتية، يوسف الجاسم، أنه تم إرجاء تواريخ تسليم الطائرات التي كان مقرراً تسلمها في مارس الجاري إلى يونيو المقبل، كما سيتم إرجاء تسليم طائرات يونيو إلى أكتوبر. وخلال مؤتمر صحافي بمناسبة مرور 65 عاماً على تأسيس «الكويتية» تحت «أكيد نقدر»، أوضح أن هناك خطة تسليم طائرات حتى 2026، قائلاً «لقد طلبنا استدراج عرض مكتوب لتمويل الطائرات التي سيتم تسلمها». وبيّن أن الشركة وضعت إستراتيجية عمل متكاملة من 2018 وحتى 2026 تتضمن الأبعاد التجارية والتشغيلية المالية والإدارية والأسطول، لافتاً إلى أنه تم تسليم نسخة من هذه الإستراتيجية للهيئة العامة للاستثمار، ومهمتنا تنفيذ الخطة وتوجيهات الحكومة «المالك». واضاف «لدينا توجيهات بالعمل لأبعد قدر ممكن، وسنحاول كل رقم في خطة العمل تحقيق الأكبر منه سواء في الإيرادات أو تخفيض المصروفات، معتبراً «نحن نسير وفق إستراتيجية وخطة عمل واضحة». وفيما أشار إلى أن عدد محطات «الكويتية» 47 حول العالم في 26 دولة، تحدث عن إنجاز تعديل عقد إسطول الطائرات مع مصنع «إيرباص». وقال «اتفقت (الكويتية) مع (إيرباص) لتعديل عقد شراء طائرات الـ (A350-900) وتوقيع عقد شراء طائرات الـ (A330-800) وتحديث عقد طائرات (A320 NEO) وتعديل جدول تسلم الطائرات بما يتوافق مع خطة عمل الشركة، وجدول خروج الطائرات المستأجرة من نوع (A330-200) و(A320-214) من الخدمة». وأوضح أن المفاوضات حققت وفراً مالياً يزيد على 100 مليون دولار، حيث تجنبت الشركة تحقيق خسائر متوقعة ناتجة عن جدول التسليم السابق، ليتكون أسطول الطائرات بشكله النهائي من الطرازات التالية: 10 طائرات من طراز «بوينغ B777-300 ER» و8 طائرات من طراز «إيرباص A330-800 NEO»، و5 طائرات من طراز «إيرباص A350-90» و15 طائرة من طراز «إيرباص A320 NEO». زيادة المبيعات لفت الجاسم إلى أن «الكويتية» ستحقق زيادة في الإيرادات الإجمالية بنسبة 5 في المئة خلال الربع الأول من العام الحالي، وزيادة بنسبة 8 في المئة بعدد الركاب. واوضح الجاسم انه قياسا على أداء الشركة في عام 2017، فقد ازدادت مبيعات التذاكر خلال 2018 بنسبة 14 في المئة، وحققت الشركة زيادة في إيراداتها بنسبة 11 في المئة، وقد انعكس ذلك على إجمالي أعداد الركاب المنقولين، لافتاً إلى أن إجمالي الإيرادات التقديرية المحققة في 2018 بلغ 330 مليون دينار، في حين أن تقدير إيرادات الربع الأول تبلغ 77 مليون دينار. وقال «سنسعى جميعاً لتحقيق الأهداف الرئيسية التي رسمناها من خلال مجلس الإدارة وهي، المحافظة على أعلى درجات السلامة والأمان في عملياتنا، وأعلى درجات انضباط مواعيد الرحلات حيث حققنا نسبة يومية بانضباط المواعيد تتراوح بين 90 و 95 في المئة، وهي تفوق المعدل العالمي». وقال الجاسم إن «الكويتية» قامت في الصيف بالتشغيل إلى وجهات جديدة هي ملقا (أسبانيا) وطرابزون (تركيا) وتبليسي (جورجيا) بالإضافة إلى ميونيخ، وفيينا (وجهتان موسميتان) وخلال الجدول الصيفي لهذا العام سيتم التشغيل إلى نيس الفرنسية، ولارنكا القبرصية، ومطار صبيحة التركي، وغوانزو في الصين. وأضاف من المأمول التشغيل الموسمي لكل من: باكو في أذربيجان، والدار البيضاء في المغرب، وسراييفو في البوسنة العوضي من جانبه، قال الرئيس التنفيذي للشركة، كامل العوضي «لكل شركة طيران سياسة خاصة لتمويل الطائرات وفق حاجاتها ولدينا خطة مدروسة ومعتمدة حتى 2026، ومنها خطة إدارة المخاطر لتمويل الطائرات وفق نسب سواء عن طريق البنوك أو بيع وشراء الطائرات». وأوضح العوضي أن «هناك توسّعاً لكن بخطط مدروسة فنياً وتجارياً حتى لا تنعكس سلباً على (الكويتية) بدلاً من إفادتها، وفي البداية ندرس توجه الركاب وطلباتهم ومن ثم دراسة الوجهات الجديدة»، لافتاً إلى أن عدد المحطات 47 محطة في 26 دولة من خلال 88 إلى 92 رحلة، وفي الصيف نصل 102 رحلة يومية. تأشيرة ترانزيت أشار الجاسم إلى أن هناك تنسيقاً مع وزارات الداخلية والخارجية بضرورة استصدار فيزا ترانزيت لـ8 أو9 جنسيات في حال طلبت الطيران على «الكويتية» لعبور الكويت قبل تسليمها الحجوزات، وهذه موجودة لدى السلطات الأمنية. بيع «القديمة» باعت «الكويتية» طائرة «B777-200» إلى شركة «AF/KLM» وتم تسليم الطائرة، في حين تقوم الشركة الآن بإتمام إجراءات بيع طائرة «B777-200» وطائرة من طراز «B747-400» و4 طائرات من طراز«A340-300» عن طريق شركة تسويق الطائرات (Skytech-AIC).

  • قبل 1 يوم

    سمو الأمير يستقبل وزير الخارجية الأميركي

  • قبل 1 يوم

    سمو الأمير يهنئ الرئيس التونسي بالعيد الوطني

  • قبل 1 يوم

    سمو الأمير يشمل برعايته حفل تكريم الفائزين بجائزة فلاح مبارك الحجرف

  • قبل 2 يوم

    الروضان: فنّدت الاستجواب وثقتي كبيرة جدا بالنواب.. وطريق الإصلاح طويل وله عثرات

  • قبل 2 يوم

    وزير التربية يعيد تشكيل مجلس إدارة جمعية الكشافة

  • قبل 2 يوم

    «العدل»: ملتزمون باحترام القانون الدولي الإنساني

  • قبل 2 يوم

    ريم الخالد: الحوار الاستراتيجي الثالث مع الولايات المتحدة سيبحث قضايا الدفاع والاقتصاد والتعليم والأمن السيبراني

  • قبل 2 يوم

    ماليزيا تدعو الكويت إلى مساعدتها في تجاوز أزمتها الإقتصادية

  • قبل 2 يوم

    الخارجية الأمريكية: الكويت صديق قديم وشريك حيوي للولايات المتحدة

    أشادت الخارجية الأمريكية بالعلاقات مع الكويت واصفة إياها بأنها "صديق قديم وشريك حيوي" للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط. وقالت الخارجية الأمريكية في بيان بمناسبة جولة يبدأها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى الشرق الأوسط ويستهلها بزيارة الكويت اليوم الثلاثاء إن الكويت "صديق قديم وشريك حيوي يساعد في تعزيز المصالح الأمريكية الرئيسية في المنطقة بما في ذلك الدفاع ومكافحة الإرهاب". وأضافت أن وزير الخارجية الأمريكي سيشارك خلال زيارته إلى الكويت في سلسلة من الاجتماعات الثنائية مع مسؤولين رفيعي المستوى مشيرة إلى أنه سيحضر أيضا أعمال الحوار الاستراتيجي الأمريكي الكويتي. وأضافت أن بومبيو سيشيد خلال زيارة الكويت بدور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية. وأشارت إلى أنه سيسلط أيضا الضوء على أهمية وحدة دول مجلس التعاون الخليجي من أجل إنجاح التحالف الاستراتيجي في الشرق الأوسط. وأضاف البيان "بينما لا يزال الأمر في مرحلة التشكيل فإن الولايات المتحدة تواصل المناقشات مع شركائنا بشأن التحالف الذي يضم دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن". وبشأن العلاقات الاقتصادية بين البلدين أشار البيان إلى أنها توفر وظائف في السوق الأمريكية من خلال ضخ مئات الملايين من الدولارات عبر الاستثمار المباشر في الولايات المتحدة. وحول الحوار الاستراتيجي هذا العام قال البيان إن بومبيو سيرأس الوفد الأمريكي للحوار الاستراتيجي الثالث بين البلدين مشيرا إلى أنه سيركز على العديد من مجالات التعاون الثنائي الأمريكي الكويتي بما في ذلك الدفاع ومكافحة الإرهاب والأمن السيبراني وتعزيز الروابط التجارية والاستثمارية والتعليم. وأضاف أن الوزير بومبيو والمسؤولين الأمريكيين الآخرين سيسعون إلى توسيع العلاقات الثنائية في مجالات الابتكار وريادة الأعمال وتطوير الأعمال الصغيرة. وأشار إلى أنهم سيعملون أيضا على تعزيز جهود مكافحة المخدرات والحد من تدفقات الركاب والبضائع بصورة غير مشروعة وتحسين أمن المطارات والتعاون القنصلي وزيادة التبادلات الأكاديمية. كما لفت البيان إلى أن بومبيو سيلتقي أعضاء مجلس الأعمال الأمريكي الكويتي الذي شكل حديثا وقادة أعمال محليين بهدف بناء علاقات أقوى وتعزيز العلاقات الاقتصادية. ومن المقرر أن يبدأ بومبيو اليوم الثلاثاء جولة إلى المنطقة تستمر حتى 23 مارس الجاري وتشمل الكويت ولبنان وإسرائيل بهدف العمل على "تعزيز قيمة شراكاتنا وكذلك التعاون الأمني والاقتصادي في تحقيق الاستقرار الإقليمي" بحسب بيان الخارجية الأمريكية.

  • قبل 3 يوم

    رئيس الوزراء: أهم شيء لدي معاقبة المتسبب بأضرار الطرق وإصلاحها بأسرع وقت ممكن

    شدد سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، على إصلاح الطرق في البلاد، بالتوازي مع معاقبة المتسبب بالأضرار في أقرب وقت ممكن وبأشد العقوبات. وقال رئيس الوزراء خلال اجتماع مساء أول من أمس، ضم وزراء وقيادات بالدولة للاطلاع على الاستعدادات الحكومية للبدء في خطة تحسين أعمال تنفيذ وإنشاء وصيانة الطرق في البلاد «إننا أمام أمرين، الأول يتمثل في معاقبة المتسبب وهذا أهم شيء لدي، والثاني إصلاح الضرر بأسرع وقت ممكن». وأكد أن «ما يحدث لا يمكن السكوت عنه أو القبول به، ويجب علينا تحمل المسؤولية تجاه المواطنين في هذا الأمر، فالشوارع ليست ملكنا بل هي ملك الناس، التي تستخدمها وما حصل مؤسف»، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن «الحكومة خصم شريف ولكن من لا يحترم ولا يقدر مصلحة المواطنين لا يمكن أن نحترمه ونسامحه في هذا الأمر». من جانبه، أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، في مداخلة خلال الاجتماع، أن «الأخطاء التي ارتكبت جريمة بحق الكويت وحق المواطن الكويتي»، لافتا إلى أن كمية الأمطار التي هطلت في البلاد أخيرا تعادل أمطار سنة كاملة، هطلت خلال أربع ساعات. وأضاف الجراح «أننا أمام تحد كبير، إذ سيتم البدء بإصلاح الطرق عبر إغلاق حارة طريق واحدة والإبقاء على حارتين، ولدى الانتهاء منها سيتم البدء بالحارة المجاورة لها، وهذا العمل طويل وشاق»، مشيرا إلى أن «استخدام حارة الأمان من شأنه توفير 50 في المئة من الوقت المحدد لإصلاح الطرق». من ناحيته، قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح في مداخلته، إن جهاز المناقصات المركزية باشر بمخاطبة جميع الجهات الحكومية، لتزويده بالشركات التي لديها مشاريع متعثرة معها، ليتم حرمانها من المشاركة في المناقصة التالية كي تكون هناك عقوبة رادعة يلتزم بها الجميع. وعن العاملين في الجهاز الحكومي أفاد الصالح، بأن «لجان التحقيق التي شكلت من وزيرة الأشغال العامة وزيرة الدولة لشؤون الإسكان الدكتورة جنان رمضان، تقوم بأعمالها وبدأت تأخذ إجراءات ضد أي مقصر من الجانب التنفيذي». ولفت إلى أن «ذلك ينطبق أيضا على القطاع الخاص الذي لم يتعامل وتجاوز مواثيق العمل الفنية في ظل وجود هذه المادة»، مشددا على أنه ستكون هناك عقوبة رادعة أيضا. بدوره، أكد وزير العدل وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة المستشار الدكتور فهد العفاسي في مداخلته، أنه ستتم محاسبة الأشخاص المتسببين الذين أشرفوا على هذه الأعمال قانونيا وتطبيق مواد القانون عليهم، إضافة إلى الشركات«فهناك ضمان عشري موجود يفعل عليها أيضا». وقال العفاسي إن هناك جانبين للعقوبة الجزائية يتمثل أحدهما في الإضرار بالمال العام، والآخر في تعويض عبر رفع قضايا مدنية على هذه الشركات. وأوضح أن المسؤولين في وزارة الأشغال تعاونوا مع لجنة التحقيق«بشكل واضح وتفاعلهم كان على مستوى الحدث»، مشيرا إلى أنه تم اطلاعه على تقرير اللجنة وتوصياتها. من ناحيتها، استعرضت الدكتورة رمضان، الإجراءات التي اتخذتها«الأشغال»وهيئة الطرق خلال الفترة الماضية تمهيدا للبدء في تنفيذ خطة إصلاحات الطرق. وأكدت رمضان العمل بتوصية رئيس مجلس الوزراء بمعاقبة المتسببين، سواء كانوا من العاملين في الوزارة أو القطاع الخاص الذين عملوا على تنفيذ المشاريع. وذكرت أنه تم البدء فعليا في اتخاذ هذه الخطوات بشأن من قصر في أداء مهامه الوظيفية، سواء من القياديين أو الموظفين في الوزارة، إضافة إلى اتخاذ الخطوات الفعلية باتجاه الشركات المقصرة، مشيرة إلى أن«الأشغال» اتخذت خطوات فعلية لتطبيق العقوبة عليها. ولفتت إلى أن توصية رئيس مجلس الوزراء بإصلاح الضرر هي أولوية ويجب أن يبدأ ذلك بأقرب وقت وسيكون بالتأكيد في الأسبوع الأول من أبريل المقبل. عقلة يشيد بنتائج اجتماع الحكومة حول استعداداتها لصيانة الطرق | كتب محمد أنور | أشاد عضو المجلس البلدي المهندس حمود عقلة، بنتائج الاجتماع الذي ترأسه سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك حول الاستعدادات الحكومية للبدء في خطة تحسين أعمال تنفيذ وإنشاء وصيانة الطرق. وقال العنزي إن عقد اجتماع بهذا المستوى لمناقشة موضوع اصلاح وصيانة الطرق في البلاد، يؤكد عزم الحكومة على حل جذري للمشكلة، واهتمام على مستوى عال بالموضوع، ما يكشف عن توجه الحكومة في إصدار قرارات حازمة تجاه المتسببين سواء من موظفي الدولة أو المقاولين، متوقعا أن «يتم استبعاد مزيد من الشركات عن مناقصات الدولة، واتخاذ معايير متشددة في تأهيل المقاولين». وأضاف أن توجيهات سموه كانت واضحة وصريحة بأن يكون الاصلاح السريع للطرق جنبا إلى جنب مع محاسبة المقصرين من الموظفين والقياديين، مؤكدً أن يد المحاسبة لا تجامل أحدا ولن تستثنى احدا مهما كان مركزه. وقال العنزي إن تصدي الحكومة للمشكلة رسالة لجميع الجهات الحكومية والأجهزة البيروقراطية في الدولة أن تتخذ أعلى درجات الإنجاز والإتقان في العمل لتجنب المحاسبة الحازمة.

  • قبل 3 يوم

    سمو الأمير يعزي ملك هولندا بضحايا إطلاق النار في مدينة أوترخيت

  • قبل 3 يوم

    مجلس الوزراء يعقد اجتماعه الأسبوعي

  • قبل 3 يوم

    النائب الأول: العلاقات الكويتية القطرية عميقة.. والطرفان حريصان على تعزيزها

  • قبل 3 يوم

    وزيرة الشؤون الاقتصادية تعلن إطلاق جائزة الكويت للتنمية المستدامة

  • قبل 3 يوم

    سمو الأمير يعزي رئيس الكونغو بضحايا حادث قطار

  • قبل 3 يوم

    الشيخ فيصل الحمود هنأ النائبين الفائزين بالإنتخابات التكميلية

  • قبل 3 يوم

    «مجلس الوزراء» يطلع على الاستعدادات للبدء بخطة تحسين وصيانة الطرق في البلاد

  • قبل 3 يوم

    نائب وزير الخارجية: توقيع اتفاقيات دفاعية وأمنية وتعاون جمركي خلال زيارة بومبيو إلى الكويت غدا

  • قبل 4 يوم

    سمو الأمير يتلقى دعوة من رئيس أذربيجان للمشاركة في قمة حركة عدم الانحياز

    تلقى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه رسالة خطية من فخامة الرئيس الهام علييف رئيس جمهورية أذربيجان الصديقة تضمنت دعوة سموه رعاه الله للمشاركة في القمة الثامنة عشرة لرؤساء دول وحكومات حركة عدم الانحياز والمزمع عقدها بالعاصمة باكو في شهر أكتوبر المقبل. وقد قام بتسليم الرسالة لوزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح المستشار بسفارة جمهورية أذربيجان لدى دولة الكويت ودادي حسنوف.

المزيد
جميع الحقوق محفوظة