إيران تستدعي بعض السفراء الأوروبيين بعد هجوم العرض العسكري

ذكرت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء أن إيران استدعت سفراء هولندا والدنمارك وبريطانيا مساء أمس السبت في شأن هجوم على عرض عسكري أودى بحياة 25 شخصا واتهمتهم بإيواء جماعات معارضة إيرانية في بلادهم. ونقلت الوكالة عن بهرام قاسمي الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية قوله «ليس مقبولا ألا تدرج هذه الجماعات على قائمة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية ما دامت لم تنفذ أي هجوم إرهابي في أوروبا».

  • 0صورة
  • 0فيديو
  • 1مقال
  • قبل 4 ساعة

    قراصنة يختطفون 12 من طاقم سفينة سويسرية في مياه نيجيريا

    قالت الشركة المشغلة لسفينة تجارية سويسرية في بيان إن قراصنة اختطفوا 12 شخصا من طاقم السفينة اليوم السبت في المياه الإقليمية النيجيرية بينما كانت تبحر بين العاصمة لاغوس ومدينة بورت هاركورت. وقالت شركة ماسول للشحن إن القراصنة صعدوا على متن السفينة التي كانت محملة بالقمح واختطفوا 12 من أفراد الطاقم المكون من 19 شخصا. ولم تكشف الشركة عن جنسيات أفراد الطاقم.

  • قبل 4 ساعة

    العراق: الأوراق تختلط بعد مصالحة بين العبادي والمالكي

    قرر حزب «الدعوة» الإسلامي توحيد صفوفه في مفاوضات تشكيل الكتلة الأكبر، الأمر الذي قد يضيف مزيداً من الغموض والتعقيدات إلى عملية تسمية رئيس جديد للحكومة، رغم أن الحزب بدا مسلّماً بأن هذا المنصب خرج من يديه بعد أن شغله أعضاؤه منذ 12 عاماً. يبدو أن الأوراق اختلطت مجددا في العراق، مشرعة المشهد السياسي الغامض أمام كافة الاحتمالات، بعد أن دعت قيادات حزب «الدعوة الإسلامية» في العراق الحاكم منذ 12 عاما، أمس، بعد اجتماع لمجلس شورى الحزب، الى توحيد ائتلاف النصر بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي، وائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي بكتلة واحدة، للمشاركة في مفاوضات تشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان المخولة، وفق الدستور، تسمية رئيس جديد للحكومة. وانضم العبادي، الذي خاض الانتخابات العراقية بقائمة مستقلة وحصد 42 مقعدا، الى كتلة «الإصلاح والإعمار» التي تضم كتل سائرون والحكمة الوطني والوطنية واتحاد القرار، في حين انضم «دولة القانون» الذي حصد 26 مقعدا، وهي ممثلة رسميا عن حزب الدعوة، لأن المالكي الأمين العام للحزب هو من يتزعمها، ودخلت ضمن كتلة البناء التي تضم كتل الفتح وعطاء وقوائم وشخصيات اخرى، ويتزعما الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري. ووفق بيان رسمي، فإن المجتمعين اتفقوا «على أهمية تجاوز اختلاف الرأي داخل صفوف الحزب، بما يعزز وحدة موقفه السياسي وتفعيل الدور الوطني للحزب، وتوحيد رؤية وبرنامج وجهد الكتلتين النيابيتين ائتلاف النصر وائتلاف دولة القانون، وضرورة السعي إلى توحيد القائمتين كخطوة على طريق تجميع الكتل النيابية ذات الاهداف والبرامج المشتركة». وأجمع الحاضرون على «أهمية فتح آفاق التعاون مع الكتل السياسية الأخرى، من أجل الإسراع في انجاز التشكيلة الحكومية التي تنسجم مع توصيات المرجعية العليا، ووفق التوقيتات الدستورية، والتي تستجيب لتطلعات الشعب في محاربة الفساد وبسط سلطة القانون وتوفير فرص العمل والخدمات لعموم الشعب العراقي، سيما الطبقات المحرومة». وكشف مصدر في «الدعوة» لموقع السومرية الإخباري العراقي أن الحزب سيشارك في مفاوضات تشكيل الحكومة بشكل موحد. وأكد المصدر أن اجتماع الحزب لم يتطرق الى طرح أي اسم لتولي رئاسة الوزراء. وقال المصدر إن «ما أثير في الإعلام حول ترشيح مجلس شورى حزب الدعوة حيدر العبادي لمنصب رئاسة الوزراء، كذب وافتراء وعار عن الصحة». الى ذلك، أكد رئيس البرلمان، محمد الحلبوسي، وزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني، بعد لقائهما أمس في أربيل، ضرورة الالتزام بالتوقيتات الدستورية لحسم الاستحقاقات المقبلة. ووصل الحلبوسي أمس إلى أربيل، ليبحث مع المسؤولين في إقليم كردستان تطورات المشهد السياسي وتشكيل الحكومة وانتخاب رئيس للجمهورية. وأكد عضو ب‍الحزب الديمقراطي الكردستاني، أمس، أن الحزب سيعلن مرشحه لرئاسة الجمهورية قريبا، واستبعد أن يحظى مرشح الاتحاد الوطني برهم صالح بأغلبية الثلثين في البرلمان. وأضاف العضو الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، «ما دام الدستور لم يمنح المنصب لحزب معين، فإن التنافس بشأنه مشروع»، لافتا إلى أن «الكلمة الفصل ستكون تحت قبة البرلمان». في المقابل، اعتبر عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني ماجد شنكالي، أمس، أن ذهاب الحزبين الرئيسين في الإقليم إلى بغداد بأكثر من مرشح لرئاسة الجمهورية «سيضعف موقفهما» بالمفاوضات على ورقة المطالب الكردية. وأكد عضو الاتحاد الوطني الكردستاني، غازي كاكائي، أن برهم صالح هو مرشح الاتحاد الوحيد، و»لن يتم تغييره تحت أي ضغوط»، مشيراً إلى أن حوارات ستجرى خلال اليومين المقبلين مع الديمقراطي الكردستاني لإقناعهم بالذهاب إلى بغداد بمرشح واحد للحزبين. في المقابل، أكد النائب عن «كتلة التحالف من أجل الديمقراطية» الكردية المعارضة، ريبوار كريم، أن التوافقات هي الأساس الذي ستمر من خلاله جميع الرئاسات. وقال كريم إن «حسم خيارات الرئاسات الثلاث لن يمر دون وجود توافقات، وهو الأمر الذي لمسناه بكل وضوح في اختيار هيئة رئاسة مجلس النواب»، مشيرا إلى أن «السيناريو سيتكرر باختيار رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء والكابينة الحكومية». وأضاف أن «المشكلة ليست في الصفقات، لكنها في إدارة العملية السياسية والبلد ما بعد الصفقات، حيث إن اختيار أي شخصية لن يمثل مشكلة أو معضلة، لكن ما نحتاج إليه هو البرنامج السياسي الذي يتم تطبيقه بشكل دقيق»، مبينا أن «وضع البلد بحاجة إلى برنامج حكومي تفصيلي ومدروس لإخراجه من وضعه المتردي وحسم الأزمات وضمان عدم تكرارها». البصرة في سياق آخر، أكد مدير مكتب مفوضية حقوق الإنسان في البصرة، مهدي التميمي، أمس، إصابة أكثر من 70 ألف شخص بالتسمم من جراء تلوث المياه، موضحا أن «20 قتيلا و300 مصاب سقطوا جراء التظاهرات التي شهدتها البصرة منذ يوليو الفائت». وأضاف أن القوات الأمنية تحتجز 14 شخصا، بزعم مشاركتهم في إحراق بعض المقار الحكومية.

  • قبل 5 ساعة

    «الحرس» ينزف.. هل نقلت المعركة إلى الداخل؟

    اعتداء دام وجه ضربة جديدة للأمن في إيران، من خلال استهداف عرض عسكري في الأهواز كبرى مدن ولاية خوزستان ذات الغالبية العربية (جنوب غرب)، قُتل 29 شخصا غالبيتهم من قوات الحرس الثوري، في واحدة من أسوأ الهجمات التي استهدفت سيف نظام الحكم الديني ودرعه منذ الثورة الإسلامية في عام 1979، وتبنته جهتان. ومع محاولة مسؤولي النظام الإيراني الترويج إلى دور دول إقليمية في الهجوم، رد ناشطون عرب بأنه استهدف عرضاً عسكرياً، و«نقل المعركة إلى العمق الإيراني»، في وقت تتدخل طهران في شؤون دول عدة بالمنطقة وتدعم جهات مسلحة في اليمن وسوريا والعراق، كما احتفى ناشطون سوريون والإعلام المعارض بالحادثة كونها استهدفت «الحرس الثوري» أشرس شركاء نظام الرئيس بشار الأسد في قتل السوريين، إلا أن كثيرين ذهبوا إلى أن الحادثة مفبركة وتهدف إلى إخراج إيران من مأزقها السياسي والاقتصادي وتبرير هجمات وعمليات قمعية قادمة. وخلال الهجوم، أطلق مسلحون يرتدون زيا عسكريا النار على منصة احتشد فيها مسؤولون لمتابعة إحياء اليوم الوطني للقوات المسلحة التي تحيي في 22 سبتمبر من كل عام ذكرى الحرب العراقية الإيرانية التي دارت بين عامي 1980 و1988. وذكرت وكالة «إسنا» أن عدد الذين قتلوا في «الاعتداء الارهابي»، 29 قتيلا، من بينهم نساء وأطفال من المتفرجين، مشيرة إلى إصابة 60 شخصا. وتداول نشطاء إيرانيون صورا لقيادات إيرانية سياسية وعسكرية لحظة بدء الهجوم، ويظهر في إحداها محمد موسوي جزايري ممثل مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي وإمام جمعة الأهواز وسط محاولة أحد الحراس إجلاءه من المكان، بالإضافة إلى قيادات عسكرية كبيرة في الأهواز من الحرس الثوري والقوات المسلحة الإيرانية. وفي رده على الهجوم، قال المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي إنه مرتبط «بحلفاء» الولايات المتحدة في المنطقة، وأمر قوات الأمن بالوصول إلى «المجرمين» وراء الهجوم في أقرب وقت وتقديمهم للمحاكمة. من جانبه، صرح المتحدث باسم القوات المسلحة الايرانية الجنرال عبد الفضل شكرجي «من بين الشهداء فتاة ومقاتل سابق كان على كرسيه المتحرك»، مضيفاً «من أصل أربعة مهاجمين تم إرسال ثلاثة الى الجحيم في عين المكان ولحق بهم الرابع في المستشفى». وزعم أنّ منفذي الهجوم حصلوا على أسلحتهم قبل عدة أيام من دول في الخليج، وأخفوا الأسلحة في منطقة قريبة من مكان العرض. وقال المتحدث باسم الحرس الثوري رمضان شريف، إن «الذين فتحوا النار على الناس والقوات المسلحة ينتمون الى الحركة الأهوازية»، في إشارة إلى حركة النضال العربي لتحرير الأهواز، فيما ألقى التلفزيون الرسمي اللوم على «عناصر تكفيرية»، في إشارة إلى متشددين من السنة. بدوره، أكد الرئيس حسن روحاني أن رد ايران على أدنى تهديد سيكون مدمرا، داعيا حماة الارهابيين إلى تحمل المسؤولية. وفي اتصالين هاتفيين مع وزير الداخلية عبدالرضا رحماني فضلي، ومحافظ خوزستان غلام رضا شريعتي، أمر روحاني وزارة الامن لتعبئة امكانات جميع الاجهزة الامنية لكشف الارهابيين وارتباطاتهم والتصدي القاطع لكل من له صلة بهذه الجريمة الارهابية. من جانبه، كتب وزير الخارجية محمد جواد ظريف في تغريدة «تم تجنيد الارهابيين وتدريبهم وتسليحهم وتمويلهم بواسطة نظام أجنبي»، مضيفاً ان «إيران تحمّل رعاة الإرهابيين الإقليميين وأسيادهم الأميركيين مسؤولية الهجمات الإرهابية»، مشيراً إلى أن «إيران سترد بسرعة وبحزم للدفاع عن أرواح الإيرانيين». بدوره، توعد يحيى رحيم صفوي المسؤول الكبير بالحرس الثوري بالرد على الهجوم، قائلاً «على الأعداء ألا يتوهموا أن بوسعهم أن ينالوا العزة بهذه الفعلة المشؤومة. سيرد شعب إيران وقواتها المسلحة على هذا». واتهم متحدث عسكري المنفذين بتلقي تدريبات في دولتين عربيتين خليجيتين، «ولا ينتمون لداعش لكنهم على صلة بأميركا واسرائيل». وقال الأميرال علي فدوي مساعد قائد الحرس الثوري لوكالة فارس للأنباء «إن هذا العمل الإرهابي لا يثبت القوة، بل يدل على الذلة ويأتي استمرارا لممارسات داعش في العراق وسوريا، حيث يقتلون الأبرياء». في المقابل، تبنت جهتان مختلفتان الهجوم ولكنهما لم تقدما أي دليل يثبت ما أعلنتاه، حيث قال يعقوب حر التستري المتحدث باسم حركة النضال العربي لتحرير الأهواز، وهي جماعة عربية مناهضة للحكومة الإيرانية، لـ«رويترز» إن المنظمة المقاومة الوطنية الأهوازية التي تضم عددا من الفصائل المسلحة من بينها حركته، مسؤولة عن هجوم الأهواز. وفي وقت لاحق، تبنى تنظيم «داعش» عبر وكالة «أعماق» التابعة له على تطبيق تلغرام، قائلاً «انغماسيون من الدولة الإسلامية يهاجمون تجمعاً للقوات الإيرانية في الأهواز». ولجهة ردود الفعل الدولية، قدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعازيه لروحاني، مشيراً إلى أن موسكو مستعدة لتعزيز الجهود المشتركة في محاربة الإرهاب، فيما دانت دمشق الهجوم وأعربت عن تضامنها مع حليفتها طهران. ومع محاولة الترويج إلى دور دول إقليمية في الهجوم، كتب الكاتب الإماراتي عبد الخالق عبد الله، معلقاً في «تويتر» إن «الهجوم على هدف عسكري ليس بعمل إرهابي، ونقل المعركة إلى العمق الإيراني خيار معلن وسيزداد خلال المرحلة المقبلة». إغلاق منفذين حدودين أعلنت هيئة المنافذ الحدودية في العراق في بيان أن الجانب الإيراني أغلق منفذي الشيب والشلامجة الحدوديين مع العراق بشكل مؤقت بعد الهجوم في الأهواز، وفي وقت لاحق ذكر مسؤول إيراني أن معبر الشلامجة يعمل روتينياً بعد إغلاقه لساعات. هل الهجوم مفبرك لتبرير مزيد من البطش؟ علق المعارض السوري خالد خوجة على هجوم الأهواز، قائلاً إن «إطلاق النار في تجمع مدني عمل إرهابي بكل المقاييس. وعملية الأهواز قُدمت على طبق من ذهب لنظام ولاية الفقيه ذريعة الإرهاب ليشوه المقاومة الشعبية في الأهواز». من جانبه، رأى السيد محمد علي الحسيني، أمين عام المجلس الإسلامي العربي في لبنان، أن «الهجوم في الأهواز المحتلة يحمل بصمات المخابرات الإيرانية، وهو حادث مفبرك، هدفه إطلاق يد المحتل لممارسة المزيد من القمع والبطش بقتل واعتقال المواطنين العرب في الأهواز الرافضين للخضوع للنظام الإيراني، واتهامهم بالعمالة للخارج والخيانة معزوفة مستهلكة»، محذراً «الشيعة العرب من الانجرار وراء الادعاءات الإيرانية». ونشر الإعلامي السوري فيصل القاسم استفتاء لاستجلاء آراء الجمهور العربي حول الهجوم، وسأل: «هل تعتقد أن الهجوم الدموي على العرض العسكري في إيران مؤشر على بدء الحرب الأميركية على نظام الملالي، أم أن الحادث من تدبير النظام الإيراني كي يظهر على أنه ضحية للإرهاب، وكي يبرر إجراءات قادمة في الأهواز؟». جنود يزحفون وآخرون مذهولون أظهر مقطع مسجل جرى توزيعه على وسائل الإعلام الإيرانية، جنودا يزحفون على الأرض بينما تنطلق أعيرة نارية صوبهم خلال الهجوم الذي استهدف عرضا عسكريا بالأهواز، وأمسك جندي سلاحا ونهض واقفا بينما تفر نساء وأطفال من المكان. وعرض مقطع مسجل بثه الموقع الإلكتروني للتلفزيون الرسمي لقطات لجنود مذهولين يتساءل أحدهم وهو يقف أمام المنصة «من أين جاؤوا؟» ورد آخر «من خلفنا». روحاني: ترامب سيلقى مصير صدام نفسه توعد الرئيس الإيراني حسن روحاني، أمس، الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنه سيفشل في مواجهته مع إيران مثلما فشل صدام حسين تماما، مشيرا إلى الحرب التي دارت في الثمانينات بين إيران والعراق. وخلال عرض عسكري بمناسبة اليوم الوطني للقوات المسلحة الإيرانية والمصادف لذكرى إعلان بغداد الحرب على طهران في 22 سبتمبر (1980-1988)، قال روحاني: «لن نقلص ابداً قدراتنا الدفاعية سنزيدها يوما بعد يوم»، مضيفاً ان «غضبكم من صواريخنا يدل على أنها الأسلحة الأكثر فاعلية، بفضلكم أصبحنا نعرف قيمة صواريخنا». وقارن روحاني في كلمته بين صدام حسين وترامب، قائلاً إن ترامب مزق بشكل أحادي الاتفاق النووي الموقع مع إيران عام 2015 لإطلاق «حرب نفسية» على إيران، على غرار ما قام به صدام حسين في 1975 عندما ألغى الاتفاق الذي يرسم قسما من الحدود بين العراق وإيران لشنّ حرب على الجمهورية الإسلامية. وتوقع روحاني أن «تواجه أميركا نفس مصير صدام حسين»، قائلاً إن «ترامب سيفشل في مواجهته مع إيران تماما مثلما فشل صدام حسين». (أ ف ب، رويترز)

  • قبل 6 ساعة

    بأمر من خامنئي.. حملة قمع واسعة في الأحواز بعد هجوم المنصة

    شنت قوات أمن النظام الإيراني حملة مداهمات واسعة في مدينة الأحواز، عقب هجوم مسلح على عرض عسكري للحرس الثوري، أسفر عن سقوط عشرات القتلى الجرحى. وقالت مصادر لـ”سكاي نيوز عربية” إن المداهمات استهدفت أحياء الثورة والملاشية وكوت عبدالله، حيث اعتقلت قوات الأمن عشرات الأحوازيين. وتأتي الحملة القمعية الواسع بتكليف مباشر من المرشد الأعلى للنظام، علي خامنئي، الذي أصدر أمرا لقوات الأمن بـ”الوصول إلى المجرمين وراء الهجوم في أقرب وقت” وذكرت وكالة أنباء الطلبة الرسمية أن الرئيس حسن روحاني طلب من قوات الأمن “اتخاذ كافة الإجراءات للوصول إلى هوية المسؤولين عن الهجوم”. وأفادت وسائل الإعلام الإيرانية بأن الهجوم، الذي وقع في مدينة الأحواز مركز الإقليم الذي يحمل الاسم نفسه، أسفر عن سقوط 29 قتيلا معظمهم من الحرس الثوري، فضلا عن إصابة نحو 60 آخرين. وقال المتحدث باسم حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، يعقوب حر التستري، لرويترز إن منظمة المقاومة الوطنية الأحوازية، التي تضم عددا من الفصائل المسلحة، وتنضوي حركته تحت لوائها هي المسؤولة عن الهجوم. وعرض التلفزيون الحكومي صورا لما بعد الحادث مباشرة، وتظهر مسعفين يساعدون شخصا يرتدي ملابس عسكرية يتمدد على الأرض، كما أظهرت أفراد أمن يصرخون أمام منصة مشاهدة العرض العسكري. وبدا أن الهجوم قد تم الإعداد له بشكل نوعي، حيث ذكرت وسائل إعلام رسمية أن إطلاق النار جاء من حديقة وراء المنصة، فيما قال محافظ خوزستان (منطقة الأحواز)، غلام شريعي، أن المهاجمين كانوا يتنكرون بزي قوات الحرس الثوري الإيراني، وفق الوكالة الرسمية. وتوجيه ضربة “مسلحة” إلى الحرس الثوري الإيراني القوة العسكرية الأقوى والأكثر تسليحا داخل إيران، يهز بشكل كبير الثقة في قدراته.

  • قبل 6 ساعة

    ملكة “سناب شات” تدفع ثمن جريمتها

  • قبل 6 ساعة

    الكويت تدين الهجوم الإرهابي الذي استهدف عرضا عسكريا في إيران

  • قبل 6 ساعة

    وزير الداخلية : نشكر اصحاب الحسينيات على تعاونهم مع الجهود الأمنية

  • قبل 7 ساعة

    سمو الأمير يعزي الرئيس الايراني بضحايا الهجوم على العرض العسكري

  • قبل 7 ساعة

    تلوث «مياه البصرة» يخلف أكثر من 80 ألف حالة تسمم.. حتى الآن

    أعلن مدير مكتب مفوضية حقوق الإنسان بمحافظة البصرة العراقية مهدي التميمي، اليوم السبت، ارتفاع أعداد المصابين بالتسمم جراء تلوث مياه الشرب بالمحافظة لتصل إلى أكثر من 80 ألف حالة. وطالب التميمي ـ في تصريحات أوردتها قناة (الإخبارية) العراقية ـ بتحريك دعاوى قضائية بحق المتسببين بتلوث وملوحة المياه في البصرة، والمقصرين بحل الأزمة، سواء كانت جهات في الحكومة المركزية أو المحلية، موضحا أن نسبة ملوحة المياه بالبصرة في تزايد مستمر يقابلها زيادة بحالات التسمم بين صفوف مواطنيها نتيجة تلك الملوحة والتلوث. يذكر أن محافظة البصرة تشهد ارتفاعا بنسبة الملوحة في المياه، أدت إلى حدوث حالات تسمم كثيرة، الأمر الذي دفع أبناؤها للخروج في تظاهرات حاشدة احتجاجا على ذلك، وأدت هذه التظاهرات إلى سقوط قتلى وجرحى، إضافة إلى حرق عدد كبير من المباني والمنشآت الحكومية، فضلا عن مبنى القنصلية الإيرانية.

  • قبل 7 ساعة

    بدء تشييد جزء من جدار ترامب على الحدود مع المكسيك

    تعتزم الولايات المتحدة البدء السبت ببناء جزء من الجدار الحدودي مع المكسيك الذي تعهد به الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية لوقف الهجرة غير الشرعية التي يعتبرها خطرا أمنيا. ويغطي الجزء الجديد أربعة اميال (ستة كيلومترات) من حدود الولايات المتحدة مع المكسيك التي يبلغ طولها 2،000 ميل، كما انه سيحل مكان سياج موجود بين ايل باسو في تكساس وسيوداد خواريز في المكسيك، وفق ما أفادت الجمارك الأميركية وجهاز حماية الحدود في بيان. وقال رئيس قوة الحدود في قطاع ايل باسو آرون هال ان «الجدار الجديد سيكون أكثر متانة وأكثر فعالية في ردع الداخلين بطريقة غير شرعية». واشار الى أنه سيتم استبدال السياج الموجود بحاجز حديدي بطول 18 قدما (5،4 امتار) يسمح لعناصر الدوريات بمشاهدة الجانب الآخر من الحدود. وسينتهي العمل بالمشروع الذي تبلغ كلفته 22 مليون دولار خلال سبعة اشهر. وفي ابريل كانت قوة حماية الحدود الأميركية قد اعلنت بدء أعمال البناء في جدار يمتد على طول 20 ميلا ليحل مكان سياج حدودي في منطقة سانتا تيريزا في نيو مكسيكو. وتوجد سياجات أو عوائق أخرى على معظم الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك. لكن ترامب أمر ببناء «عوائق مادية ملاصقة لا يمكن عبورها» يقول العلماء انها في حال بنائها تهدد نحو 1،000 نوع من الحيوانات في المنطقة. ووافق الكونغرس حتى الآن على 1،6 مليار دولار من أصل ميزانية تبلغ 25 مليارا طلبها ترامب لبناء الجدار الحدودي. وطالب ترامب في البداية بان تتحمل المكسيك كلفة الجدار، ما فاقم التوتر في العلاقات المشحونة اصلا بين البلدين. ويحاول العديد من المهاجرين من اميركا الوسطى الوصول الى الولايات المتحدة هربا من عنف العصابات والفقر في بلادهم وبحثا عن حياة افضل.

  • قبل 7 ساعة

    أردوغان يطلق حملة لعودة علماء بلاده المغتربين إلى وطنهم

  • قبل 8 ساعة

    قائد الجيش اللبناني: لن نتساهل مع أي محاولة للإخلال بأمن البلاد

  • قبل 9 ساعة

    منذ 400 عام.. مسلمون في تايلاند يصلون بمسجد دون قبة ومئذنة

  • قبل 9 ساعة

    المعارضة في جنوب إفريقيا تطلق حملتها لانتخابات 2019

  • قبل 10 ساعة

    غرق قارب يقل لاجئين سوريين قبالة لبنان ووفاة طفل

  • قبل 11 ساعة

    الكوليرا تحصد أرواح 97 شخصًا في نيجيريا

  • قبل 11 ساعة

    «الفاتيكان» يعلن التوصل لاتفاق تاريخي مع الصين لتعيين أساقفة

  • قبل 11 ساعة

    الجيش الجزائري: ضبط مخبأ للأسلحة والذخيرة بولاية أدرار

  • قبل 12 ساعة

    سفير السعودية بالكويت: علاقات البلدين أنموذج يحتذى به في العلاقات الدولية

    قال سفير المملكة العربية السعودية لدى الكويت الامير سلطان بن سعد آل سعود، اليوم السبت، أن العلاقات السعودية الكويتية تعد أنموذجا يحتذى به في العلاقات الدولية. وأضاف الامير سلطان آل سعود في كلمة له بمناسبة اليوم الوطني الـ 88 لبلاده ان التواصل المستمر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ومسؤولي الجانبين على مختلف المستويات يؤكد حجم العلاقة المتميزة بين البلدين الشقيقين. وأشار الى توقيع البلدين على محضر إنشاء المجلس التنسيق السعودي الكويتي الذي يهدف الى المزيد من التنسيق وتوثيق العلاقات بين الجانبين. وقال «ان اليوم الوطني توج الملحمة الوطنية الكبرى بإعلان الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود توحيد المملكة في عام 1932» مضيفا ان «هذه المناسبة الوطنية فرصة للتذكير بكفاح وتضحيات الاباء والاجداد الذين أسسوا وأسهموا في بناء هذا الكيان الكبير». وأضاف أن «الملك المؤسس وضع المملكة على مشارف النهضة الشاملة التي عاشتها وتعيشها في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتعليمية واستكمل أبناءه من بعده مسيرة البناء على الاسس التى ارساها في تطوير وتحديث المملكة في شتى المجالات». وذكر ان المملكة بدأت تنفيذ استراتيجية التحول الوطني لتطبيق رؤية 2030 رؤية الحاضر والمستقبل معلنة دخول مرحلة جديدة من مراحل تطورها عبر تنويع مصادر الدخل وزيادة كفاءة الأداء الحكومي وتوفير الرخاء لمواطنيها. وقال الامير سلطان آل سعود ان تلك الرؤية الاستراتيجية للتحول الوطني تعبر عن طموحات القيادة وتعكس قدرات المملكة وتؤكد ان مستقبل البلاد مبشر وواعد ويستمد قوته بعد الله سبحانه من الادارة القوية وسواعد الشباب. وأكد «مواصلة المملكة التصدي للمشاريع الإقليمية والدولية التي تريد الهيمنة وبسط النفوذ الأجنبي في المنطقة عبر قيادتها للتحالف العربي في عملية عاصفة الحزم وإعادة الامل لمواجهة الجماعات المسلحة الخارجة على سلطة الدولة اليمنية والتي تسعى للهيمنة على مؤسسات الدولة في اليمن الشقيق». ولفت الى الدور المحوري الذي تؤديه المملكة في محيطها الإقليمي والمجتمع الدولي من منطلق مكانتها الإسلامية وعمقها العربي عبر اهتمامها بالحرمين الشريفين وعمليات البناء والتوسعات التي شملت الاماكن المقدسة لتمكين حجاج بيت الله والمعتمرين من اداء نسكهم بكل يسر وسهولة. وذكر الامير ان المملكة قدمت في اربعة عقود 140 مليار دولار للمساعدات الإنسانية والانمائة في العديد من الدول مشيرا الى دور المملكة الرئيسي في الحفاظ على الأمن والاستقرار وتصديها لظاهرة الإرهاب التي توجت يإنشاء المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف (اعتدال) الذي تم تدشينه اثناء انعقاد القمة العربية الإسلامية الأميركية في الرياض.

  • قبل 13 ساعة

    ناصر الصباح يستقبل مدير هيئة البيئة

    استقبل النائب الاول لرئيس الوزراء وزير الدفاع رئيس المجلس الأعلي للبيئة الشيخ ناصر صباح الاحمد الصباح مدير عام الهيئة العامة للبيئة الشيخ عبدالله الأحمد الحمود الصباح.

  • قبل 13 ساعة

    رئيس محكمة العدل الدولية في الكويت.. قريبا

  • قبل 13 ساعة

    عناصر الحرس الثوري في ذهول بعد الهجوم.. من أين جاؤوا؟

  • قبل 13 ساعة

    سمو الأمير يعزي جمهورية فيتنام في وفاة الرئيس

  • قبل 14 ساعة

    مقتل 7 أطفال في إنفجار عبوة ناسفة بـ أفغانستان

  • قبل 14 ساعة

    تصنيف يكشف المدينة الأخطر في أوروبا والأكثر أمانا

  • قبل 15 ساعة

    سمو الأمير يهنئ خادم الحرمين الشريفين بمناسبة اليوم الوطني السعودي

  • قبل 15 ساعة

    قتلى وجرحى في هجوم مسلح على عرض عسكري جنوب إيران

  • قبل 16 ساعة

    السفير العتيبي: رئيس الوزراء سيمثل سمو أمير البلاد بالجمعية العامة للأمم المتحدة

  • قبل 16 ساعة

    جدل يتجدد حول قدرة ترامب على إدارة البلاد

    واجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة جدلا جديدا حول قدرته على الحكم بعدما كشفت صحيفة نيويورك تايمز أن مسؤولا كبيرا في الإدارة تحدث في 2017 عن إمكانية إقصائه عن الحكم، في معلومات ينفيها هذا المسؤول بشدة. في قلب الجدل الجديد، رود روزنستاين الرجل الثاني في وزارة العدل الذي يشرف على التحقيق الذي يجريه المدعي الخاص روبرت مولر حول الشبهات بتواطؤ بين الفريق الانتخابي لترامب في العام 2016 والكرملين. وتستند الصحيفة الى مصادر عدة وخصوصا الى ملاحظات لعناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي). ولم ينف أحدهم المدير السابق بالنيابة للوكالة اندرو ماكيب مضمون الملاحظات الجمعة. واكتفى محاميه مايكل برومويتش بالقول إن موكله «لا يعرف كيف يمكن أن يكون صحافي حصل على هذه الملاحظات». وأوردت صحيفة «واشنطن بوست» أن ماكيب يوضح في ملاحظاته أن روزنستاين الذي كان قلقا جدا بعد إقالة رئيس الاف بي آي جيمس كومي، اقترح في مايو 2017 أمام شهود تسجيل محادثات لترامب من دون علمه لكشف «الفوضى» السائدة في البيت الابيض. ويبدو أن روزنستاين ناقش حينذاك إقصاء ترامب عبر تفعيل إجراء لم يُستخدم يوما من قبل في الولايات المتحدة وينص عليه التعديل الـ 25 للدستور في حال اعتُبر غير أهل لتولي الحكم. ولمقال «نيويورك تايمز» صدى خاص بعد منشورات عديدة تتحدث عن خلل في عمل البيت الابيض حيث يصل الأمر بالعديد من كبار المسؤولين الى الالتفاف على أوامر الرئيس، وخصوصا كتاب الصحافي الاستقصائي بوب وودورد ومقالة نشرها مسؤول كبير في إدارة ترامب لم يكشف اسمه. وكان هذا المقال والذي نشرته «نيويورك تايمز» أكد أن بعض أفراد الحكومة فكروا لفترة قصيرة في ابعاد ترامب عن الرئاسة، وذلك بعيد وصوله الى البيت الابيض في يناير 2017.

المزيد
جميع الحقوق محفوظة