نصائح غذائية لمرضى السكري

يعتبر مرض السكري من الأمراض المزمنة الشائعة ويحدث نتيجة نقصٍ في هرمون الأنسولين ممّا يؤدّي إلى ارتفاع سكر الجلوكوز في الدم، وتقول الإحصائيات إن 4% من البشر مصابون بالسكر. ومرض السكري يوجد منه نوعان، النوع الأول ينتج عن نقص في إفراز هرمون الأنسولين أو عدمه نهائيًّا، ويظهر في الغالب قبل سنّ البلوغ، أما النوع الثاني فلا يعتمد على الأنسولين، ويُصيب الأفراد ذوي الوزن الزائد وفوق الأربعين. ومن أبرز أعراض المرض تعتيم الرؤية وضبابيتها، كثرة التبول، الشعور بالتعب الشديد، الشعور بالعطش والجوع بشكل زائد عن الحد الطبيعي، ضعف التئام الجروح والقروح وحدوث التهابات جلدية، والنقص الحاد في الوزن. وهناك قواعد أساسية من الواجب على مريض السكري اتباعها فيما يتعلق بجانب التغذية، ومنها عدم الإسراف في الطعام، توزيع الطعام على أكثر من وجبة وفي أوقات محددة، والحفاظ على وزن مثالي. ويجب على مريض السكر بنوعيه الأول والثاني اتباع نظام غذائي معين للحفاظ على مستوى السكر في الدم، ومن ذلك التركيز على الأطعمة الغنية بالألياف ومنها النخالة والأرز البني والبقوليات بأنواعها. كما يجب على المريض التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون المشبعة، مثل اللحوم الحمراء واستبدالها بالأسماك والدواجن والمكسرات واستخدام زيت الزيتون في الطبخ بديلًا عن الزبدة، واستخدام طريقة الشوي بديلًا عن القلي بالزيت، وإزالة الدهون من اللحم وجلد الطيور قبل الطبخ. يجب على مريض السُكّري تناول الأغذية التي تحتوي على الفيتامينات والأملاح المعدنية، وفي الغالِب يُنصح المريض بتناول المكمّلات الغذائية الموجودة في الصيدليات مثل: فيتامين B المركب، وفيتامين A. أما بخصوص الأغذية التي يُنصح مرضى السكري بتناولها فهي كالتالي: – الأسماك: فهي تحتوي على مادّة أوميغا 3 الضروريّة لحماية الجسم من السُّكري. – اللبن الرائب الخالي من الدهون. – البروتينات النباتية والموجودة في الفول السوداني والفول المدمس وفول الصويا. – الخبز الأسمر؛ فهو غنيٌّ بالألياف والفيتامينات التي تزيد من قوة الأعصاب. – البصل والثوم والقرنبيط فهم يساعِدون على تقليل نسبة السكر في الدم. – خميرة البيرة؛ فهي تحتوي على عنصر الكروميوم بكلونيت الذي يحفِّز البنكرياس على إفراز هرمون الأنسولين، كما تحتوي على فيتامين B الّذي يُساعِد على تنشيط الدورة الدموية في الجسم، وهي متوافرة في الصيدليات. – التفاح يُساعِد على تنظيم السكر في الدم، وحفظ نسبة الكولسترول وضغط الدم. – الترمس المنقوع والمسلوق عند تناوله على الريق يُخفِّض مستوى الجلوكوز في الدم، ويعمل على تنشيط البنكرياس حتى تفرز الأنسولين. – تناول الخضراوات مثل الكوسا والبامية والملوخية والفاصوليا الخضراء والكرفس والخرشوف وسلطة الخيار والطماطم، وتناول المشروبات العشبية لكن بدون إضافة سكر. ويلزم مريض السكري تجنب تناول الحلويات والأطعمة التي تحتوي على السكر، والمشروبات الغازية والعصائر التي تحتوي على السكر لأنها تساهم في رفع مستويات السكر في الدم، ويجب عليه التخفيف من ملح الطعام في الأكل وتجنب استهلاك المعلبات لأنها تحتوي كمية كبيرة من الملح، الذي يساهم في رفع ضغط الدم الذي هو بالأصل من مضاعفات مرض السكر.

  • 0صورة
  • 0فيديو
  • 0مقال
  • قبل 2 شهر

    مخدر " غبار القرد " يحول متعاطيه إلى آكل للحوم البشر

    استطاع مخدر «غبار القرد» تغيير مفهوم العقاقير المخدرة، من مواد قد يتناولها البعض للهروب من المشكلات والانفصال عن الواقع لعدة ساعات، إلى وباء يتنشر في كل دولة يدخلها، إذ يتسبب هذا المخدر في إحداث اضطرابات عقلية شديدة وسلوكيات عنيفة في الشوارع، ويحول متعاطيه إلى «زومبي آكل لحم البشر»، وفقًا لما صرحت به الشرطة في شمال بريطانيا. ويدفع هذا المخدر من يتعاطاه للشعور بالقوة المفرطة، والتصرف بشكل خطير لا يصدق، إذ وصفت صحيفة «بيزنس إنسايدر» شعور من يتعاطى غبار القرد وكأنه الرجل الأخضر، أو د.بروس بانر، الشخصية الخيالية التي ظهرت في مجلات مارفل المصورة، وتتمتع بقوة خارقة؛ إذ يمنح هذا العقار لمتعاطيه شعورًا بالقوة غير العادية، مما يدفعه إلى تسلق المباني والقفز من ارتفاعات عالية، مما يضع حياة من يتناول هذا العقار تحت التهديد، في كل مرة يتعاطى فيها هذا المخدر. في وضح النهار، وعلى طريق سريع مزدحم، قام رودي يوجين، وهو أمريكي يبلغ من العمر 31 عامًا، ويرتدي ملابس ممزقة، بقضم أجزاء من وجه مسن بلا مأوى في الـ65 من عمره، ببشاعة، ثم بصق ما قضمه بعيدًا. ورغم ظهور ضابط شرطة في موقع الحادث بعد لحظات، إلا أن رودي لم يتوقف عما يفعله، ولم يأبه لمناشدات ضابط الشرطة بالتوقف، مما اضطر الأخير إلى إطلاق أربع رصاصات أودت بحياة رودي. بعدما لم يتبق في وجه ضحيته سوى القليل، قدرته الشرطة بنسبة 25%، متركزة في اللحية، مما جعل ملامحه غير واضحة لتمييزه. ظهرت على رودي خلال الحادث سلوكيات تشبه تمامًا أعراض تناول مخدر غبار القرد، وقال رئيس شرطة أخوية ميامي (president of the Miami Fraternal Order of police) أن الحادث يطابق حالات متعاطي المخدر التي انتشرت مؤخرًا، وتكرر فيها حوادث أكل المتعاطي لوجه شخص آخر، أو خلع الملابس، أو شعور البعض بطاقة وقوة بالغة، مما يجعلهم قوة حارقة عنيفة تسير على الأرض، ولا يتوقفون إلا بإطلاق الشرطة الرصاص عليهم، وذلك بعد تصرفهم بشكل غير عقلاني، واستحالة السيطرة عليهم. وأفادت الشرطة في ميامي، بأن حادثًا آخر وقع في مهرجان شعبي، عندما شاهد المارة رجلًا يسير عاريًا، حتى صدمته سيارة أجرة، ليقفز على السيارة ويعتلي سقفها ويبدأ في ضرب الركاب بداخلها، الأمر الذي استلزم حضور 15 ضابطًا استمروا في دفعه عن الركاب، حتى استطاعوا إخضاعه، فتوسل لهم بأن يطلقوا الرصاص عليه ويقتلوه، لكنهم نقلوه إلى المستشفى، وكان تفسير طبيب الطوارئ في مركز جاكسون رياديك للصدمات النفسية في ميامي، والمعالج لحالات آكلي لحوم البشر، بأن المتعاطي لمخدر غبار القرد لا يدرك ما يحيط به، وتظهر عليه كل أعراض مرض الذهان، وتصبح السيطرة عليه أمر صعب، فهو عدواني للغاية، وأقوى مما يكون عليه الإنسان العادي، ورغم تقييد المريض منهم في غرفة الطوارئ بواسطة أشخاص محترفين، إلا أن كثيرًا منهم يستطيع الفكاك. وكان شاب أمريكي آخر، يدعى روبرت ويليام، يبلغ من العمر 20 عامًا قد هاجم امرأة مسنة بجاروف، وضربها على رأسها، وذلك بعد أن طلبت منه التوقف عن ضرب الطيور بالمجرفة، ليتوجه لها وهو يقول: «أنا أكرهك وأريد أن أقتلك اليوم»، ويبدأ في ضرب المرأة التي تبلغ 77 عامًا أمام المارة، وقد استخدم ضباط الشرطة الرصاص المطاطي ومسدسات الصعق الكهربائي للتمكن من القبض عليه، وبعد تكبيله أخذ يصرخ في المارة وهو يردد «الله يحبكم جميعًا»،وأخبر الشرطة أثناء التحقيقات التي أُجريت معه بالمستشفى، أنه تناول مشروب غازي يحتوي على أملاح الاستحمام (غبار القرد)، وادعى أنه كائن فضائي وأنه كان يتواصل مع المسيح في وقت الحادث. غبار القرد: أرخص من الكوكايين وأكثر تدميرًا «MDPV» هو الاسم العلمي لمخدر غبار القرد، أما الاسم الكيميائي فهو: «methylene dioxy pyro valerone»، وهو عقار من الدرجة الثانية، أي لا يمكن امتلاكه أو بيعه بشكل قانوي، وتصل عقوبة حيازته إلى السجن خمس سنوات، أما عقوبة بيعه وتصنيعه فتصل إلى السجن 14 عامًا في القانون البريطاني، ويبدو غبار القرد مسحوقًا أبيض أو بنيًا ناعمًا جدًا، ويُباع بما يتراوح بين 10 إلى 15 جنيه إسترليني للجرام، ويصل في بعض الأماكن إلى جُنيهين إسترلينيين فقط، مما يعد أرخص كثيرًا من الكوكايين. ويمكن تعاطي غبار القرد عن طريق استنشاقه، أو بلعه، أو بالحقن، ويتم تصنيعه بسهولة في المطبخ، بتوفير مكوناته، وتعد تكلفته أقل بكثير من الكوكايين أو منشط الإكستاسي المشتق من الأمفيتامين، بالإضافة إلى تشابه تأثير تعاطي غبار القرد بتأثيرات تعاطي مخدر «إل إس دي» الشهير. انتشر المخدر في بريطانيا وأمريكا، وكان يُعرف باسم «ملح الاستحمام»،فقد كان يتم تعبئته في أكياس ملح الاستحمام، والتي تشبه المسحوق المخدر كثيرًا، ولذلك كان من السهل بيعه في المتاجر قبل اكتشاف الأمر من قبل قوات الشرطة، فيمكن شراؤه بسهولة من محطات الوقود والمحلات التجارية في أمريكا، وارتبط تناول العقار بنشاطات غريبة للغاية مثل انتشار هجمات عنيفة ومتكررة لأكل المتعاطي للوجوه البشرية في أمريكا بالسنوات الأخيرة، وبناء على هذه التقارير حظر الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بيعه في عام 2012، وأصبح تداوله غير قانوني في عدة بلدان أخرى منها بريطانيا وأستراليا وكندا. وكانت وكالة مكافحة المخدرات الأمريكية قد حظرت امتلاك وبيع ثلاث مواد كيميائية تدخل في صنع مخدر غبار القرد في عام 2011، ورغم ذلك مازالت تتلقى المستشفيات في ولاية واحدة مثل فلوريدا مئات الحالات كل عام، مع تزايد مستمر. وربط مسؤولين في الشرطة بين انتشار مخدر غبار القرد ووسائل التواصل الاجتماعية، وأن الحديث عن المخدر أصبح شائعًا عبر تلك الوسائل مقارنًة بوسائل الانتشار الأخرى كالحديث الشفهي أو الهاتف. يحوله إلى «هالك».. ما الذي يفعله غبار القرد في جسم الإنسان؟ ينتمي مخدر «غبار القرد» إلى فئة عقاقير تسمى بالكاثينونات (cathinones)، وهي مجموعة طبيعية، لكن «غبار القرد» يتم تصنيعه، فيسمى بـ«العقار المصمم». وتشمل الكاثينونات مخدر القات، وهو مخدر طبيعي يشيع استخدامه في الصومال ودول غرب أفريقيا واليمن، يأتي من أوراق شجرة صغيرة، ويتم مضغه، فيعطي تأثيرًا منبهًا. يختلف عقار غبار القرد عن الكاثينونات الطبيعية في قوة تأثيره، فيستمر التأثير القوي للمخدر لبضع ساعات قد تصل مع بعض الأشخاص إلى ست ساعات من الشعور بالقوة المفرطة، ويمكن الوصول لهذه الدرجة بتناول 15 ملليجرام فقط، بابتلاعه أو حقنه أو استنشاقه، وتبقى بعض الآثار لعدة أيام. وتشمل الأعراض الجانبية المثبتة لتعاطي المخدر: ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم، والهلوسة، وألم في الصدر، وارتفاع ضغط الدم، ويقضي المخدر على الشعور بالألم، حتى أنه في حادثة انكسر ذراع متعاطٍ ولم يشعر بشيء، ويمكن أن تكون له آثاره المدمرة على الجهاز العصبي، ويتأثر مركز العواطف لدى المتعاطي، فبعضهم يدخل في مشاجرات مع الشرطة، وعلى ما يبدو أن المخدر ينزع من المتعاطي الخوف والشعور بالتهديد. ويتسبب المخدر في اكتئاب المتعاطي في اليوم التالي لتعاطيه، ويجعل رائحة المتعاطي ومستلزماته تشبه رائحة البول، وعند التفكير في التوقف عن تناوله يشعر المتعاطي بآلام شبيهة بآلام المخاض والوضع، ولا يستغرق الأمر وقتًا ليدمن المتعاطي المخدر. وكان ثلاثة رجال قد عثر عليهم في منازلهم بعد أن تعاطوا جرعة كبيرة من غبار القرد، توفي اثنان منهم على الفور، وانتقل الثالث للمستشفى بأعراض تسمم وعيون دامية، وهلوسة وأفكار انتحارية، وكلام غير مفهوم، ورائحة تشبه السمك الفاسد، ويعاني ممثلو خدمة الطوارئ بالمستشفيات من أنه لا يوجد علاج للواقعين تحت تأثير هذا المخدر، ولا يمكن التنبؤ بسلوكياتهم، فكل شخص يسلك سلوكًا مختلفًا وخطيرًا عن الآخر، وأنه لا يوجد أيضًا أي اختبار حاسم لإثبات تعاطي المريض له حتى الآن.

  • قبل 2 شهر

    مركب كيميائي يدفع خلايا سرطان الدماغ لتدمير نفسها

    وجدت دراسة بريطانية ان مركبا كيميائيا يجعل خلايا سرطان الدماغ العدواني تدمر نفسها بنفسها، يمكن ان يؤدي الى جيل جديد من العلاج لسرطانات مثل الورم الأرومي الدبقي. ووفقا لـ «إيلاف»، فقد نقلت صحيفة الاندبندنت عن علماء في جامعة ليدز شمال انجلترا انهم يأملون بأن ينهي هذا الدواء التجريبي عقوداً من غياب العلاجات الجديدة لسرطان الدماغ العدواني الذي قتل وزيرة الثقافة البريطانية في حكومة العمال السابقة الليدي تيسا جاول. واظهرت الاختبارات التي أُجريت على الخلايا السرطانية للورم الأرومي الدبقي ان المركب الكيميائي الاصطناعي KHS101 تمكن من وقف امداد الخلايا السرطانية بالطاقة، كما قال العلماء. وكان العلماء يأملون في البداية بأن يبطئ المركب الكيميائي نمو الخلايا، ولكنه اسفر عن نتيجة أقوى بكثير مؤدياً الى انكماش الأورام دون المساس بخلايا الدماغ السليمة. ويأمل العلماء بأن يساعد هذا المركب في علاج سرطان الدماغ العدواني الذي 5 في المئة فقط من المرضى يعيشون أكثر من خمس سنوات بعد الاصابة به. ويعمل المركب الكيميائي الجديد على تعطيل الميتوكوندريا التي تقوم بدور محطات توليد الطاقة لخلايا جميع الأعضاء المعقدة ولعملية التمثيل داخل الخلايا السرطانية. ونقلت صحيفة الاندبندنت عن الدكتور هايكو ورداك من جامعة ليدز قوله «ان هذه هي الخطوة الأولى في عملية طويلة ولكن نتائج دراستنا تمهد الطريق أمام مطوري الأدوية للبدء بدراسة استعمالات هذا المركب الكيميائي، ونأمل بأن يساعد ذات يوم في إطالة عمر المرضى» الذي يصابون بالسرطان. كما اختبر الباحثون تأثير المركب الكيميائي على خلايا سرطانية منقولة من البشر الى فئران. وانخفض نمو الأورام في الفئران بعد علاجها به بنحو 50 في المئة دون ان تتأثر به خلايا الدماغ السليمة.

  • قبل 2 شهر

    العلاج بالتغذية يؤخر حاجة مرضى الكلى للغسيل

    أفاد مقال جديد نشرته دورية أكاديمية التغذية وعلم النظم الغذائية الأميركية بأنه يمكن للمصابين بأمراض الكلى المزمنة إبطاء تدهور حالتهم وتأخير حاجتهم للغسيل الكلوي عن طريق العلاج بالتغذية. لكن الباحثين أشاروا في مراجعة للأدلة على فوائد العلاج بالتغذية والعراقيل التي تقف في طريقه والحلول المحتملة إلى أن عشرة بالمئة فقط من مرضى الكلى الذين لا يخضعون للغسيل الكلوي في الولايات المتحدة التقوا بخبير في النظم الغذائية وذلك لعدد من الأسباب. وقالت كبيرة الباحثين هولي ماتيكس-كريمر وهي من المركز الطبي لجامعة لويولا في مدينة شيكاغو «يزيد مرض الكلى بسبب وباء السمنة وكبر السن وهو من أكثر الأمراض المكلفة حتى وإن لم يكن المريض يخضع للغسيل الكلوي بعد». وأشار الباحثون إلى أن علاج مرض الكلى أعلى تكلفة بالفعل من معالجة أمراض مزمنة أخرى كالجلطة، كما أن تكاليف العلاج ترتفع إلى المثلين عندما يصل المرض إلى مراحل متأخرة. وقالت ماتيكس-كريمر «من المهم إيجاد سبل للوقاية من المرض أو إبطاء وتيرة الحاجة للغسيل الكلوي إذا كانت الإصابة قد وقعت. العلاج بالتغذية ليس علاجا شاملا للمرض لكن يمكنه المساعدة». وتوصل الباحثون إلى أنه يمكن للمصابين بأمراض الكلى إبطاء وتيرة تفاقم المرض بالحد من تناولهم للبروتين ومكملات الفوسفور والملح. لكنهم نبهوا إلى ضرورة متابعة هذا النظام مع خبير في الأنظمة الغذائية حتى لا يصاب المريض بسوء التغذية وارتفاع مستويات البوتاسيوم. وقالت ماتيكس-كريمر «ينبغي النظر إلى مرض الكلى على أنه اضطراب في التغذية لكن للأسف لا ينظر إليه كثيرا على هذا النحو... نرى أن الأغلبية، سواء كانوا مرضى أو أطباء، لا يدركون الفوائد». وقال كاميار كالانتار-زاده وهو باحث في كلية إيرفين للطب بجامعة كاليفورنيا ولم يشارك في الدراسة «علينا فعل ما يفعله أطباء السرطان. ربما لا نستطيع علاج مرض الكلى لكننا نستطيع السيطرة عليه». وأضاف «وقياسا على ذلك، يشبه العلاج بالغسيل الكلوي العلاج الكيماوي (لمرضى السرطان). وإذا كان بمقدورنا السيطرة على مرض الكلى وتأخير الغسيل الكلوي باستخدام إرشادات التغذية فلنفعل».

  • قبل 3 شهر

    تطوير فحص عند الولادة قد ينقذ الملايين من أمراض قاتلة

    توصلت دراسة حديثة إلى أن فحصا يتم إجراؤه عند الولادة يمكنه الكشف عن احتمال تطور خمسة أمراض مميتة لدى الأشخاص، قبل عقود من ظهور الأعراض لديهم. وصممت التقنية من قبل كلية الطب بجامعة هارفارد وأطلق عليها اسم "تقنية المخاطر متعددة الجينات"، وهي بسيطة مثل قياس الكوليسترول. وبإمكان هذه التقنية حساب حساسية مرض الشريان التاجي والرجفان الأذيني وداء السكري من النوع الثاني ومرض التهاب الأمعاء وسرطان الثدي، ويمكن أيضا استخدامها لعلاج الأمراض الشائعة الأخرى. ومكنت الدراسة التي نشرت في دورية "Nature Genetics" الأطباء من تحديد المعرضين للخطر في وقت مبكر أكثر من أي وقت مضى، ما يؤدي إلى تدخلات مبكرة لمنع المرض أو السيطرة عليه بشكل مبكر. وقال الباحث الرئيسي في كلية الطب بجامعة هارفارد، سيكار كاثيريزان: "لقد عرفنا منذ زمن طويل أن هناك أشخاصا معرضين لخطر الإصابة بالأمراض على أساس اختلافهم الجيني بشكل عام". وأضاف قائلا: "نحن قادرون الآن على قياس هذا الخطر باستخدام البيانات الجينومية بطريقة ذات معنى. ومن منظور الصحة العامة، نحتاج إلى تحديد هذه الشرائح السكانية الأكثر عرضة للمخاطر حتى نتمكن من توفير الرعاية المناسبة". واعتمد فريق البحث على بيانات أكثر من 400 ألف شخص في البنك الحيوي بالمملكة المتحدة، والذي يحتوي على المعلومات الجينية والطبية من المشاركين من أصل بريطاني. ومن بين المشاركين البريطانيين، كان لدى 8% ثلاثة أضعاف متوسط ​​خطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي، ولكن لم تظهر عليهم الأعراض بعد. وبالنسبة لسرطان الثدي، وجد الباحثون أن نسبة 1.5% من المشاركين لديهم أكثر من ثلاثة أضعاف خطر الإصابة بالمرض. وقد طبق الباحثون منهجا مشابها لتقدير مخاطر الجينات النوعية لمرض السكري من النوع الثاني، وهي مشكلة اضطراب ضربات القلب التي تهدد الحياة وتسمى الرجفان الأذيني ومرض الأمعاء الالتهابي. ويأمل الباحثون في أن يتم استخدام هذه التقنية في العيادات المتخصصة في الأمراض ذات المكون الوراثي، بحيث يمكن أن تصبح جزءا من الرعاية الروتينية التي تعتمد لإنقاذ الكثير من الأرواح، من خلال تحديد المرض قبل ظهور أعراضه، وهو ما يضمن توفير العلاجات المناسبة في وقت مبكر.

  • قبل 3 شهر

    هل يساريو اليد أذكى وأنجح من يمينيي اليد؟

  • قبل 3 شهر

    هل للمشروبات الغازية قليلة السعرات الحرارية إيجابيات؟

  • قبل 3 شهر

    (اليوغا) .. ومدى تأثيرها على الجانب النفسي والروحي والجسدي

  • قبل 3 شهر

    دراسة إيطالية | سرعة الإنترنت العالية تحرمك من النوم

  • قبل 3 شهر

    طبيبك الخاص | الفاصوليا الخضراء طريقك للرشاقة

    أوردت مجلة "أبوتيكن أومشاو" الألمانية أن الفاصولياء الخضراء تعد بمثابة مفتاح الرشاقة، حيث تحتوي على القليل من الكربوهيدرات. وأوضحت المجلة المعنية بالصحة أن 100 غرام من الفاصولياء الخضراء، التي تندرج ضمن البقوليات، تحتوي على 5.1 غرام فقط من الكربوهيدرات. وبالإضافة إلى ذلك، تزخر الفاصولياء الخضراء بالمعادن والفيتامينات، فهي غنية بالبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم وفيتامينات B، كما أنها غنية بالألياف الغذائية المهمة لعملية الهضم، والتي تُطيل الشعور بالشبع أيضاً. ولا يجوز تناول الفاصولياء الخضراء نيئة، لأنها تحتوي على مواد ضارة مثل مادة " ليكتين" ومادة "فاسين"، والتي يتم القضاء عليهما عند طهي الفاصولياء. كما أن الفاصولياء لا تناسب مرضى النقرس بسبب احتوائها على الكثير من مادة "بيورين". 

  • قبل 3 شهر

    لجنة بريطانية: تعديل الأجنة «جينيا» يمكن أن يكون مسموحا به أخلاقيا

    قالت لجنة بريطانية مختصة بأخلاقيات العمل اليوم الثلاثاء إن استخدام تكنولوجيا التعديل الجيني لتغيير الحمض النووي (دي.إن.إيه) للأجنة البشرية قد يكون مسموحا به من الناحية الأخلاقية إذا ما توافرت مراعاة دقيقة للعلم وأثره على المجتمع.  وقال خبراء من مجلس نافيلد البريطاني لأخلاقيات العمل في مجال العلوم الحيوية إنه لا ينبغي تعديل القانون في المرحلة الحالية للسماح بتعديل الجينوم البشري بهدف تصحيح الخلل الجيني في الأجنة، لكن لا يمكن استبعاد السماح بتشريع مستقبلي بهذا الشأن.  وحث المجلس العلماء وخبراء الأخلاقيات في الولايات المتحدة والصين وأوروبا وغيرها على المشاركة في أقرب وقت ممكن في حوار عام في شأن معنى تعديل الجينوم البشري.  وقال المجلس في تقرير إن الاحتمالات التي تطرحها أدوات التعديل الجيني قد تمثل «منهجا ثوريا جديدا في خيارات الإنجاب» مما قد يكون له تداعيات كبيرة على الفرد والمجتمع.  وأضاف «يتعين أن يكون هناك تحرك الآن لدعم النقاش العام وتوظيف الحوكمة الملائمة».  وتتيح تقنيات تعديل الجينوم إمكانية إحداث تغيير مقصود لسلسلة معينة من الحمض النووي في أي خلية حية.  ونظريا يمكن أن تستخدم في الإنجاب الذي يتم بمساعدة طبية لتعديل الحمض النووي للجنين قبل نقله إلى رحم الأم.  ويحظر القانون البريطاني هذه التقنيات في الوقت الراهن لكن لجنة خبراء نافيلد قالت إنها قد تصبح متاحة مع الوقت كخيار للآباء والأمهات الراغبين في تغيير الصفات الجينية لطفلهم القادم، على سبيل المثال «تعديل لحذف» مرض ينتقل بالوراثة أو منع الإصابة بالسرطان مستقبلا.  وأشار تقرير المجلس إلى أنه في حالة حدوث هذا فلا بد من اتخاذ سلسلة إجراءات لضمان أن تكون عمليات تعديل الجينوم مقبولة أخلاقيا.  وقال إن تقنيات التعديل الجيني في عمليات الإنجاب البشرية يجب أن تخضع لمبدأين شاملين كي تكون مقبولة أخلاقيا هما أن يكون هدفها توفير حياة صحية آمنة للطفل المنتظر وألا تزيد من التمييز أو تثير انقساما في المجتمع.

  • قبل 4 شهر

    مع الأسماك الدهنية.. وداعًا لسرطان العظام عند الأطفال!

  • قبل 4 شهر

    «الصحة العالمية»: مدمنو ألعاب الفيديو «مرضى» كمدمني المخدرات

  • قبل 5 شهر

    وفاة.. والسبب سيجارة إلكترونية

  • قبل 5 شهر

    أسامة النصف: التقاعد.. جريمة

  • قبل 5 شهر

    تراجع معدلات الخصوبة لدى النساء الأمريكيات ينعكس سلباً على الاقتصاد

  • قبل 6 شهر

    الروتين اليومي للعناية بالبشرة «المختلطة» لإطلالة ساطعة ومشرقة

  • قبل 6 شهر

    باحثون صينيون يطور دواءً شاملاً ضد «الإيدز» يقضي على الخلايا المصابة بالعدوى

  • قبل 6 شهر

    تخريج أول دفعة من المجندين وفقا لقانون الخدمة الإلزامية

  • قبل 6 شهر

    "صمغ" لاصق للعظام يصلح الكسر في 5 دقائق

    أجرى باحثون من السويد تجارب على مادة لاصقة للعظام يمكن استخدامها في إصلاح الكسور بسهولة وأمان، وفي وقت قصير لا يستغرق أكثر من 5 دقائق. ويستخدم أطباء الأسنان مادة لاصقة مشابهة في علاج كسور الأسنان، لكن صمغ العظام الجديد أقوى منها بنسبة 55 بالمائة. وبحسب التقرير الذي نشرته مجلة "أدفانسد فانكشنال ماتريال"، تحتوي المادة الجديدة اللاصقة للعظام على نفس المواصفات الموجودة في مثيلتها المستخدمة في إصلاح كسور الأسنان، فهي تتصلب وتظل قوية ومتماسكة حتى في مواجهة الماء والأكسجين. وأجريت تجارب استخدام الصمغ اللاصق للعظام في معهد ك إتش تي للتكنولوجيا في استوكهولم تحت إشراف البروفيسور مايكل مالكوش، وتمتاز بأنها أقوى على لصق العظام بنسبة 55 بالمائة من المادة اللاصقة المستخدمة في عيادات الأسنان. ويُعتقد أن الصمغ اللاصق للعظام سيكون نقلة كبيرة في عيادات ومستشفيات العظام نظراً لأن عملية إصلاح الكسر بواسطته لن تستغرق أكثر من 5 دقائق.

  • قبل 7 شهر

    مظاهرة محدودة في الفلبين على توقيع الاتفاقية مع الكويت

    في الوقت الذي لبى الفلبيينون في الكويت نداء المواطن خالد العنزي، وخرجوا في مسيرة للتأكيد على حبهم لدولة الكويت وعشقهم للعيش على ترابها، خرجت مسيرة محدودة في الفلبين اليوم لبعض الأشخاص ممن انتقدوا الاتفاقية الموقعة مع الكويت، وهاجموا الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي قائلين أن في عهده استمر «استعباد الفلبينيين»، وفق ما أوردته وسائل إعلام فلبينية. ونشرت شبكة GMA الفلبينية صوراً قالت أنها لتظاهرات أقيمت أمس خلال المفاوضات التي كانت تتم بين الكويت والفلبين من أجل توقيع اتفاق لحماية العمالة الفلبينية، وقد انتهت المفاوضات بالتوقيع على اتفاق. وأوردت الشبكة الاخبارية أن هذه التظاهرة المحدودة قادتها «group Migrante International» تزامنا مع ذكرى إعدام عاملة فلبينية في سنغافورة، ورفع المحتجون لافتات تتعلق بالاتفاقية التي تبرمها الكويت مع الفلبين، مطالبين بحقوق أكثر للعمالة الفلبينة هناك، وفق الشبكة الإخبارية. جدير بالذكر أن جموعاً كبيرة من الجالية الفلبينية شاركت في المسيرة الذي نظمت في الكويت، والتي جاءت بعنوان «أصدقاء للأبد»، وأكد المشاركون أنهم «يعيشون في استقرار وأمان على أرض الكويت الطيبة وفي كنف أهلها الطيبيين». وفيما يلي صور المسيرة التي نظمت في الكويت:

  • قبل 8 شهر

    التلوث البيئي سبب رئيس في ارتفاع الوفيات

  • قبل 8 شهر

    100 حقيقة طبيّة... عن أجسامنا

  • قبل 9 شهر

    دراسة تربط بين التعرض لمستويات عالية من إشعاع الهاتف وإصابة ذكور الفئران بالسرطان

  • قبل 9 شهر

    العنب يحتوي مركبات طبيعية تعالج الاكتئاب

  • قبل 9 شهر

    يوم توعوي لوقاية العظام وعلاجها من فقر الدم.. الإثنين المقبل

  • قبل 9 شهر

    أدوية علاج الحموضة ترفع خطر السرطان

  • قبل 9 شهر

    خدعة التخلص من السيجارة.. سر العلاقة بين عمليات التجميل والإقلاع عن التدخين

  • قبل 9 شهر

    د.عادل رضا: التدليك ليس علاجًا للسكر.. ولا علاقة له بتأخير حدوث المرض

  • قبل 9 شهر

    أخبار سارة لمصابي سرطان القولون!

    كشفت دراسة حديثة أن تناول الزبادي مع البروكولي يساعد في الوقاية وعلاج سرطان القولون. وأكدت الدراسة أن هناك أطعمة تساعد على الوقاية من سرطان_القولون. وأشارت الدراسة إلى أن الزبادي المصنوع من البروكلي يقي من سرطان القولون، وذلك بحسب النتائج الصادرة عن جامعة سنغافورة. وأكدت النتائج أن الزبادي بالبروكولي يقتل 75% من الأورام، وأكثر من 95% من خلايا سرطان الأمعاء. وذلك لأن البروكلي يحتوي على مادة "سولفوران" التي تكافح السرطان. ويحتوي اللبن على "بروبيوتيك" البكتيريا المفيدة للأمعاء.

المزيد
جميع الحقوق محفوظة