ترامب: الجيش الأميركي مستعد لمواجهة حماقة كيم

بعد قراره المفاجئ إلغاء القمة التاريخية بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، لوّح الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعمل عسكري مشترك مع سيول وطوكيو رداً على أي حماقة ترتكبها بيونغ يانغ، التي فتح الباب أمام الحوار المباشر معها رغم اتهامها بعدم الوفاء بالوعود. وسط حالة من الغموض سادت إثر قراره إلغاء اجتماع القمة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه تشاور مع قادته العسكريين في البيت الأبيض، مؤكداً أن «جيشنا، الذي يعتبر الأقوى في العالم بفارق كبير عما يليه والذي تم تعزيزه أخيراً، كما تعلمون جميعاً، مستعد إذا لزم الأمر». وتابع: «إضافة إلى ذلك، تحدثتُ إلى كوريا الجنوبية واليابان، وهما ليستا مستعدتين فحسب إذا ما ارتكبت كوريا الشمالية أعمالاً حمقاء أو متهورة، لكنهما مستعدتان أيضاً لتحمل نسبة كبيرة من تكلفة أي عبء مالي، وأي تكاليف مرتبطة بالولايات المتحدة، في العمليات (العسكرية) إذا وضعتنا الظروف في موقف مؤسف كهذا». وبينما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنها «مستعدة للرد» على أي «أفعال استفزازية»، أكدت كوريا الشمالية أمس، أنها لا تزال على استعداد لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة بعد إلغاء ترامب القمة التاريخية مع الزعيم الكوري الشمالي. رد تصالحي وفي رد فعل تصالحي، قال النائب الأول لوزير الخارجية الكوري الشمالي كيم كي غوان في بيان، إن «الإعلان المباغت لإلغاء الاجتماع كان غير متوقع بالنسبة الينا ولا يسعنا إلا أن نجده مؤسفاً جداً». وأضاف غوان: «نحن نعلن مجدداً للولايات المتحدة استعدادنا للجلوس وجهاً لوجه في أي زمان وأي شكل لحل المشكلة». وأكد أن كيم كان يواصل التحضيرات لعقد القمة حين أصدر ترامب قراره. وتابع: «زعيمنا قال أيضاً إن اجتماعاً مع الرئيس ترامب من شأنه أن يشكل بداية جيدة، وهو كان يبذل جهوداً من أجل التحضير للاجتماع». إلغاء القمة وفي رسالة مقتضبة من عشرين سطراً، أعلن ترامب أمس الأول، إلغاء القمة التي كانت مقررة في سنغافورة في 12 يونيو، مندداً بـ»الموقف العدائي» لنظام بيونغ يانغ. وبرر البيت الأبيض إلغاء القمة بعدم وفاء بيونغ يانغ «بسلسلة من الوعود». وقال مسؤول أميركي طالباً عدم كشف اسمه إن ترامب «أملى بنفسه كل كلمة» في الرسالة. كما أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أمس، أن بلاده مازالت ملتزمة بالحوار مع كوريا الشمالية رغم قرار ترامب إلغاء القمة مع كيم. وقبل الإعلان الأميركي عن إلغاء القمة تماماً، أكدت كوريا الشمالية أنها دمرت «كلياً» موقعها للتجارب النووية في «بونغي ري»، في خطوة أكدت أنها مبادرة حسن نية تمهيداً للقمة. ووصفت مسؤولة كورية شمالية تصريحات أدلى بها نائب الرئيس الاميركي مايك بنس الذي هدد من جديد بإلغاء القمة، بأنها «غبية وتنم عن جهل». وكان بنس حذّر الاثنين خلال مقابلة مع قناة «فوكس» الزعيم الكوري الشمالي من المراوغة مع واشنطن قبل القمة، معتبراً أن ذلك سيكون «خطأ كبيراً». وقال إن كوريا الشمالية قد ينتهي بها الأمر مثل ليبيا «إذا لم يبرم كيم جونغ أون صفقة» بشأن برنامجه النووي. وقالت نائبة وزير الشؤون الخارجية فيها تشوي سون هوي: «لا يمكنني أن أكتم مفاجأتي تجاه تصريحات غبية وتنم عن جهل تصدر عن نائب رئيس الولايات المتحدة». وأضافت «لن نتوسل إلى الولايات المتحدة من أجل الحوار أو نتعب أنفسنا باللجوء إلى إقناعهم إذا كانوا لا يريدون الجلوس معنا». وكتب ترامب في رسالته إلى كيم «للأسف، استناداً إلى الغضب الواضح والعداء المعلن في خطابكم الأخير، أشعر أن من غير المناسب حالياً عقد هذا الاجتماع المخطط له منذ فترة طويلة»، كما قال مسؤول كبير في البيت الأبيض. فقدان الثقة وبرر البيت الأبيض إلغاء القمة بعدم وفاء بيونغ يانغ «بسلسلة من الوعود» وفق مسؤول أميركي طلب عدم كشف اسمه. وبعد أن تحدث عن «فقدان عميق للثقة»، عبر المسؤول خصوصاً عن أسفه لأن الكوريين الشماليين لم يحضروا إلى الاجتماع التحضيري الأسبوع الماضي في سنغافورة. وقال إن «البيت الأبيض أرسل مساعد أمينه العام وفريقاً. انتظروا وانتظروا لم يصل الكوريون الشماليون. لم يقل لنا الكوريون الشماليون شيئاً». وأشار المسؤول نفسه الى التصريحات الكورية الشمالية التي انتقدت بشدة «التدريب العسكري المشترك الروتيني» الذي تجريه واشنطن وسيول في شبه الجزيرة، وإلغاء بيونغ يانغ للقاء مع الكوريين الجنوبيين، قال إن كل ذلك هي أمثلة على «وعود لم يتم الالتزام بها». وعبر البيت الابيض أيضاً عن خيبة أمله من الظروف التي قامت فيها كوريا الشمالية بـ «تدمير» موقعها للتجارب النووية في بونغي-ري بحضور بعض الصحافيين. استياء دولي وأثار قرار ترامب استياء كوريا الجنوبية التي بدأت مرحلة انفراج واضحة مع الشمال. وقال الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي ان، إن الإعلان شكل «صدمة ومؤسف جداً». وإذ دعت الصين كوريا الشمالية والولايات المتحدة إلى البرهنة على «حسن النية» و»الصبر»، عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن «الأسف» لإلغاء القمة و»الأمل» في أن تعقد لاحقاً. وأعرب الأمين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس عن «قلقه الشديد» إثر إلغاء القمة. وقال «أنا قلق جداً، وأحض كل الأطراف على مواصلة حوارهم لإيجاد سبيل نحو نزع الأسلحة النووية بشكل سلمي ويمكن التحقق منه في شبه الجزيرة الكورية». إشينغر: ترامب سيد التدمير وجه رئيس مؤتمر ميونيخ الدولي للأمن فولفغانغ إشينغر انتقادات حادة الى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بسبب إلغائه قمته المزمعة مع زعيم كوريا الشمالية. وقال إشينغر إن «ترامب يظهر مثلما فعل في إلغائه للاتفاق النووي مع إيران كسيد الإزعاج والتدمير»، مضيفا أن ترامب «لم يدلل حتى الآن على أنه يحقق نجاحا في سياسته التي تتسم بانعدام القدرة على التنبؤ بأفعاله أكثر مما يحقق عبر المفاوضات الجادة والتنازلات السياسية». العملات التذكارية تهوي أعلن متجر الهدايا الرسمي، التابع للبيت الأبيض، أنه سيبيع القطع النقدية المعدنية التي صكت لمناسبة القمة الأميركية - الكورية الشمالية، مع حسم، بعد إلغاء ترامب الاجتماع. وهذه القطعة النقدية التذكارية، التي بيعت مقابل 24.95 دولارا، فقد سعرها 5 دولارات ليصبح 19.95 دولارا. وقد أعلن في وقت سابق أن إدارة البيت الأبيض العسكرية قامت بصك عملة تذكارية لمناسبة أول قمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، كان مقررا عقدها في 12 يونيو بسنغافورة، وتم صك ما مجموعه 250 قطعة.

  • 1صورة
  • 0فيديو
  • 0مقال
  • قبل 5 ساعة

    طلب ترامب فاستجابت «أوبك»

    أعلن الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) محمد باركيندو أمس، أن المنظمة بدأت مباحثات بشأن تخفيف قيود إنتاج النفط بعد تغريدة مهمة أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وقال باركيندو خلال لقاء جمعه بوزيري الطاقة السعودي والروسي في سان بطرسبرغ خلال المنتدى الاقتصادي الرئيسي في روسيا «نفخر بأننا أصدقاء للولايات المتحدة». وأضاف أنه ليس غريبا أن تضغط الولايات المتحدة على أوبك، حيث إن بعض وزراء الطاقة الأميركيين تواصلوا مع أوبك في الماضي وطلبوا المساعدة في خفض الأسعار. من جانبهما، أفاد وزيرا الطاقة الروسي والسعودي بأن بلديهما مستعدان لتخفيف القيود المفروضة على إنتاج النفط من أجل تهدئة مخاوف المستهلكين وطمأنتهم بأنهم سيحصلون على ما يكفي من الإمدادات. وفيما قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن تخفيف القيود سيكون تدريجيا من أجل عدم إحداث صدمة في السوق، أشار وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إلى ان التخفيضات الحالية بلغت في واقع الأمر 2.7 مليون برميل يوميا بسبب انخفاض إنتاج فنزويلا، أي ما يعادل نحو مليون برميل يوميا زيادة على التخفيضات التي جرى الاتفاق عليها في البداية، والبالغة 1.8 مليون برميل يوميا. لكنه أحجم عن القول بما إذا كانت أوبك وروسيا ستتخذان قرارا لزيادة الإنتاج بمقدار مليون برميل يوميا خلال اجتماع في 22 يونيو المقبل. انخفاض الأسعار إلى ذلك، انخفضت أسعار النفط أمس مع تلميح روسيا إلى أنها قد تزيد إنتاجها تدريجيا بعدما ظلت تفرض قيودا على الإمدادات بالتنسيق مع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) منذ عام 2017. وبلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 77.16 دولارا للبرميل بحلول الساعة 10 بتوقيت غرينتش، بانخفاض نسبته أكثر من 2.2 في المئة دون أعلى مستوى في سنوات الذي سجلته في السابع عشر من مايو عندما بلغت 80.50 دولارا للبرميل. وكسر برنت حاجز 80 دولارا للبرميل للمرة الأولى في أكثر من ثلاث سنوات في وقت سابق من مايو. وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 70.60 دولارا للبرميل بانخفاض قدره 11 سنتا عن التسوية السابقة. وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أول من أمس إن القيود المفروضة على إنتاج النفط قد تُخفف «تدريجيا» إذا رأت أوبك والمنتجون من خارجها في يونيو أن السوق تستعيد توازنها. إلى ذلك، قالت مصادر مطلعة إن السعودية وروسيا ستناقشان زيادة إنتاج النفط من داخل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وخارجها بنحو مليون برميل يوميا في تخفيف للقيود المفروضة منذ 17 شهرا على الإمدادات. وأوضحت المصادر أن زيادة بنحو مليون برميل يوميا سيكون من شأنها الوصول بمستوى الامتثال لقيود الإمدادات العالمية إلى 100 في المئة، انخفاضا من نحو 152 في المئة. وأشارت المصادر إلى أن المباحثات الأولية يقودها وزيرا طاقة السعودية وروسيا في سان بطرسبرغ هذا الأسبوع إلى جانب نظيرهما الإماراتي الذي تتولى بلاده رئاسة أوبك هذا العام. في السياق، قال كيريل ديمترييف رئيس صندوق الاستثمار المباشر الروسي أمس إن بلاده قد تتحرك مع السعودية من أجل الحيلولة دون المزيد من الارتفاع في أسعار النفط. وأفاد ديمترييف، وهو أحد مهندسي الاتفاق المشترك بين موسكو ومنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لخفض الإنتاج، أن اتخاذ إجراء مشترك ومنسق سيكون منطقيا. وتأتي تلك التصريحات في الوقت الذي وصل فيه وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إلى سان بطرسبرغ لإجراء مباحثات مع نظيره الروسي ألكسندر نوفاك. كما التقى الفالح بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين على هامش أكبر مؤتمر اقتصادي في روسيا بحضور عدد آخر من التنفيذيين والمسؤولين الأجانب. وأبلغ ديمترييف تلفزيون رويترز قائلا «روسيا استفادت حقا من هذا الاتفاق مع السعودية وقد تلقت موازنتنا دخلا إضافيا من الاتفاق بلغ ثلاثة تريليونات روبل (48.7 مليار دولار)». وأضاف «ما من شك في أن روسيا والسعودية ستستمران في هذا التعاون الاستراتيجي.. القضايا الحالية بخصوص إيران ودول أخرى قد تفرز ارتفاعا في أسعار النفط.. ومن ثم فإن الإجراء المنسق لتجنب ارتفاع أسعار النفط من أجل ضمان وجود توازن سوقي كاف هو بكل تأكيد أمر منطقي». وساعد ديمترييف في هندسة الاتفاق الحالي الذي اتفقت روسيا و«أوبك» بموجبه على خفض الإمدادات بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا اعتبارا من بداية عام 2017. وقال إيجور سيتشن الرئيس التنفيذي لشركة روسنفت الروسية خلال منتدى اقتصادي أمس، إن الشركة تستهدف نموا في الإنتاج لا يقل عن اثنين في المئة سنويا حتى عام 2022. (رويترز)

  • قبل 8 ساعة

    أمريكا.. إصابة شخصين في إطلاق نار بمدرسة.. واعتقال المنفذ

    أسفر حادث إطلاق نار وقع في مدرسة أميركية بولاية إنديانا، الجمعة، عن إصابة شخصين، بينما اعتقلت الشرطة مطلق النار. وبحسب ما نقلت "سي إن إن"، فإنه ليس من الواضح ما إذا كان عامل الاستقبال في المدرسة المتوسطة قد أصيب بالنيران التي أطلقت، أم أن الإصابة حصلت بصورة أخرى. وتم تأمين المدرسة الواقعة في مدينة نوبلسفيل، عقب الحادث، بحسب المصدر، فيما لم تتضح بعد أسباب الهجوم. وتشهد مدارس أميركية حوادث إطلاق نار بين الفينة والأخرى، وفي فبراير 2018، وقع 18 قتيلا في مدرسة بباركلاند في فلوريدا، وقامت حملة واسعة بعد ذلك للمطالبة بضبط حمل الأسلحة في الولايات المتحدة.

  • قبل 9 ساعة

    القضاء الأميركي يوجه أولى الاتهامات للمنتج السينمائي واينستين بالاغتصاب والاعتداء الجنسي

    وجه القضاء الأميركي أولى الاتهامات في حق المنتج السينمائي هارفي واينستين المتهم من عشرات النساء بالاعتداء الجنسي، بعد سبعة أشهر على تكشف الفضيحة حوله. وقد وصل واينستين (66 عاما) بسترة زرقاء داكنة وقميص فاتح قبيل الساعة السابعة والنصف صباحا (11,30 بتوقيت غرينيتش) إلى مركز الشرطة في جنوب مانهاتن قرب مقر مكتبه السابق ومنزله في غرينيتش فيلدج. وكان في انتظار المنتج الأميركي مصورون من عشرات الوسائل الإعلامية من العالم أجمع. وهو لم يدل بأي تصريح. وأوضحت شرطة نيويورك بعيد ذلك أن واينستين اتُهم بالضلوع بجريمة اغتصاب وباعتداء جنسي على امرأتين، من دون اعطاء تفاصيل أخرى. وكانت وسائل إعلام أميركية قد أفادت بأن الاتهام سيوجه رسميا الجمعة إلى واينستين الذي توارى عن الأنظار بعد تكشف فضيحته ليخضع لعلاج في أريزونا يساعده على السيطرة على رغباته الجنسية، بحسب الرواية الرسمية، وذلك على خلفية اغتصاب امرأة لم يكشف عن اسمها وإجبار الممثلة لوسيا إيفنز على مداعبته سنة 2004. وقد سجّلت بصمات واينستين وبياناته والتقطت صورة له قبل نقله إلى محكمة قريبة ليمثل أمام قاض. وهو لطالما نفى أن يكون أقام علاقات جنسية بالإكراه. ومن المفترض إخلاء سبيله لاحقا في مقابل كفالة قدرها مليون دولار ووضعه سوارا إلكترونيا وتسليم جواز سفره، بموجب اتفاق توصل إليه محاموه، بحسب ما أوردت صحيفة "نيويورك تايمز". أحدثت فضيحة هذا المنتج الهوليوودي النافذ الذي تتهمه أكثر من مئة امرأة مغمورة أو مشهورة، من بينهن أنجيلينا جولي وآشلي جاد وغوينث بالترو وسلمى حايك، بالتحرش والاغتصاب والاعتداء الجنسي، هزّة قوية في قطاع السينما تردد صداها في مجالات شتى، من الرياضة إلى السياسة مرورا بالإعلام. ونشأت حركة #أنا_أيضا على مواقع التواصل الاجتماعي في خضّم هذه الفضيحة للتنديد بظاهرة التحرش الجنسي. ويتولى الدفاع عن واينستين المحامي الشهير في نيويورك بن برافمان الذي انتزع في 2011 وقفا للملاحقات في حق المدير العام السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس كان الذي اتهم باغتصاب عاملة في فندق "سوفيتل" في نيويورك. ومع تتالي تقارير "نيويورك تايمز" و"نيويوركر" اللتين كوفئ مراسلوهما بجائزة "بوليتزر" العريقة على تحقيقاتهم هذه، تبيّن أن واينستين الذي لطالما أشيد بفضله في الارتقاء بالسينما، استخدم نفوذه لإجبار شابات طمحن إلى التمثيل أو احترفنه على تلبية نزواته الجنسية. وهو كان يحظى أحيانا بمساعدة من معاونيه لشراء صمت بعض الضحايا بموجب اتفاقات سرية. وكان للشهادات الأولى ضد واينستين وقع مدوّ مع سقوط عشرات الرجال النافذين الآخرين في قطاعات مختلفة، من السينما إلى الموسيقى مرورا بالإعلام والموضة وفن الطبخ. وقد أضيف الخميس الممثل الشهير مورغان فريمان إلى قائمة المتهمين بعد اتهام ثماني نساء له بالتحرش الجنسي، وهو ما دفعه لتقديم اعتذار. ولقي الإعلان عن توقيف المنتج بعد أشهر من التحقيق من جانب المدعي العام في مانهاتن المتهم بالتلكؤ في الملف، إشادة الخميس من وجوه عدة من حركة #أنا_أيضا. وقالت الممثلة روز ماكغوان التي تتهم المنتج الأميركي باغتصابها في مهرجان ساندانس العام 1997 "كنت كضحايا كثيرات لواينستين قد فقدت الأمل برؤية مغتصبنا يحاسب أمام المحاكم"، مضيفة "اليوم خطونا خطوة إضافية نحو العدالة". وأشادت مؤسسة حركة #أنا_أيضا تارنا بورك بهذه الخطوة قائلة "نشهد ربما تغييرا في الطريقة التي تعالج فيها قضايا العنف الجنسي". وفي حفل اختتام مهرجان كان السينمائي السبت الماضي، نددت الممثلة الايطالية اسيا ارجنتو التي استحالت أحد رموز حركة #أنا_أيضا، بواينستين متهمة اياه باغتصابها خلال دورة العام 1997 من المهرجان.

  • قبل 9 ساعة

    ترامب: القمة مع كيم جونغ أون ما زال يمكن أن تعقد في 12 يونيو

    أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن القمة التاريخية مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، ما زال يمكن أن تعقد في 12 حزيران/يونيو مثلما كان مقررا، بعد أن أعلن إلغاءها أمس. وقال ترامب في البيت الأبيض «يمكن حتى أن تعقد في الثاني عشر. نحن نتحدث معهم الآن. إنهم راغبون تماماً في أن يفعلوا ذلك. ونحن نرغب في أن نفعل ذلك. سنرى ما سيحدث»، بعد أن أعلن الخميس في رسالة الى كيم إلغاء قمة سنغافورة ملقيا اللوم على «عدائية» الشمال.

  • قبل 9 ساعة

    ترامب يترك الباب مفتوحا أمام عقد قمة مع كوريا الشمالية

  • قبل 16 ساعة

    عقوبات أمريكية جديدة على شركات طيران إيرانية

  • قبل 16 ساعة

    محكمة أمريكية تغرم «سامسونج» 533 مليون دولار إلى «آبل» لانتهاكها براءاتها

  • قبل 1 يوم

    بومبيو: لن نسمح لإيران بإطلاق الصواريخ على السعودية

  • قبل 1 يوم

    مطالبات «ديموقراطية» لترامب بالضغط على«أوبك»

    حث أعضاء ديموقراطيون في مجلس الشيوخ الأميركي الرئيس دونالد ترامب على الضغط على منظمة أوبك لاتخاذ خطوات لخفض أسعار النفط، مشيرين إلى أن ارتفاع تكلفة الوقود ستلتهم حصيلة التخفيضات الضريبية لملايين الأميركيين. وعقد تشارلز شومر زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ مؤتمرا صحافيا في محطة وقود بالقرب من مبنى الكونغرس لانتقاد ترامب لعدم اتخاذ المزيد من الخطوات لخفض تكلفة الوقود، وقال إن أسعار البنزين قفزت 25 في المئة منذ تولي ترامب منصبه في يناير 2017. وأضاف شومر أن قرار ترامب الانسحاب من اتفاق نووي دولي مع إيران كان عاملاً في زيادة أسعار الوقود. وقال «حان الوقت لأن يقف هذا الرئيس في مواجهة أوبك. إنه يصاحب السعودية والإمارات وكل هذه الدول النفطية الغنية. لماذا لا يطلب منها خفض أسعار النفط؟». وحثت رسالة من شومر وديموقراطيين آخرين ترامب على إيفاد وزير الطاقة الأميركي ريك بيري إلى اجتماع أوبك الذي سيعقد في فيينا في الثاني والعشرين من يونيو المقبل لإثارة مسألة أسعار النفط. ولم يصدر حتى الآن تعقيب من البيت الأبيض على تعليقات شومر. الأسعار تتراجع من جانب آخر، تراجعت أسعار النفط أمس لتوقعات بأن أعضاء أوبك سيرفعون الإنتاج في مواجهة بواعث القلق بشأن المعروض من فنزويلا وإيران. وتأثرت الأسعار أيضاً بزيادة مفاجئة في مخزونات النفط الخام بالولايات المتحدة، مما دفع فرق السعر بين برنت والخام الأميركي غرب تكساس الوسيط ليقترب من أعلى مستوياته في ثلاث سنوات. وفي الساعة 0610 بتوقيت غرينتش أمس كانت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت منخفضة 37 سنتاً بما يعادل 0.46 في المئة عند 79.43 دولاراً للبرميل. ونزلت عقود خام غرب تكساس 27 سنتاً أو 0.38 في المئة إلى 71.57 دولاراً للبرميل. وكانت مصادر في أوبك وقطاع النفط أبلغت رويترز بأن منظمة البلدان المصدرة للبترول قد تقرر زيادة إنتاج النفط لتعويض تراجع المعروض من إيران وفنزويلا وسط مخاوف واشنطن إزاء موجة صعود في أسعار الخام (واشنطن، سيئول، سنغافورة – رويترز).

  • قبل 1 يوم

    ترامب: جاهزون للرد على أي فعل أحمق لكوريا الشمالية

    قال الرئيس دونالد ترامب الخميس إن الجيش الأميركي مستعد للرد في حال إقدام زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون على أي عمل عمل أحمق. وأضاف ترامب في حديث من البيت الأبيض أن القوات الأميركية "جاهزة إذا لزم الأمر". جاء ذلك بعد ساعات من إلغاء الرئيس ترامب اجتماع القمة الذي كان مقررا مع زعيم كوريا الشمالية في سنغافورة يوم 12 من حزيران/يونيو المقبل.

  • قبل 1 يوم

    ترامب لكيم يونغ: «إذا غيرت رأيك بشأن هذه القمة .. اتصل بي»

  • قبل 1 يوم

    بومبيو: القمة بين وترامب وكيم ألغيت.. والسبب عدم توافر الظروف لتحقيق نتيجة إيجابية

  • قبل 1 يوم

    ترامب: من يقاطعون النشيد الوطني يجب ألا يكونوا في البلاد

  • قبل 1 يوم

    محاميين ترامب يرسلون أوامر استدعاء لشركة قطرية بتهمة سرقة رسائل إلكترونية

  • قبل 1 يوم

    أمريكا ترد على فنزويلا وتطرد اثنين من دبلوماسييها

  • قبل 1 يوم

    منح "صهر ترامب" تصريح أمني دائم للعمل بـ البيت الأبيض

  • قبل 1 يوم

    «شد وجذب» بشأن القمة الكورية - الأميركية

  • قبل 1 يوم

    مسؤول أمريكي: جهود الفلسطينيين للانضمام إلى منظمات دولية «غير مجدية»

  • قبل 2 يوم

    ترامب: تحديد موعد القمة مع زعيم كوريا الشمالية.. الأسبوع المقبل

    قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأربعاء إن مصير قمته المقترحة مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ -أون في ال 12 من يونيو بسنغافورة سيتحدد الأسبوع المقبل. وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض "من الممكن أن تكون (القمة) يوم 12 يونيو.. سنعرف الأسبوع المقبل". كان ترامب قد قال إن قمته مع كيم جونغ-أون قد لا تعقد في الموعد بعد أن رفضت بيونغ يانغ المطالب الامريكية بالتخلي عن برامجها النووية بشكل أحادي. لكن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قال في وقت سابق اليوم إن وزارته لا تزال تعمل في التحضير للقمة.

  • قبل 2 يوم

    مفتاح عزل دونالد ترمب بيد هذا الرجل

    شاءت الأقدار أن يلعب، نائب وزير العدل الأميركي، رود روزنستاين دورًا كبيرًا في التحقيقات الروسية، بعدما عمد رئيسه جيف سيشنز إلى تحييد نفسه، وترك أمر مراقبة عمل روبرت مولر إلى نائبه. إيلاف من نيويورك: إذا كان دونالد ترمب وروبرت مولر يخطفان إبصار الأميركيين، فإن روزنستاين يملك وحده مفتاح باب التحقيقات، فالمحقق الخاص سيعود إليه في كل شاردة وواردة، هو من يعطي الإذن بوصول التقارير إلى الكونغرس، وإن أراد فيمكنه حجبها حتى إشعار آخر. روزنستاين مفتاح الحل والربط نشرت "نيويورك تايمز" تقريرًا عن الخطوات التي بإمكان المحقق الخاص القيام بها عند الانتهاء من تحقيقاته، واللافت أن جميع الطرق تمر عبر روزنستاين، الذي رجح ستيفن بانون، كبير مساعدي ترمب السابق، طرده من منصبه خلال فترة قصيرة. السيناريو الأفضل السيناريو الأمثل بالنسبة إلى الرئيس الأميركي، يكمن في توصل مولر إلى قناعة تفيد بعدم ارتكاب ترمب أي خطأ، ويرسل تقريرًا موثوقًا إلى روزنستاين، الذي قد يحتفظ به لنفسه من دون إرساله إلى الكونغرس، ولكنه قد يواجه ضغوطات كبيرة في نهاية المطاف تدفعه إلى الرضوخ لأعضاء مجلسي النواب والشيوخ، فيرسل إليهم تقريره. الخطوة الأقل عدوانية مولر يمكنه القيام بثلاث خطوات في حال وجد أن ترمب خرق القانون، وتتدرج هذه الخطوات من الأقل عدوانية إلى الأكثر عدوانية، فالخيار الأول يحتم عليه كتابة تقرير يتضمن خروقات الرئيس يرفعه إلى روزنستاين، على أمل أن يرسله الأخير إلى الكونغرس. نائب الوزير، وتحت الضغط السياسي، قد يرسل التقرير إلى الكونغرس، أو يرفض إرساله، مكتفيًا بإخطارهم بانتهاء التحقيقات فيقوم النواب بتوجيه استدعاء إليه للحصول على المعلومات، أو توجيه استدعاء إلى مولر لتقديم شهادته بخصوص تحقيقاته، وعندما يحصل الكونغرس على التقرير فيمكن إما تجاهله، أو توجيه الاتهام والبدء بإجراءات المحاكمة. الخيار الثاني كذلك يمكن لمولر استخدام هيئة المحلفين الكبرى لنشر مضمون التحقيقات في حال وجد أدلة تدين ترمب، وبمقدوره الإعلان أن الأخير متعاون غير متهم في اتهامات تطال آخرين، ويحق له الطلب من هيئة المحلفين إرسال تقرير إلى اللجنة القضائية في مجلس النواب مدعم بالأدلة الدامغة. لكن كل هذه الخطوات مرتبطة أولًا بالحصول على موافقة روزنستاين، الذي بإمكانه إما الموافقة على طرح المحقق الخاص، والطلب من هيئة المحلفين اعتبار الرئيس متآمرًا غير متهم، أو عدم الموافقة وإخبار الكونغرس عن الأسباب التي دفعته إلى رفض الاقتراح، وكما في الحالة الأولى بمقدور الكونغرس إما تجاهل المعلومات، وبالتالي بقاء الرئيس في منصبه، أو المباشرة بإجراءات المحاكمة. البلبلة الأكبر السيناريو الأكثر عدوانية يكمن في قيام مولر، وبعد الحصول على إذن روزنستاين، بتوجيه اتهامات مباشرة إلى الرئيس استنادًا إلى أدلة دامغة تدينه، والطلب من هيئة المحلفين توجيه اتهامات. وهنا تبرز معضلة وزارة العدل التي تتخذ موقفًا يقول إن الدستور لا يسمح بإدانة رؤساء خلال فترة وجودهم في الحكم، ويمكن لترمب طرد نائب وزير العدل، وتعيين آخر مكانه، ثم تسحب لائحة الاتهام، وهناك فرصة أمام محاميه للطعن، أو يقوم الرئيس بإصدار عفو عن نفسه، لينتقل الصراع إلى المحكمة العليا، ويمكن لروزنستاين أيضًا رفض لائحة اتهامات مولر ضد ترمب. خطوات العزل تشير بعض التكهنات إلى أن مولر قد يطلب إذنًا من المشرف على تحقيقاته لتوجيه اتهام إلى ترمب، والتأكد من وصول التقرير إلى الكونغرس، الذي إما سيتجاهل معلومات أو يبدأ في إجراءاته، يمكن للكونغرس عزل الرئيس في حالات الخيانة، الفساد، أو جرائم كبرى أخرى، وتبدأ إجراءات التصويت على الإقالة في مجلس النواب، وتلعب الأكثرية الحزبية المسيطرة دورًا في هذه الحالة، لأن المطلوب تصويت الأكثرية لنقل الملف إلى مجلس الشيوخ. في حال تصويت الكونغرس على إقالة الرئيس، يبحث مجلس الشيوخ في الاتهامات، وتجري المحاكمة بإشراف رئيس المحكمة العليا، ويلعب أعضاء مجلس الشيوخ دور هيئة المحلفين، ويكون أعضاء مجلس النواب بمثابة المدعين العامين، ويقوم محامو ترمب بتمثيله، وبعد الانتهاء من المحاكمة يُصار إلى التصويت، فإذا صوّت ثلثا أعضاء المجلس لمصلحة إدانة الرئيس يُعزل، ويتولى نائبه الحكم، علمًا أنه لم يسبق لمجلس الشيوخ أن عزل رئيس طوال التاريخ.

  • قبل 2 يوم

    جندي أميركي سابق في العراق يعترف بقتل 5 أشخاص في مطار لتفادي عقوبة الإعدام

  • قبل 2 يوم

    بومبيو: قرار عقد القمة الأميركية الكورية الشمالية «يعود إلى كيم»

  • قبل 2 يوم

    وكالة: إدارة أوباما لم تحقق في تدخل روسيا في الانتخابات رغم الدلائل

  • قبل 2 يوم

    ترامب يتهم الصين بالتأثير على مواقف كوريا الشمالية بشأن برنامجها النووي

  • قبل 3 يوم

    واشنطن تهدد فنزويلا بالرد بالمثل بعد طردها ديبلوماسيين أميركيين

  • قبل 3 يوم

    الأمم المتحدة تطالب «حزب الله» بإنهاء فعالياته العسكرية في لبنان وسوريا

  • قبل 3 يوم

    ترامب: التحضيرات جارية للقمة مع كوريا الشمالية لكنها قد تتأجل

  • قبل 3 يوم

    بنس: ترامب مُستعد للانسحاب من القمة مع كوريا الشمالية

  • قبل 3 يوم

    10 أمور «محرّمة» على ميغان ماركل زوجة الأمير هاري

    مما لا شك فيه أن زواج ميغان ماركل من الأمير هاري كسر العديد من الأعراف في النظام الملكي البريطاني، إلّا أنّه يتوجّب عليها الآن التقيّد ببعض القواعد. وهذه قائمة الأمور الـ 10 محرّمة على ماركل القيام بها بعدما أصبحت دوقة، وفق «The Sun» البريطانية 1- التقاط صور «السِلفي» في حين أنها اتخذت صور «السِلفي» مع معجبيها خلال الفترة التي كانت تمثل فيها، سيتعين على ميغان من الآن فصاعداً أن ترفض. 2- الخروج وحدها ستظل الدوقة محاطةً دائماً بالأمن المشدّد في كلّ الأوقات، كونها جزءاً من أكثر العائلات شهرةً في العالم، وبالتالي لن تكون قادرة على الخروج أو الركض في المتنزهات أو التنزه وحدها. 3- استخدام الشبكات الاجتماعية اختفت صفحات التواصل الخاصة بالدوقة خلال الأشهر القليلة الماضية، ولمتابعة أنشطة الدوقة اليوم إضافةً إلى باقي أفراد العائلة الملكيّة، يمكنكم اللجوء إلى صفحة القصر الرئيسية في إنستغرام «Kensingtonroyal@». 4- الإنتخاب على الرغم من أنها أصبحت مواطنة بريطانية، إلًا أنه لا يحقّ للدوقة الإنتخاب، فوفق العرف البريطاني: «على الرغم من أن القانون لا ينصّ على ذلك، فإنه يعتبر غير دستورياً أن ينتخب أحد أفراد العائلة الملكيّة». 5- وضع طلاء الأظافر الداكن بحسب بروتوكول القصر، إنّ طلاء الأظافر ووضع الأظفار المزيّفة تخلّ بالآداب الملكية، وينظر إليها على أنها «غير لائقة»، وفي هذه المناسبة النادرة يطلين أظفارهنّ بألوان مقاربة للجلد. 6- التوقيع لا يُسمح لأعضاء العائلة الملكيّة بتوقيع للمعجبين، بحسب ردّ الأمير تشارلز على أحد المعجبين قائلاً: «عذراً، لا يسمحون لي القيام بذلك»، لكن يُسمح لهم بتوقيع كتب الزائرين خلال اللقاءات الرسمية بالإضافة إلى الوثائق الرسمية. 7- الخلود إلى النوم قبل الملكة عند مشاركة منزل أو قصر مع صاحبة الجلالة، يعتبر خلود الضيوف أنفسهم إلى النوم قبل أن تنتهي الملكة من السهر غير لائق، لذا، إذا أرادت الملكة السهر حتى السادسة صباحاً، فستضطر الدوقة إلى الإنضمام إليها أيضاً. 8- التعبير العلني عن المشاعر على الرغم من شبك الأيدي المتكرر الذي رأيناه بين الأمير هاري والدوقة، التعبير العلني عن المشاعر نادر جداً لدى العائلة الملكية، على الرغم من عدم وجود قانون رسمي يقيّد التعبير العلني عن المشاعر، إلا أنه تقليد ما زالت تتبعه العائلة الملكية. وقد يكون هذا السبب وراء ندرة مشاهدة الدوقة كايت ميدلتون والأمير وليام يقبّلان بعضهما في العلن منذ حفل زفافهما، ونظراً إلى أن ماركل والأمير هاري كادا يكسران هذه القاعدة عندما شبكا أيديهما خلال إعلان خطوبتهما، يقال أنّ هذا التقليد قد يكسره الزوجان خلال الأعوام المقبلة. 9- وضع ساق فوق الأخرى عند الجلوس على الرغم من أنها ليست قاعدة رسمية، إلّا أنّه من المفضّل ألا يضع أفراد العائلة الملكية ساقه فوق الأخرى عند الجلوس، وبدلاً من ذلك، يفضل وضع الساقين جنبًا إلى جنب وميلها قليلاً واستخدمت الأميرة ديانا هذه الوضعيّة إضافةً إلى الدوقة كايت لتجنّب وضع ساق فوق الأخرى عند الجلوس. 10- دخول القاعات أوّلاً هناك تسلسل هرمي صارم لمن يمكنه دخول القاعات أولاً خلال المناسبات العلنية وهو الآتي: الملكة إليزابيث، الأمير فيليب، الأمير تشارلز، كاميلا، الأمير وليام، كايت ميدلتون، الأمير هاري وميغان ماركل.

المزيد
جميع الحقوق محفوظة