• Admin الأربعاء 24 مارس 2021

    سياسة الكويت الاستثمارية في المواطن الكويتي.. بقلم : ناصر بدر البرغش

    تتداعى الامم والدول للاستثمار في الانسان مهما كانت خلفيته العرقية والمذهبية حتى يندمج في المجتمع ويكون عنصر عطاء دائم ومستمر للاقتصاد والمجتمع. فأعظم استثمار هو في الانسان فهو المحرك والمبدع خلف كل انجاز وتقدم لاي مشروع ورؤية. فالاستثمار البشري بالتعليم ينتج عنه عقليات فذة تكون عامل بناء وحواراً راقياً تستفيد منه الاوطان ولعل تجربة المملكة العربية السعودية في الاستثمار بمواطنيها عن طريق برنامج الابتعاث حول دول العالم وانشاء الجامعات الحكومية بسرعة قياسية وجدنا انعكاسه على المجتمع السعودي وتطوره السريع ولعل النقاش مع الاخوة في المملكة في الآونة الاخيرة عن الاستثمار الحديث والمشاريع اثبت ان ما تم استثماره في هؤلاء الشباب اتى بنتائجه الجميلة للمجتمع. في خلال السنوات الماضية استثمرت الكويت في البعثات الخارجية بمختلف التخصصات لكن للاسف هذا الاستثمار لم يكن مرسوماً بطريقة تنعكس على حاجة السوق وخطط الخصخصة وتوجه الدولة الاقتصادي. فأي توجه استثمار في الدولة يجب ان يكون مرسوما بطريقة تنعكس على العائد لهذا الاستثمار تجاه المجتمع. هناك عقليات اقتصادية كويتية تميل إلى المبادرة في التجارة والاعمال والريادة. ولعل الكثير منهم يعملون في القطاع الخاص ويجب على الدولة ان تعيد استثماراتها بهؤلاء ليكونوا قياديي المستقبل يرسمون الخطوات القادمة للكويت ويقودون المؤسسات الحكومية للنجاح وعودة الكويت للريادة. استثمار الكويت في الانسان لا حدود له فهو يبدأ منذ الولادة والتعليم والصحة والتعليم العالي والمساعدة للزواج وتكوين الاسرة والعلاوات وبدل الايجار وغيرها. لكن استمرار هذا الاستثمار دون محددات وخطوط ترسم المنفعة وراء هذا التوجه لن يكون له فائدة على المجتمع. لا يجب ان نكتفى ببناء المنشآت دون تشغيلها او بناء الجامعات دون تطوير المناهج ولا حتى انشاء المدارس دون معلمين اكفاء. اعتقد قد حان الوقت لمراجعة سياسة الكويت الاستثمارية في المواطن الكويتي. فدولة الرفاه لا تشمل على راتب وعلاوة ومنح وهبات بل هي جودة عالية وقدرة على الاستمرار بتقديم نفس الخدمات تكرارً بمعدل ارتفاع بالكفاءة وليس تراجعاً. وهو المنهج الذي يجب ان يكون في الخدمات الحكومية. ان الصحوة وان كانت متأخرة قد تكون هي صحوة الرواد في كل شيء بهذه البقعة من العالم اسسها الاجداد وحملها الآباء واليوم هو دور الابناء بحمل هذه الامانة والانطلاق نحو كويت المستقبل ليس شعاراً بل نهجاً وعملاً.

  • الشيخان والصمت ..بقلم :حسن العيسى
    Admin السبت 14 نوفمبر 2020

    الشيخان والصمت ..بقلم :حسن العيسى

  • ليتها تكتمل المراثي  ..  بقلم فيصل الحمود المالك الصباح
    Admin الأحد 04 أكتوبر 2020

    ليتها تكتمل المراثي .. بقلم فيصل الحمود المالك الصباح

  • رسالة إلى مشاهير ..بقلم : . بقلم   عبدالله غازي المضف
    Admin الثلاثاء 08 سبتمبر 2020

    رسالة إلى مشاهير ..بقلم : . بقلم عبدالله غازي المضف

  • سلمان بن إبراهيم يهنئ الكويت بالفوز بدوري الدرجة الممتازة
    Admin الثلاثاء 01 سبتمبر 2020

    سلمان بن إبراهيم يهنئ الكويت بالفوز بدوري الدرجة الممتازة

  • هل سيوقف التطبيع عربدة إسرائيل؟!   بقلم : مبارك فهد الدويلة
    Admin الاثنين 17 أغسطس 2020

    هل سيوقف التطبيع عربدة إسرائيل؟! بقلم : مبارك فهد الدويلة

  • كويتيون ولاؤهم للدينار  ..بقلم : مبارك فهد الدويلة
    Admin الاثنين 13 يوليو 2020

    كويتيون ولاؤهم للدينار ..بقلم : مبارك فهد الدويلة

  • وزير يدخل عش الدبابير  .. بقلم :مبارك فهد الدويلة
    Admin الاثنين 15 يونيو 2020

    وزير يدخل عش الدبابير .. بقلم :مبارك فهد الدويلة

  • محطات في استجواب رياض  ..بقلم : مبارك فهد الدويلة
    Admin الثلاثاء 09 يونيو 2020

    محطات في استجواب رياض ..بقلم : مبارك فهد الدويلة

  • Admin الجمعة 29 مايو 2020

    في ذكراه الواحدة والعشرين بقلم • الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح

    يحضرني في ذكراه الواحدة والعشرين بيت الشعر فما منه أصبر فیمن عرفت ولا منه أوفى ولا أعــدل لاستعيد بعض ما حرص على ان يورثه لنا خلال حياته الحافلة بالقيم وطيب الافعال وحين احاول الاستدلال من البعض على الكل كما علمنا العارفون بعلوم  العقل والمنطق اجد نفسي امام فضاء من المآثر والقيم المستمدة من ايمان عميق بخالق الكون ومسير العباد سيرة ابي رحمه الله واسكنه فسيح جنانه مع  الانبياء والصديقين رحلة في مرضاة العلي القدير والتقرب من الباري عز وجل والاهتداء بهدي آخر المرسلين صلى الله عليه وسلم نجد فيها ما يستحق الاقتداء به والسير على خطاه من الابجديات التي علمها لنا ان عنوان العلاقة بين  الانسان ومحيطه العطاء قدر ما تستطيع النفس وتلبية حاجة المحتاج عملا بقول  سيد_المرسلين من نفس عن مؤمن كربة من كرب  الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب  يوم القيامة ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه لتبقى هذه القيمة امام اعيننا الى ما شاء الله للوطن في تفكيره معنى اوسع من  الارض و  البحر و  السماء والهواء لا يكتمل بدون اهل المكان الذين احبهم حبه لاهل بيته كان يقول لنا ان ناس  الوطن هم اهل  الكويت صغيرهم وكبيرهم ويحرص على زرع حبهم في قلوبنا ليبقى شجرة مثمرة ولبناء علاقة من هذا النوع لا بد من التسامح كان يردد على مسامعنا ان هذه القيمة شيمة الكرماء والاتقياء تكشف عن معادن الناس تشيع اجواء المحبة وتسمو باصحابها حين يموت الانسان يبقى عمله شاهدا عليه كان يردد بين حين وآخر والعمل حسب ما كان يراه شرط علاقة الانسان بالرب وعباده مرتبط بنظرة الانسان لذاته يعبر من خلالها عن انتمائه لاهله وحبه لهم جالب للحب والالفة اذا كان خيرا والبغض ان كان شرا اوصانا بخير  العمل واتقانه والاقبال عليه بهمة عالية بهذه المعاني واثارها ودلالاتها كرس في نفوسنا قول رسول الله صلى الله عليه وسلام ان خياركم احسنكم اخلاقا وبهدي حديث سيد الخلق واشرف المرسلين وضعنا على طريق الظفر بالدين والفلاح في الدنيا ندعو لوالدنا العزيز بالمغفرة والرحمة نستذكر قول  الشاعر  ابي انت حي بما قد عملت وان غالك الاجل المعجل ففي ثراء تلك  التجربة الحياتية  حياة متجددة نغرف منها لنورث اولادنا بعض ما ورثناه

  • Admin الثلاثاء 19 مايو 2020

    «تشريبة» بقلم :بقلم : دالي الخمسان

    ما يدور في بلادنا الغالية خلال أزمة كورونا شيء عجيب وحقائق باتت ظاهرة ومشكلات متراكمة بدت تطفو على السطح تبحث عن حلول وسط عجز حكومي فوري وفي وقته في حل تلك المشكلات الوطنية التي من أبرزها تجاوز كثير من الوافدين بلا حسيب ولا رقيب على القوانين والأنظمة الحكومية وبكل وقاحة، وقد أشعلت الرأي العام المحلي بتلك المشكلات بدل التوجه إلى بذل الجهود الحكومية لمحاربة انتشار فيروس كورونا المدمر والخلل في عدم حل وتعديل التركيبة السكانية التي أرهقت الدولة ومؤسساتها في عمالة هامشية وأمية غير متعلمة ومن مناطق ريفية غير متحضرة بلا فائدة اقتصادية للدولة بالإضافة إلى عدم محاربة تجار الإقامات الذين لا يهابون النظم ولا القوانين الدولية والإنسانية. هناك مشاكل في معالجة الحكومة لبعض المعضلات والتراخي في تطبيق القوانين على الجميع لحماية المجتمع وفرض هيبة الأمن على الجميع، وهنا يجب على الجميع الالتزام بما يصدر من الجهات الحكومية وترك الإشاعات والقيل والقال والتذمر على كل صغيرة وكبيرة. > > > تحية إجلال وتقدير لأبناء وبنات الكويت والمقيمين فيها العاملين والمتطوعين في الصفوف الأمامية خدمة لمجتمعهم فلهم منا كل الشكر، آملين من أصحاب القرار إنصاف كل من تطوع وعمل بجهد وإخلاص في خدمة الكويت من هيئات طبية وتمريضية وأمنية وخدمية ومجتمعية وإعلامية، والكويت تستاهل وأبناؤها يستحقون. الوضع كالتشريبة في موائد الإفطار متنوعة مع الخضار تدور في فلك الحظر الذي يسود الديار وتتابع الأخبار في وباء كورونا والانتشار تنتظر القانون كالسيف البتار الذي يشد الأنظار وبفضله يعود الأمن والاستقرار.

  • الفيروس وبنو البشر .. لماذا لا يصيب الحيوانات ..بقلم :سليمان الاحمد
    Admin السبت 21 مارس 2020

    الفيروس وبنو البشر .. لماذا لا يصيب الحيوانات ..بقلم :سليمان الاحمد

  •  حصاد السنين بين جنازتين ..  بقلم مبارك فهد الدويلة
    Admin الاثنين 02 مارس 2020

    حصاد السنين بين جنازتين .. بقلم مبارك فهد الدويلة

  • سلمان الدبوس.. الرجل المحب  ..بقلم ..م. فيصل الجمعة
    Admin الأحد 01 مارس 2020

    سلمان الدبوس.. الرجل المحب ..بقلم ..م. فيصل الجمعة

  • ( لا تخدعوا الناس) . اوقفوا التقبيل بالمناسبات وخاصة بالعزاء عند النساء ..تجنبا لاي  احتمال لانتشار الامراض وخاصة كورونا  بقلم :إقبال الأحمد
    Admin الأحد 23 فبراير 2020

    ( لا تخدعوا الناس) . اوقفوا التقبيل بالمناسبات وخاصة بالعزاء عند النساء ..تجنبا لاي احتمال لانتشار الامراض وخاصة كورونا بقلم :إقبال الأحمد

  • سمو الرؤية وجلالة المواقف..بقلم :عزيز الديحاني  سفير دولة الكويت لدى المملكة الأردنية الهاشمية
    Admin الأحد 23 فبراير 2020

    سمو الرؤية وجلالة المواقف..بقلم :عزيز الديحاني سفير دولة الكويت لدى المملكة الأردنية الهاشمية

  • السعودية والكويت..130 عاما من الأخوة ..بقلم :أ. عبدالعزيز منيف بن رازن مستشار بمركز الاعلام والدراسات العربية الروسية "CIARS "
    Admin السبت 22 فبراير 2020

    السعودية والكويت..130 عاما من الأخوة ..بقلم :أ. عبدالعزيز منيف بن رازن مستشار بمركز الاعلام والدراسات العربية الروسية "CIARS "

  • دعاة الغوغائية...بقلم : لؤي جاسم الخرافي
    Admin الخميس 20 فبراير 2020

    دعاة الغوغائية...بقلم : لؤي جاسم الخرافي

  • أوقفوا فتنة سيدات الديرة ..بقلم :مبارك فهد الدويلة
    Admin الاثنين 17 فبراير 2020

    أوقفوا فتنة سيدات الديرة ..بقلم :مبارك فهد الدويلة

  • Admin الثلاثاء 04 فبراير 2020

    دكتور المعلومات «المضروبة»..! بقلم :مبارك فهد الدويلة

    كتب د.عبدالله سهر مقالاً، تحت عنوان: «وزيرة الشؤون والمنطقة ٥١!!»، حشاه بمعلومات، استقاها من نائب يحمل جنسية مضروبة وكاتب «غوغلي» يستند إلى كلام هذا النائب! والمقال مملوء بالتشكيك في نزاهة العمل الخيري الكويتي، الذي تتبنّاه الجمعيات الخيرية السنية، ومعظم تساؤلاته التشكيكية تدور حول ترخيص فروع هذه الجمعيات، وكيف أن وزيرة الشؤون طالبت بإغلاق هذه الفروع غير المرخّصة، ويؤكد الكاتب أن الـ«واشنطن بوست» أكدت في عام 2014 أن الخزانة الاميركية ووزارة العدل اتهمت جمعيات كويتية بتمويل الإرهاب! ثم يحرص الكاتب في مكان آخر من المقال على إثارة الشكوك حول جمعية الإصلاح وعدد من الجمعيات في مخالفاتها في جمع التبرّعات من دون ترخيص! أستغربُ كيف يستند باحث أكاديمي مثل د.سهر على مصادر مضروبة وينشرها للقراء؟! وما لم يكن القصد التشويه فلن أجد له عذراً! المعلوم جيداً انه بعد أحداث سبتمبر 2001، شدّد العالم كله على العمل الخيري الإسلامي وتم تشويهه وتشويه القائمين عليه، وتم ربط ذلك كله بالإسلام والمسلمين، واتخذت كل الدول المدنية، ومنها الكويت، إجراءات صارمة لرقابة التبرّعات بجميع أشكالها، ورحّبت أوساط الجمعيات الخيرية الكويتية بهذه الإجراءات رغم قسوتها، وماذا كانت النتيجة بعد أكثر من عشر سنوات؟! نشرت الصحف اليومية في 25/ 7/ 2012 خبر إعلان مجلة فوربس للجمعيات الخيرية الأكثر شفافية في العالم العربي، حيث تصدّرت جمعية الإصلاح الاجتماعي القائمة المكوّنة من 2050 جمعية خيرية عربية، تلتها جمعية العون المباشر! وما دامت مصادر الدكتور تتكلم عن اتهامات مساعد وزير الخزانة الأميركية بتاريخ 2014، إليك عزيزي القارئ ما نشرته وكالة الأنباء الكويتية يوم 19/ 9/ 2015 على لسان مساعد وزير الخزانة الأميركية دانيال جريسر، الذي زار الكويت: أعرب مساعد وزير الخزانة الأميركية عن ارتياحه للإجراءات التي تتبعها دولة الكويت في تنظيم العمل الخيري وجمع التبرّعات! وقال: «تأكدنا من أن مصادر التمويل الإنساني توجّه التبرعات الخيرية إلى المحتاجين داخل الكويت وخارجها، وليس إلى أي جهات إرهابية». وحتى أبيّن لك حجم المعلومات المضروبة عند الباحث الأكاديمي، الذي استند إلى جواب عن سؤال برلماني، إليك الجواب الحقيقي لوزير الخارجية، آنذاك، ورئيس الوزراء اليوم في رده على النائب عاشور.. (كونا في 25/ 12/ 2018): قال وزير الخارجية الكويتي إن الولايات المتحدة والدول الأوروبية أكدت أن الكويت مثال يحتذى في تحصيل أموال العمل الخيري وتحويلها! ثم يتحدث عن إغلاق الأفرع غير المرخّصة، ويتساءل إن كانت هذه الأفرع قبل إغلاقها تدعم الإرهاب أو تحوّل تبرّعاتها إلى جهات غير معلومة؟! بصراحة، أنا أستغرب جرأة بعض الناس! يطالبون بإغلاق الأفرع المرخصة لجمعيتي الإصلاح والتراث، ويسكتون عن عشرات المقارّ والجمعيات والمساجد غير المرخّصة في بنيد القار وغيرها، ويتم فيها جمع التبرّعات «عينك عينك»!! يتساءل الباحث الأكاديمي: أين تذهب أموال التبرّعات التي تجمعها الأفرع؟ وليته سكت!! لأنني سأحرجه عن «أخماس وأسداس» تذهب يوميا خارج الكويت من دون حسيب ولا رقيب ومن دون أن يعرف أحد كميتها وأين يتم صرفها؟! وكان يمكننا أن نشكّك فيها، كما فعل هو! على الأقل أموال الجمعيات الخيرية عندنا تمت تزكيتها من الحكومة الكويتية، ومن الجهات الرقابية العالمية، لكن أسألك بالله: هل سمعت هذه الجهات تتحدث عن شفافية الجمعيات التي تعرفها أنت جيداً؟!  

  • Admin الاثنين 20 يناير 2020

    لماذا نتخوف من استحواذ بيتك على الأهلي المتحد؟ بقلم :د. سعود أسعد الثاقب

    لا يخفى على المتابعين للشأن الاقتصادي التضخيم الإعلامي لإيجابيات صفقة الاندماج ما بين بيت التمويل الكويتي (بيتك) مع الأهلي المتحد البحريني (المتحد) منذ الإعلان عنها، في ظل سيطرة أصحاب المصالح على الاعلام، رغم وجود الكثير من التحفظات أو التساؤلات المشروعة التي لا يجد المستثمر العادي اجابةً لها، يأتي هذا المقال انطلاقاً من الأمانة العلمية التي نحملها، وبحثاً عن الحقيقة والمهنية وحدها، واستشعاراً منا بالواجب الوطني، ونيابة عن الأغلبية الصامتة او المسلوب حقها والمحرمة من التعبير عن رأيها المهني من الأكاديميين والمختصين ومن عموم الشعب، ولذلك لن نتطرق لإيجابيات الاندماج لأنه اشبع بحثاً وتسويقاً، بل الهدف هو تسليط الضوء على أهم المخاوف المتعلقة بصفقة الاستحواذ، والتي سوف نحصرها في تسع نقاط جوهرية: 1. مصير الأرباح غير الإسلامية تمثل الأرباح الإسلامية حوالي الثلث فقط من اجمالي أرباح الأهلي المتحد حسب اخر البيانات المالية، فيبدر التساؤل عن مصير الأرباح الغير إسلامية خلال فترة التحول التي تبلغ حالياً أكثر من ٤٠٠ مليون دولار وتمثل حوالي الثلثين من اجمالي أرباح المتحد حسب اخر الإفصاحات؟ وما هي الية تطهير الأرباح؟ وما مصير الأرباح المحرمة في حال تعثر خطة التحول؟ وكيف سيؤثر ذلك على اجمالي أرباح الكيان الجديد وربحية السهم؟ 2. استحالة الجزم بان ربحية سهم بيتك ستزيد بعد الصفقة من أبجديات الاستثمار ان التاريخ لا يعيد نفسه، ومن اول ما يدرسه الطالب في مبادئ التمويل أنه لا يمكن بناء قرارات مستقبلية بناء علي توقع تكرار الأرقام الموجودة في البيانات المالية فقط، مما يعني حسب ما تشير اليه اغلب الدراسات الاكاديمية انه لا يمكن باي حال من الأحوال الجزم بان يستمر الكيان الجديد بتحقيق نفس الأرباح فقط من خلال تجميع البيانات البنكية للبنكين ، خصوصاً في ظل توقع تغير السياسات الإدارية وحتي التمويلية في المستقبل، فإن اصول المتحد يجب تحويلها وأسلمتها بعد الاستحواذ، ناهيك عن الفرق في جودة الأرباح والأصول والمخاطر بين البنكين، واختلاف القواعد الرقابية، لذلك يجب الإفصاح عن الالية التي سيستطيع الأهلي المتحد من خلالها الحفاظ على هذه الأرباح بعد التحول الي إسلامي، ان كل ما سبق ذكره يجعل من توقع ربحية الاندماج ليس بالبساطة المذكورة في التصريحات الاعلامية للجهات الاستشارية ومسوقي الصفقة. 3. المخاطر النظامية على القطاع المصرفي اقتصاديا، يجب هنا الوضع في الاعتبار اهمية مبدأ ” الخطر النظامي”، وهو ان المخاطر الخاصة بالبنك سيترتب عليها مخاطر عامة تؤثر على الاقتصاد والنظام المصرفي ككل، بينما ينادي البعض بضرورة خلق كيان مصرفي إسلامي كبير، يغفل هؤلاء المخاطر النظامية التي تترتب على خلق كيانات مالية كبيرة، هي المشكلة التي يطلق عليها علماء الاقتصاد “too big to fail”، وتكمن المشكلة هنا في وجود مصرف كبير، حيث سيستحوذ الكيان الجديد على ٢٣٪ من الحصة السوقية من اجمالي البنوك حسب إفصاحات البنكين وبيانات البنك المركزي، مما يجعل النظام المصرفي امام مخاطر أكبر من تعثر الكيان الجديد، مع تأكيد الدراسات الاكاديمية على ان عمليات الاندماج والاستحواذ تزيد من احتمالية وقوع المخاطر النظامية و الأمنية والتقنية على النظام المالي. يأتي ذلك في ظل سعي بيتك لزيادة جودة الأصول، فالبنك يملك حاليا حصة كبيرة من محفظة القروض المتعثرة إذا ما قارنها بباقي البنوك المحلية، حتى في ظل نجاحه في خفض نسبة الديون المتعثرة (NPL ratios) مازال اجمالي رصيد المخصصات للبنك يبلغ 619.6 مليون دينار، ومازال البنك منكشف بشكل لا يخفي على المتابعين على القطاع العقاري، كل ذلك يجعل النظام المالي المحلي عرضه لمخاطر أكبر امام الايمان ب Too Big to Fail. 4. إشكاليات عمليات التحول المصرفية من تقليدية الي إسلامية في ظل وجود الكثير من تجارب التحول، يجب التأكيد علي زيادة صعوبة عملية التحويل مع زيادة حجم البنك وزيادة انتشار عملياته على جهات رقابية مختلفة، فالعملية ليست سهلة خصوصاً على بنك في حجم الاهلي المتحد، ولا يمكن مقارنتها بتحول فرعه الكويتي، وفي البنك الاهلي السعودي والبنك التجاري خير مثال على صعوبة عملية التحول هذه على الرغم من اعلانهما نوايا التحول منذ سنوات، ان فشل او على الاقل زيادة المدة المطلوبة لتحول الاهلي المتحد الي بنك اسلامي من الممكن أن تؤثر على مساهمي بيتك خصوصاً في ظل عدم وجود خطة واضحة ولا جدول زمني او موافقات رسمية، وما هي خطة بيتك في حال امتدت عملية التحول لسنوات طويلة؟ ناهيك عن الصعوبات التي قد يواجها بيتك في تحويل فرع الأهلي المتحد في مصر الي إسلامي في ظل اختلاف آراء الهيئات الشرعية في مصر عن منطقة الخليج، واختلاف قواعد المركزي المصري في هذا الجانب، فهل يسمح القانون المصري للبنك بالتحول الي إسلامي بحسب تعريف الهيئات الشرعية المعتمدة من الجهات الرقابية في الكويت؟ مما سبق نطرح تساؤلا مشروعا ً: هل الأهلي المتحد هو أفضل الخيارات المتاحة لبيتك في ظل دراسته لأكثر من عشرين فرصة استثمارية؟ 5. سوق التمويل الإسلامي المحلي عند الحديث عن الفوائد يجب التفريق بين الملاك والعملاء والمنافسين ، فممكن ان يكون الاستحواذ من مصلحة الملاك، لكن يضر العملاء ويضعف المنافسة في القطاع،حيث ان البنك الجديد سيستحوذ على 66% من الحصة السوقية لقطاع البنوك الإسلامية حسب الارقام المعلنة من بنك الكويت المركزي، فبعد عملية الدمج، من المتوقع ان تتقلص الخيارات امام العملاء، وهذا سيلغي فرص التنافس العادل والشريف الذي يستفيد منه العميل في المقام الاول والأخير، ان خلق كيان بهذا الحجم سيعمل على اضعاف روح المنافسة والابداع للبنوك الاصغر حجما، ربما نشهد انخفاضا في جودة الخدمات للبنوك الاخرى وارتفاعا في قيمة التكاليف، مما سيصعب عملية المنافسة على البنوك الاسلامية الأخرى، وبالأخص بنك وربة وهو الأصغر، والذي يمتلك فيه غالبة الشعب الكويتي، ويعود القطاع لسيطرة واحتكار بنك وحيد، أليس من الأجدر بنا دعم الكيانات الصغيرة وضمان منافستها في السوق من خلال ايجاد بيئة تنافسية عادلة، بل أليس من الأجدر تشجيع اندماجات البنوك الأصغر عوضا عن تسويق اندماج كيان كبير مثل بيتك مع الاهلي المتحد ؟ 6. الانعكاسات السلبية على الاقتصاد المحلي لا يخفى على الجميع الدور الكبير الذي يلعبه قطاع المصارف في خلق فرص عمل حقيقية وواعده لشباب هذا الوطن، فهو المشغل الأكبر في القطاع الخاص من خلال توفير اكثر من ١٤ الف وظيفة للكويتيين حسب اخر الإحصاءات، لكن زيادة الكفاءة في الغالب تعني تقليص في المصاريف، وبالتالي خسارة للوظائف، وفي تصريحات الإدارة التنفيذية لبيتك ان الصفقة ستكون متمثلة بعملية استحواذ مع دمج للعمليات في الكويت والبحرين، مما يعني اغلاق فروع ودمج اقسام وخسارة الكثير من الموظفين لعملهم، وتقلص البدائل المتاحة امامهم في القطاع المصرفي، مع التأكيد على ان الكثير من الدراسات الأكاديمَّية تشير الي فشل البنوك في تقليص التكاليف وتحسين الخدمات بعد عمليات الاندماج والاستحواذ، وبل قد تؤدي في الغالب الي زيادة اجمالي رواتب الإدارات التنفيذية، فكم وظيفة متوقع فقدانها خصوصاً للكويتيين في قطاع المصرفي؟ 7. الشفافية والمهنية واساسيات الحوكمة إن من أولويات الحوكمة الرئيسية هي حماية حقوق جميع المستثمرين، والدعوة لترسيخ الشفافية من خلال إتاحة فرص متساوية للجميع، لكن هذه الصفقة منذ إعلانها كانت شحيحة في المعلومات، بل إن هذه المعلومات القليلة كانت متضاربة في بعض الأحيان، فالأثار المترتبة علي الاندماج تختلف عن الاستحواذ، طبقا لقواعد هيئة أسواق المال، إن سرية وقلة معلومات الصفقة بالإضافة لعدم الالتزام بالمواعيد المحددة للإفصاحات تفتح مجالاً واسعاً للتسريبات والتداولات بناء على معلومات داخلية، وتحرم أغلب المستثمرين من اتخاذ القرارات الاستثمارية الصحيحة في ظل غياب المعلومات الحقيقية خصوصاً مع وجود بعض الشبهات المتعلقة في تعارض المصالح، المتمثلة بوجود ملاك مشتركين للبنكين، جدير بالذكر أيضاً أن كثير من الدراسات الاكاديمية تؤكد أن الأسواق لا تستوعب أثر الروابط الاجتماعية على عمليات الاستحواذ، لذلك إن مبدأ الشفافية وتكافؤ الفرص يستوجب الإفصاح عن الآثار المالية للصفقة وانعكاساتها المستقبلية، وهذا ما نراه غائباً منذ الإعلان عن الصفقة. 8. المخاطر الجيوسياسية هل يأخذ القائمون على صفقة الاندماج في الحسبان ما تمر به استثمارات الاهلي المتحد في دول غير مستقرة اقتصاديا وسياسيا، لا يمكن تجاوز تقارير جهات التصنيف الائتماني لدول مثل البحرين والعراق وليبيا، إن صفقة بهذا الحجم تستحق وضوحا وشفافية أكثر عن مدى المخاطر التي قد تواجه الكيان الجديد، وحجم انكشاف الأصول والارباح علي الاستثمارات في هذه الدول، خصوصاٍ في ظل غياب المعلومات الحقيقية وعدم الشفافية في البيانات المالية المفصح عنها، حيث ان البيانات المالية للأهلي المتحد لا تعين الباحث علي معرفة حجم هذه الأصول والتوزيع الجغرافي للأرباح، وبالتالي فان المستثمر العادي في حيره من امره، ولا يمكنه معرفة اثار هذه الانكشافات في ظل عدم وجود بيانات كافية لاتخاذ قراراته الاستثمارية، ولتجربة بيتك في السودان خير مثال علي المخاطر التي قد يوجهها البنك في الاستثمار في هذه الدول، حيث أن بيتك لا يزال يبحث عن طرق للتخارج واعادة اموال المستثمرين هناك، ونحن هنا على ثقة بدور البنك المركزي المستمر والمهني بالحفاظ على استقرار النظام المصرفي المحلي، والتأكد من جودة أصول كلا الطرفين، مع الحرص علي التأكد من علي خصم أي من الأصول المسمومة في مرحلة الفحص النافي للجهالة. 9. حرمة وصيانة المال العام أخيراً، إن الدولة هي أكبر مالك في البنكين ممثلة في الهيئة العامة للاستثمار والتأمينات الاجتماعية والهيئة العامة لشؤون القصر، وفي ظل الصمت الرهيب والسلبية في اتخاذ القرار، ألا يحق لنا التساؤل عن موقف الدولة ممثلة بكل سلطاتها التنفيذية والرقابية من تقلص ملكية الدولة في الكيان الجديد؟ ومعرفة الإجراءات المتخذة التي لاتخاذ القرار في هذه الصفقة؟ وما هي إجراءات قياس وإدارة المخاطر والتحوط التي اتخذتها تلك الجهات للوصول إلى قرارها؟ في الختام، نود ان نؤكد اننا لسنا ضد فكرة الدمج من حيث المبدأ، ولا يمكننا انكار بعض الإيجابيات المتوقعة، لكن الأمانة العلمية تحتم علينا بيان المخاطر المتعلقة بمستقبل الاقتصاد الكويتي، لإيماننا بالمسؤولية المجتمعية لكافة جهات المجتمع المدني، فالهدف الرئيسي ليس افساد الصفقة، او التكسب السياسي، انما المحافظة على النظام المالي من خلال تكريس الشفافية والمهنية والابتعاد عن جميع الشبهات، وسلامة الإجراءات، مما يحفظ حقوق الجميع، ويصون مستقبل الكويت. د. سعود أسعد الثاقب عضو هيئة التدريس في قسم التمويل في كلية العلوم الإدارية في جامعة الكويت Althaqeb@cba.edu.kw Twitter: @Salthajeb بعض المراجع العلمية المستخدمة في كتابة المقال: • https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0929119913001193 Renneboog, L., & Zhao, Y. (2014). Director networks and takeovers. Journal of Corporate Finance, 28, 218-234 • https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0304405X01000575 Bliss, R. T., & Rosen, R. J. (2001). CEO compensation and bank mergers. Journal of Financial Economics, 61(1), 107-138.‏ • https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0378426698001253 Berger, A. N., Demsetz, R. S., & Strahan, P. E. (1999). The consolidation of the financial services industry: Causes, consequences, and implications for the future. Journal of Banking & Finance, 23(2-4), 135-194.‏ • https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/0378426694000654 Houston, J. F., & Ryngaert, M. D. (1994). The overall gains from large bank mergers. Journal of Banking & Finance, 18(6), 1155-1176.‏

  • رحيل السلطان قابوس رجل القرارات الفاعلة بقلم: الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح السفير السابق لدى  سلطنة عمان
    Admin السبت 11 يناير 2020

    رحيل السلطان قابوس رجل القرارات الفاعلة بقلم: الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح السفير السابق لدى سلطنة عمان

  • حوبة السيد   بقلم : مبارك فهد الدويلة
    Admin الثلاثاء 31 ديسمبر 2019

    حوبة السيد بقلم : مبارك فهد الدويلة

  • مبارك الدويلة: النفيسي و«الإخوان» (2 - 2)  ..بقلم :مبارك فهد الدويلة
    Admin الثلاثاء 10 ديسمبر 2019

    مبارك الدويلة: النفيسي و«الإخوان» (2 - 2) ..بقلم :مبارك فهد الدويلة

  • جميع الحقوق محفوظة