• Admin الثلاثاء 08 سبتمبر 2020

    رسالة إلى مشاهير ..بقلم : . بقلم عبدالله غازي المضف

    انهالت عليّ فجر الثلاثاء، تحديداً في الساعة الرابعة فجراً، رسائل «واتس آب»؛ عبارة عن صور تغريدات كتبها الأخ العزيز يعقوب بوشهري، يذكرني من خلالها بالعلاقة الطيبة التي جمعتنا معاً، على الصعيدين العملي والأخوي، ويؤكد بها لملايين المتابعين في حساباته بوسائل التواصل، أنني المسؤول عن موقع القبس الإلكتروني، وما يُنشر به، وكان يشير في تغريداته على وجه الخصوص إلى قضية «المشاهير.. وغسل الأموال». وفي حقيقة الأمر، لم أفاجأ من هذا السلوك على الإطلاق، بل إنني أتفهم جيداً سبب هذا الغضب الشديد، وخيبة الأمل، وحجم الضغوطات في هذه القضية.. كما استشعر أيضاً حجم ذلك العشم، الذي لا استحقه أبداً، كما استشعرته في تغريدات «بوشهري». لقد قرأت بعمق واهتمام شديدين تلك التغريدات التي وصلت إلى ملايين المتابعين في الوطن العربي، ثم سألت نفسي سؤالاً مستفيضاً: هل نكثت العشرة حقاً لأنني لم أتوسط لايقاف خبر «غسل المشاهير»؟ وهل كانت النخوة تحتم عليّ أن أخون الأمانة الوظيفية، وأعبث في خبر صحفي لأجل إخفاء اسم «صديق» هنا، وتهمة «شريك» هناك؟ والأهم: هل أخطأت في إجازة خبر صحفي مهني وصحيح 100%؛ انطلاقاً من مسؤولياتي الوظيفية والوطنية؟ إن الحقيقة التي غابت عن الأخ العزيز بوخالد؛ هي أنني موظف في مؤسسة إعلامية عريقة، دأبت على فتح ملفات المال العام والفساد منذ أن تأسست عام 1972.. وما غاب عنه أيضاً هو أن هذه المؤسسة الشجاعة هي التي اقتحمت جحور الثعابين، وفتحت على مصراعيها ملفات «الناقلات»، و«الإيداعات»، وصولاً إلى فضيحة «الصندوق الماليزي» التي صنفها الإعلام العالمي كأكبر قضية «غسل أموال» في العصر الحديث.. وهذا النهج الوطني الإعلامي الصلب لا يرتبط بموظف أو أفراد بعينهم، إنما نبراس أزلي، ومدرسة كرسّها مؤسسو القبس، وتوارثها جيل تلو آخر.. وشخصي المتواضع ليس إلا موظفاً عابراً؛ فإن غادرتها غداً، فسيأتي بالتأكيد شخص آخر ويسير على النهج الوطني الصلب ذاته، الذي لن تحيد عنه القبس - بإذن الله - إلى الرمق الأخير. وختاماً؛ وحتى نقطع الشك باليقين، فما أملكه من علاقة ودّ مع الأخ العزيز يعقوب، فإنه لا يتعدى حدود السنتين ونصف السنة، وشراكة محدودة في مطاعم لم يكتب لها النجاح، وقد انتهت رسمياً منذ إعلانه أمس - مشكوراً - إنهاء هذا التعاقد.. وإن كان هناك جلد للذات، وعشم كنت قد خيبته بالفعل؛ فإنه ذلك الخبر الذي كتبته بيدي، ودوّنت في صدره اسم أخي وصديقي ورفيق دربي عبدالوهاب العيسى؛ كمتهم في القضية ذاتها.. وقد اتصلت به بما أملكه من ضعف، وقلت له: «أرجوك سامحني»؛ لكنه واجبي الصحافي أن أنقل الحقيقة كاملة للقراء؛ وبإذن الله ينصفك القضاء الكويتي الشامخ، ولا يخيب رجاءك.. فما كان منه إلا أن ردّ واثقاً صلباً قوياً، كما عهدته دائماً: «معذور يا خوي». إن جميع المؤشرات تؤكد أن معركة «غسل الأموال» ستشتدّ في قادم الأيام.. ولا خيار للمجتمع المدني والإعلامي إلا بالمواجهة الحقة؛ ودعم المؤسسات الرقابية بما تملكه من أدلة وقرائن، واضعين الاعتبارات الشخصية ومشاعرنا في خانتها المحايدة.. فمصالح البلد العليا فوق الجميع، وجميعنا يجب أن نضع ثقتنا بقضائنا العادل الذي سيقول كلمته في نهاية المطاف، عندها لن يكون للتبرير معنى، ولا للنخوة أي قيمة.. فمان الله!  

  • سلمان بن إبراهيم يهنئ الكويت بالفوز بدوري الدرجة الممتازة
    Admin الثلاثاء 01 سبتمبر 2020

    سلمان بن إبراهيم يهنئ الكويت بالفوز بدوري الدرجة الممتازة

  • هل سيوقف التطبيع عربدة إسرائيل؟!   بقلم : مبارك فهد الدويلة
    Admin الاثنين 17 أغسطس 2020

    هل سيوقف التطبيع عربدة إسرائيل؟! بقلم : مبارك فهد الدويلة

  • كويتيون ولاؤهم للدينار  ..بقلم : مبارك فهد الدويلة
    Admin الاثنين 13 يوليو 2020

    كويتيون ولاؤهم للدينار ..بقلم : مبارك فهد الدويلة

  • وزير يدخل عش الدبابير  .. بقلم :مبارك فهد الدويلة
    Admin الاثنين 15 يونيو 2020

    وزير يدخل عش الدبابير .. بقلم :مبارك فهد الدويلة

  • محطات في استجواب رياض  ..بقلم : مبارك فهد الدويلة
    Admin الثلاثاء 09 يونيو 2020

    محطات في استجواب رياض ..بقلم : مبارك فهد الدويلة

  • في ذكراه الواحدة والعشرين بقلم •  الشيخ  فيصل الحمود المالك الصباح
    Admin الجمعة 29 مايو 2020

    في ذكراه الواحدة والعشرين بقلم • الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح

  • «تشريبة» بقلم :بقلم : دالي الخمسان
    Admin الثلاثاء 19 مايو 2020

    «تشريبة» بقلم :بقلم : دالي الخمسان

  • الفيروس وبنو البشر .. لماذا لا يصيب الحيوانات ..بقلم :سليمان الاحمد
    Admin السبت 21 مارس 2020

    الفيروس وبنو البشر .. لماذا لا يصيب الحيوانات ..بقلم :سليمان الاحمد

  • Admin الاثنين 02 مارس 2020

    حصاد السنين بين جنازتين .. بقلم مبارك فهد الدويلة

    في يوم 25 يناير من عام 2011 قامت في مصر ثورة شعبية كان شعارها (لا لا لحكم العسكر ) نتج عنها سقوط نظام حسني مبارك واستبداله بنظام مدني ، وتم انتخاب أول رئيس مدني في تاريخ مصر ومن خلال انتخابات شهد لها العالم بأنها أول انتخابات نزيهة ومعبرة عن إرادة الشعب الذي حمل محمد مرسي لقصر عابدين رئيساً لمصر ! وبعد عام واحد فقط تمكنت الدولة العميقة من خلال دعم وتمويل خارجي من اسقاط هذه التجربة الوليدة وتبخير حلم شعب عظيم انتظر اكثر من ستين عاماً تحت ذل العسكر وقمعه ليجد نفسه فجأة تحت حكم العسكر من جديد ! تم ادخال الرئيس المصري المدني الى السجن ، بتهم سخيفه ومضحكة مثل التخابر مع حماس والتواصل مع قطر ، وقتل متظاهرين عند بوابة قصر الاتحادية ، وجرت للرئيس محاكمات صورية أخذ عليها أحكام بالإعدام والمؤبد ، وتم حجزه في زنزانه انفرادية ومنع عنه التواصل مع عائلته الا ماندر ، وإذا حضر الى المحكمة يتم حجزه في قفص زجاجي لايسمع مايدور حوله ، وتم منع أدوية القلب عنه ، وأصيب بنوبة قلبية وهو تحت حراسة العسكر في طريقه للمحكمة وتم علاجه بحقنه ثم توفي رحمه الله وهو في القفص الزجاجي ! بالمقابل تم وضع الرئيس المصري الأسبق في المستشفى العسكري ، وكانت عائلته بجواره ، وكان يعامل معاملة ورعاية خاصة. ، وكان يحضر للمحاكم بشكل مهيب وهو على سرير المستشفى ، الى أن صدرت له أحكام البراءة !! الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي مات في المحكمة وهو مسجون ، ورفض النظام إقامة عزاء له أو حتى عمل جنازة تليق بمقام رئيس دوله منتخب ، بل تمت معاقبة كل من حاول تقديم العزاء لذويه الذين سمح لهم بدفنه في جنح الظلام ، بينما من قامت عليه الثورة وتم اسقاطه شعبياً وقتل المئات من المتظاهرين عليه في ميدان التحرير ، تعمل له الدولة جنازة عسكرية ويتقدم المعزين كبار رجال الدولة ! كل هذا لايعنينا بشيء نحن في الكويت ، ويظل هذا شأن داخلي ، لكن مايعنينا حقيقة هو موقف حكومة الكويت من الموضوع ! فبعد وفاة أول رئيس منتخب شعبياً لم تقدم الحكومة واجب العزاء في الفقيد ، كما تفعل مع غيره ، ولم تظهر أي مشاعر متعاطفة مع المصاب الجلل ، بينما عندما توفى الرئيس الأسبق الذي ثار عليه شعبه وأطاحوا به كانت الكويت من أول المبادرين للتعزية في وفاته ، وارسال وفد رفيع المستوى للمشاركة في جنازته ! قد أجد مبررا للتعزية في وفاة الرئيس مبارك بسبب مشاركة مصر في حرب تحرير الكويت ، وهو موقف لاينكره أحد ، لكن عدم تقديم واجب العزاء في وفاة محمد مرسي ولو ببرقية شكلية لم يكن موقفا حصيفاً ولا حتى إنسانياً ، لأن محمد مرسي أصبح رئيساً شرعياً ، واعترفت الكويت والعالم برئاسته ، وإسقاطه بانقلاب عسكري لايعني فقدانه للشرعية ، كما ان الحكومة الكويتية لم تتخذ موقفاً عدائياً من تيار الاخوان المسلمين ، ولم تنجرف مع الحملة الإعلامية لشيطنة هذا التيار ، ومهما كانت الدوافع فان عدم التعزية بوفاة مرسي مؤشر لخضوع السلطة تحت تأثير هذا التيار الاقصائي !

  • Admin الأحد 01 مارس 2020

    سلمان الدبوس.. الرجل المحب ..بقلم ..م. فيصل الجمعة

    فقدت الكويت، قبل أيام، رجلا من رجالها المخلصين، وهو العم المرحوم سلمان الدبوس، الذي كان محبا ومخلصا لهذا الوطن وأهله من خلال عمله وخدمته طوال حياته وتبرعاته الكثيرة، ومنها مركز الدبوس للقلب، الذي يعتبر من الأعمال المستمر أثرها في علاج كل الناس. كان المرحوم سلمان الدبوس يفكر لمدى بعيد في خدماته العامة والخاصة، ولم يكن يفرق بين فئة وأخرى أو جنسية وأخرى، بل كان محبا للكل، ويجمع ديوانه كل فئات المجتمع، ولا تفارقه البسمة والترحيب والسؤال على الجميع من دون استثناء. رحم الله العم سلمان الدبوس، وجعله في جناته الواسعة، وشمله برحمته، وجعل أهله من الصابرين على فقدانهم ذلك الرجل الكريم. م. فيصل الجمعة نائب المدير العام في بلدية الكويت  

  • ( لا تخدعوا الناس) . اوقفوا التقبيل بالمناسبات وخاصة بالعزاء عند النساء ..تجنبا لاي  احتمال لانتشار الامراض وخاصة كورونا  بقلم :إقبال الأحمد
    Admin الأحد 23 فبراير 2020

    ( لا تخدعوا الناس) . اوقفوا التقبيل بالمناسبات وخاصة بالعزاء عند النساء ..تجنبا لاي احتمال لانتشار الامراض وخاصة كورونا بقلم :إقبال الأحمد

  • سمو الرؤية وجلالة المواقف..بقلم :عزيز الديحاني  سفير دولة الكويت لدى المملكة الأردنية الهاشمية
    Admin الأحد 23 فبراير 2020

    سمو الرؤية وجلالة المواقف..بقلم :عزيز الديحاني سفير دولة الكويت لدى المملكة الأردنية الهاشمية

  • السعودية والكويت..130 عاما من الأخوة ..بقلم :أ. عبدالعزيز منيف بن رازن مستشار بمركز الاعلام والدراسات العربية الروسية "CIARS "
    Admin السبت 22 فبراير 2020

    السعودية والكويت..130 عاما من الأخوة ..بقلم :أ. عبدالعزيز منيف بن رازن مستشار بمركز الاعلام والدراسات العربية الروسية "CIARS "

  • دعاة الغوغائية...بقلم : لؤي جاسم الخرافي
    Admin الخميس 20 فبراير 2020

    دعاة الغوغائية...بقلم : لؤي جاسم الخرافي

  • أوقفوا فتنة سيدات الديرة ..بقلم :مبارك فهد الدويلة
    Admin الاثنين 17 فبراير 2020

    أوقفوا فتنة سيدات الديرة ..بقلم :مبارك فهد الدويلة

  • دكتور المعلومات «المضروبة»..!  بقلم :مبارك فهد الدويلة
    Admin الثلاثاء 04 فبراير 2020

    دكتور المعلومات «المضروبة»..! بقلم :مبارك فهد الدويلة

  • لماذا نتخوف من استحواذ بيتك على الأهلي المتحد؟ بقلم :د. سعود أسعد الثاقب
    Admin الاثنين 20 يناير 2020

    لماذا نتخوف من استحواذ بيتك على الأهلي المتحد؟ بقلم :د. سعود أسعد الثاقب

  • رحيل السلطان قابوس رجل القرارات الفاعلة بقلم: الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح السفير السابق لدى  سلطنة عمان
    Admin السبت 11 يناير 2020

    رحيل السلطان قابوس رجل القرارات الفاعلة بقلم: الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح السفير السابق لدى سلطنة عمان

  • Admin الثلاثاء 31 ديسمبر 2019

    حوبة السيد بقلم : مبارك فهد الدويلة

    الحكم القضائي الذي صدرأخيراً للسيد وليد الطبطبائي وبرأه من تهمة في قضية مع زوجته، أثلج صدور معظم أهل الكويت الذين يكنون للسيد كل احترام وتقدير. وأقول معظم لأن هناك عدداً قليلاً من الذين طمس الله على قلوبهم «فَلَا يُؤْمِنُوا حَتَّىٰ يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ»؛ فهؤلاء لا يحبون الخير للناس، ويفرحون بالفتنة، وتنشرح صدورهم للفضيحة؛ فهم قد هللوا من قبل للتهمة الباطلة، وتمادى بعضهم بالضلال حتى طالب أحدهم بعدم السماح له بالتدريس في الجامعة إذا تم العفو عنه، ويشاء الله عز وجل أن يخلف ظنهم ويتحقق للسيد ما كانوا يكرهون، فيصدُر حكم قضائي نهائي ببراءته من التهمة التي هللوا لها، وتصدر جامعة الكويت قراراً بعودته إلى التدريس، «لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ»! ولعل من نافلة القول التذكير بالتهمة المشابهة التي اتهم بها كاتب هذه الأسطر قبل أكثر من عامين فأظهر الله الحق بصدور حكم البراءة النهائي ورفض الدعوى الكيدية التي كان البعض يراهن على أنها نهاية المطاف، وتناسوا «إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا». أنس.. وزير الداخلية استغرب كثيرون تعيين أحد أبناء الشعب وزيراً للداخلية، وظنوا أن المسألة مرتبطة بعدم وجود وزير من أبناء الأسرة تتوافر فيه خصلتان: القبول بالمنصب للفترة القصيرة المتبقية، وانطباق شروط المنصب عليه. وسواء صدق هذا الظن أم لا، فإنني أُؤكد أن الخطوة الأولى التي اتخذها في معالجة الغموض الذي اكتنف وفاة أحمد الظفيري، عليه رحمة الله، كانت خطوة مستحقة ويشكر عليها، حيث شكل لجنة تحقيق من شخصيات مشهود لها بالنزاهة والشفافية، وأوقف عن العمل كل من تورط في هذه المأساة. ومع هذا، فإنني أتوجس خيفة من أن يكون الهدف من تعيين الأخ أنس في هذا المنصب هو تسكير العديد من الملفات التي يراد لها ان تُسكّر بعيداً عن تورط أبناء الأسرة بها. وأتمنى من الأخ الوزير الانتباه إلى ذلك، خصوصاً أن هناك العديد من هذه الملفات بعد أن أصبح الشيوخ الأقوياء والكبار خارج الميدان! بمعنى ألا تكون - إن صحّت مخاوفنا - «ممشاشة زفر» للآخرين. مبارك فهد الدويلة  

  • Admin الثلاثاء 10 ديسمبر 2019

    مبارك الدويلة: النفيسي و«الإخوان» (2 - 2) ..بقلم :مبارك فهد الدويلة

    كتبنا بالأمس تعليقاً على وصف د. عبدالله النفيسي في برنامج الصندوق الأسود لقيادة جماعة الإخوان المسلمين في الكويت بأنهم بسطاء ولا يعون من واقعهم السياسي شيئاً! وبيّنا كيف أن هؤلاء البسطاء قادوا التيار إلى أن أصبح أكبر قوة سياسية واجتماعية مؤثرة في الكويت، حيث سيطر المنتمون إليه على معظم مجالس إدارات الجمعيات التعاونية، كما هيمنوا على جمعية المعلمين عقوداً من الزمن، وهاهم للعام الأربعين يديرون اتحاد طلبة الجامعة ولم يتركوا لمنافسيهم إلا المسرح والغناء والكرة. اليوم سأعلّق على سبب خروجه من الجماعة، لكن لا بد من القول إن فترة التزام الدكتور النفيسي بالجماعة كانت محدودة ولم تدم طويلاً، وأنا شخصياً لم أعرفه إلا في النصف الأول من الثمانينيات بعد عودته من السعودية. يذكر في مقابلته أن سبب خروجه كان اعتراضاً على إصدار بيان يندد بالتفجيرات التي تعرضت لها بعض المرافق في الكويت بفعل حزب الدعوة العراقي! وأنه كان يرى ضرورة وجود ثمن تقدمه الحكومة للجماعة كي تصدر مثل هذا البيان (!) الأمر الذي رفضته الجماعة بحجة أن هذا موقف وطني، مما اضطره إلى الخروج، ثم يعلّق بقوله: فسقطوا سقوطاً مريعاً، وكانوا يتعاونون مع السلطة! ولا أدري كيف كان السقوط ومتى؟! فالمعروف أنه خرج عام 1987، ويشهد التاريخ أن التيار كان يسلك مسلك المعارضة السياسية، حيث شارك في استجواب وزير العدل (مجلس 1985)، والتزم بخط المعارضة بعد حل مجلس الأمة، وكان ممثلوه عناصر أساسية في تنظيم دواوين الاثنين في نهاية الثمانينيات، وعارضوا إنشاء المجلس الوطني، فكيف يتقوّل النفيسي على الجماعة بأنها سقطت سقوطاً مريعاً بعد خروجه؟! لقد كان الدكتور عضواً في اللجنة السياسية للجماعة، ثم حدث ذات يوم أن تسرب خبر من داخل اللجنة، مما حدا بالقيادة إلى تشكيل لجنة للتحقيق في مصدر التسريب، مما أزعج الدكتور النفيسي وعدداً من الأعضاء الذين اعترضوا على هذا الإجراء وخرجوا من الجماعة! هذا هو السبب الرئيسي لخروجه وليس كما قال، ولعل الذاكرة خانته! مغالطاته ذكر في المقابلة أنه طلب من الجماعة في الكويت الانفصال عن التنظيم في مصر، وهذا لم يحدث طوال وجوده معنا، فكيف وهو خارج الصف؟ ويقول بعد ذلك إنه طالب بحل الجماعة في الكويت، وأقول له إن الجماعة بعد رفض نصيحتك أصبحت أكبر فصيل سياسي ودعوي في الكويت بفضل الله، ثم يقول إنه صدر تعميم من الإخوان في مصر يطالب بعدم قراءة أحد كتبه، لكنه يرجع ويقول إن كتابه هذا يتم تدريسه من قبل أساتذة الجامعة المنتمين إلى «الإخوان»! ومع شدة انتقاده للجماعة ومنهجها ورؤيتها إلا أنه يثني على قادة الجماعة الذين شاركوه كتابة مقالات في رسالة «الحركة الإسلامية رؤية من الداخل»، لدرجة أن مقدم البرنامج لم يخفِ استغرابه من هذه التناقضات!   يتحدث الدكتور كثيراً عن عيوب الجماعة وأنها تعيش واقعاً مريضاً، وعندما تنظر إلى فترة انتمائه إلى «الإخوان» تستغرب كيف سمح لنفسه بانتقاد هذا التاريخ العريق من العمل المؤسسي وهو لم يتعايش معهم إلا فترة لا تتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة من السنوات! اتهم النفيسي الجماعة بأنها لا تؤمن بالرأي الآخر ولا تعرف كيف تتعايش معه! وليته جاء بدليل على ذلك بدلاً من كيل التهم جزافاً. يتهم العمل الخيري الكويتي بالتحيز لـ«الإخوان»! ويقول «أنا شايف بعيوني» أن من يدعم التنظيم يحصل على الدعم! ولا أقول إلا «لا حول ولا قوة إلا بالله»، ليته ترك تشويه العمل الخيري لخصوم التيار الإسلامي، ألا يكفيك يا دكتور شهادة البنك المركزي الكويتي وشهادة وزارة الشؤون لهذا العمل الجبار؟! ألم تقرأ تقارير وزارة الخزانة الأميركية عنه؟! هلا تركت إخوانك في حالهم يتفرغون لخصومهم بدلاً من التفرغ للرد عليك؟!  

  •  قمة الرياض .. الأمل الخليجي بقلم  الشيخ  فيصل الحمود المالك الصباح
    Admin الأحد 08 ديسمبر 2019

    قمة الرياض .. الأمل الخليجي بقلم الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح

  • نعم للعفو.. الشامل  ... بقلم :د. طارق العلوي
    Admin الثلاثاء 03 ديسمبر 2019

    نعم للعفو.. الشامل ... بقلم :د. طارق العلوي

  • ترمب و"منبّه اللّوه".. بقلم :سعد بن طفلة العجمي
    Admin الجمعة 15 نوفمبر 2019

    ترمب و"منبّه اللّوه".. بقلم :سعد بن طفلة العجمي

  • جميع الحقوق محفوظة