وزير خارجية الصين ينفي تأخر بلاده بالإعلان عن تفشي فيروس كورونا

وزير خارجية الصين ينفي تأخر بلاده بالإعلان عن تفشي فيروس كورونا

  • 3صورة
  • 2فيديو
  • 2مقال
  • قبل 1 ساعة

    تونس تفاوض دولا على تأجيل سداد قروضها وسط وضع مالي "حرج"‎

    بدأت السلطات التونسيّة، تحرّكات و مفاوضات مع دول ومؤسسات من أجل تأجيل سداد القروض السابقة، بناء على أنّ الوضع الذي تعيشه البلاد، دخل مرحلة حرجة لا تخوّل لها الإيفاء بالتزاماتها بهذا الخصوص. وقال وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي التونسي، سليم العزابي، إنّ الحكومة التونسيّة على اتصال بعدد من الدول للنظر في إمكانيّة تأجيل سداد عدد من القروض. وكشف العزابي، في مداخلة خلال الجلسة العامة المنعقدة أمس الثلاثاء في البرلمان التونسي، أنه تم الاتفاق مع مؤسسة تمويل عربية موجودة في الكويت على تأجيل سداد مبلغ 153 مليون دينار (حوالي 55 مليون دولار) قال إنه كان من المفروض سدادها هذه السنة. كما أفاد الوزير التونسي، أن وزارته رفضت خلال الأسبوع الماضي تمويلات أجنبية من مؤسسة دولية قال إنها قريبة من تونس و أنه كان هناك اتصال في هذا الشأن مع رئيس هذه المؤسسة. وأوضح العزابي أن هناك 3 أنواع من القروض مشددا على أنه من المستحيل تأجيل القروض التي تم الحصول عليها على مستوى الأسواق وأن ذلك ينطبق على القروض المتحصل عليها من المؤسسات المالية الدولية والتي قال إنه من الصعب تأجيل سدادها باعتبار شروطها الميسرة. وبالنسبة للصنف الثالث من القروض وهي القروض مع الدول على غرار قطر وفرنسا و الولايات المتّحدة، و إيطاليا وغبرها من البلدان الأخرى المانحة، فقد شدد الوزير التونسي على أن الحكومة على اتصال مباشر معها لتحسين الشروط، و ذلك في إطار إعادة النظر في القروض. وأكد أن نسبة السحب في هذه القروض بلغت 160% في الموارد التي كانت موجودة والتي تمكنت وزارته من التسريع فيها، مشيرا إلى أن ذلك وفر موارد مالية إضافية لمجابهة جائحة كورونا. وأوضح ان الخطّة التي اعتمدتها الحكومة خلال هذه الأزمة تعتمد على توفير الموارد المالية من جهة وعدم الزيادة في حجم الاستدانة من جهة ثانية. وأشار إلى أن الحكومة ووزارة المالية بصدد العمل على تقييم كلفة حائجة كورونا منوّها إلى أنه سبق للحكومة أن قدرت تراجع نسبة النمو بـ4.3 بالمئة على المستوى السنوي لافتا إلى أنه ستكون لذلك تداعيات كبيرة على مستوى الموارد المالية للدولة والتي قال إنها تقدر بحوالي 5 مليارات دينار. وأكّد أن احتياجات التمويل للموازنة الماليّة كانت قبل جائحة كورونا في حدود 11 مليار دينار (حوالي 4 مليارات دولار)،و أنه يجب إضافة 5 مليارات أخرى (حوالي 1.7 مليون دولار) لها بعد كورونا . وشدّد العزابي على أن وضعية المالية العامّة حرجة، لكنّ الدولة ليست في حالة إفلاس مشيرا إلى أن رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ سيعرض يوم 25 يونيو/حزيران الجاري خطة الانعاش الاقتصادي ورؤية الحكومة للمرحلة القادمة.

  • قبل 1 ساعة

    الكاظمي: قررنا خفض مرتبات الرئاسات والدرجات الخاصة والوظائف العليا

    أعلن رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، أمس الثلاثاء، خفض مرتبات الرئاسات والدرجات الخاصة والوظائف العليا. وكتب رئيس الوزراء العراقي في تغريدة عبر حسابه في "تويتر": "لن نسمح بأن تكون حلول الأزمة المالية على حساب حقوق الموظفين من ذوي الدخل المحدود والمتقاعدين ومستحقي الرعاية الاجتماعية". وأضاف: "قرارنا هو خفض مرتبات الرئاسات والدرجات الخاصة والوظائف العليا، وإيقاف مزدوجي الرواتب والوهميين وترشيد الإنفاق الحكومي". وتابع الكاظمي: "نحن مصممون على تجاوز الأزمة معا".

  • قبل 1 ساعة

    إسرائيل لن تسمح بتنقلات عباس «من دون تنسيق أمني ومدني»!

    أبلغت إسرائيل، السلطة الفلسطينية، بأنها لن تسمح من دون تنسيق أمني ومدني، بتنقل القوات الفلسطينية من مكان إلى آخر. وحسب قناة «كان»، فإن القرار لن يسمح بتنقل الرئيس محمود عباس ولا قيادات الأمن حتى لو اضطرت السلطة إلى تكثيف قواتها في بلدة أو قرية للتعامل مع شجارات عائلية أو أي مشكلة أخرى. وأضافت: «لا تزال إسرائيل تدرس أيضاً تنقلات عباس في حال قرر، على سبيل المثال، مغادرة رام الله إلى الخارج من دون تنسيق». ووفقاً للقناة فان موكب عباس يجري تأمينه «من قبل الجيش الإسرائيلي والشرطة». من ناحية ثانية، تحدثت القناة الـ13 عن اتصالات بين رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع بيني غانتس ومسؤولين أميركيين، تناولت ضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية وغور الأردن. ونقلت عن مسؤول إسرائيلي، أنّ البيت الأبيض «متخوف» من عملية الضم وطالب بإبطائها. وأكد المسؤول أنّ «موجة العنف (المرتقبة) ستكون كبيرة، ولا سبيل لمنعها في حال تمت عملية الضم، لأن حركة حماس والفصائل الفلسطينية تخطط لدخول الموجة». في الأثناء، صادقت الهيئة العامة للكنيست فجر أمس، على القانون النرويجي، الذي يسمح للنواب بالاستقالة بعد تعيينهم وزراء أو نواب وزراء، ومن ثم العودة لمناصبهم في الكنيست. ومددت الكنيست «قانون القومية» العنصري لمنع جمع شمل العائلات الفلسطينية، التي يحمل أحد الزوجين فيها المواطنة الإسرائيلية والآخر فلسطيني، لسنة أخرى. أمنياً، اعتقلت الشرطة مجنداً (21 عاماً) من سكان أحد الكيبوتزات في منطقة الجليل الغربي على الحدود اللبنانية، لنشره منشوراً في إحدى شبكات التواصل، هدد فيه بقطع رأس نتنياهو وعائلته في أحد الميادين العامة في القدس.

  • قبل 10 ساعة

    وفاة رئيس نقابة العاملين بالمحاجر والمناجم في مصر متأثراً بكورونا

    توفى محمد عرابى، رئيس النقابة العامة للعاملين فى المحاجر والمناجم، التابعة لاتحاد عمال مصر، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" وتقدم وزير القوى العاملة محمد سعفان، وجميع العاملين بالوزارة ومديريات القوى العاملة بالمحافظات، ومجلة العمل؛بخالص العزاء لأسرة الشهيد بأمر الله، محمد عبد الفتاح عرابي رئيس النقابة العامة للعاملين بالمناجم والمحاجر، ونائب رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، الذى توفى اليوم الثلاثاء متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بمدينة السنبلاوين بمحافظة الشرقية. وقال الوزير إن الحركة النقابية المصرية لن تنسى أبدا؛ رجلا وطنيا وفيا صلدا كافح من أجل عمال المناجم والمحاجر لحصولهم علي حقوقهم ، لافتا إلي أن الشهيد كان رجلا متواضعا ذا أدبٍ كبيرٍ، وأخلاقٍ عالية رحمة الله عليه، نسأل الله عز وجل أن يرحمه بواسع رحمتهِ وأن يغفر له، اللهم واعف عنه وأّكِرم نزله ووسع مدخله وأبدله دارا خيرا من داره وأهلا خيرا من أهله اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس الأسود، إلى رحمة الله ورضوانهِ وجناتهِ وفي هذا المقام المؤلم، والحزين، نتقدم بأحر التعازي إلى أسرتهِ والعائلة الكريمة. ونعى عماد حمدى الأمين العام للاتحاد العربى لعمال النفط والمناجم والكيماويات ، محمد عبد الفتاح عرابى رئيس النقابة العامة للعاملين بالمناجم والمحاجر وعضو المجلس التنفيذى للاتحاد العربى لعمال النفط والمناجم والكيماويات، متأثر بإصابته بفيروس كورونا المستجد.

  • قبل 11 ساعة

    الفلسطينيون سيفاوضون على بنود محددة بـ «صفقة القرن»

  • قبل 11 ساعة

    بعد عودته للعمل.. مطعم في هولندا يستعين بروبوتات لتقديم المشروبات

  • قبل 12 ساعة

    كازاخستان تحيي ذكرى ضحايا القمع السياسي والجوع

  • قبل 12 ساعة

    مصر تسجل 1152 إصابة جديدة بـ«كورونا».. و47 حالة وفاة

  • قبل 14 ساعة

    الحكومة المصرية تناقش عودة الطيران وفتح المساجد وإعادة النشاط الرياضى

    تناقش اللجنة العليا لإدارة أزمة كورونا بمصر ، خلال اجتماعها الدورى غدا الأربعاء برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء عدد من الملفات الهامة من بينها خطة كلا من وزارتى الأوقاف والشباب والرياضة بشأن الضوابط المقترحة لعودة الصلاة بالمساجد وخطة وزارة الشباب والرياضة والتوصيات بشأن عودة النشاط الرياضي تدريجيا وما تم الإتفاق عليه من توصيات بين وزارتى الشباب والرياضة ووزارة الصحة بشأن عودة النشاط الرياضى تدريجيا. تأتى هذه المقترحات والتوصيات فى ضوء ما كان قد أعلن عنه الدكتور مصطفى مدبولى ، رئيس الوزراء قبل عيد الفطر بإنه سيتم عودة النشاط الرياضى تدريجيا 15 يونيو القادم ، بجانب دراسة توصيات ومقترحات وزارة الأوقاف التى حددتها بشأن عودة الصلاة بالمساجد كما تناقش اللجنة أيضا ملف عودة الطيران تدريجيا والإجراءات والضوابط لعودة الطيران سواء للرحلات المغادرة من مصر أو القادمة وتتابع اللجنة أيضا خلال اجتماعها الأسبوعى الدورى ، مستجدات فيروس كورونا وطرق مواجهته وجهود وزارة الصحة . وكان الدكتور مصطفى مدبولى ، رئيس الوزراء قد أعلن إنه سيتم العمل على بدء العودة التدريجية في كافة قطاعات الدولة اعتباراً من منتصف شهر يونيو المقبل، على أن يتم العودة في بعض الأنشطة مثل: الأنشطة الرياضية وفتح بعض النوادي ومراكز الشباب والسماح للمطاعم بأن تفتح أبوابها أمام الجمهور، ولكن مع التشديد على الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية وقال الدكتور مصطفى مدبولي "اعتباراً من منتصف يونيو المقبل سنعمل على دراسة إقامة بعض الشعائر في دور العبادة، لكننا سنأخذ بعض الوقت لإتمام ذلك، من حيث دراسة الآليات والتوقيت الملائم والإجراءات التي يمكن أن تتخذ، بحيث تضمن سلامة المواطنين".

  • قبل 15 ساعة

    كلارك: طيران الإمارات ستتخذ قرارا في الأشهر المقبلة بشأن حجم أسطولها

    قال رئيس طيران الإمارات تيم كلارك اليوم الثلاثاء إن الشركة التي مقرها دبي ستتخذ قرارا في الأشهر القليلة المقبلة في شأن حجم أسطولها في المستقبل. ومن غير الواضح متى ستبدأ طيران الإمارات، التي كانت تطير إلى 157 وجهة في 83 دولة قبل جائحة فيروس كورونا، إعادة بناء شبكتها بعد أن أوقفت رحلات الركاب في مارس، ومنذ ذلك الحين قامت بتشغيل خدمات قليلة محدودة. وأضاف كلارك في مقابلة عبر الإنترنت مع مجلة أفيشن وويك «نحتاج إلى بعض الوقت لنرى ما ستؤول إليه الأمور». وأوضح أن قرارا سيتخذ بمجرد توافر قدر أكبر من الوضوح في شأن ما إذا كان الطلب على السفر سيبدأ بالتعافي العام القادم الذي أشار إلى أنه يعتمد على توافر لقاح لمرض كوفيد-19. وقال إن طيران الإمارات تعكف على تقييم طلبيات قائمة تشمل 50 طائرة ايرباص «إيه350»، و126 طائرة بوينغ «777 إكس» و30 طائرة «787» من الشركة الأميركية لصناعة الطائرات. وأكد كلارك يوم أمس الاثنين أن طيران الإمارات قد تستغرق أربع سنوات لاستئناف الرحلات عبر شبكتها بالكامل. ومن المنتظر أن يتقاعد كلارك من منصب رئيس طيران الإمارات هذا الشهر وأن يصبح مستشارا للشركة.

  • قبل 15 ساعة

    «الأزهر»: تبرع المتعافين من «كورونا» ببلازما الدم... واجب كفائي

  • قبل 15 ساعة

    شفاء أكثر من 100 ألف حالة إصابة من فيروس كورونا المستجد حول العالم

  • قبل 16 ساعة

    البحرين: 364 إصابة جديدة بـ كورونا

  • قبل 16 ساعة

    السعودية تخفف المزيد من قيود العزل وتسمح بفتح المطاعم والشركات

  • قبل 17 ساعة

    بتوجيهات محمد بن راشد.. فتح المراكز التجارية والشركات والمؤسسات الخاصة في دبي بنسبة 100% اعتباراً من غد الأربعاء

  • قبل 17 ساعة

    دبي تعلن إعادة فتح مراكز التسوق ومحال العمل الخاصة بشكل كامل غدا

  • قبل 17 ساعة

    اللواء ركن ياسين إبراهيم ياسين وزيرا للدفاع السوداني

  • قبل 17 ساعة

    مصر.. توزيع مليون جرعة «كارنيفيتا فورت» على مرضى كورونا

  • قبل 22 ساعة

    مصر حددت أسعار علاج «كورونا» بالمستشفيات الخاصة

    أرسلت وزارة الصحة المصرية خطابًا إلى المستشفيات الخاصة بشأن تسعير علاج الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد-19، وذلك بعد كثرة شكاوى المواطنين من ارتفاع أسعار العلاج بهذه المستشفيات بشكل يفوق الحد. وذكر الخطاب أنه بناءً على تعليمات رئيس الوزراء د.مصطفى مدبولي، وبعد العرض على وزيرة الصحة د. هالة زايد، نتيجة العديد من الشكاوى بالمغالاة في تسعيرة علاج كورونا بالمستشفيات فقد تم تحديد الأسعار بشكل تقريبي. وحدد الخطاب كلفة العزل بالقسم الداخلي بالمستفيات على أن تتراوح بين 1500 إلى 3000 جنيه، فيما تتراوح كلفة العزل بالرعاية المركزة شاملة جهاز تنفس صناعي بين 7500 وحتى 10000 جنيه. وتتراوح كلفة اليوم في الرعاية بدون جهاز تنفس صناعي بين 5000 جنيه وحتى 7000 جنيه.

  • قبل 1 يوم

    فيروس كورونا: جدل بشأن استقبال المستشفيات مرضى الوباء في مصر

    على سرير في غرفة مكتظة بالمرضى وذويهم، ينتظر مصطفى محمد، 60 عاماً، داخل مستشفى حكومي، شرقي العاصمة المصرية، أحد أعضاء الطاقم الطبي لتعليق محلول له عقب سقوطه على الأرض مغشيًا عليه. بدأت الرحلة حوالي السابعة صباحًا، إذ استقل مصطفى ونجله "توك توك" للوصول إلى مستشفى حكومي لاجراء مسحة تثبت أو تنفي إصابته بفيروس كورونا، بعد توجيه وزارة الصحة المصرية، عبر الخط الساخن المخصص لمرضى كورونا، له بالحضور إلى مستشفى التأمين الصحي بمدينة نصر عقب ظهور أعراض الفيروس عليه. يقول سيد مصطفى، نجل مصطفى محمد: "الرحلة كانت صعبة جداً، غرفة صغيرة بها 15 سريرا، ولكن في الحقيقة يوجد فيها 60 مريضاً جاؤوا إما لإجراء الفحوص الطبية للكشف عن فيروس كورونا أو للكشف عن أمراض أخرى. كانت هناك ممرضة وحيدة تقوم بمساعدة الموجودين سواء كانوا مصابين بالفيروس أو يشتكون من أمراض أخرى، حتى أنني شهدت وفاة ثلاثة أشخاص نتيجة عدم وجود أجهزة تنفس". كان مصطفى أوفر حظًا من آخرين لم يتمكنوا من إجراء المسحة التشخيصية أو لم يتم نقلهم لمستشفيات العزل الصحي بعد تأكدهم من الإصابة وتدهور حالاتهم. وتبلغ عدد الأَسِرَة في مستشفيات مصر 131 ألف سرير، تشمل 96 ألف سرير في المستشفيات الحكومية و35 ألف قطاع خاص، بمعدل 13.5 سريرا لكل 10 آلاف مواطن، بحسب أحدث إحصاء للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء. تعددت الشكاوى من شتى طوائف المجتمع ومن بينهم مسؤولون وبرلمانيون وصحفيون، والجميع لا يطلب سوى الفحص وتقديم الرعاية الصحية في المستشفيات، بعد تزايد واضح في وتيرة الإصابات التي تجاوزت 26 ألفا. ونٌشرت عشرات الفيديوهات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأشخاص مصابين بفيروس كورونا يبحثون عن مكان لهم داخل مستشفيات العزل، أو شخص يبحث عن سرير لوالده المسن. وتؤكد الحكومة بشكل متكرر قدرة المستشفيات على تقديم الخدمة الصحية، وأنها لم تصل إلى قدرتها الاستيعابية القصوى حتى الآن، غير أن تزايد الإصابات دفع الحكومة إلى اتخاذ إجراءات لمواجهة ذلك، أبرزها زيادة عدد مستشفيات الفرز والعزل الجزئي إلى أكثر من 350، علاوة على استخدام آلية الفرز والتحقق والعزل المنزلي للحالات البسيطة مع توصيل الأدوية للمصابين ومخالطتهم و استخدام تطبيق إلكتروني عبر الهاتف لتقديم الإرشادات المصابين. ويقول المتحدث باسم الحكومة المصرية إن "المستشفيات الحكومية التى تقدم العلاج لمرضى فيروس كورونا لم تصل بعد إلى مرحلة استغلال كامل قدرتها الاستيعابية القصوى ولا تزال قادرة على تقديم خدمة الرعاية الصحية، موضحا أن نسبة الإشغال بها بلغت 84%". وأوضح نادر سعد، في تصريحات تليفزيونية في أكثر من مناسبة، أن الحكومة اتخذت عدة إجراءات لمواجهة زيادة أعداد الإصابات من بينها إدخال 320 مستشفى جديد للخدمة، مؤكدًا أن نسبة الإشغال بهذه المستشفيات المخصصة للفرز والعزل الجزئي بلغت 17%. وأضاف أنه سيتم عمل مستشفيات ميدانية إذا زادت أعداد إصابات كورونا عن الطاقة القصوى لهذه المستشفيات. وبلغ عدد المستشفيات التي تم تخصيصها للتعامل مع حالات فيروس كورونا، بجانب مستشفيات العزل، 340 مستشفى وجاري تجهيز 36 مستشفى إضافيا تضم 3539 سرير عناية فائقة، و2218 جهاز تنفس صناعيا، إلى جانب 35152 سريرا بالأقسام الداخلية. ونشرت وزارة الصحة المصرية صورًا أثناء توزيع الأدوية على مرضى كورونا المعزولين في منازلهم، حيث تقوم مصر مؤخرًا بعزل الحالات المصابة بكورونا دون أعراض أو بأعراض بسيطة في المنزل، مع توصيل الأدوية اللازمة لهم، وأوضحت وزيرة الصحة أن أطقمها الطبية أعدت 10 مليون جرعة دوائية لتسليمها للمصابين المعزولين منزليا ومخالطيهم إذا ما استلزم الأمر. وبينما ترتفع وتيرة الإصابات اليومية ومعدلات الوفيات، وتعج مواقع التواصل الاجتماعي بشكاوى عدم الحصول على الخدمات الطبية اللازمة، تؤكد الحكومة أن التعامل مع حالات فيروس كورونا تحت السيطرة الكاملة من قبل السلطات الصحية وتطالب المواطنين باتخاذ الوقاية اللازمة واستمرار التباعد الاجتماعي. ورغم الارتفاع الكبير في أعداد المصابين والوفيات بفيروس كورونا، بدأت بعض الجهات الخدمية الحكومية في استقبال المواطنين، شريطة ارتدائهم كمّامات تغطي الفم والأنف، بعد توقفها عن العمل خلال عطلة عيد الفطر التي استمرا لأسبوع وشهدت توسعًا في ساعات حظر التجول في البلاد. وتؤكد الحكومة أن الوضع الآن في الحدود الآمنة، مطالبة المواطنين بالالتزام بالاشتراطات الوقائية مثل ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي وغسل الأيدي.  

  • قبل 1 يوم

    العراق.. غلق صفحات القادة الأمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي

  • قبل 1 يوم

    الصين ترصد 5 إصابات جديدة بكورونا

  • قبل 3 يوم

    الأردن: تسجيل 4 إصابات بـ«كورونا».. ليرتفع الإجمالي إلى 734

  • قبل 3 يوم

    إصابة برلماني مصري بكورونا

  • قبل 3 يوم

    الصين: بدء إنتاج لقاح مضاد لـ «كورونا» على نطاق واسع بنهاية 2020

  • قبل 3 يوم

    الهند: تسجيل 265 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا

  • قبل 3 يوم

    روحاني: المساجد في إيران ستفتح أبوابها للصلاة يومياً

  • قبل 3 يوم

    الصين: تسجيل 4 حالات إصابة.. ولا وفيات جديدة

  • قبل 4 يوم

    زعماء هونغ كونغ‭ ‬ينتقدون خطط ترامب إنهاء المعاملة الخاصة للمدينة

    انتقد كبار المسؤولين بحكومة هونغ كونغ اليوم السبت تحركات الرئيس الأميركي دونالد ترامب لحرمان المدينة من المعاملة الخاصة التي تتمتع بها وذلك في مسعاه لمعاقبة الصين على فرض قوانين تتعلق بالأمن القومي على هونغ كونغ، المركز المالي العالمي. وبعد ساعات من تصريح ترامب بأنه لم يعد هناك ما يبرر تمتع المدينة بالمزايا الاقتصادية وإن بعض المسؤولين قد يواجهون عقوبات، قال وزير الأمن بالمدينة جون لي للصحافيين إن حكومة هونغ كونغ لا تخضع للتهديد وسوف‭‭ ‬‬تمضي قدما في تطبيق القوانين الجديدة. وأضاف لي «لا أعتقد أنهم سينجحون في استخدام أي وسيلة لتهديد الحكومة لأننا نؤمن بأن ما نفعله هو الصواب». وقالت وزيرة العدل تيريزا تشنغ إن الأساس الذي يستند إليه ترامب «خاطئ تماما وغير صحيح»، مضيفة أن الحاجة لقوانين الأمن القومي مسألة مشروعة وضرورية. وفي واحدة من أشد تصريحاته حتى الآن قال ترامب إن الصين أخلفت وعودها في شأن الحكم الذاتي في هونغ كونغ باقتراح تشريع يتعلق بالأمن القومي وإن المدينة لم تعد تحظى بالمزايا الاقتصادية الأميركية. وقال ترامب «سنتخذ إجراء لإلغاء المعاملة التفضيلية لهونغ كونغ كمنطقة منفصلة عن بقية الصين فيما يتعلق بالجمارك والسفر»، مضيفا أن واشنطن قد تفرض عقوبات على أفراد تعتبرهم مسؤولين عن «خنق، خنق تام، لحرية هونغ كونغ». وخلال تصريحاته في البيت الأبيض وصف ترامب تحركات الصين في شأن هونغ كونغ بأنها مأساة للعالم لكنه لم يحدد موعدا لبدء تنفيذ الخطوات الأميركية، مما يجعل السكان والمؤسسات التجارية والمسؤولين هناك في حيرة‭‭ ‬‬وتساؤلات في شأن الإجراءات التي ستتخذها إدارته. وقالت غرفة التجارة الأميركية في هونغ كونغ إن اليوم يعد «يوما حزينا» للمدينة الأكثر تمتعا بالحرية في الصين. كان البرلمان الصيني قد وافق الأسبوع الماضي على سن قوانين لهونغ كونغ للحد من التحريض والانفصال والإرهاب والتدخل الخارجي. وربما عناصر من الأمن والمخابرات الصينية في المدينة للمرة الأولى في خطوة يقول منتقدوها إنها تهدد الحريات‭‭ ‬‬الكبيرة التي تتمتع بها المدينة. وتصر السلطات في بكين وهونغ كونغ على أن التشريع لن يستهدف سوى عدد صغير من «مثيري القلق» الذين يهددون أمن الصين القومي. ويقولون إن هذا الإجراء بات ضروريا بعد الاحتجاجات التي شهدتها هونغ كونغ على مدى أشهر العام الماضي وشابها العنف في بعض الأحيان. ويوجد في هونغ كونغ مكاتب لأكثر من 1300 شركة أمريكية ويعمل بها نحو 100 ألف موظف.

المزيد
جميع الحقوق محفوظة