ثغرة أمنية خطرة.. حدّث تطبيق واتساب بهاتفك على الفور!

ذكرت شركة فيسبوك من خلال مقال مختصر، أن ثغرة أمنية توجد في تطبيق "واتساب"، ما قد يسمح للقراصنة بتعطيل الهاتف الذكي بالكامل أو تثبيت تطبيقات أخرى دون  أن يلاحظها صاحب الهاتف، داعية مستخدمي التطبيق إلى تحديثه على الفور. وكشفت فيسبوك ان المخترقين تمكنوا من تشغيل خاصية " تجاوز سعة المخزن المؤقت" ما يسمح لهم بالوصول إلى محتوى التخزين، وتشغيل تطبيقات أخرى في نسخة أندرويد 2.19.274 ونسخة أي أو أس 2.19.100، لذا يرجى التحديث لإصدارات أخرى قد وفرتها الشركة في الوقت الحالي.

  • 0صورة
  • 0فيديو
  • 0مقال
  • قبل 2 أسبوع

    11 نوفمبر.. حدث فلكي “نادر” يمكن رؤيته من كل مكان على الأرض

    ينتظر علماء الفلك حدثا نادرا يحدث خلال أيام، وتحديدا في الحادي عشر من شهر نوفمبر الجاري، حيث يمر كوكب عطارد أمام الشمس في واقعة تتكرر 13 مرة فقط كل قرن. وسيكون بإمكان العلماء إلقاء نظرة من الأرض على الحدث النادر الذي لن يحدث مجددا قبل عام 2032، ورؤية أقرب كواكب المجموعة الشمسية إلى الشمس. وغالبا يدور عطارد حول الشمس في مسارات مختلفة عن الأرض، لذلك فإن وقوع الكوكب الصغير بين الأرض والشمس يعد حدثا فلكيا نادر التكرار. وفي هذه الحالة، يكون عطارد مرئيا من الأرض كنقطة صغيرة، تبدو بحجم لا يزيد على 0.5 بالمئة من حجم الشمس. وبحسب إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، فإن “السماء ستتيح عرضا ممتازا في 11 نوفمبر، عندما يعبر عطارد أمام الشمس”، حيث سيمكن رؤيته من الأرض. وأضافت “ناسا”: “من وجهة نظرنا على الأرض، لا يمكننا أن نرى عطارد والزهرة يتقاطعان أمام الشمس. لذلك فهو حدث نادر لن ترغب في تفويته!”. وسيتمكن البشر في كل مكان تقريبا على الأرض من متابعة البقعة السوداء الصغيرة، تتحرك ببطء عبر قرص الشمس، إلا أن خبراء الفلك ينصحون باستخدام المعدات الواقية حتى لا تتأذى الأعين. وعلى عكس عبور الزهرة، حيث يبدو الكوكب كبيرا بما يكفي للرؤية بالعين المجردة، فإن عطارد صغير لدرجة أنك ستحتاج إلى مناظير أو تلسكوب مع مرشح شمس لرؤيته.

  • قبل 3 أسبوع

    150 مليون دولار.. تنفقها «أبل» على تذاكر الطيران سنوياً

    تنفق شركة أبل نحو 150 مليون دولار سنويا، على تذاكر الطيران، حيث تشتري الشركة تذاكر 50 مقعدا في درجة رجال الأعمال يوميا، للسفر من سان فرانسيسكو إلى شنغهاي في الصين وحدها، ولكن هناك ضرورة لهذه الرحلات، لتنسيق إنتاج الأجهزة، التي تحقق إيرادات بـ250 مليار دولار سنويا لـ«أبل»، بحسب ما ذكر موقع «fastcompany». الأن، يبدو أن عملاقة التكنولوجيا الأميركية قد وجدت عميلا أقرب، بدلا من قطع نحو 6 آلاف ميل من مقرها الرئيسي للصين، حيث تجري أبل محادثات مع شركة يونايتد، حول محطة «إس إف أو» الخاصة بها، حيث صرحت ليندا جوجو، نائب الرئيس التنفيذي في شركة يونايتد إيرلاينز هولدينجز، بأن فريق أبل كان في سان فرانسيسكو، لكنها تعمدت الغموض بشأن التفاصيل. مجلة فاست كومباني التكنولوجية، قالت إن التفاصيل الغامضة، يمكن التوصل إليها بسهولة، حيث أن "أبل قد تعيد التفكير في تقنيات تعقب الحقائب والتحقق منها، أو طريقة جمع التذاكر من قبل العلماء، كما يمكن أن تفكر "أبل" في التصميمات الداخلية وتطوير المسار الكامل للمستهلك من خلال محطة يونايتد، وصولا إلى تفاصيل مثل كيفية تفاعل الموظفين مع العملاء، وهي كلها أمور نفذتها الشركة من قبل. وترى فاست كومباني، أنه من الممكن أن يكون هناك حافز أخر لتعاون أبل مع شركة الطيران، حيث أن ممر 3 في مطار سان فرنسيسكو، يعد رثا، بالنسبة لمعايير سفر المليونيرات، حيث يخلو من أي تألق كالذي يميز المطار، الذي أعيد تصميمه من قبل شركة جنسلر العالمية، وفاز بالعديد من الجوائز عند افتتاحه في 2011.  

  • قبل 3 أسبوع

    «مايكروسوفت» تخزّن معلومات «البنتاغون» بـ 10 مليارات دولار

    أعلن «البنتاغون» أنه منح شركة «مايكروسوفت» عقدا ضخما لتخزين البيانات في الحيز السحابي (كلاود) قيمته 10 مليار دولار، في وقت كانت شركة «أمازون» تُعتبر الأوفر حظا للحصول على العقد. ويهدف العقد ومدّته عشر سنوات، إلى تحديث مجمل الأنظمة المعلوماتية للقوات المسلحة الأميركية في نظام يديره الذكاء الاصطناعي. وقالت مسؤولة المعلوماتية في وزارة الدفاع دانا ديزي في بيان «الاستراتيجية الوطنية للدفاع تفيد بأنه علينا تحسين السرعة والفعالية التي نستخدمها لتطوير ونشر القدرات التقنية المحدّثة للعسكريين من نسائنا ورجالنا». وأضافت أن «منح (العقد) هو خطوة مهمّة في تنفيذ استراتيجية التحديث الرقمي». وبعد الإعلان عن اختيار «مايكروسوفت»، قالت شركة «أمازون» التي بقيت المنافس الوحيد لمايكروسوفت في نهاية عملية الاختيار، إنها «فوجئت» بهذا القرار. وكتبت في بيان أن قسم خدمات الانترنت في شركة «أمازون ويب سيرفيسز» هو «بوضوح الرائد في مجال الحوسبة السحابية وأن تقييما مفصلا مبنيا فقط على المقارنة بين العروض يقود بشكل واضح إلى خاتمة أخرى». ولم ترغب شركة «مايكروسوفت» بالردّ فورا عندما تواصلت معها وكالة فرانس برس. وانسحبت شركة «غوغل» من السباق في أكتوبر 2018، مؤكدة أنها «لم تحصل على الضمان» بأن هذا العقد «سيكون طبقا لمبادئها في مجال الذكاء الاصطناعي». وكانت شركة «أمازون» تُعتبر الأوفر حظاً للحصول على هذا العقد، إذ إن قسم خدمات الانترنت في الشركة «أمازون ويب سيرفيسز» يهمين على قطاع الحوسبة السحابية والشركة تقدّم في الأصل خوادم آمنة لأجهزة حكومية أميركية أخرى من بينها وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي ايه».

  • قبل 1 شهر

    ترامب في رسالة لأردوغان : لا تكن قاسيا وغبيا ولا تجبرني على تدمير اقتصاد بلادك

    نشرت قناة " فوكس نيوز" رسالة أرسلها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للرئيس التركي رجب طيبب أردوغان في التاسع من أكتوبر الحالي، عقب الدخول التركي إلى شمال سوريا، الرسالة ابتعدت تماما عن الدبلوماسية، حيث تضمنت تهديدات واضحة بتدمير الاقتصاد التركي وقال ترامب بالنص "لا تجبرني على تدمير اقتصاد بلادك وقد اختبرت أمرا بسيطا عند حدوث قضية القس" واختتم بالقول للرئيس التركي :" لا تكن قاسيا وغبيا لقد قمت بحل العديد من أزماتك"، وفيما يلي نص الرسالة

  • قبل 1 شهر

    عالِم فلك فائز بـ«نوبل للفيزياء»: سنكتشف حياة خارج الأرض خلال 30 عاماً

  • قبل 1 شهر

    "ناسا" ترصد كويكبا يقترب من الأرض

  • قبل 1 شهر

    بسبب «سلوك زائف».. «فيسبوك»‭ ‬تحذف حسابات من مصر والإمارات ونيجيريا وإندونيسيا

  • قبل 2 شهر

    بريطانيا تستمر بحبس مؤسس «ويكيليكس»

  • قبل 2 شهر

    سامسونغ في ورطة جديدة.. وتلغي طلبات الهاتف "المرتقب"

    تراجعت شركة سامسونغ، بشكل مفاجئ، عن إطلاق هاتفها الذكي القابل للطي "غالاكسي فولد"، وبعثت رسالة اعتذار إلى من تقدموا بطلبات شراء مسبقة. وبحسب تقارير تقنية، فإن من طلبوا الجهاز، الذي يصل سعره إلى 2000 دولار، تلقوا رسالة بشأن إلغاء حفل إطلاق الهاتف الذي كان مقررا، الجمعة، في كوريا الجنوبية. وقالت الشركة لزبائنها، في رسالة، "نحن حريصون على أن تستفيدوا من هذه التقنية الثورية، على أفضل وجه، وهذا الأمر نضعه في أقصى أولوياتنا". وأضافت سامسونغ أنها قررت أن تستفيد من وقت إضافي حتى تعيد النظر في "تجربة المستهلك"، من كافة النوحي. ولهذا السبب، قررنا، وللأسف، أن نلغي طلباتكم المسبقة". وأشارت إلى أن اتخاذ هذا القرار لم يكن أمرا سهلا بالمرة، لكنه كان أفضل الخطوات التي يمكن القيام بها في الشركة. وقررت الشركة أن تمنح تعويضا قدره 250 دولارا لكل شخص قام بالطلب المسبق للجهاز، ويمكن الاستفادة من هذه المكافأة على شكل رصيد في "المتجر" الخاص بسامسونغ. وخصصت سامسونغ هذا التعويض الذي وصف بـ"السخي"، "تقديرا" لصبر المستخدمين الذين انتظروا طيلة أشهر حتى يحصلوا على الجهاز القابل للطي. وقال موقع "فوربس" الأميركي إن هذا القرار لا معنى له، لأن تسليم الهاتف في أوروبا سيبدأ فعليا، في غضون أسبوعين فقط، وهو ما يطرح سؤالا حول ما يمكن القيام به في هذا الهامش الضيق من الزمن. وأرجأت الشركة طرح "غالاكسي فولد" في أبريل الماضي، بعد تقارير تفيد بتعطل هواتف عدد من الذين جربوا الجهاز. وقال الصحفيون الذين حصلوا على الهواتف، إن الشاشة القابلة للطي تتحول إلى اللون الأسود قبل أن تغلق.

  • قبل 2 شهر

    عطل يصيب «بريد ياهو»

    ظهرت على تويتر، اليوم الخميس، آلاف الرسائل من مستخدمي خدمات ياهو للبريد الإلكتروني لتعبر عن استيائهم من تعطل الخدمة لأكثر من ست ساعات. وذكر موقع «داونديتيكتور» المتخصص في متابعة تعطل المواقع الإلكترونية على الإنترنت أن المستخدمين في إسبانيا وفرنسا وألمانيا كانوا أكثر من تأثر بانقطاع الخدمة. وقال موقع ياهو في سلسلة من التغريدات إنه يعمل على حل المشكلة وأضاف «نتفهم صعوبة هذا الأمر بالنسبة لكم. نعمل بجدية بالغة لإصلاح ذلك». وحظي وسم (هاشتاج) عن انقطاع خدمة ياهو للبريد الإلكتروني باهتمام كبير على تويتر إذ أصبح من بين الوسوم الأكثر تداولا على الموقع. وقال مستخدم على تويتر «أعتذر إن كنتم تحاولون إرسال بريد إلكتروني لي. أنا على ياهو وهو معطل». ورفضت شركة ياهو عرضا من مايكروسوفت في 2008 لشرائها بقيمة 45 مليار دولار ثم باعت الشركة أنشطتها الرئيسية مقابل 4.48 مليار دولار لشركة فرايزون كوميونكيشنز في 2017.

  • قبل 2 شهر

    «فيسبوك» تستعدّ لإدراج 3 طلاب لبنانيين على «لائحة الشرف»

  • قبل 2 شهر

    «تويتر» تتصدى للعنصرية ضد لاعبي الكرة في بريطانيا

  • قبل 2 شهر

    فرنسا: تقليص التزامات إيران النووية يرسل إشارة خاطئة

  • قبل 3 شهر

    قراصنة يستخدمون شبكات «واي فاي» في الأماكن العامة... لسرقة حساباتك!

  • قبل 6 شهر

    «إنستغرام» تغلق شبيه «سناب شات»

  • قبل 6 شهر

    آبل تجلب تقنية 5G إلى آيباد برو بعد آيفون

  • قبل 6 شهر

    احتراق كبسولة فضائية لـ«سبيس إكس» أثناء الاختبارات

  • قبل 7 شهر

    «أبل» تكشف عن «مختبر سري» لتفكيك «آيفون»

  • قبل 7 شهر

    «فيسبوك» يستعد لإضافة تقنية تنافس بها آبل وأمازون وغوغل

    على غرار كبرى شركات التكنولوجيا، تبذل "فيسبوك" جهودا مكثفة لتطوير مساعد صوتي جديد، فيما قالت تقارير صحفية إن مستخدمي عملاق التواصل الاجتماعي "لم يطلبوا هذه التقنية". وبهذه الخطوة، تحاول الشركة منافسة المساعدات الرقمية الأخرى التي تحظى بشعبية كبيرة، مثل "أليكسا" التابعة لـ"أمازون"، و"سيري" الخاصة بـ"آبل"، و"أسيستنت" التي تملكها "غوغل". ومن أجل تطوير مساعد رقمي ذكي، تسعى "فيسبوك" إلى إدخال إمكانية استخدام مكبر الصوت للوصول إلى شبكتها الاجتماعية وخدمة التراسل الفوري التابعة لها "ماسنجر". وذكرت شبكة "CNBC" الأمريكية، أن فريق "فيسبوك" الذي يعمل على التقنية، يتواصل مع موردي مكبرات الصوت الذكية. يذكر أنه في عام 2015، أصدرت "فيسبوك" مساعدا لمنظمة العفو الدولية لتطبيق ماسنجر الخاص به. وكان من المفترض أن يساعد المستخدمين في تقديم اقتراحات ذكية، لكن المشروع اعتمد بشدة على مساعدة البشر ولم يكتسب أي اهتمام. مما جعل "فيسبوك" توقف المشروع العام الماضي. وبدأت الشركة في نوفمبر بيع جهاز دردشة الفيديو، والذي يتيح للمستخدمين إجراء مكالمات الفيديو باستخدام تطبيق ماسنجر. حيث يمكن للمستخدمين قول "Hey Portal" لمبادرة أوامر بسيطة للغاية، ولكن الجهاز مزود أيضا بمساعد "أليكسا" التابع لأمازون للتعامل مع المهام الأكثر تعقيدا.

  • قبل 7 شهر

    «الواتساب»... down وكل ما تبعه داون داون داون!

    الموعودة بـ الـ«لايكات»، و«البيزات»، تجمد المكياج على وجهها مع تجمد عروق منصتها على الانستغرام، وتجمد الفيسبوك والواتساب، إلى درجة أصبح كل شيء down، وما تبعه داون داون داون. حال الفاشينيستا التي كانت خارجة للتو من صالون تبرجت فيه على آخر نمط استعداداً لإطلالة تجلب إليها «الخير»، فوجئت بأن «العم الإلكتروني»، أخذ استراحة عطّل عليها... ما عطل، ورددت «لا أنس... ولا غرام». وحال الفاشينيستا، نموذجاً، انطبق على كل المستخدمين لتطبيقات «سيرفر الفيسبوك، والواتساب والانستغرام»، ما جعلهم يهبون طالبين نداء الاستغاثة عبر «تويتر». ساعات من يوم 14 أبريل (أمس) كأنها الدهر على من دأب أن يرسل «إيموجي» القلوب أو الابتسامات أو حتى التراسل بالكلمات الناطقة كانت أم الصامتة. الصمت خيّم، نطقاً وحزناً وخوفاً من المجهول، وتبعه:هل الآتي أعظم؟ «بيزنس»... الفاشينيستا توقف خلال تلك الساعة، وهي الساعة التي كانت ستحصد فيها ما ستحصد، وعلى شاكلتها تعطلت مصالح المستخدمين للتطبيقات الذكية، حتى باتوا أسرى لها. من استعاد «حريته المسلوبة»، خلال ساعات العطل، عاد لطبيعته في التواصل الطبيعي مع أقرانه، بمحيا، وبإدراك مضى عليه زمن لم يحياه، نتيجة انغماسه فيما بات يعرف بـ«وسائل العصر»، التي عصرت حتى دماغه. إلا أن من عاش القلق من المصير المجهول، في حال استمر العطل، أو بات استخدام تلك الخدمات بـ«الفلوس»، فضربوا الأكف بالأكف - وفق ما بان نصاً مكتوباً- على «تويتر»، ولسان حالهم يردد: راح مستقبلنا! ... ولعل من أدمن التعاطي الإلكتروني، صعُب عليه تقبل أمر ما حصل من عُطل، عطّل لغة تواصله، إلى درجة أن بعض من لجأ إلى «تويتر» لإصلاح العطل ظهر بلا... ظل! وعلى وقع «خشبة الخلاص»... «تويتر»، أطلقت الهاشتاغات السهام معلنة أن شللاً تاماً أصاب جسد الحياة وأن 90 في المئة من الأعمال توقفت وأن شعوراً بالوحدة خيّم على مستخدمي هذه التطبيقات، فيما أطلق السواد الأعظم سهامه بسخرية وتهكم مغردين عن «أسباب هذه الخيانة التي أراحتنا من عشاق مساء الخير وصباحوو»، بينما عزا آخرون سبب العُطل المفاجئ إلى الوافدين. «السيرفر»... فعلها في عز فصل الربيع.. وأصابه جفاف الصيف فجأة، ولم يبصر من غاب عن أبصارهم «الفاشينيستات، والإيموجيات»، وعن مسامعهم الكلام المُحلى للملسونين والملسونات، وحتى من يعتمدون على الواتساب في لغة الجد بعيداً عن اللعب، إلا الخواء. انقطاع تام لثالوث التواصل عن 17 في المئة من المستخدمين بدأ توقف خدمات ثالوث التواصل الاجتماعي (واتساب وفيسبوك وانستغرام) في الساعة الواحدة والنصف بالتوقيت المحلي.بدأ توقف خدمات ثالوث التواصل الاجتماعي (واتساب وفيسبوك وانستغرام) في الساعة الواحدة والنصف بالتوقيت المحلي.وبحسب موقع داون ديتكتر Down Detector، المتخصص في رصد انقطاع الخدمة عن المواقع الإلكترونية، فإن 17 في المئة من المستخدمين عانوا من انقطاع تام في الخدمة، في حين أبلغ 19 في المئة منهم من عدم تمكنهم من تسجيل الدخول، ونحو 62 في المئة من مشكلة في تحديث «آخر الأخبار» على فيسبوك.وعلى الموقع أيضاً أفاد مستخدمون من دول شتى حول العالم أنهم يعانون من المشكلة، وذلك من مختلف القارات، بما ذلك الجزائر، ومالطا، والمملكة المتحدة، وكندا، وباكستان، والولايات المتحدة.وقبل شهر، تعرضت خدمة فيسبوك وواتساب وإنستغرام لعطل استمر ساعات عدة. وأرجع المسؤولون في شركة فيسبوك التي تمتلك تطبيقي واتساب وإنستغرام سبب العطل آنذاك إلى إجراء تغييرات في الخوادم. وعلى «تويتر»، تصدرت 3 هاشتاغات عن سقوط إنستغرام وواتساب وفيسبوك أهم الموضوعات.

  • قبل 7 شهر

    عودة «فيسبوك» و«إنستغرام» و«واتساب» إلى العمل

  • قبل 7 شهر

    صينيون خدعوا آبل بهواتف آيفون مزيفة

  • قبل 7 شهر

    «سامسونغ» تتوقع تحقيق 46 مليار دولار إيرادات في الربع الأول

  • قبل 7 شهر

    إذا كانت لديك رغبة في العمل مع مارك… “فيسبوك” تعلن فتح باب التعيينات قريبا

  • قبل 7 شهر

    «فيسبوك» توضح سبب ظهور منشورات دون غيرها في «آخر الأخبار»

  • قبل 7 شهر

    تسريب ضخم لنحو مليار بريد إلكتروني

  • قبل 7 شهر

    العثور على أنهار مياه ضخمة على سطح المريخ

  • قبل 7 شهر

    «فيسبوك» تحظر التعصب القومي للبيض على منصاتها للتواصل الاجتماعي

  • قبل 7 شهر

    خلل بأجهزة تنظيم ضربات القلب يتيح للهاكرز التحكم فيها

    حذرت الحكومة الأمريكية، من وجود خلل كبير في أجهزة إزالة الرجفان الهوائية «المدترونية» التي تسمح للمهاجمين بالاستفادة من الاتصالات اللاسلكية بشكل خفي، ومتابعة كاملة لوحدات إنقاذ الحياة بعد زرعها في شخص متضرر. أجهزة إزالة الرجفان عبارة عن وحدات صغيرة مزروعة جراحياً تشحن الصدمات الكهربائية للنظر في إيقاعات المركز غير الطبيعية القاتلة، وفي الوقت المعاصر، استخدمت مستندات الراديو أجهزة الراديو بشكل متزايد لمراقبة، وتعديل الوحدات حالما يتم غرسها تمامًا بدلاً من استخدام الطريقة القديمة، والأكثر تكلفة والأكثر انتشارًا. وتعتمد مجموعة من أجهزة تنظيم ضربات القلب الهوائية المزروعة المصنوعة من Medtronic على نوعين من وحدات التحكم اللاسلكية للإعداد الأولي والإصلاحات الدورية والتتبع المشترك، والتي يسهل اختراقها. ويستخدم محرر المستندات مبرمج CareLink الخاص بالشركة في العيادات، بينما يستخدم المصابون تطبيق MyCareLink Observe في المنازل لضمان تشغيل مزيلات الرجفان بشكل صحيح، وذلك دون تشفير، ولا مصادقة ، ومجموعة كبيرة من العيوب المختلفة. باحثون من شركة السلامة «Artful Safety» إلى أن بروتوكول القياس عن بُعد بترددات الراديو من Conexus، طريقة الملكية الخاصة بشركة «Medtronic» لشاشات الاتصال لاسلكيًا مع الوحدات المزروعة، لا يوفر أي تشفير للاتصالات المحمية، وهذا يجعل من الممكن تخيلها بالنسبة للمهاجمين داخل الراديو الذين يتنوعون في الاهتمام بالاتصالات، والأسوأ من ذلك، أن البروتوكول لا يحتوي على طريقة للمصادقة على الوحدات الشرعية لتتحول إلى أنها مرخص لها بمراقبة الوحدات المزروعة. على هذا الأساس قام بيتر مورجان ، مؤسس ومدير شركة كليفر سيكيوريتي ، بإبلاغ شركة مدترونيك عن الخطأ في شهر يناير الماضي، في رسالة بريد إلكتروني، أخبر مورجان تك كرانش أنه ليس من السهل اكتشاف الأخطاء، لكنه حذر من خطر محتمل على المرضى.  

المزيد
جميع الحقوق محفوظة