اختيار المحررين أخر الاخبار تفضيلات القراء
  • حسب القسم
    • مجلس الأمة
    • الاقتصاد
    • الاقتصاد
    • فن
    • صحة
    • محليات
    • الفن
    • صحة
    • محليات
    • الرئيسية
    • الهواتف الذكية
    • الفضاء
    • أوروبا
    • أخبار التكنولوجيا
    • الدورى الانجليزى
    • الدورى الاسبانى
    • الوﻻيات المتحدة
    • شرق أوسط
    • الرياضة
    • دولي
حدد القسم
اختيار المحررين أخر الاخبار تفضيلات القراء
  • حسب القسم
    • مجلس الأمة
    • الاقتصاد
    • الاقتصاد
    • فن
    • صحة
    • محليات
    • الفن
    • صحة
    • محليات
    • الرئيسية
    • الهواتف الذكية
    • الفضاء
    • أوروبا
    • أخبار التكنولوجيا
    • الدورى الانجليزى
    • الدورى الاسبانى
    • الوﻻيات المتحدة
    • شرق أوسط
    • الرياضة
    • دولي
  • محليات

    الحكومة تستنفر: مستعدون لمواجهة الطوارئ

    قبل 1 دقيقة
  • قبل 1 دقيقة

    الحكومة تستنفر: مستعدون لمواجهة الطوارئ

    كشفت مصادر مطلعة أن الجهات الأمنية والدفاعية إضافة إلى وزارات الكهرباء والماء والتجارة مستنفرة حالياً لتأمين الاحتياجات المطلوبة لمواجهة أي أزمة أو طارئ تشهده البلاد، لا سيما بعد استمرار الاحتجاجات والمظاهرات الشعبية في البصرة العراقية. وبينت المصادر لـ القبس أن الحكومة اطمأنت خلال اجتماعها أمس على احتياطيات الأمن الغذائي والتموين في البلاد، إضافة إلى المخزون المائي والكهربائي، مؤكدة أن مجلس الوزراء اعتمد خططاً للطوارئ إضافة إلى الخطط الموضوعة مسبقاً، والحرص على أن تكون متكاملة وموضوعية لمواجهة أي أزمات وتحديات متوقعة في المنطقة. وأوضحت المصادر أن فريق إدارة الأزمات الذي تعهدت جميع الجهات بتفعيله ودعمه والتعاون معه في حال أي طارئ سيكون له دور كبير خلال المرحلة المقبلة. وفي إجتماعة الأسبوعي اليوم، طالب مجلس الوزراء وزيري الخدمات والاعلام بإجراء التحقيق في شبهة فساد في مناقصتين في المواصلات والاعلام، وإحالتهما الى هيئة مكافحة الفساد في حال التأكد من مخالفة القانون، كما استعرض المجلس، أمس، نتائج الزيارة التي قام بها سمو الأمير والوفد المرافق إلى الصين مؤخرا. وقال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء انس الصالح، امس، عقب الاجتماع، ان رئيس مجلس الوزراء بالإنابة الشيخ صباح الخالد نوه بنتائج الزيارة الطيبة التي تستهدف بناء الشراكة الاستراتيجية البناءة وإقامة جسور التعاون الاقتصادي مع جمهورية الصين الشعبية بما تمثله هذه الدولة الصديقة من ثقل اقتصادي وسياسي كبير. وذكر الصالح ان مجلس الوزراء كلف اللجنة الوزارية للشؤون الاقتصادية باتخاذ الخطوات العملية والتدابير والإجراءات اللازمة لإخراج الاتفاقيات الموقعة مع الصين إلى حيز التنفيذ الفعلي تحقيقاً لغاياتها المنشودة، وتقديم تقارير دورية بشأن سير التنفيذ فيها وتذليل ما يعترض التنفيذ من عقبات، داعياً القطاع الخاص إلى الاستفادة القصوى من الفرص التي تتيحها والتعامل الإيجابي الجاد مع مخرجاتها، بما يعود على الجميع بالخير والمصلحة. وقال الصالح إن المجلس استعرض كذلك مضامين الكلمة التي ألقاها سمو الأمير أمام أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي ـ الصيني. واشار الى ان الشيخ صباح الخالد اطلع المجلس على نتائج مشاركته في اجتماع وزراء خارجية التحالف الدولي ضد «داعش»، الذي عقد في بروكسل مؤخراً، والذي استهدف بحث مستجدات القضايا الإقليمية والدولية وطرق تعزيز التنسيق المشترك بينهما لمواجهة ما يسمى بتنظيم داعش الإرهابي لتحقيق الأمن والسلام في منطقة الشرق الأوسط. وأكد أنه أحاط المجلس علماً بالمذكرة الواردة من الجهاز المركزي للمناقصات العامة بشأن شبهة مخالفات لأحكام القانون 49 لسنة 2016 بشأن المناقصات العامة في وزارة المواصلات، وقرر المجلس تكليف وزير الدولة لشؤون الإسكان ووزير الدولة لشؤون الخدمات لإجراء التحقيق وإحالة الأمر إلى هيئة مكافحة الفساد في حال ثبوت شبهات فساد بهذا الشأن. وتابع انه أحاط المجلس علماً ايضاً بمذكرة بشأن تقاعس وزارة الإعلام عن توقيع العقد في إحدى المناقصات، وقرر مجلس الوزراء تكليف وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب باتخاذ اللازم لإجراء التحقيق لتحديد الأسباب التي حالت دون توقيع العقد الخاص بالمناقصة رغم صدور قرار بالترسية، وإحالة الأمر إلى الهيئة العامة لمكافحة الفساد في حال ثبوت وجود شبهات فساد. وبيّن الصالح أنه انطلاقاً من الاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة لدفع جهود مكافحة الفساد، وفي ضوء نتائج التعاون الإيجابي الجاد القائم بين الحكومة واللجان البرلمانية المتخصصة، فقد استعرض المجلس تقريراً مقدماً من الهيئة العامة لمكافحة الفساد يتضمن حصيلة الجهود المبذولة تنفيذاً لقرارات مجلس الوزراء في هذا الشأن وإنجاز المهام الموكولة إليها، ومن بينها تحليل ودراسة مخرجات مؤشر مدركات الفساد العالمي الأخير، والأسس والمعايير والمصادر التي يتم الاستناد إليها في تصنيف مراكز الدول والعمل على تحسين تصنيف الكويت على مؤشر مدركات الفساد العالمي. وقال ان المجلس تدارس المقترحات التي تضمنها التقرير، والتي تستهدف تسريع وتيرة العمل والخطوات العملية لتحقيق الأهداف المنشودة، لافتا الى ان مجلس الوزراء كلف الهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة) متابعة جهودها الحثيثة من أجل تحسين ترتيب الكويت في مؤشر مدركات الفساد العالمي. واضاف ان المجلس طالب، بالتنسيق مع الجهات الوطنية ذات العلاقة بتعزيز التواصل مع منظمة الشفافية الدولية لإبلاغها بعدم انسجام تصنيف الكويت على مؤشر مدركات الفساد العالمي مع ما تتمتع به من وجود مؤسسات رقابية وضوابط وتشريعات ينتظر أن تكفل لها المكانة المستحقة، والوقوف بشكل دقيق على الأسس والمعايير والمصادر التي تستقي منها البيانات، والتي يتم بموجبها تحديد التصنيف للدولة في مؤشر مدركات الفساد. وأوضح انه تم تكليف هيئة مكافحة الفساد بمواصلة دورها بالتعاون مع كل الجهات المعنية في إصدار الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، منوهاً بالجهود الطيبة التي تقوم بها في متابعة كل مظاهر الفساد والقضاء عليه. وقال الصالح ان المجلس اطلع على تقرير الفريق الفني الثاني للجنة تطوير ورفع الكفاءة التكنولوجية والخدماتية، واستمع إلى شرح قدمه وزير التجارة والصناعة خالد الروضان أوضح فيه الخدمات الحكومية التي يمكن تحويلها إلى خدمات إلكترونية معاملاتية ومتصلة إلى جانب نتائج مستوى تنفيذ الجهات الحكومية لخدماتها الإلكترونية. وأكد ان المجلس قرر إحالة التقرير إلى لجنة الشؤون الاقتصادية لمتابعة ما جاء فيه وقيام الجهات الحكومية بتنفيذ خدماتها الإلكترونية. التفجيران الإرهابيان أدان مجلس الوزراء التفجيرين الإرهابيين اللذين وقعا في كل من مدينة بيشاور شمال غرب باكستان، ومبنى وزارة التنمية الريفية في العاصمة الأفغانية كابول، واللذين أسفرا عن العديد من القتلى والجرحى، مؤكدا رفض الكويت التام لهذه الأعمال الإرهابية وموقفها الثابت والمبدئي المناهض للعنف والإرهاب بكل صوره وأشكاله. فيضانات اليابان عبر مجلس الوزراء عن بالغ أسفه من استمرار الفيضانات التي اجتاحت اليابان الصديقة مؤخراً، والتي خلفت العديد من القتلى والمفقودين، معرباً عن خالص التعازي وصادق المواساة لحكومة اليابان الصديقة ولأسر الضحايا. أثيوبيا وآرتيريا رحب مجلس الوزراء بالخطوات التي اتخذها كل من رئيس وزراء اثيوبيا أبي أحمد والرئيس الارتيري أساس أفورقي بتوقيع اتفاقية الإعلان المشترك للسلام والصداقة بين اثيوبيا وارتيريا، معبرا عن ارتياحه لهذه الخطوة الإيجابية التي من شأنها تقوية دعائم السلام بين البلدين.

  • قبل 22 دقيقة

    الغانم: الشراكة مع الصين منعطف تاريخي باهر

    النجاح مرهون بحسن التنفيذ وشجاعة المسؤولية التوجه نحو الشرق استقراء ذكي للمستقبل مواءمة بين «الحزام والطريق» ورؤية الكويت 2035 علينا تنظيم ترشيد بيتنا سياسياً واقتصادياً ومجتمعياً توثيق التعاون بين الحكومة والبرلمان والقطاع الخاص مراعاة مشاركة القطاع الخاص في المشاريع إلى أبعد حد ممكن لا بد من دور كامل للعمالة الوطنية في هذه الشراكة .. كل ذلك بفضل الدبلوماسية الاقتصادية التي قادها سمو الأمير في الربع الأخير من القرن العشرين، استأثر الهم الأمني بمساحة واسعة من اهتمام الدبلوماسية الكويتية، التي كان وزير الخارجية معالي الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مهندسها وعميدها. وبعد انحسار الهم الأمني إلى حد ما، أطلق سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح «الدبلوماسية الاقتصادية» لدولة الكويت، حيث ترأس في يوليو 2004 وفداً سياسياً واقتصادياً كبيراً في جولة آسيوية شملت أربع دول، بدأت بجمهورية الصين الشعبية، التي أسفرت زيارتها عن توقيع ثلاث اتفاقيات في التعاون الاقتصادي والفني، وفي مجالات النفط والبيئة. كان هذا التوجه نحو الشرق بمنزلة استقراء ذكي للمستقبل، ينطلق محلياً من حتمية توسيع وتنويع قاعدة الاقتصاد الكويتي، وينطلق دولياً من ضرورة التعامل مع القوى الاقتصادية العالمية الجديدة. وقد عزز حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح هذه «الدبلوماسية الاقتصادية» عندما ترأس في يونيو 2006 وفداً سياسياً واقتصادياً كبيراً في جولة آسيوية ثانية ضمت أربع دول أخرى. ومنذ ذلك الوقت حتى اليوم، والكويت ترسم بهدوء وإتقان خريطة تعاونها مع الصين. على هذه الخريطة، وضع مشروع مدينة الحرير، ومشروع تطوير الشمال والجزر، ورؤية الكويت الجديدة 2035. وفي إطار هذه الخريطة، شاركت الكويت بتأسيس البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية، وكانت أول دولة وقعت «مبادرة الحزام والطريق» التي أعلنها فخامة الرئيس الصيني شين جين بينغ عام 2013. وتحديداً لمعالم هذه الخريطة، كان الوفد السياسي والاقتصادي الى الصين الذي ترأسه سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح في يونيو 2014، حيث تم توقيع عشر اتفاقيات ومذكرات تفاهم في مختلف المجالات. وعلى ارض الواقع اضحت الصين أول شركاء الكويت التجاريين، وثاني اكبر المصدرين لها، وثاني اكبر المستوردين لنفطها، ثم جاءت نتائج زيارة حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الى جمهورية الصين الشعبية الصديقة بين السابع والعاشر من يوليو 2018، بمنزلة تتويج رائد وواعد لكل هذه الجهود. وقد لخص حضرة صاحب السمو امير البلاد هدف هذه الجهود ومضمون ما انتهت اليه من اتفاق بأن «الكويت تطمح لأن تكون الصين شريكا استراتيجيا ومستثمرا اساسياً في تطوير البنية التحتية لمدينة الحرير، وإنشاء مناطق صناعية وتكنولوجية متقدمة في شمال الكويت، مع اعطاء أولوية خاصة لمشاريع الموانئ والسكك الحديدية والطرق العامة، وإيلاء اهمية كبيرة لقطاع الطاقة من خلال الاستثمار في مشاريع النفط والغاز، ومن خلال الاستفادة من خبرات الصين في الاستخدام السلمي للطاقة النووية والطاقة المتجددة». الشراكة الاقتصادية الاستراتيجية المقصودة هنا تعتمد إذن – وحسب ما جاء في البيان المشترك الصادر نهاية الزيارة الاميرية ــ على المواءمة بين مبادرة «الحزام والطريق» و«رؤية الكويت 2035» من خلال وضع منهج متكامل للتعاون الاقتصادي بين الدولتين، وإن اتخاذ مشروعي مدينة الحرير والجزر الكويتية بداية لتوظيف مزايا الجانبين، لا يعني ابدا ان الشراكة الاستراتيجية ستكون قاصرة عليهما، بل هي تتجاوزهما بعيدا فيما تعطيه من أهمية للتصنيع والتكنولوجيا والطاقة، وللموانئ والنقل والطرق. إن هذا الاتفاق او التوافق على بناء شراكة اقتصادية استراتيجية بين الصين والكويت يشكل بالتأكيد طموحاً ذكياً صحيح الهدف والاتجاه للطرفين، كما يشكل تعزيزاً لافتاً واضحاً لصيغ التعاون الدولي من اجل الامن والتنمية، اما بالنسبة للكويت، فالاتفاق يمثل وبالتأكيد ايضاً منعطفاً تاريخيا باهر الغد والوعد ان احسنّا تنفيذه وادارته، وحملنا بارادة وشجاعة مسؤولية نجاحه. ولعل النقاط التالية ما يوجز أهم التحديات التي يجب أن تتصدى لها هذه المسؤولية: أولا ــــ التنظيم الرشيد لبيتنا الكويتي، بكل ما تحمله هذه العبارة من أبعاد سياسية واقتصادية ومجتمعية. وأول شروط هذا «التنظيم الرشيد» تطبيق القانون بحزم وعزم وعدل. فنحن نتكلم هنا، فعلا وبصوتٍ عال، ليس عن مستقبل الكويت فقط بل عن وجودها. وهو أمر لا كبير فيه فوق الكويت، ولا معايير له إلا مصالح الكويت، ولا مرجعية بصدده إلا المرجعية الوطنية بمؤسساتها الدستورية ومجتمعها المدني ومنطلقاتها الاقتصادية. ثانيا ــــ توثيق التعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية والقطاع الخاص من جهة، وتوثيق التكامل بين القطاعين العام والخاص من جهة ثانية، فالشراكة الاقتصادية التي نتحدث عنها يجب ان تراعي تماما مشاركة القطاع الخاص الكويتي في مشاريعها الى أبعد حدٍ ممكن. والشراكة الاستراتيجية التي نتحدث عنها تضع على عاتق هذا القطاع بالمقابل مسؤولية مضاعفة ليكون مبادرا وقائدا في تعزيز مصالح الكويت. والقطاع الخاص الكويتي قادر على هذا الدور راغب به، ولكنه لا يمكن أن ينجح في أدائه ما لم يؤد القطاع الحكومي دوره في التحفيز والمساندة وتذليل العقبات، وخاصة تلك المتعلقة بالبيروقراطية، والالتزام بقواعد النزاهة ومكافحة الفساد. ثالثا ــــ لابد أن يكون للعمالة الوطنية دورها الكامل في هذه الشراكة. والدور الكامل هنا لا يعني توفير الوظائف فقط، بل يعني أيضا ــ وبالدرجة ذاتها ــ الإقبال على العمل بكفاءة وجهد وصدق. والعمالة الوطنية هنا تشمل المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي ينبغي أن تنجح وتنتشر من خلال ما تقدمه من سلع وخدمات للمشاريع الكبيرة. رابعا ــــ يجب أن تكون الشراكة الاستراتيجية الكويتية الصينية نموذجا ناجحا لشراكات مماثلة مع مختلف الدول ــ في اميركا واوروبا وأفريقيا وغيرها ــ وليس في مثل هذه الشراكات جرح لسيادة الدولة أو استقلال قرارها، «فالمناطق الاقتصادية» مفهوم معروف في كل اقتصادات العالم، وارتباط أمن الدول بالمصالح الاقتصادية العالمية حقيقة لا ينكرها أحد. ولقد جاء البيان الكويتي ــ الصيني المشترك صريحا واضحا في هذا الصدد، عندما نص على أن يلتزم التعاون الكويتي الصيني ومشاريعه «بالدور الإرشادي للحكومة، والدور الرئيسي للشركات، وبالدور التوجيهي للسوق، وبالعمل حسب القواعد التجارية». لقد تابعت غرفة تجارة وصناعة الكويت بكل اهتمام، وساهمت بكل حماس في مرحلة بناء الشراكة الاستراتيجية الجديدة، فشاركت بفعالية في كل الوفود التي هيأت للزيارة الأميرية الأخيرة، ودعت الى الانفتاح على اجتذاب الاستثمارات الخارجية من خلال المناطق الاقتصادية، وبلورت رؤيتها للتنويع وتوسيع القاعدة الانتاجية من خلال استراتيجية «التيسير التجاري» التي تنسجم كل الانسجام مع نموذج الشراكة الاستراتيجية الذي نتحدث عنه. وإذا كان من حق الغرفة اليوم ان تعتز بمواقفها ومساهماتها، فإن من واجبها قبل ذلك، ومن قبيل الاقرار بالفضل لأهل الفضل، ان تذكر بالاعجاب والتقدير أن هذا الانجاز الكبير جاء ــ بعد توفيق الله ــ بفضل الدبلوماسية الاقتصادية التي قادها بكل حكمة وأناة ونشاط حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه. أما وأن الزيارة قد انتهت، وأن الأسس قد وضحت، فقد وجب أن يبدأ العمل الآن وعلى الفور، ومن منطلقات تدفع بها الثقة دون أن تبعدها عن الموضوعية، وبطموحات يعمرها الاستبشار من دون أن يغشاها الانبهار، وبوتيرة دؤوب، وتنظيم لا يغيب عنه القطاع الخاص. والله ندعو ان يسدد الخط‍ى ويوفق المسعى. علي محمد ثنيان الغانم رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت  

  • قبل 31 دقيقة

    نقل 15 قاضياً إلى «الاستئناف»... و«الكلية» تعتمد على القضاة المنقولين من النيابة في الموسم المقبل

    وافق رئيس المحكمة الكلية المستشار د. عادل بورسلي على إنهاء انتداب 15 قاضياً في المحكمة الكلية، ونقلهم للعمل في محكمة الاستئناف، ابتداء من الموسم القضائي في اكتوبر المقبل، وذلك بعد صدور ترقية بعضهم كمستشارين. وشمل قرار نقل القضاة للعمل في محكمة الاستئناف المستشارين حامد العمار وناصر الاثري ووليد الكندري وعلي المعتوق ومحمد جعفر واحمد الذويخ وسعود الصانع ومحمد راشد المطيري وخالد عوض الهاجري ود. محمد التميمي وطلال المعجل واحمد الضبيعي وطارق النصف وعبيد العصيمي. وكشفت مصادر قانونية لـ«الجريدة» أن مجلس القضاء وافق على تعيين 24 وكيل نيابة كويتياً كقضاة في المحكمة الكلية، وأن رئيس المحكمة الكلية بورسلي قرر عدم التجديد لأي إعارة قضاة وافدين هذا العام، انتظارا لدفعة القضاة التي ستقرر النيابة العامة خلال عامين تزويد المحكمة الكلية بها بواقع 60 قاضيا. العناصر المنقولة ولفتت المصادر إلى أن النيابة ستقرر نقل مجموعة العام المقبل الى القضاء، في حين ستكون المجموعة الأكبر في العام الذي يليه، وهو ما تعمل المحكمة الكلية على التركيز عليه بالاعتماد على العناصر القضائية القادمة من النيابة العامة، خصوصا بعد سياسة التوسع في اعداد القبول بالنيابة العامة التي تقارب الـ100، بعكس الاعوام الماضية إذ كانت لا تتجاوز 35 مقبولاً. وعن إغلاق المحكمة الكلية في العطلة الصيفية لنظر أوامر الاداء في المحاكم الجزئية، قالت المصادر إن اكثر من نصف القضاة في الاجازة الصيفية، ولا يمكن الزامهم النظر والفصل بأوامر الاداء، وهو ما يتطلب الانتظار الى بداية الموسم القضائي الجديد، لافتة الى ان هناك قضاة لنظر الاوامر فقط في العاصمة بقصر العدل. وبينت أن المحكمة الكلية تعد خطة لمواجهة أعداد القضايا الواردة اليها، خصوصا بعد السعي الى ضم بعض الدوائر الجزائية والمدنية، بهدف استيعاب أعداد القضايا التي ستنظرها المحاكم في الموسم القضائي الجديد، والتي تعد الاعلى من حيث التداول والفصل.

  • القصف المستمر

    المحامي عماد السيف مغرداً :كلام ومزايدة النائب صالح عاشور علي أهلنا الشيعة هي ذاتها كلام ومزايدة النائب الدقباسي علي اهلنا الرشايدة من قبله كلاهمها تكسب ومزايدة وعصبية جاهلة وكلاهما تشكل جرائم في قانون الوحدة الوطنية ولكن البادي ان تطبيق القانون علي

  • قبل 32 دقيقة

    صور| أهم بنود الاتفاقيات التي وقعتها الكويت مع جمهورية الصين الشعبية

    نشر مجلس الوزراء عبر صفحته الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر أهم بنود الاتفاقيات التي وقعتها الكويت مع جمهورية الصين الشعبية في الزيارة الأخيرة لسموّ الأمير ، كما يلي : يهدف المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية واللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح في الصين إلى التعاون المشترك في المجالات المختلفة التي ستسعى لدعم رؤية الكويت 2035 ومشروعات التنمية "مدينة الحرير والجزر الخمس"  وزارة الخارجية تهدف إلى انشاء آلية للتعاون المشترك والتنسيق في القضايا السياسية ذات الاهتمام المشترك بين الكويت والصين  تهدف "مؤسسة البترول الوطنية" من خلال مذكرة تفاهمها إلى التعاون في مجالات النفط والغاز والبتروكيماويات والطاقة البديلة  المدن الذكية ستصبح واقعاً في الكويت بعد توقيع مذكرة التفاهم بين "هيئة الاتصالات" وشركة هواوي الصينية  تهدف وزارة التجارة والصناعة إلى تحسين مستوى تيسير التجارة والتعاون وتشجيع التنمية المستدامة للتجارة بين الكويت والصين وتوفير المزيد من فرص العمل

  • قبل 35 دقيقة

    العراق.. الاحتجاجات مستمرة ولا حلول قريبة

  • قبل 51 دقيقة

    الحريري: حكومة خلال أسبوع أو اثنين

  • قبل 54 دقيقة

    الدلال يقترح توعية المواطن وإرشاده قبل سفره

  • قبل 56 دقيقة

    جون ماكين: لقاء ترامب ببوتين.. أسوأ لحظات تاريخ الرئاسة الأميركية

  • قبل 1 ساعة

    أحمد اليوسف يشيد بالتنظيم الجيد لمنافسات المونديال

  • قبل 1 ساعة

    زعيم الديموقراطيين في الكونغرس: تصريحات ترامب أمام بوتين غير مسؤولة.. وخطيرة

  • قبل 1 ساعة

    سائح كويتي يتعرض للضرب من سائق أجرة في البرتغال

  • قبل 1 ساعة

    اتحاد التطبيقي: إعلان المقبولين بداية أغسطس

  • قبل 1 ساعة

    السعودية قد تعوض العراق عن نقص الكهرباء

    أعلن في بغداد اليوم عن تكليف العبادي لوزير النفط بالتوجه إلى السعودية لتوقيع مذكرة تعاون في مجال الطاقة الكهربائية بعد أن أوقفت إيران تزويد العراق بالكهرباء والماء.. فيما دخلت الاحتجاجات أسبوعها الثاني وانضمت اليها محافظة اخرى لدى تجددها الاثنين. وأشار المكتب الاعلامي لوزير الكهرباء في بيان صحافي أن العبادي كلف الفهداوي والكادر المتقدم بالتوجه إلى السعودية هذا الأسبوع لتوقيع مذكرة تعاون بمجال الطاقة من دون تفصيلات أخرى حول ما اذا كانت الرياض ستزود العراق بما يحتاجه من الطاقة الكهرائة التي تعاني البلاد من نقص حاد فيها خلال أيام الصيف الحالية حيث وصلت درجات الحرارة في محافظات جنوب البلاد إلى 52 درجة مئوية وكان هذا احد اسباب تفجر الاحتجات الدامية فيها والتي دخلت اسبوعها الثاني. وكان وزير الطاقة الإيراني رضا أردكانيان قال أمس إن بلاده أوقفت تصدير الكهرباء والمياه بالكامل عن العراق. وأشار في تصريح صحافي ان الاستمرار بتزويد العراق بالكهرباء والماء من شأنه أن يفاقم الوضع الراهن في إيران بشأن قطوعات الكهرباء. وعقد وزير النفط الإيراني بيجن زنكنة السبت اجتماعاً في طهران مع وزير الكهرباء العراقي قاسم السعداوي الذي التقى أيضاً أردكانيان، في محاولة جديدة لحل أزمة الكهرباء بعد ان اوقفت السلطات الإيرانية أوقفت العراق بالكهرباء مطالبة بغداد بدفع أكثر من 1.5 مليار دولار ديوناً متراكمة من فواتير الكهرباء.

  • قبل 1 ساعة

    البرلمان المصري يقر قانونا يسمح بمراقبة مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي

    وافق البرلمان المصري نهائيا، اليوم الاثنين، على قانون للصحافة والاعلام يسمح للسلطات بمراقبة بعض حسابات مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي، بحسب الموقع الرسمي لمجلس النواب. وبموجب القانون، الذي اقر بالغالبية، يحق للمجلس الاعلى لتنظيم الاعلام والمشكل بقرار رئاسي عام 2017 متابعة «كل موقع الكتروني شخصي او مدونة الكترونية شخصية او حساب الكتروني شخصي يبلغ عدد متابعيه خمسة آلاف او أكثر». وللمجلس الاعلى الحق في وقف أو حجب هذه الحسابات الشخصية في حال «نشر او بث أخبار كاذبة أو ما يدعو او يحرض على مخالفة القانون او الى العنف أو الكراهية». ونشر موقع صحيفة الاهرام الحكومية التعديلات التي اقرّها البرلمان على القانون وقد شملت اضافة مادة جديدة تحظر استيراد أجهزة البث عبر الاقمار الصناعية «عن غير طريق الهيئة الوطنية للإعلام أو الشركة المصرية لمدينة الإنتاج الإعلامي أو الشركة العاملة في هذا المجال والمملوكة للدولة». كما قام البرلمان بتعديل مادة القانون المتعلقة بحبس الصحافيين. وشمل التعديل حذف عبارة الحبس الاحتياطي لتكون المادة متوافقة في الصياغة مع الدستور، لتكون المادة المعدّلة «لا توقع عقوبة سالبة للحرية فى الجرائم التى ترتكب بطريق النشر أو العلانية، فيما عدا الجرائم المتعلقة بالتحريض على العنف أو التمييز بين المواطنين أو بالطعن فى أعراض الأفراد». ويقبع اكثر من ثلاثين صحافيا في السجون كما تم حجب اكثر من 500 موقع إلكتروني في مصر، وفقا لاحصائيات نشرتها منظمة مراسلون بلا حدود. وبحسب التصنيف الدولي لحرية الصحافة للعام 2018 فان مصر تحتل المرتبة ال161 في قائمة تضم 180 دولة، وفقا للمنظمة. والشهرين الماضيين، شنت الاجهزة الامنية حملة توقيفات جديدة شملت معارضين ومدونين وصحافيين وناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي بتهم «الانضمام لجماعة ارهابية» او «نشر اخبار كاذبة».

  • قبل 2 ساعة

    "جمعية تعاونية": سنقاضي كل من نشر فيديو "الميزان"

  • قبل 2 ساعة

    "كفاءة الطاقة" يواصل ترشيد المصانع لترحيل ساعات الإنتاج خارج أوقات الذروة

  • قبل 2 ساعة

    الداعية المصري معز مسعود يرد على منتقديه بسبب زواجه من الممثلة شيري عادل: «لم أرتكب حراماً واخترت الحب»

  • قبل 2 ساعة

    رونالدو: اللاعبون في عمري قد يذهبون إلى الصين لكنني أتيت إلى يوفنتوس

  • قبل 2 ساعة

    لافروف: أكثر من ممتازة.. المحادثات بين بوتين وترامب

  • قبل 2 ساعة

    منتخب فرنسا بطل العالم يصل إلى باريس

  • قبل 2 ساعة

    استقبال خيالي لـ”أبطال” منتخب كرواتيا

  • قبل 3 ساعة

    بوتين: الرئيس الأميركي أولى اهتماما خاصا بأمن إسرائيل.. وترامب: أكدت للرئيس الروسي أهمية الضغط على إيران

  • قبل 3 ساعة

    "سبوتنيك": هل ستكون الكويت اللاعب المنقذ للوضع المتأزم في العراق ؟

    تلقى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، اتصالا هاتفيا، من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، بعد الأحداث الأخيرة الجارية في بعض المحافظات الجنوبية على الحدود العراقية الكويتية. ووفقا لوكالة الأنباء الكويتية "كونا"، فقد أبدى أمير الكويت استعداد بلاده لمساعدة بغداد في تجاوز انعكاسات الاحتجاجات الحالية، مؤكدة أن "العبادي طمأن الصباح على الأوضاع الأمنية الجارية في بعض المحافظات بالعراق". وأعرب أمير الكويت "عن خالص تقديره لهذا التواصل الذي يجسد أواصر العلاقات الوطيدة بين البلدين والشعبين الشقيقين"، كما أكد الصباح "استعداد دولة الكويت لتقديم كل دعم ممكن للعراق الشقيق ليتمكن من تجاوز ما يمر به من أحداث، ومتمنيا أن يسود به الأمن والسلام وأن يسعى نحو توحيد صفوفه وتكاتف أبنائه وتظافر كافة الجهود، سعياً لتحقيق كل الخير والصالح له ولشعبه، وأن يتمكن البلد الشقيق من تجاوز هذه الظروف". يأتي ذلك في الوقت الذي يشهد في العراق تظاهرات في محافظات الجنوب للمطالبة بالخدمات أهمها الكهرباء والمياه، وقد وصل المتظاهرون إلى مدخل سفوان الحدودي مع دولة الكويت، الأمر الذي أدى إلى ترفع السلطات في الكويت حالة التأهب الأمني على حدودها العراق. والكويت معروفة بمبادراتها الإيجابية تجاه العراق، أهمها استضافتها لمؤتمر المانحين الدوليين لإعادة إعمار العراق. فهل ستكون الكويت اللاعب المنقذ للوضع السياسي والاقتصادي المتأزم في العراق؟ وكيف ينظر العراقيون إلى المبادرات الكويتية؟ ضيف برنامج الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" الإعلامي الكويتي عبد العزيز بدر القطان يقول عن هذا الموضوع: "إن هذه المبادرة الكويتية لم تكن غريبة عن صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح جابر الأحمد الصباح، فالكويت لها موقف من سقوط صدام حسين، ولها دور أيضاً في المسائل الإنسانية، أما قضية المساعدات الكويتية للشعب العراقي والحكومة العراقية، فإنها تنتطلق من مفهوم أن الدولتين شقيقتان ولهما قضايا مصيرية مشتركة، والدعم الكويتي للعراق يكون في مجال الخدمات كالمياه والكهرباء وتبادل الخبرات، فالكويت لها تجربة غنية في مجال الاعمار، حيث قامت بإعمار البلاد في فترة زمنية قصيرة جداً بعد تحريرها، والكويت قادرة فعلا على تقديم كل الخدمات التي يحتاجها أهالي المحافظات الجنوبية، نتيجة القرب الجغرافي والاجتماعي وغيره." وتابع القطان، " الكويت قلقة على الاستقرار في العراق، فهذا الاستقرار يؤثر اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا على دولة الكويت، ذلك أن العراق يعد عمق الكويت الاقتصادي والثقافي والفكري وحتى الأمني، فالاتقاقية التي وقعتها الكويت مع الصين كان العراق جزءا من هذه الاتفاقية، وهو شريك مباشر للكويت في الأمن الاقتصادي، وتتمنى الكويت بكافة شرائحها للعراق بأن يستقر، لأن استقرار العراق هو استقرار لدولة الكويت." وأضاف القطان، " نتمنى أن تكون دولة الكويت لاعباً إيجابيا في الساحة العراقية، التي هي مفتوحة للجميع، وهي ساحة للولايات المتحدة باجنداتها ومخابراتها وأجهزتها ومليشياتها الإرهابية من "داعش" وغير "داعش"، وبعض الدول الخليجية ساهمت بالفوضى في العراق، من أجل أن تبسط نفوذها على هذا البلد، ومشكلة العراق تكمن في الاملاءات الخارجية من كل الأطراف، والتي هي نوع من الوصاية، وبسببها تم تدمير العراق، فالمملكة العربية السعودية وبعض الدول الخليجية وإيران، جميعها يؤثر على المشهد العراقي، وكذلك الولايات المتحدة الأمريكية التي لا تسمح إلا بما يوافق مزاجها، وهي من تسمح بالاختراقات الخارجية، وهناك سياسيون عراقيون حلفاء للولايات المتحدة، فهي الحاكم الفعلي في العراق ولها الكلمة العليا في هذا البلد." وأكد القطان، " الكويت دائما تقف على الحياد، ورأينا ذلك في اليمن والأزمة القطرية والملف العراقي، وهي لا تدخل إلا في القضايا الإنسانية، والتي تعتبر جزءا من مبادئ دولة الكويت، وهي دولة صديقة للجميع ولا تقدم إلا الخير لدول الجوار." وأضاف القطان، " يمكن للكويت أن تكون لاعباً يبعد العراق عن الصراعات في المنطقة، فلها علاقات صداقة مع العربية السعودية وكذلك مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وبنفس الوقت مع الولايات المتحدة الأمريكية، فالجميع يثق بالكويت، حتى الولايات المتحدة، ولذلك يمكن أن تكون الكويت صمام أمان للدول المتصارعة، ويمكنها أن تكون صمام أمان للعراق."

  • قبل 3 ساعة

    معوقات تواجه 11 مشروعا تنمويا .. و"البلدي": حل 50% من تلك المعوقات

    قال رئيس المجلس البلدي الكويتي أسامة العتيبي في تصريح لوكالة الانباء كونا إن الاجتماعات الخاصة ببحث معوقات مشاريع التنمية بدأت منذ عام 2015 مشيدا بتعاون الوزيرة الصبيح والجهات المعنية في التوصل إلى حلحلة 48 مشروعا. بدوره قال رئيس لجنة الاصلاح والتطوير بالمجلس البلدي حمود العنزي في تصريح مماثل أن اللجنة قامت بدعوة 13 جهة حكومية لمناقشة التحديات التي تواجه 11 مشروعا تنمويا لافتا الى التمكن من حل 50 في المئة من تلك المعوقات. وأوضح العنزي أن الاجتماع مع الجهات الحكومية المعنية بحث مشروع المدن العمالية والمعوقات التي تعترض مشروع السكك الحديدية اضافة الى المناطق اللوجستية مبينا انه لم يتبق الا أربعة مشاريع سيتم مناقشتها في الورشة المقبلة. وذكر أن ورشة العمل هي امتداد لجهود سابقة للمجلس عبر دعوة الجهات الحكومية بغية تنسيق الجهود والتعاون عبر تشكيل فريق واحد لحل المعوقات والتحديات التي تواجه مشروعات التنمية في البلاد.

المزيد
جميع الحقوق محفوظة