اختيار المحررين أخر الاخبار تفضيلات القراء
  • حسب القسم
    • مجلس الأمة
    • الاقتصاد
    • الاقتصاد
    • فن
    • صحة
    • محليات
    • الفن
    • صحة
    • محليات
    • الرئيسية
    • الهواتف الذكية
    • الفضاء
    • أوروبا
    • أخبار التكنولوجيا
    • الدورى الانجليزى
    • الدورى الاسبانى
    • الوﻻيات المتحدة
    • شرق أوسط
    • الرياضة
    • دولي
حدد القسم
اختيار المحررين أخر الاخبار تفضيلات القراء
  • حسب القسم
    • مجلس الأمة
    • الاقتصاد
    • الاقتصاد
    • فن
    • صحة
    • محليات
    • الفن
    • صحة
    • محليات
    • الرئيسية
    • الهواتف الذكية
    • الفضاء
    • أوروبا
    • أخبار التكنولوجيا
    • الدورى الانجليزى
    • الدورى الاسبانى
    • الوﻻيات المتحدة
    • شرق أوسط
    • الرياضة
    • دولي
  • شرق أوسط

    طبيب الرئيس الفلسطيني: لا يوجد موعد محدد لخروجه من المستشفى

    قبل 1 ساعة
  • قبل 1 ساعة

    طبيب الرئيس الفلسطيني: لا يوجد موعد محدد لخروجه من المستشفى

    قال مسؤول طبي فلسطيني أمس الجمعة إن الرئيس محمود عباس سيبقى في المستشفى إلى حين استمكال علاجه وإنه ليس هناك موعد محدد لمغادرته. وقال سعيد السراحنة المدير الطبي للمستشفى الإستشاري الخاص فى رام الله حيث يعالج عباس منذ الأحد الماضى "الرئيس لا يزال فى المستشفى يستكمل علاجه ولن يغادر اليوم". وأضاف السراحنة فى اتصال هاتفى مع رويترز "ليس هناك موعد محدد لخروجه من المستشفى. سيبقى لحين استكمال علاجه". كان الأطباء قد قالوا فى بادئ الأمر إن عباس دخل المستشفى لإجراء فحوص طبية بعد جراحة فى الأذن قبل ذلك بخمسة أيام. لكنهم أعلنوا يوم الإثنين إنه مصاب بالتهاب رئوي. وفى فبراير شباط دخل عباس، وهو مدخن شره، مستشفى فى الولايات المتحدة لإجراء فحوص طبية أثناء زيارته للإدلاء بكلمة أمام مجلس الأمن الدولي. وظهر عباس (82 عاما) فى تسجيل مصور يوم الثلاثاء وهو يمشى فى المستشفى. وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) الرسمية إن عباس أجرى محادثات هاتفية مع عدد من الزعماء العرب والتقى مع مسؤولين فلسطينيين خلال اليومين الماضيين. وتولى عباس منصبه بعد وفاة ياسر عرفات عام 2004، وخاض محادثات السلام مع إسرائيل برعاية الولايات المتحدة لكن المفاوضات انهارت فى 2014.

  • قبل 1 ساعة

    كلوب للاعبيه قبل مواجهة ريال مدريد: افعلوا ما تريدون بالكرة

    شدَّد يورجن كلوب، مدرب ليفربول، على جاهزية فريقه، لمواجهة ريال مدريد، غدًا السبت، في نهائي دوري أبطال أوروبا، بالعاصمة الأوكرانية كييف. وقال كلوب، خلال المؤتمر الصحفي السابق للقاء: “الخبرة أمر مهم، واثق تمامًا في أنَّ في اللحظة التي ستسبق المباراة، سيكون ريال مدريد أكثر ثقة منَّا.. لكن المباراة لا تنتهي في هذه اللحظة، إنها تبدأ”. وأضاف: “عندما ترى ريال مدريد يلعب، تقول (إنَّهم حقا أقوياء)، لكنهم لم يواجهونا من قبل. لقد سجلنا أكثر عدد من الأهداف، في البطولة، وسنجعل الأمور صعبة عليهم للغاية”. وأكَّد: “لم يتوقع أحد وصولنا إلى هنا، لكننا هنا لأننا ليفربول. لسنا فقط فريقًا جيدًا يمارس كرة القدم. هذا الفريق لديه في حمضه النووي، أن بإمكانه الذهاب إلى الأشياء الكبيرة”. وبسؤاله عن كيفية تعامل لاعبيه مع الضغط، ردَّ المدرب الألماني قائلا، إنه اتفق مع فريقه مع بداية الموسم، على أنه سيكون المسؤول عن الهزائم، “لذلك فإنَّهم ليس لديهم شيئًا ليخسروه”. وواصل كلوب: “أعتقد أن أغلب اللاعبين، سيكونون متوترين قبل المباراة، هذا طبيعي، لكن في المباراة سدد واضرب، والعب كرات عرضية، وضربات الرأس، وسدد الركلات.. كل ما تريده”. وتابع: “افعل كل ما تريد في المباراة؛ لأنها مجرد مباراة في كرة القدم، مواجهة كبيرة بكل تأكيد، ولكنها مباراة في كرة القدم”. وأكد كلوب أن لديه أقوى دكة بدلاء، حظي بها في الفترة الأخيرة. وأضاف: “نحن في موقف أفضل بكثير، مما كنا عليه قبل أسابيع (بسبب الإصابات)، كل اللاعبين هنا باستثناء المصابين.. الروح هي أقوى نقطة لدينا، واللاعبون استعدوا بصورة رائعة للمواعيد الكبرى، ورأينا ذلك في كل المباريات”. وعن محمد صلاح، قال مدرب دورتموند السابق: “إنَّه يقدم موسما خياليًا، لكن سنرى إذا كان يستطيع تكراره في الموسم المقبل.. ميسي وكريستيانو رونالدو أكثر اللاعبين استمرارية”. وبخصوص زيدان، رد كلوب: “الجميع يقول إن زيدان، لا يملك قدرات فنية جيدة، لكن هذا أمر مضحك؛ لأنه وصل لنهائي التشامبيونزليج، وبالنسبة لي هو أحد أفضل اللاعبين، في تاريخ اللعبة، ويقوم بعمل جيد كمدرب، مثل الساعة السويسرية”. وختم بقوله: “لقد حصلت على فرصة أخرى في النهائي، بعد فرصة بوروسيا دورتموند (عام 2013)، بفضل لاعبي الفريق، لقد قاتلوا بطريقة مذهلة، ونحن نستحق ذلك”.

  • قبل 1 ساعة

    400 موظف في «الهيكلة» نحو الإضراب

    يعتزم 400 موظف في برنامج إعادة الهيكلة والجهاز التنفيذي للدولة تنظيم إضراب احتجاجاً على الدمج مع الهيئة العامة للقوى العاملة، وعدم التجاوب مع مطالبهم. وأكدت مجموعة من الموظفين لـ القبس انهم تقدموا بشكاوى إلى مجلسي الأمة والوزراء كما قدموا كتب اعتراض على القرار إلى المسؤولين إلا أن أحدا لم يرد عليهم. وكشفت مصادر مطلعة أن الإضراب حال تنظيمه سيكون قانونياً وفق مقتضيات أحكام محكمة التمييز الأخيرة بشأن اضراب الموظفين العاملين في القطاع الحكومي، حيث سيتم الحضور إلى مواقع العمل المختلفة أثناء الدوام الرسمي مع رفض أداء الأعمال اعتراضا على سياسة «التطنيش» المتبعة من المعنيين بالقرار الذي يمس مئات الموظفين. وأشاروا الى أن الموظفين تدارسوا خلال الأسبوع الماضي خطوات التصعيد المختلفة التي بدأت من إطلاق حملة إعلامية تحت عنوان «لا للدمج» بهدف رفض الخطوة التي حققت تقدما نوعيا بمشاركة بعض النواب منهم د.محمد الدلال الذي طالب بتجميد القرار وأسامة الشاهين الذي طلب كذلك وقفه. وبينوا أن دخول موظفي «الهيكلة» اضرابهم عن العمل سيؤثر على صرف دعم العمالة وسيضر بـ60 ألف مواطن يعملون في القطاع الخاص وما يرتبط بالعلاوات المخصصة للفئات المربوطة بالبرنامج المتوقع أن تصرف قبل اجازة عيد الفطر، ويتوقع أن يتعطل الصرف. أخطاء الصرف إلى ذلك، أكدت المصادر أن الشهر الجاري شهد عدة اخطاء في صرف دعم العمالة للقطاع الخاص منها «عدم الصرف للعديد من العاملين في القطاع الخاص ومشاكل في حالات المديونيات والاقساط وأخرى في لجنة المشتريات واجراءات اعداد العقود» نظرا لتغير سياسة العمل التي كان يتبعها «الهيكلة» عندما كان مستقلا. وفي السياق ذاته، قال أمين سر اتحاد العاملين في القطاع الخاص نائب رئيس نقابة التعاونيين جمال الفضلي ان قرار دمج «الهيكلة» مع القوى العاملة خطوة للوراء مما يشكل خطرا على صرف دعم العمالة خلال الأيام المقبلة. أما رئيس مجموعة مصرفي فيصل الكندري فانتقد خطوة الدمج والإصرار عليها، مشيرا إلى أن سياسة خلط الاوراق وتشويه حملة لا للدمج وربطها بصرف الرواتب الشهرية غير مقبول، إذ إن أحدا لا يستطيع أن يمس الرواتب الا بقانون وعن طريق مجلس الامة فقط.

  • القصف المستمر

    دماء سوريا

  • قبل 1 ساعة

    سجن عسكري آخر احتلت دوريته مواقف «ذوي الاحتياجات»

    يبدو أن عدداً من الأمنيين يحاولون الإساءة لوزارة الداخلية بتصرفات غير مسؤولة، وآخرين يرسمون صورة مشرفة لجهازهم الأمني... فلم تمض ساعات على سجن عسكري تابع للشرطة المجتمعية، لقيامه بإيقاف دوريته في مواقف ذوي الاحتياجات الخاصة، حتى أقدم شرطي آخر يعمل في مخفر الصليبيخات على الفعلة ذاتها، وأحيل إلى السجن العسكري لتنفيذ عقوبة بحبسه 5 أيام، كما حُررت بحقه مخالفة مرورية جسيمة. ووفق مصدر أمني فإن «العسكري التابع لمخفر الصليبيخات لم يتعظ من سجن زميله في السلاح وارتكب الواقعة نفسها، حين توجه بدوريته إلى مستوصف الصليبيخات وسوّلت له نفسه احتلال موقف ليس مخصصاً له، وعندما علم بالأمر الوكيل المساعد لشؤون الأمن العام بالإنابة اللواء إبراهيم الطراح، أصدر تعليماته بحبسه 5 أيام أيضاً وتحرير مخالفة جسيمة بحقه». ومن جانب آخر، قال مصدر أمني لـ «الراي» إن «اللواء الطراح استدعى عسكريين تابعين لأمن العاصمة لتكريمهما، بعدما أوقفا دوريتهما في (عزّ الظهيرة)، أمس، وقاما بمساعدة مواطنة تعطلت سيارتها وبدلا لها إطار سيارتها».

  • قبل 1 ساعة

    البرازيل تعلن حالة التعبئة.. والجيش يتدخل للسيطرة على إضراب السائقين

  • قبل 1 ساعة

    «المالية» تبسط رقابة «المحاسبة» على «مراقبي الحسابات»

  • قبل 2 ساعة

    منظمة حظر الأسلحة الكيماوية: ليس لدينا آلية قادرة على التحقيق وتحديد الجناة الذين استخدموا الأسلحة

  • قبل 2 ساعة

    المجلس يبدأ جلسات «الميزانيات» الاثنين بـ 8 تقارير

  • قبل 2 ساعة

    7 قتلى و19 مفقوداً في سقطري اليمنية جراء إعصار «مكونو»

  • قبل 2 ساعة

    رونالدو - صلاح ... صراع على «الذهب»

  • قبل 2 ساعة

    «تغيير جذري» في سياسة واشنطن تجاه لبنان: الحكومة مسؤولة عن أفعال «حزب الله»

  • قبل 2 ساعة

    إلغاء محاضرة يوسف زيدان في الكويت

  • قبل 2 ساعة

    «الأسرار المدفونة» ... في حياة حفّاري القبور

    حفروا الكثير من القبور، وأهالوا التراب على جثامين من جناسي شتى، يعملون في كل الظروف، بالحر والبرد، في صمت ربما لحرمة المكان وطبيعة العمل، لكنهم الآن يتكلمون مع «الراي» عن أسرار مهنتهم المدفونة. إنهم حفارو القبور في مقابر الكويت الذين يهندسون عملية انتقالنا من الدنيا للآخرة، بساطة وطيبة تخفي حكمة قل تواجدها، وربما نمت وترعرعت بالوجود جوار من انتقلوا إلى دار الحق. اختلفوا في نظرتهم لتفاصيل مهنتهم، فبعضهم يود لو عمل بها أبناؤه وبعضهم لا يرغب بذلك، لكنهم أجمعوا على أمر واحد لخصوه بعبارة «الله يعز الكويت التي توفر كل شيء متعلق بالدفن بالمجان». رواتبهم تلامس الـ 400 دينار، لكن الفائدة الأكبر من هذه المهنة، كما يراها الحفارون، هي قربهم من المولى عز وجل، يعملون 24 ساعة، ثم يحصلون على عطلة 48 ساعة، ويدبرون طعامهم بأنفسهم، وما بين العمل والراحة حكايات أياد تحمل أجساداً فاضت أرواحها لخالقها. غالبيتهم من المصريين، وقليل من السوريين، وثلة من الهنود والبنغال، يتوضؤون قبل البدء في عملية الدفن، وأكثر ما يعيق عملهم تدخلات بعض أقارب المتوفين. بعضهم اشترى أرضاً في بلاده ليبني قبره فربما هم أكثر الناس خبرة بتلك الحفرة التي تفصل بين الحياة والموت. البداية كانت مع حفار القبور أسامة رمضان الذي يعمل في هذه الوظيفة منذ عشر سنوات، ويعمل كذلك على تشغيل المعدات التي تساعد في حفر القبور. رمضان استهل كلامه مع «الراي»، قائلاً «البدء في تجهيز القبر يكون من خلال استخدام الحفارة، ويكون طول القبر قرابة مترين وعرضه متر وعمقه قرابة 1.7 متر. حفارو القبور يقومون بعد حفر القبر بواسطة آلة الحفر بتجهيز أطرافه وأجنابه لجعلها متساوية ومعدة لاستقبال الجثمان. وبداخل القبر يتم اعداد اللحد والمصطبة التي يوضع بجانبها الجثمان». وعن آلية العمل والتنسيق، يقول رمضان «يتم ابلاغنا من صالة الجنائز بعدد المتوفين في كل يوم، ويبدأ الدفن إما صباحاً قرابة الساعة التاسعة، أو بعد صلاة العصر»، مضيفاً «الجنائز تأتي بالدور تباعاً، وكل جثمان يكون معه إما عاملان أو ثلاثة من الحفارين ليحملوه وينزلوه القبر». وعن الحالات التي لا يكون فيها للمتوفي أقارب من الحضور، قال «إذا كان هناك جنازة ليس بها أقارب للمتوفى يستطيعون النزول للقبر، يقوم العمال عندئذ بتلك المهمة، وهناك أقارب بعض المتوفين يفضلون أن يقوموا بأنفسهم بحمل الجثمان». وحول الفرق في التعامل بين جثامين الرجال والنساء، بين رمضان أن «التعامل مع جثامين النساء يكون من خلال فتح أربطة الكفن (عند الأرجل والوسط والرأس) فقط دون اللمس. وإذا كان الجثمان لرجل نقوم بكشف وجه، أما إذا كان الجثمان لأنثى فأهل المتوفى هم من يقومون بتلك المهمة». وتحدث رمضان عن التوقيت والمدة التي تستغرقها عملية انزال الجثمان للقبر، قائلاً «تستغرق عملية إنزال قرابة من 10 إلى 15 دقيقة»، واستدرك قائلاً «لكن تدخلات البعض ممن يحضر عملية الدفن هي التي تعطلنا عن عملنا». وفيما يتعلق بالفرق بين عمليتي الدفن سابقاً وحالياً، أوضح رمضان «في السابق كان يتم حفر القبر بالكامل من خلال أدوات الحفر التقليدية البدائية، وهذا كان أمرا مرهقا، لأنه أحياناً يتم الاصطدام ببعض الصخور التي تحتاج لتفتيت، أما الآن فالأمر بات أكثر سهولة مع آلة الحفر المتقدمة». وعن الرواتب التي يتقاضاها الحفارون، قال رمضان «تتراوح بين 375 و410 دنانير، وهم يعملون وفق نظام الاستعانة بخدمات أو من المعينين. ونظام الدوام هو العمل لمدة 24 ساعة ثم الراحة لمدة 48 ساعة». رمضان الذي رزقه الله بابنه عمر، أكد أن بعض الحفارين أسرهم موجودة معهم في الكويت، لكن أسرته هو تعيش في مصر. وسألنا رمضان عن التمائم والتعويذات التي يقول البعض أنها موجودة في المقابر، فأجاب بالقول «إذا وجدنا أي تمائم أو تعويذات سحر يتم الإبلاغ عنها فوراً، وكذلك إذا ساورنا الشك بأي شخص يقوم بتصرفات مريبة نقوم بالإبلاغ فوراً». رمضان الحاصل على شهادة الدبلوم لا يخجل مطلقاً من مهنته، وبين ذلك بقوله «لا أخجل من مهنتي فهي مهنة عادية ربما تكون أفضل من مهن كثيرة، وقد أتيت للكويت للعمل كسائق ثم انتقلت بعد ذلك للعمل كحفار قبور». وتابع «أحفر ليلاً وقد اعتدت على الأمر ومقابر الكويت لا تخفيني، وكل أمورنا مسهلة ولا يوجد أي مشاكل، وبالنسبة للطعام نقوم نحن بتدبيره وتوفيره لأنه من ضمن الراتب هناك بدل طعام». وعن جنسيات الحفارين، بين أن «غالبية الحفارين من المصريين وهناك سوريون وهنود وبنغاليون، ويشترط أن يكون الحفار مسلماً. ولا يوجد حفار كويتي وهناك مغسلو موتى وسائقون من الكويتيين، لكن لا يوجد حفارو قبور كويتيون». من المقبرة من الكوابيس إلى العمل الروتيني حول طبيعة الخوف من المهنة قال الحفار أسامة رمضان «كنت في البداية أخاف وأحلم بكوابيس، لكن الآن اعتدت الأمر فأنا أعمل بشكل يومي، هذه المهنة جعلتني أقرب للمولى عز وجل فأنا أعمل في آخر مكان في هذه الدنيا». وعن الأوقات الصعبة التي يعمل بها قال «العمل في الصيف أصعب كثيراً من العمل في الشتاء، وكذلك خلال شهر رمضان تكون عملية الدفن أكثر مشقة ولذلك يكون الدفن في رمضان ليلاً». وأضاف «أحرص على أن أكون متوضئاً قبل بداية الحفر وهذه المهنة علمتني أن أعد العدة لقبري قبل أن أوضع فيه. وأقوم بزيارة المقابر خلال اجازتي في مصر، وقد اشتريت قطعة أرض لأبني عليها قبري». لا تفرقة بين قبور المواطنين والوافدين وزاد«لا يوجد تفرقة بين قبور الكويتيين وغير الكويتيين فقبر الكويتي بجانب قبر الهندي أو المصري أو السوري أو غيره من الجنسيات دون أدنى تفرقة ولا يوجد من يختار مكان قبره في البداية أو النهاية أو غير ذلك. لا يوجد حفارة قبور من النساء فقط يوجد عنصر نسائي في عملية الغُسل وليس حفر القبور». الحفّار يريد ابنه محامياً أبو عمر رغم حبه لمهنته لكنه لا يحب أن يعمل ابنه بها، فقد قال «لا أحب أن يعمل ابني عمر في مهنتي ليس كرهاً فيها وإنما حباً في أن يكون بمكان أفضل، زوجتي جامعية وأتمنى أن يكون ابني جامعيا مثلها». واختتم حديثه بالقول«الله يعز الكويت التي توفر كل شيء متعلق بالدفن بالمجان سواء سيارة نقل الموتى أو الغسل أو الدفن وهذا إكرام للميت لكن في بعض الدول يكون الموت موت وخراب ديار». صابر: قبور سهلة الحفر وأخرى متعبة التقت «الراي» كذلك مع حفار القبور صابر عبد المنصف البالغ من العمر 42 عاماً و الذي يعمل منذ عامين تقريباً بهذه المهنة حيث أكد أن هذه المهنة تتميز بأنها تقربه من الله. وأضاف «هناك قبور تكون سهلة الحفر وهناك قبور أخرى متعبة تحتاج لجهد. لدي بنت وولدان، ولو رغب أحدهم في العمل في نفس المهنة لن أمانع فالعمل ليس عيباً وهذه مهنة تزيد من قربنا من المولى عز وجل، لكن أيام الحر والرطوبة أصعب ما يواجهنا». أشرف: الجثمان الكبير نوسع له القبر محطة «الراي» الأخيرة كانت مع الحفار أشرف أحمد الذي تحدث عن مقاسات القبور، قائلاً«مقاسات القبور موحدة، ولكن هناك بعض الحالات التي يكون فيها الجثمان كبيرا فنحتاج لتوسعة القبر ويبلغنا بذلك المغسلون».

  • قبل 2 ساعة

    الحريري: لا إقصاء لـ«القوات» من الحكومة

    بعد إنجاز الاستشارات النيابية الملزمة، التي أفضت إلى تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة المقبلة بشبه إجماع، يفتح مجلس النواب اللبناني أبوابه الإثنين لإجراء الحريري استشارات التأليف، في عملية لن تكون خالية من التعقيدات والعثرات، رغم الأجواء الإيجابية التي رافقت إنجاز التكليف. وتعكس السرعة في تحديد مواعيد الاستحقاقات النيابية والحكومية، واقتصارها على يوم واحد، رغبة القوى السياسية في إنجاز هذه الاستحقاقات بأقرب وقت ممكن، لاسيما أنها تترافق مع تحديات داخلية تتعلق بأوضاع اقتصادية تكاد تلامس حد الانهيار، وخارجية على وقع تصعيد دولي غير مسبوق ضد إيران، متزامنة مع موجة عقوبات أميركية وخليجية على «حزب الله». واستهل الرئيس المكلف الاستشارات أمس، بزيارات بروتوكولية إلى رؤساء الحكومة السابقين لاستمزاج آرائهم في التشكيلة المرتقبة. حيث اجتمع مع الرئيس سليم الحص في دارته، وقال عقب اللقاء إن مصلحة البلد فوق كل الاعتبارات، ويجب أن ينفذ لبنان الإصلاحات، والحكومة الجديدة ستكون حكومة توافق على العناوين العريضة، وعلى بعض التفاصيل، ويجب أن نعمل بإيجابية. لافتاً إلى أنه يريد حكومة توافق وطني، وأن الوضع الإقليمي سيسرع تشكيلها مع وجود التوافق الداخلي. وعن عزل حزب القوات اللبنانية، قال الحريري إن حزب «القوات» نحج في الانتخابات، ولن يتمّ إقصاؤه من الحكومة، وهو قيمة مضافة في مجلس الوزراء. كما شدد على أن تيار المستقبل سيفصل النيابة عن الوزارة، وأنه لا خلاف مع النائب نهاد المشنوق، وهو من أهل البيت. وعن إبلاغ المشنوق فصل النيابة عن الوزارة عبر الإعلام، قال: «لقد أبلغت الجميع، ويمكن هو ناسي». كما التقى الحريري الرئيس نجيب ميقاتي في دارته في بيروت. وكان الحريري صرح عقب تكليفه تشكيل الحكومة أنه سينكبّ «من هذه اللحظة على تشكيل حكومة وفاق وطني»، مؤكداً أن هناك «جدية ونية لدى الجميع لتسهيل تشكيلها». أربع حقائب وفي سياق استشارات التأليف، وقبل أن تبدأ بدأت الكتل تفصح عن رغبتها بحجم ونوعية الحقائب التي تريدها. ونقل أن «حزب الله» يرغب هذه المرة بحجز مقعدين وزاريين له يكونان من حصة منطقة بعلبك الهرمل، التي عبّر أهلها عن استيائهم من تفشي الفوضى الأمنية نتيجة الحرمان وغياب المشاريع الإنمائية عن منطقتهم. وتمنى عضو تكتل «الجمهورية القوية» (القوات اللبنانية) أن يتمكّن الحريري من تشكيل حكومة وحدة وطنية، تأخذ بعين الاعتبار حجم التمثيل المسيحي لـ«القوات اللبنانية»، وذلك من خلال النتيجة التي حققتها «القوات» في الانتخابات النيابية، والتي باتت تمثّل ما يقارب نصف الشارع المسيحي. وأضاف: «بالتالي نحن نطالب بما لا يقلّ عن حقيبة سيادية وثلاث حقائب خدماتية تسند لـ«القوات اللبنانية: في الحكومة المقبلة». في الأثناء، بدأت تلوح في الأفق معركة على نيابة رئاسة الحكومة المخصصة لمذهب الروم الأرثوذكس، والمرشح الوحيد المعلن حتى اليوم هو النائب الياس بوصعب من تكتل «لبنان القوي» برئاسة جبران باسيل، الذي أفصح عن رغبته بتولي هذا المنصب، الذي يشغله حالياً الوزير غسان حاصباني (قوات لبنانية).

  • قبل 2 ساعة

    الطفل اللبناني نجم «سيدي الرئيس» ... هكذا اختير ولهذا بكى

  • قبل 2 ساعة

    سعود المسلّم ... شهيداً

  • قبل 2 ساعة

    ترامب: الجيش الأميركي مستعد لمواجهة حماقة كيم

  • قبل 2 ساعة

    الأثري عن «الثانوية»: نسب النجاح تبشر بالخير.. وحالات الحرمان لم تبلغ 1 في المئة

  • قبل 2 ساعة

    السعودية: القبض على قاتلي "رئيس بلدي بريدة" وإحالتهم إلى النيابة العامة

  • قبل 2 ساعة

    واشنطن وطهران تلتقيان على بقاء العبادي رئيساً لحكومة العراق

  • قبل 2 ساعة

    600 مليون دينار مطالبات «النفط» من «الكهرباء»

  • قبل 3 ساعة

    الكويت في مأمن من «ميكونو»

  • قبل 3 ساعة

    تدابير احترازية لمنع دخول «نيباه» الهندي إلى الكويت

    أكد وكيل وزارة الصحة الدكتور مصطفى رضا، اتخاذ الوزارة التدابير الاحترازية والإجراءات الصحية العاجلة، لمنع وصول فيروس «نيباه» الهندي إلى البلاد، بعد التأكد من وجود إصابات بهذا الفيروس في ولاية كيرلا جنوب الهند، مشيراً إلى «اتخاذ الإجراءات الاحترازية في جميع المرافق الصحية والتنسيق مع وزارة الداخلية والهيئة العامة للغذاء والتغذية في البلاد». وقال رضا إن الوزارة «تحرص على منع وصول هذا الفيروس إلى الكويت، وذلك من خلال التنسيق والتواصل مع المختصين بمنظمة الصحة العالمية ومتابعتها للتطورات المتعلقة بهذا الفيروس، للقيام بالاستعدادات اللازمة والإجراءات المطلوبة للوقاية منه». وأوضح أن «فيروس (نيباه) قد يسبب مرضاً شديداً للحيوانات والإنسان على حد سواء وأن (المضيف الطبيعي) للمرض هي خفافيش الفاكهة»، لافتاً إلى أن «أعراض المرض تظهر بصورة شبيهة بأعراض الأنفلونزا كارتفاع درجة حرارة الجسم والصداع». وبيّن أن «العلاج الأساسي للوقاية من الإصابة بالمرض يكمن في تقليل خطر انتقال العدوى والرعاية الصحية المكثفة».

  • قبل 3 ساعة

    وفاة البرازيلي هاويلا الشاهد الرئيسي في تحقيق «فيفا»

    قال مسؤولو مستشفى في ساو باولو، اليوم الجمعة، إن رجل الأعمال البرازيلي جوزيه هاويلا الذي كانت شهادته حاسمة للمدعين في فضيحة فساد بالاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» توفي عن عمر 74 عاما. بدأ هاويلا حياته العملية كمراسل لإحدى المحطات الإذاعية قبل أن يكون ثروة عن طريق العمل في الإعلانات بالملاعب. ونمت شركته ترافيك المتخصصة في التسويق الرياضي لتصبح واحدة من أكبر المؤسسات من نوعها في أميركا الجنوبية. وألقت الشرطة الأميركية القبض عليه في عام 2013 وواجه تهمة دفع رشى لمسؤولين كبار باللعبة لضمان حقوق تجارية لبطولات منها كأس كوبا أميركا. وأقر الرجل بذنبه في عام 2014 في تهم التآمر للابتزاز والاحتيال المالي وغسل أموال وتعطيل العدالة ووافق على غرامة تزيد على 151 مليون دولار ومساعدة الشرطة. وكانت شهادته حاسمة للمدعين الذين ألقوا في النهاية القبض على أهم المسؤولين في عالم كرة القدم ومنهم مسؤولون كبار في الفيفا ورئيسا اتحاد أميركا الجنوبية والاتحاد البرازيلي لكرة القدم. وقادت الاتهامات إلى أسوأ فضيحة فساد في تاريخ الفيفا. وذكرت تقارير إعلامية أن هاويلا عاش في الولايات المتحدة منذ إلقاء القبض عليه لكنه عاد للبرازيل قبل شهور قليلة. وكان الرجل يعاني من مشكلات في الجهاز التنفسي.

المزيد
جميع الحقوق محفوظة