اختيار المحررين أخر الاخبار تفضيلات القراء
  • حسب القسم
    • مجلس الأمة
    • الاقتصاد
    • الاقتصاد
    • فن
    • صحة
    • محليات
    • الفن
    • صحة
    • محليات
    • الرئيسية
    • الهواتف الذكية
    • الفضاء
    • أوروبا
    • أخبار التكنولوجيا
    • الدورى الانجليزى
    • الدورى الاسبانى
    • الوﻻيات المتحدة
    • شرق أوسط
    • الرياضة
    • دولي
حدد القسم
اختيار المحررين أخر الاخبار تفضيلات القراء
  • حسب القسم
    • مجلس الأمة
    • الاقتصاد
    • الاقتصاد
    • فن
    • صحة
    • محليات
    • الفن
    • صحة
    • محليات
    • الرئيسية
    • الهواتف الذكية
    • الفضاء
    • أوروبا
    • أخبار التكنولوجيا
    • الدورى الانجليزى
    • الدورى الاسبانى
    • الوﻻيات المتحدة
    • شرق أوسط
    • الرياضة
    • دولي
  • شرق أوسط

    لجنة الطوارئ في «منظمة الصحة»: الوباء «لم ينته بعد»

    قبل 1 ساعة
  • قبل 1 ساعة

    لجنة الطوارئ في «منظمة الصحة»: الوباء «لم ينته بعد»

    قالت لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء، إن وباء كوفيد-19 «لم ينته بعد»، ودعت الدول إلى الاعتراف بجميع اللقاحات التي وافقت عليها الوكالة. تجتمع لجنة الطوارئ الخاصة بكوفيد-19 برئاسة الفرنسي ديدييه حسين كل ثلاثة أشهر لتقييم الوضع الوبائي. وبعد اجتماعها الأخير الأسبوع الماضي، أصدرت بيانًا الثلاثاء أكدت فيه أنه «في حين تم إحراز تقدم من خلال زيادة استخدام لقاحات وعلاجات ضد كوفيد-19، فإن تحليل الوضع الحالي ونمذجات التنبؤ تشير إلى أن الجائحة لم تنته بعد». وهذه هي اللجنة نفسها التي نصحت في اجتماعها الثاني في 30 يناير 2020، المدير العام لمنظمة الصحة بإعلان حالة طوارئ صحية على صعيد العالم، وهي أعلى مستوى تأهب لمواجهة وباء. وهو ما فعله. وقالت اللجنة في بيانها الصادر الثلاثاء إنها قررت الأسبوع الماضي «بالإجماع أن الوباء لا يزال يشكل حدثًا استثنائيا يلحق الضرر بصحة السكان في العالم ويطرح تهديدا بمواصلة التفشي عالميا والتأثير على حركة التنقل ويتطلب استجابة دولية منسقة». وفي توصياتها للدول، لا تزال اللجنة تعارض مبدأ إثبات التلقيح للرحلات الدولية نظرا إلى التوزيع غير المتكافىء للقاحات في العالم. كما تطلب من الدول «الاعتراف بجميع اللقاحات التي حصلت على تصريح للاستخدام في حالات الطوارئ» من منظمة الصحة العالمية. حتى الآن وافقت منظمة الصحة العالمية على لقاحي موديرنا وفايزر-بايونتيك ويعتمدان على تقنية الحمض الريبي النووي المرسال ولقاحي سينوفارم وسينوفاك الصينيين ولقاح حونسون أند جونسون بالإضافة إلى نسخ مختلفة من لقاح أسترازينيكا. ومن المتوقع اتخاذ قرار قريبًا في شأن لقاح كوفاكسين الذي طوره مختبر بهارات بايوتيك الهندي.  

  • قبل 2 ساعة

    إيران تعلن تعرضها لهجوم إلكتروني واسع النطاق تسبب بأعطال في محطات الغاز

    أعلنت إيران تعرضها لهجوم إلكتروني واسع النطاق تسبب بأعطال في محطات الغاز.

  • قبل 3 ساعة

    الفريق المكراد يشارك في اجتماع منظمة الحماية المدنية

    شارك رئيس قوة الاطفاء العام الفريق خالد المكراد في الاجتماع الدوري الـ 54 للمجلس التنفيذي للمنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني والاحتفال بمرور 90 عام على انشاء المنظمة في جنيف. وأشاد الفريق المكراد بجهود وتعاون الدول الاعضاء التي تسعى الى تقديم افضل الخطط في سبيل حماية الارواح والممتلكات والبيئه وتقديم الدعم فيما بين الدول في وقت الازمات والكوارث بأنواعها. وعلى هامش الاجتماع التقى الفريق المكراد بالسفير جمال الغنيم مندوب الكويت الدائم لدي الامم المتحدة والمنظمات الدولية الاخرى في جنيف وشكره على تسهيل المهمة و الاجراءات لهم اثناء الاجتماع . رافق الفريق المكراد ضابط الاتصال الدولي لدولة الكويت لدي المنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني الرائد محمد قاسم.  

  • القصف المستمر

    الإعلامية اللبنانية ليلى حاطوم مغردة : الكويت غالية على كل اللبنانيين وما قصرت معهم في يوم ولم تسئ لاحد والمدعو سالم زهران لا يمثل لبنان.

  • قبل 3 ساعة

    حمد جابر العلي: قفزات سعودية كبيرة في العديد من المجالات

    أكد ممثل سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي، اليوم الثلاثاء، أن انعقاد الدورة الخامسة لمبادرة مستقبل الاستثمار يعكس حجم التحديات والقضايا التي تواجه البشرية في العصر الحالي ومدى أهمية إيجاد الالية المناسبة لوضع الحلول لها. وأعرب الشيخ حمد جابر العلي الصباح في بيان عن تشرفه بتمثيل صاحب السمو في فعاليات الدورة الخامسة لمبادرة مستقبل الاستثمار والمنعقدة في العاصمة السعودية (الرياض). وتقدم ببالغ شكره وعظيم امتنانه لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وإلى ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز على ما لقيه والوفد المرافق له من حفاوة وكرم ضيافة خلال هذه الزيارة وشدد على ان ايجاد الحلول لن يتحقق إلا بتضافر كافة الجهود سواء ما كان منها على مستوى الحكومات والدول أو على مستوى الشركات والمؤسسات الرائدة في القطاعين العام والخاص مضيفا بأن جائحة فيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19) أثبتت بأن مواجهة المشكلات والصعوبات لم تعد ممكنة من خلال المبادرات والأعمال الفردية أو من خلال التحالفات والجهود الإقليمية. وبين ان عالم اليوم أصبح يواجه تحولات وتغيرات اقتصادية واجتماعية وصحية كبيرة تحتم على دوله العمل بشكل جماعي وضمن رؤية موحدة وجهود مشتركة لتحقيق التوازن والعدالة في قدراتها وامكانياتها على مواجهة الأحداث والتطورات الطارئة. وأوضح الشيخ حمد جابر العلي الصباح ان العالم اليوم بات يعتمد على القدرات والامكانيات العلمية والتقنية لا على الأعداد البشرية والمساحات الجغرافية للدول وهو ما يؤكد أهمية الاستثمار في بناء العقول وتنمية القدرات البشرية فهي الاساس في نهضة وتقدم الدول وهي القادرة على صناعة المستقبل ورسم خارطة التطور الأمثل والنماء الأشمل والاكمل وايجاد الحلول لمختلف العقبات والمشكلات التي تواجه المجتمعات. وأضاف أن ما تشهده دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من ازدهار ونماء جاء ثمرة للجهود التي بذلها ويبذلها أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس حفظهم الله ورعاهم الذين أدركوا أهمية البناء والاستثمار في الإنسان محور التنمية وأساس نهضة الأوطان فدول الخليج اليوم تحصد ثمرة هذا الاستثمار من خلال تحقيقها للمراكز المتقدمة والمتميزة في العديد من المجالات العلمية والاقتصادية والاجتماعية بفضل رؤية وحكمة قادتها وهمة وتطلع أبنائها. وأشاد الشيخ حمد جابر العلي الصباح بما حققته المملكة من خطوات رائدة وقفزات كبيرة في العديد من المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتي جاءت بفضل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده وفق (رؤية المملكة 2030) الطموحة وبرنامجها الوطني الذي يستهدف رعاية الموهوبين والاستثمار في العنصر البشري لتحقيق النجاحات وتلبية الطموحات والتمكن من مواجهة مختلف التحديات والصعوبات. وأكد أن استكشاف الحلول للتصدي لمختلف التحديات التي تواجه الانسانية يكمن من خلال تعاون المجتمع الدولي بحكوماته ومؤسساته للاستثمار في مجال التعليم فهو أساس تحقيق النهضة وهو السلاح الفعال في مواجهة أي عقبة أو كبوة فلا تنمية تتم دون تخطيط وابداع وتفكير ولا نجاح يحقق دون فهم وإدراك وتدبير فالعالم اليوم عالم رقمي يعتمد على سلاح العقل في فرض قوته ونشر رؤيته وتحقيق 

  • قبل 3 ساعة

    مهند الساير: تقدمتُ بطلب تشكيل «الشباب والرياضة» البرلمانية ولم أحصل على عضويتها... بسبب توجهاتي

  • قبل 3 ساعة

    العازمي: سأتقدم بالاستجوابات متى ما وجد الخلل.. وستتم مساءلة رئيس الحكومة

  • قبل 6 ساعة

    إيطاليا تعفي المطعمين القادمين من الكويت من شرط العزل الاحترازي

  • قبل 6 ساعة

    «عمومية المحامين» تزكي الشريان رئيساً

  • قبل 6 ساعة

    «دعم الشرعية»: 85 قتيلاً من ميليشيات الحوثي بـ21 عملية في مأرب

  • قبل 6 ساعة

    الحمدان رئيساً «موقتاً» لجمعية «الخيل العربية»

  • قبل 6 ساعة

    «التقدمية»: خطاب الخالد في افتتاح دور الانعقاد.. إنشائي معزول عن الواقع المأزوم

  • قبل 6 ساعة

    جابر الصباح رئيساً لفريق الاتصال الخارجي في «مؤسسة البترول»

  • قبل 6 ساعة

    مجلس الأمة ينتخب لجانه البرلمانية

    بعث سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد ببرقيات تهاني إلى أعضاء مجلس الأمة الذين فازوا بعضوية لجان المجلس، متمنياً للجميع كل التوفيق والسداد للإسهام في خدمة الوطن العزيز ورفعة رايته. كما بعث سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد ببرقيات تهاني إلى أعضاء مجلس الأمة الذين فازوا بعضوية لجان المجلس، متمنيا للجميع كل التوفيق والسداد. وبعث رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد ببرقيات تهاني مماثلة.  

  • قبل 9 ساعة

    الخالد: الحوار أثمر توافقاً على مد يد التعاون بين السلطتين.. تحقيقاً للمصلحة العليا للبلاد

    قال رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد إن الحوار الوطني الذي وجه سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد ممثلي السلطتين التشريعية والتنفيذية إليه أثمر عن التوافق بمد يد التعاون بين السلطتين تحقيقاً للمصلحة العليا للبلاد، لافتاً إلى أن ذلك يأتي بالعمل على تحقيق الاستقرار السياسي الدائم وقواعد تعاون بناء بين كافة الأطراف في مجلس الأمة وخارجه تفتح صفحة بيضاء لكويت جديدة. وأكد الخالد، خلال إلقائه الخطاب الأميري في جلسة افتتاح دور الانعقاد العادي الثاني للفصل التشريعي ال16 لمجلس الأمة اليوم الثلاثاء، أن أعباء المسؤولية الجسيمة في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ البلاد تقع على عاتق المجلس والحكومة معا بما يستوجب تسخير جميع الطاقات والإمكانات وتغليب المصالح العليا وتتضافر كل الجهود لمواكبة التطورات المتسارعة في العالم ومواجهة التحديات والمتغيرات بإقرار منهج إصلاحي شامل ينهي حالة الركود والجمود ويشيع أجواء الأمل والتفاؤل. وجاء في الخطاب: إنه بناء على التوجيه السامي لسمو أمير البلاد، انطلق الحوار بين ممثلي السلطتين التشريعية والتنفيذية لمناقشة سبل تحقيق المزيد من الاستقرار السياسي وتهيئة الأجواء لتعزيز التعاون بين السلطتين وفقا للثوابت الدستورية، ولقد ثمن الجميع هذا التوجيه السامي مع التطلع لإنهاء حدة الاحتقان والتوتر السياسي الذي ساد دور الانعقاد الماضي. وأضاف الخالد: بفضل من الله فقد أثمر هذا الحوار عن التوافق بمد يد التعاون بين السلطتين تحقيقا للمصلحة العليا للبلاد وقد أكد على ذلك الغالبية من أعضاء مجلس الأمة من خلال الالتماس المرفوع إلى سمو الأمير لتفضل سموه بالعفو عن بعض أبناء الكويت المحكوم عليهم في قضايا تحكمها ظروف حدوثها وتوقيتها وذلك بالعمل على تحقيق الاستقرار السياسي الدائم وقواعد تعاون بناء بين كافة الأطراف في مجلس الأمة وخارجه تفتح صفحة بيضاء لكويت جديدة. وتابع: وإعمالا لما جبل عليه الشعب الكويتي الوفي من العادات الكريمة من تسامح ومحبة وتسامي وحرصا من سمو الأمير على المحافظة على الوحدة الوطنية وحل الملفات التي تشكل عائقا، فقد قرر سموه استخدام صلاحياته الدستورية المقررة بالمادة (75) من الدستور. وذكر الخالد: ومن هذا المقام فباسمي وإخواني الوزراء وباسمكم جميعا أرفع لسموه وافر تقدير أهل الكويت وخالص الدعوات لسموه بالصحة والعافية على الاستجابة السامية استمرارا من سموه في تكريس العادات الكويتية الأصيلة مع التعهد لسموه بأن توطيد التلاحم والتعاون بين المجلس والحكومة سيظل رائد الجميع لبذل مزيد من الجهد والعمل ليكون دور الانعقاد هذا حافلا بالإنجازات التي تنسجم مع آمال وتطلعات أهل الكويت في مجتمع يعم الخير والرخاء أرجاءه والأمن والاستقرار ربوعه. وقال رئيس مجلس الوزراء: لا شك أن اهتمامات الحكومة كثيرة وقد تضمنها برنامج عملها الذي تناول أهم محاور مواجهة مختلف القضايا والمشكلات التي تهم الوطن والمواطنين كما أنه قدم خلال جلسات الحوار بين ممثلي السلطتين الذي انطلق بناء على التوجيه السامي عدد من المقترحات النيابية المتعلقة بهذا البرنامج، لا شك أنها جديرة بالاهتمام والدراسة مع الترحيب بأي مقترحات جديدة تسهم في الإسراع تحقيق الرخاء والازدهار. وتطرق الخالد إلى أهم الشؤون العامة التي جرت خلال العام المنقضي، مؤكداً أن الحكومة لن تألو جهدا في سبيل تنفيذ تطلعات وطموحات المواطنين في الغد المشرق. وقال: لقد عاصرنا جميعا ما مر به العالم أجمع والكويت جزء ليست بمعزل عنه من إجراءات وقائية احترازية لمواجهة جائحة فيروس كورونا وتخفيف آثاره على جميع نواحي الحياة، ولقد تم بفضل الله وتوفيقه النجاح في اجتياز هذه المرحلة واتخاذ إجراءات العودة للحياة الطبيعية. ولقد سعت الحكومة بكل جهد واهتمام إلى تطويق هذا الوباء والعمل على المحافظة على الصحة العامة للمواطنين والمقيمين بإجراءات احترازية أدت بفضل من الله إلى الحماية الكاملة للمجتمع وللصحة العامة وتخفيف الأضرار إلى الحد الأدنى ويشهد كل منصف على جهود الحكومة وخاصة وزارة الصحة بكافة منتسبيها لإنجاح المنظومة الصحية وعدم انهيارها من الإجراءات التي اتخذها وتبني الحملة الوطنية للتطعيم ضد فيروس كورونا وقد بلغت نسبة متلقي جرعتي اللقاح من المستحقين ما يزيد على 82 في المئة من خلال إنشاء 103 موقع لتلقي اللقاحات.  

  • قبل 9 ساعة

    هجوم إلكتروني يوقف توزيع الوقود في إيران

  • قبل 9 ساعة

    "الصحة": مركز مكافحة الأمراض الأميركي يخفّض تصنيف الكويت الوبائي إلى المستوى الأول

  • قبل 9 ساعة

    الأمير يبعث ببرقية تهنئة إلى النائب فرز الديحاني بتزكيته لمنصب أمين سر مجلس الأمة

  • قبل 11 ساعة

    "الخطوط الكويتية" تعيد تشغيل الرحلات التجارية إلى باكو بواقع رحلتين اسبوعياً

  • قبل 13 ساعة

    سيلاني يقتل رفيقته خنقا في الفحيحيل

  • قبل 13 ساعة

    "الأرصاد": طقس مائل للحرارة نهاراً ومعتدل ليلاً. .و"العظمى": 33

  • قبل 13 ساعة

    مراكز مكافحة الأمراض الأميركية» تخفض تصنيف الكويت الى المستوى الأول «منخفض» بفيروس كورونا

  • قبل 14 ساعة

    تلفزيون الحدث: انقطاع جميع الاتصالات في السودان

  • قبل 14 ساعة

    سمو الأمير يفتتح اليوم دور الانعقاد الثاني لمجلس الأمة

    يفتتح سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، اليوم، وبحضور سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي السادس عشر لمجلس الأمة. ويتضمن جدول أعمال الجلسة الأولى الافتتاحية والتي ستعقد اليوم في الساعة 11 صباحا:   البند الأول: حفل الافتتاح البند الثاني: انتخاب أمين السر. البند الثالث: انتخاب المراقب البند الرابع: انتخاب أعضاء اللجان الدائمة والموقتة (إن وجدت) وتنص المادة (93) من الدستور على أن «يؤلف المجلس خلال الأسبوع الأول من إجتماعه السنوي اللجان اللازمة لأعماله». (أولا) لجنة إعداد مشروع الجواب على الخطاب الأميري. «كانت في الدورات الماضية مؤلفة من ثلاثة أو خمسة أعضاء». (ثانية) اللجان الدائمة - -لجنة العرائض والشكاوي وعدد أعضائها خمسة -لجنة الشؤون الداخلية والدفاع وعدد أعضائها خمسة -لجنة الشؤون المالية والاقتصادية وعدد أعضائها سبعة۔ -لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وعدد أعضائها سبعة۔ -لجنة شؤون التعليم والثقافة والإرشاد وعدد أعضائها خمسة -لجنة الشؤون الصحية والاجتماعية والعمل وعدد أعضائها خمسة -لجنة الشؤون الخارجية وعدد أعضائها خمسة -لجنة المرافق العامة وعدد أعضائها سبعة -لجنة الميزانيات والحساب الختامي وعدد أعضائها سبعة -لجنة حماية الأموال العامة وعدد أعضائها خمسة -لجنة الأولويات وعدد أعضائها خمسة (يتم إنتخاب ثلاثة منهم فقط ويضم إليهم رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية ورئيس لجنة الشؤون التشريعية والقانونية) البند الخامس: إنتخاب أعضاء ممثلين المجلس الأمة العضوية البرلمان العربي ( عدد أربعة أعضاء) واحتوت الدعوة أيضا على برنامج حفل افتتاح وهي كالتالي: - استقبال حضرة صاحب السمو أمير البلاد من قبل لجنة الاستقبال برئاسة رئيس مجلس الأمة. - تفضل حضرة صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي العهد والسيد رئيس مجلس الأمة بأخذ أماكنهم على المنصة. - الافتتاح بتلاوة آيات من الذكر الحكيم. -تلاوة مرسوم الدعوة. -النطق السامي. -ترحيب رئيس مجلس الأمة بحضرة صاحب السمو أمير البلاد -الخطاب الأميري. - رفع الجلسة فترة تودع خلالها لجنة الاستقبال حضرة صاحب السمو أمير البلاد. -استئناف الجلسة وعقد الجلسة الأولى للنظر في بنود جدول الأعمال.  

  • قبل 23 ساعة

    ديوان الخدمة قلق من تزايد خريجي «الشريعة»

    كشفت مصادر مطلعة في ديوان الخدمة المدنية عن ترشيح الحاصلين على إجازات من كلية الشريعة، المسجلين في أنظمة الديوان، إلى الجهات التي خاطبته باحتياجاتها من أصحاب تخصصات الكلية لتوظيفهم لديها. وقالت المصادر لـ«الراي» إنه «على الرغم من ترشيح جميع المسجلين، إلّا أن هناك تخوفاً من تكدس طلبات خريجي كلية الشريعة مستقبلاً، في ظل التزايد المستمر في أعدادهم بواقع 600 خرّيج لكل دفعة»، مشيرة إلى أن «الديوان أوقف منذ فترة إيفاد تخصص الشريعة ضمن خطة الابتعاث، بهدف تخفيض أعداد الخريجين بما يتناسب مع احتياجات سوق العمل، كما سبق أن أعلن عن قائمة التخصصات غير المرغوب فيها خلال الفترة الحالية، وكان من ضمنها تخصص الشريعة، نظراً لاكتفاء الجهات الحكومية التي تقوم بتوظيف خرّيجي الشريعة، وهما وزارة الأوقاف والتربية». ووفق المصادر، فإن الديوان «يحاول بشتى الطرق عمل مواءمة بين مخرجات التعليم وسوق العمل من خلال الكتب الرسمية التي يقوم بإرسالها إلى جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي، إلّا أن الصورة الواقعية تُغاير الخطط التي ترسمها الدولة». ولفتت إلى أن «الديوان سبق وأن أعلن رسمياً، عبر موقعه للمرة الأولى، عن التخصصات التي يحتاجها سوق العمل والتخصصات التي يوجد فيها اكتفاء خلال الفترة الحالية، حتى يوضح للدارسين نوعية التخصصات التي يفترض دراستها».  

المزيد
جميع الحقوق محفوظة