رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون يقر بالهزيمة في الانتخابات التشريعية

أقر رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، اليوم السبت، بهزيمته في الانتخابات التشريعية التي أنهت تسع سنوات من حكم المحافظين. وقال موريسون «تحدثت هذا المساء مع زعيم المعارضة ورئيس الوزراء الجديد أنتوني ألبانيزي وهنأته بفوزه الانتخابي».  

  • 0صورة
  • 0فيديو
  • 0مقال
  • قبل 1 يوم

    بوتين يحضّ حكومته على إنهاء «التبعيّة التكنولوجية» للخارج

    حضّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حكومته، الجمعة، على تحقيق «السيادة التكنولوجية»، قائلاً إن روسيا تعرضت للعديد من الهجمات الإلكترونية منذ أن أرسلت موسكو قوات إلى أوكرانيا. وقال بوتين خلال اجتماع لمجلس الأمن الروسي إن «عدد الهجمات الإلكترونية، بما في ذلك الهجمات المعقدة، زاد عدة مرات» منذ بدء حملة موسكو العسكرية في أوكرانيا في 24 فبراير الماضي.   وأضاف أن الهجمات تأتي من دول مختلفة لكن «من الواضح أنها منسّقة». وذكر في تصريحاته المتلفزة أن الهجمات استهدفت «البنية التحتية المعلوماتية الحيوية» لروسيا بما في ذلك وسائل إعلام ومؤسسات مالية وموقعا حكوميا إلكترونيا. وشدد بوتين على حاجة روسيا إلى أن «تقلّص جذريا المخاطر المرتبطة باستخدام البرامج وتكنولوجيا الكمبيوتر ومعدات الاتصالات الأجنبية». وتابع أنه «من أجل تعزيز سيادتنا التكنولوجية، تحتاج الحكومة إلى إنشاء قاعدة مكونات إلكترونية روسية حديثة في أقصر وقت ممكن».    

  • قبل 2 يوم

    الكرملين: الأوكرانيين لهم رأي في المستقبل في الأراضي المحتلة

    يقول الكرملين إن تقرير وضعهم في المستقبل سيعود إلى سكان المناطق الخاضعة لسيطرة القوات الروسية في أوكرانيا. وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف يوم الخميس إن الأشخاص الذين يعيشون في مثل هذه الأماكن يجب أن "يحددوا كيف ومع من يريدون العيش". صرح بيسكوف بذلك خلال مؤتمر عبر الهاتف مع الصحفيين بعد سؤاله عن بعض المسؤولين الروس الذين قالوا إن روسيا قد تتحرك لضم منطقة خيرسون التي تم الاستيلاء عليها في جنوب أوكرانيا. ورد المتحدث باسم الكرملين بالقول إن السلطات بحاجة إلى التركيز على توفير الخدمات الأساسية لسكان المناطق الخاضعة للسيطرة الروسية.

  • قبل 4 يوم

    بوتين: الغرب يقتل نفسه اقتصادياً

    قال الرئيس الروسي فيلادمير بوتين، إن الغرب يقتل نفسه اقتصاديا بوقف الاعتماد على مصادر الطاقة الروسية، لافتا إلى أن تخلي الأوروبيين عن الطاقة الروسية سيجعل أوروبا المنطقة الأعلى تكلفة لموارد الطاقة في العالم لفترة طويلة.  وأضاف بوتين خلال كلمة بشأن تطوير قطاع النفط: «سنخلق الظروف الملائمة لمواكبة التطور في مجال الطاقة». وأكد أن الغرب يحمل روسيا مسؤولية التضخم في مجال الطاقة لكن الخطأ على عاتقهم، مشيرا إلى أن الاقتصاد الغربي يعاني من خسائر كبيرة بسبب القرارات بشأن الطاقة الروسية. وتابع الرئيس الروسي قائلا: «الغرب لا يستطيع وقف الاعتماد على مصادر الطاقة الروسية». وأردف: «دول الاتحاد الأوروبي تفرض عقوبات على روسيا بضغط أمريكي وهذا سيؤدي للإضرار باقتصاداتها»، مؤكدا في الوقت نفسه أن ما يحدث بشأن أوكرانيا مرتبط بالسياسة الخاطئة للغرب الذي تجاهل مخاوف روسيا وشجع الفاشية الجديدة». 

  • قبل 5 يوم

    فرنسا تلغي إلزامية وضع الكمامة في وسائل النقل

    لم يعد وضع الكمامة إلزاميا في وسائل النقل في فرنسا اعتبارا من اليوم الاثنين، في رفع لآخر القيود الصحية الرئيسية في إطار مكافحة وباء كوفيد-19، بينما يسود هدوء صحي. حتى الآن، كان وضع الكمامة إلزاميا في مترو الأنفاق والحافلات والقطارات والطائرات وسيارات الأجرة ويُعلن القرار نهاية آخر القيود الرئيسية المرتبطة بوباء كوفيد-19 في الأماكن العامة، ويؤكد أن القلق الصحي والسياسي الناتج عن الوباء تراجع، بعد أكثر من عامين على بدء انتشار كوفيد في أوروبا. في المجموع، أودى كوفيد-19 بحياة أكثر من 147,000 شخص في فرنسا، حيث تم تطعيم 79,3 في المئة من السكان بشكل كامل. في الأسابيع الماضية، تراجعت الإصابات وحالات الاستشفاء المرتبطة بكوفيد بعد موجة شتوية طويلة جدًا. ولم يبق الوباء في صدارة الاهتمامات حتى عندما كان عدد الإصابات مرتفعاً مطلع العام، ولم يُذكر الوضع الصحي إلا نادراً خلال الحملة الرئاسية التي شهدت إعادة انتخاب إيمانويل ماكرون. في السياق، اتخذت الحكومة عدة إجراءات رمزية في الأشهر الأخيرة: إلغاء وضع الكمامة في مارس باستثناء وسائل النقل، وانهاء العمل بالشهادة الصحية التي فرضت تلقي اللقاح للتمكن من دخول أماكن عديدة بينها المطاعم ودور السينما. ويحذر بعض الباحثين من الشعور المفرط بالأمان، لافتين إلى أن الوباء تحت السيطرة ولكنه على الأرجح لم ينته بعد، لاسيما في مواجهة تهديد متحورة جديدة. لذلك لازالت الحكومة تعتمد نبرة حذرة على لسان وزير الصحة أوليفييه فيران الذي كرر الأسبوع الماضي أن الوباء «لم ينته»، وأن وضع الكمامة لا يزال «موصى به» وأنه يمكن أن يعود إلزاميا إذا تطلب الوضع ذلك.

  • قبل 1 أسبوع

    ماكرون في أبوظبي الأحد لتقديم التعازي بوفاة رئيس الإمارات

  • قبل 1 أسبوع

    بوتين: العقوبات المفروضة علينا تضر بالغرب أكثر من روسيا

  • قبل 1 أسبوع

    الكاميرون تعلن مقتل جميع ركاب طائرة تحطمت في غابة وسط البلاد

  • قبل 1 أسبوع

    الكرملين: انضمام فنلندا إلى الناتو يمثّل تهديدا «مؤكدا» لروسيا

  • قبل 1 أسبوع

    هل يقبل بوتين بـ «نصف الهزيمة» للخروج من الحرب؟

    هل بدأ «التمايز» الأوروبي - الأميركي حيال التفاوض مع روسيا بالظهور إلى العلن؟ وهل مازال الموقف الغربي موحداً أم أن هناك دولاً أوروبية - على رأسها ألمانيا وفرنسا - لديها مقاربة مختلفة عن دول أخرى - في مقدمها الولايات المتحدة وبريطانيا - حيال ضرورة العمل على إنهاء الحرب في أوكرانيا؟ وهل هناك تضارب في الرؤى بين مَنْ يؤيد تسوية بتنازلات متبادلة مع روسيا وبين مَنْ يُفضّل إغراقها أكثر في المستنقع الأوكراني؟ هذه الأسئلة باتت مطروحة بقوة بعد التصريح الأخير للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي أكد أن السلام يجب ألا يمر عبر «إذلال» روسيا، والموقف اللافت الذي عبّر عنه المستشار الألماني أولاف شولتس، الذي أعلن بصراحة أنه لا يُنفّذ كل ما يُطلب منه، وأن مهمته هي حماية شعبه، وذلك رداً على اتهامات له بالبطء في التحرك لدعم أوكرانيا. وتؤكد المؤشرات أن الاجتياح الروسي لأوكرانيا أوجد وحدة بين دول حلف شمال الأطلسي ودول الاتحاد الأوروبي، كانت مفقودة منذ زمن بعيد، بيد أنه مع تطور مسار الحرب بدأت المواقف تتضح أكثر، إذ إن كل الدول تؤيد التعامل مع روسيا بالعقوبات المشددة والدعم العسكري لأوكرانيا، بيد أنها تختلف حيال الاستراتيجية المؤدية لإنهاء الحرب. وفي هذا السياق، تستند الرؤية البريطانية - الأميركية إلى استمرار سياسة الضغط على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أقصى حد من دون الوصول إلى المواجهة العسكرية المباشرة، فيما يبدو أن المقاربة الألمانية - الفرنسية، التي تدعمها أيضاً دول أخرى في أوروبا، تؤيد ترك باب الديبلوماسية مفتوحاً أمام روسيا لإنهاء الحرب، عبر تسوية سياسية، لكن هذه الرؤية تبقى بحاجة لعنصر أساسي يتمثل بقبول بوتين بالحلول الوسط وبـ«نصف هزيمة»، على حد وصف مصادر مطلعة. وفي أحدث موقف له، قال الرئيس الأميركي جو بايدن، إنه يحاول معرفة كيفية المضي قدماً في موقف قد لا يكون فيه لروسيا، طريقة للخروج من الأزمة في أوكرانيا. وفي لقاء مع ممثلين عن الحزب الديموقراطي، ليل أول من أمس، أعرب بايدن عن قلقه من ألا يكون لدى بوتين مخرج من الحرب، وأنه «يحاول الوقوف على ما يجب فعله حيال ذلك». ووصف تصرفات نظيره الروسي بأنها «مدروسة للغاية»، مشيراً إلى أنه «يعتقد أنه يمكن أن يقسم (حلف شمال الطلسي) الناتو، وأن يقسم الاتحاد الأوروبي». وفي سياق المواجهة المفتوحة، وقّع بايدن قانوناً يسمح بتسريع إيصال المعدات العسكرية إلى أوكرانيا، مفعّلاً بذلك آلية يعود تاريخها للحرب العالمية الثانية، ومؤكداً أنه يستهدف مساعدة الأوكرانيين في «القتال دفاعاً عن بلادهم وديموقراطيتهم بوجه الحرب الوحشية التي يشنّها بوتين». وأقرّ بأن الولايات المتحدة أنفقت مليارات الدولارات لدعم أوكرانيا، لكنّه رأى أن «الرضوخ للعدوان كلفته أكبر». وأوضح البيت الأبيض أن القانون المستند إلى برنامج يعود تاريخه إلى زمن الحرب العالمية الثانية، والذي كان يرمي إلى مساعدة أوروبا في مقاومة الزعيم النازي أدولف هتلر، «حظي بتأييد شبه كامل في الكونغرس» الأميركي، ولم يعارضه سوى 10 نواب. ولفتت الرئاسة الأميركية إلى أن إصدار القانون جاء أول من أمس، وهو اليوم الذي احتفلت فيه روسيا بذكرى الانتصار على ألمانيا النازية في العام 1945. إلى ذلك، أعلنت مديرة أجهزة الاستخبارات الأميركية أفريل هينز، أمس، بأن التنبؤ بما يمكن أن يقوم به بوتين سيزداد صعوبة، وقد يفرض الأحكام العرفية في روسيا لدعم طموحاته في أوكرانيا. واستبعدت هينز في مجلس الشيوخ أن يأمر بوتين باستخدام الأسلحة النووية إلا إذا واجهت روسيا «تهديداً وجودياً»، لكنها أكدت أنه لن ينهي الحرب بعملية دونباس إذ إنه عازم على إقامة جسر برّي إلى منطقة ترانسنيستريا المولدافية الانفصالية. وفي طوكيو، أعلنت وزارة الخارجية اليابانية، أمس، فرض عقوبات ضد موسكو، تتضمن تجميد أصول 141 روسياً بينهم رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين، وتشمل حظر التصدير إلى 71 كياناً عسكرياً بينها شركات لبناء السفن والبحث العلمي، فيما تنوي طوكيو أيضاً حظر صادرات المنتجات العالية التقنية، مثل أجهزة الكمبيوتر والطابعات الثلاثية الأبعاد إلى روسيا. ميدانياً، تواصلت المعارك المحتدمة في جنوب أوكرانيا وشرقها، في حين يُتوقع أن تتسارع عمليات إيصال الأسلحة الأميركية لكييف التي أعلن رئيس بلديتها فيتالي كليتشو عودة ثلثي سكانها من أصل 3.5 ملايين بعد نزوح جماعي. وأعلنت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني ايرينا فيريشتشوك، أمس، أن نحو ألف جندي أوكراني منهم مئات الجرحى لا يزالون داخل مصنع آزوفستال في ماريوبول.

  • قبل 1 أسبوع

    تركيا تمنح مواطنيها قروضاً سكنية لعشر سنوات بفائدة 0.99 في المئة

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن 3 حزم جديدة لإحياء قطاع الإسكان في تركيا، حيث سيتم منح المقترضين لأول مرة لشراء منزل قرضاً بقيمة تصل إلى 2 مليون ليرة لمدة تصل إلى 10 سنوات ومعدل فائدة شهري قدره 0.99 في المئة على القرض.

  • قبل 1 أسبوع

    المعارك تحتدم في شرق أوكرانيا وجنوبها.. وبايدن يفعّل آلية لتسهيل إيصال الأسلحة لكييف

  • قبل 1 أسبوع

    الأمير تشارلز سيحضر جلسة افتتاح البرلمان البريطاني مكان الملكة

  • قبل 1 أسبوع

    وزير الدفاع البريطاني: نظام بوتين يعكس «فاشية» و«استبدادية» من الحرب العالمية الثانية

  • قبل 1 أسبوع

    ماكرون: لا يمكن بناء السلام في أوكرانيا عبر «إذلال» روسيا

  • قبل 1 أسبوع

    الرئيس الأوكراني يدعو لاتخاذ خطوات تسمح للموانئ بتصدير القمح

  • قبل 1 أسبوع

    بوتين بذكرى النصر: الغرب كان يستعد لغزو أراضينا

  • قبل 1 أسبوع

    ترودو يعلن من كييف إعادة فتح سفارة كندا وتزويد أوكرانيا بأسلحة جديدة

  • قبل 1 أسبوع

    هل تجرؤ روسيا على الصدام مع الناتو؟

  • قبل 2 أسبوع

    تنصيب إيمانويل ماكرون رئيسا لفرنسا لولاية ثانية من خمس سنوات

    نصب إيمانويل ماكرون، السبت، رئيسا لفرنسا لولاية ثانية من خمس سنوات في قصر الإليزيه قبل أيام من بدء ولايته الثانية. وبعد تأكيد رئيس المجلس الدستوري لوران فابيوس فوز ماكرون في الدورة الثانية في 24 نيسان/أبريل أمام المرشحة اليمينية المتطرفة مارين لوبن بحصوله على 58,55 % من الأصوات، دعا الرئيس الفرنسي في كلمة مقتضبة إلى ”التحرك دونما هوادة“ لتكون فرنسا ”أكثر استقلالا“. وكان الرئيس الفرنسي قد أعلن-عقب الإعلان عن النتائج الأولية- أن السنوات الخمس المقبلة من رئاسته لن تكون استمرارا لعهدته السابقة، وتعهد بما وصفه بمشروع طموح يعالج الانقسامات والخلافات السياسية التي أفرزتها الانتخابات الأخيرة، ويجعل فرنسا أكثر استقلالا وأوروبا أكثر قوة. وأضاف ماكرون أن عددا من الفرنسيين صوتوا له لكن ليس دعما للأفكار التي يحملها بل للوقوف في وجه أقصى اليمين، مؤكدا أن هذا التصويت يلزمه للأعوام المقبلة. وشدد الرئيس الفرنسي على أنه يتفهم الغضب والاختلاف في الرأي اللذين قادا مَن صوّتوا لأقصى اليمين، وتعهد بـ“تجديد أسلوبه“ لكي يكون ”رئيسًا للجميع“. واعترفت مرشحة أقصى اليمين مارين لوبان بهزيمتها في الانتخابات الفرنسية بعد أن أظهرت النتائج الأولية فوز ماكرون، ورغم ذلك اعتبرت لوبان النتيجة التي حصلت عليها نوعا من النصر، وقالت إنها تعطي الدليل للمسؤولين الفرنسيين والأوروبيين على تحد كبير للشعب الفرنسي اتجاههم. إلى ذلك، كانت أحزاب يسار الوسط في فرنسا، قد أعلنت في وقت سابق، الاتفاق حول تحالف بشأن الاستحقاقات التشريعية المزمع إجراء دورتها الأولى في 12 حزيران/ يونيو المقبل؛ بهدف الحصول على ثقل برلماني يكون كفيلًا بعرقلة خطط الإصلاح المثيرة للجدل التي طرحها الرئيس الليبرالي الوسطي إيمانويل ماكرون. وبحسب تقارير صحافية، بدأ ماكرون سريعًا الاستعداد للانتخابات التشريعية التي ستحكم اسم رئيس الحكومة المقبل، وغير اسم حزبه من ”الجمهورية إلى الأمام“، إلى ”عصر النهضة“، وهو ما وصفه مراقبون بأنه رسالة للفرنسيين حول أولويات المرحلة المقبلة من ولايته الثانية للبلاد. ويواجه الرئيس إيمانويل ماكرون تحديًا كبيرًا يتمثل في الحصول على أغلبية برلمانية مريحة، تمكنه من تجنب الدخول في تحالفات سياسية قد تعرقل العمل التشريعي وتحول دون تنفيذ برنامجه، إذ يرتقب أن تحدد الانتخابات البرلمانية تركيبة الحكومة التي سيعتمد عليها ماكرون في خطط الإصلاح.

  • قبل 2 أسبوع

    موسكو: دمّرنا معدات أميركية وأوروبية في «خاركيف» بـ أوكرانيا

    قالت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، إنها دمرت كمية كبيرة من المعدات العسكرية القادمة من الولايات المتحدة وبلدان أوروبية قرب محطة بوهودوخيف للسكك الحديدية في منطقة خاركيف في أوكرانيا. وأضافت أنها قصفت 18 منشأة عسكرية أوكرانية خلال الليل تشمل مخازن أسلحة في داتشن قرب مدينة أوديسا الساحلية.  

  • قبل 2 أسبوع

    برلماني روسي: سنبقى في جنوب أوكرانيا «إلى الأبد»

  • قبل 2 أسبوع

    أوكرانيا تُعلن صد 11 هجوماً روسياً في دونيستك ولوغانسك وزيلينسكي يُطلق منصة عالمية للتبرع لدعم أوكرانيا

  • قبل 2 أسبوع

    روسيا: أطلقنا صاروخين من غواصة على أهداف في أوكرانيا

  • قبل 2 أسبوع

    بوتين لـ ماكرون: كييف «ليس جدية» في شأن مفاوضات السلام

  • قبل 2 أسبوع

    «بايرن ميونيخ» يعلن رسميا تمديد عقد توماس مولر حتى 2024

  • قبل 3 أسبوع

    بوتين يتوعد برد «سريع» في حال حصول تدخل خارجي في أوكرانيا

  • قبل 3 أسبوع

    روسيا تحذر بريطانيا من عواقب تشجيع أوكرانيا على مهاجمتها

  • قبل 3 أسبوع

    روسيا تطرد 40 ديبلوماسيا ألمانيا بعد خطوة مماثلة من جانب برلين

  • قبل 3 أسبوع

    موسكو تعلن وقف إطلاق نار في ماريوبول لمغادرة المدنيين مصنع «آزوفستال»

    أعلنت روسيا نيّتها وقف الأعمال العدائية، الاثنين، للسماح بإجلاء مدنيين عالقين مع جنود أوكرانيين في مجمع آزوفستال للصناعات المعدنية المحاصر في مدينة ماريوبول في جنوب شرق أوكرانيا. وذكرت وزارة الدفاع الروسية في بيان أن القوات الروسية ومقاتلين أوكرانيين موالين لموسكو يتعهّدون «وقف الأعمال العدائية من جانب واحد عند الساعة 14:00 بتوقيت موسكو وسحب الوحدات إلى مسافة آمنة وضمان مغادرة مدنيين «في الاتجاه الذي يختارونه».  

المزيد
جميع الحقوق محفوظة