• Admin الأربعاء 29 سبتمبر 2021

    رحل حاتم طي هذا الزمان ..بقلم فيصل الحمود

    كثيرون يعرفون العم فيصل الغانم الدبوس (بومشاري) الذي ارتحل بالأمس الى رحاب الله مصحوبا بالدعاء من القريبين والبعيدين ومن كل من عرفه وعرف سجاياه التي ندر أن تجتمع في رجل واحد. لكن البعض لا يعرف الوجه الآخر لهذا الرجل الذي حباه الله سبحانه هبة الكرم التي لا يهبها إلا للصالحين من عباده ليكونوا يده المعطاء في الدنيا، لم يكن - رحمه الله - يرد طالبا مهما كان طلبه بل ويتحرى المحتاجين في أي مكان ويمد إليهم المساعدة بصمت وتكتم ابتغاء مرضاة الله عز وجل الذي وعد الكريم بجنات الخلد. وفي مجالس المغفور له بإذن الله العم بومشاري لم يكن يطلق العنان للسانه بغية لفت الأنظار، فقد كانت كلماته المليئة بالحكمة والمحبة تمر عبر وجدانه المشبع بالإنسانية، ورجل مثل هذا لا يعيش لنفسه بل يعيش كما أمره الله ليلبي احتياجات المعوزين وكان هذا منتهى سعادته، لدرجة أن محبيه كانوا يلقبونه بحاتم طي هذا الزمان. كان - رحمه الله - يعطي دون تردد أو تباطؤ، يدرك أن مساعدة المحتاج الملهوف فزعة فرسانية، قلما ترجل عن جواده وكأنه يحارب غزوات الدهر وغدراته، يطبق الحكمة القائلة «استبقوا الخيرات، وبادروا قبل أن تتمنوا المهلة وهيهات هيهات، ولا تغتروا بحياة تقود إلى الممات، لا يُرى في حشودها إلا الشتات، ولا يُسمع في ربوعها إلا فلان مرض وفلان مات». لن تعطي كلمات قليلة متواضعة بومشاري - رحمه الله - القليل من حقه، لكن الأمانة والوفاء يحتمان إماطة اللثام عن ملمح من أهم ملامح الإنسان الذي لا يغادر الدنيا الفانية إلا بعد أن يترك فيها أبناء يتحلون بصفاته حتى يبقى ساكنا في قلوب محبيه ذكرى حميدة. يا أبا مشاري إنا على فراقك لمحزونون وعلى فقدك بجسدك مكلومون، وعزاؤنا أننا على يقين بأن نفسك المطمئنة عادت إلى ربها راضية مرضية في جنات النعيم. وستبقى ذكراك العطرة في قلوبنا ما حيينا، فمثلك لا ينسى وذكراه تبقى في القلوب والعقول، وسيبقى دعاؤنا لك حقا وواجبا علينا. وإنا لله وإنا إليه راجعون.  

  • لماذا صدر بيان النواب السابقين في تركيا ؟ بقلم عبدالعزيز الفضلي
    Admin الثلاثاء 21 سبتمبر 2021

    لماذا صدر بيان النواب السابقين في تركيا ؟ بقلم عبدالعزيز الفضلي

  • لماذا صدر بيان النواب السابقين في تركيا ؟ بقلم
    Admin الثلاثاء 21 سبتمبر 2021

    لماذا صدر بيان النواب السابقين في تركيا ؟ بقلم

  • بدرية الأحمد... علامة فارقة في الإنسانية  ..بقلم : فيصل الحمود المالك الصباح
    Admin الثلاثاء 24 أغسطس 2021

    بدرية الأحمد... علامة فارقة في الإنسانية ..بقلم : فيصل الحمود المالك الصباح

  • رسالة إلى نائب الأمير ..بقلم :جاسم مرزوق بودي
    Admin السبت 26 يونيو 2021

    رسالة إلى نائب الأمير ..بقلم :جاسم مرزوق بودي

  • مهلاً.. عزيزي صالح الملا  ..بقلم . مبارك فهد الدويلة
    Admin الثلاثاء 15 يونيو 2021

    مهلاً.. عزيزي صالح الملا ..بقلم . مبارك فهد الدويلة

  • أولويّة المعارضة... العفو أم...؟ بقلم :عبدالعزيز الفضلي
    Admin الأربعاء 02 يونيو 2021

    أولويّة المعارضة... العفو أم...؟ بقلم :عبدالعزيز الفضلي

  • التيار الإسلامي.. صامد رغم ..بقلم . مبارك الدويلة
    Admin الاثنين 31 مايو 2021

    التيار الإسلامي.. صامد رغم ..بقلم . مبارك الدويلة

  • سياسة الكويت الاستثمارية في المواطن الكويتي.. بقلم : ناصر بدر البرغش
    Admin الأربعاء 24 مارس 2021

    سياسة الكويت الاستثمارية في المواطن الكويتي.. بقلم : ناصر بدر البرغش

  • Admin السبت 14 نوفمبر 2020

    الشيخان والصمت ..بقلم :حسن العيسى

    أين هما الشيخان، ناصر صباح الأحمد ومحمد صباح السالم؟ هل طُوِيت صفحتهما من عالم السياسة والحكم؟ هل نسيهما الناس أم تم تناسيهما من أهل الحل والعقد؟ كلٌّ منهما كان في منصب وزاري كبير، وعملا نائبين لرئيس مجلس الوزراء المخصص للأسرة في فترات مختلفة، ثم غاب كل منهما فجأة أو تم تغييبهما، لأنهما لم يسيرا حسب المنهج المتعارف عليه في الإدارة السياسية وحكمتها المعروفة "إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب". وطبيعي هناك الكثير من المسؤولين الكبار أهل السياسة قد جنوا الكثير من الذهب، لأنهم صمتوا وكانوا موالين بالحق والباطل، أما هذان الصاحبان فقد كانا يتكلمان ولم يصمتا حين وجب عليهما الكلام، فتكلما بالحق والضمير وخدما وطنهما، وخرجا وطُوِي ملفاهما، وكأنهما لم يفعلا شيئاً. وزير الخارجية الأسبق محمد صباح السالم خرج من الوزارة، ولم يرتضِ البقاء على كرسيه العالي بعد علمه بفضيحة التحويلات، لم يسكت، وتكلم بالأفعال، إذ احتج على ما حدث وقدم استقالته وخرج، والذي حدث بعد ذلك، أيضاً، هو عودة الصمت، فلم ينفع خروج د. محمد من الوزارة، ولا اعتراضات عدد من النواب الشرفاء في ذلك الوقت على نهج الفساد، هدأت الأمور بعض الشيء، وبقي الصمت، وعادت حليمة لعادتها القديمة، بعد تغييرات في تشكيلات وزارية أخرى. الشيخ ناصر صباح الأحمد، كان في منصب رفيع وصاحب سلطة قوية، لم يعرف الصمت في قضايا المال العام، لم يتحدث، بل تحرك بقوة وقدم البلاغات الموثقة لجهات دولية وداخلية، تصوَّر البعض أن ما فعله الشيخ ناصر كان مجرد صراعات داخل القصر وتصفية حسابات بين شيوخ، وكم كان هذا التصور ظالماً له ولكل نفس عالية، وكانت مكافأة الشيخ ناصر هي الخروج من الوزارة، وعاد الصمت. تاريخ الأوطان ليس حكايات أفراد من أصحاب سلطة، بل هو نضال مَنْ عشقوا أوطانهم وضحوا من أجلها، سواء كانوا في السلطة أم كانوا مواطنين من الشعب، لماذا هذا الصمت؟ وأين الشيخان وغيرهما من عشاق الوطن؟!

  • Admin الأحد 04 أكتوبر 2020

    ليتها تكتمل المراثي .. بقلم فيصل الحمود المالك الصباح

    ليتها تكتمل المراثي، لتقول بعض ما نريد قوله، في مقام علا بفعله. تتدفق ينابيع الكلام من مشارق الأرض ومغاربها، عرفاناً وامتناناً لمن استحق العرفان والامتنان، ولا توفي الذي سبقت أفعاله الأقوال حقه. نعي أن للكلام دلالاته وأن للدلالات دلالاتها، حين يتعلق الأمر برمز، مثل فقيدنا أميرنا ووالدنا المغفور له سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، طيب الله ثراه، وأسكنه فسيح جنانه. ومن دلالات الكلام التي لا تخطئها عين، ان فقيدنا دخل التاريخ من بوابة قلوب الناس، في جميع انحاء المعمورة، لتقام الصلوات على روحه، وتفتح له بيوت العزاء، أينما يممنا وجوهنا. على كوكب تسوده الصراعات والحروب، ويجتاحه الوباء، اتفقت شعوب الكوكب على مواقفه وعطائه، رغم كل ما يفرقها من عوامل وأسباب الفرقة والنزاع، لم تبخل عليه بالدمع، الذي يذرف على الاحبة، ولم يشغلها، عن الترحم عليه، مصائبها وانشغالاتها. دلالة تلد أخرى، ومن بين الدلالات الوليدة في هذا المقام، ان فقيدنا من القيادات والزعامات، التي صارت مضرب مثل للحكمة والخير والعطاء، وتجسيد القيم الإنسانية. ترك سيرة تحتذى، ليبقى تكرار ظاهرة صباح الأحمد، تحدياً لكل عامل في الشأن العام، على ظهر البسيطة. عاش صباح الأحمد حياته بوصلة لكل حالم بخير البشرية، وما كان رحيله غير إيذان بتحول البوصلة، إلى أيقونة في ضمير القريب والبعيد، لغة لاعادة تأثيث الكون بالنخوة والمحبة، عبر لا تحصى في آيات الجمال التي تركها الوالد للأبناء، منارات تعينهم في التعامل مع بحار، تتلاطم امواجها، ورياح عاتية تهب على المعمورة من كل الاتجاهات، للوصول الى شواطئ الأمان، ومواصلة مسيرة بناء لم تتوقف لحظة واحدة. لم تُخلق الانهار، التي سخرها الباري عز وجل لارواء الأرض العطشى، بقيم الخير لكي تتوقف عن الجريان، ولنا في نقاء سريرة سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه، حسن العزاء. عهدنا سمو الشيخ نواف رافداً لنهر عطاء لا ينضب، شاء الباري عز وجل ان يكمل المسيرة، في واحد من احلك الظروف، يعينه شعب تشّرب التجربة، وطن صار للخير والتسامح وحب الآخر عنواناً، وعالم تجسد أمامه الخير في اهل الخير. يتجاوز سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، مقولة خير خلف لخير سلف، التي تتردد في مثل هذه الأحوال، فهو الحارس الأمين لمكانة الكويت في قلب العالم، حامل إرثاً لا تقوى على حمله الجبال، وقائد لشعب وفي استحقه بجدارة.

  • رسالة إلى مشاهير ..بقلم : . بقلم   عبدالله غازي المضف
    Admin الثلاثاء 08 سبتمبر 2020

    رسالة إلى مشاهير ..بقلم : . بقلم عبدالله غازي المضف

  • سلمان بن إبراهيم يهنئ الكويت بالفوز بدوري الدرجة الممتازة
    Admin الثلاثاء 01 سبتمبر 2020

    سلمان بن إبراهيم يهنئ الكويت بالفوز بدوري الدرجة الممتازة

  • هل سيوقف التطبيع عربدة إسرائيل؟!   بقلم : مبارك فهد الدويلة
    Admin الاثنين 17 أغسطس 2020

    هل سيوقف التطبيع عربدة إسرائيل؟! بقلم : مبارك فهد الدويلة

  • كويتيون ولاؤهم للدينار  ..بقلم : مبارك فهد الدويلة
    Admin الاثنين 13 يوليو 2020

    كويتيون ولاؤهم للدينار ..بقلم : مبارك فهد الدويلة

  • وزير يدخل عش الدبابير  .. بقلم :مبارك فهد الدويلة
    Admin الاثنين 15 يونيو 2020

    وزير يدخل عش الدبابير .. بقلم :مبارك فهد الدويلة

  • محطات في استجواب رياض  ..بقلم : مبارك فهد الدويلة
    Admin الثلاثاء 09 يونيو 2020

    محطات في استجواب رياض ..بقلم : مبارك فهد الدويلة

  • في ذكراه الواحدة والعشرين بقلم •  الشيخ  فيصل الحمود المالك الصباح
    Admin الجمعة 29 مايو 2020

    في ذكراه الواحدة والعشرين بقلم • الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح

  • «تشريبة» بقلم :بقلم : دالي الخمسان
    Admin الثلاثاء 19 مايو 2020

    «تشريبة» بقلم :بقلم : دالي الخمسان

  • Admin السبت 21 مارس 2020

    الفيروس وبنو البشر .. لماذا لا يصيب الحيوانات ..بقلم :سليمان الاحمد

    لنرجع للتاريخ .. ونضع النقاط على الحروف ... ما هي اسباب احلال بنو البشر(( بنو آدم)) محل بنو الجن؟؟؟؟!!!!!.. ماهي الأسباب؟؟؟!!! واعتراض الملائكة .عندما قال لهم الخالق تبارك وتعالي إني جاعل في الارض خليفة فأجابو.(( اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء)).. والجواب (( اني اعلم ما لا تعلمون)) وتوضحت وضوح الشمس بالآيات التاليات ..تتلخص كلها بالحروب وسفك الدماء والذنوب ... وتليها الاحلال وتسبقها الأوبئة والتاريخ غني بالادلة منذ القدم وحتى يومنا القريب هذا!!! ..ومن الحرب العالمية الأولى والثانية والقادمة ..ترون اخواني انتشار الأوبئة والأمراض تأديبا وتعقيلا لبنو البشر .. وما يؤسفني ويضحكني اننا نرجع الأسباب معكوسة ومقلوبة ومنكوسة باتهام بعضنا..؟؟؟!!!ومن دون النظر الى انفسنا وما كسبت ايدينا ..هلا نبدأ لمحاسبة انفسنا؟؟؟!!!قبل فوات الاوان؟؟؟!!! لم يسال احدنا لماذا لم تصاب الحيوانات البرية والبحرية بالفايروس؟؟؟؟ وتكاثرت وتفاخرت وقامت تسرح وتمرح ولا يوجد لها حجر صحي ولا مستشفى لها ولا كمامات ولا مطاعم ولا.. ولا .. ولا حظر او..إلخ !!!!!!.. وليس لها من يتولاها في معيشتها الا الله سبحانه وتعالى وليس لها عقل ... وهذا العقل هنا يقصد به الامانة التي ابت الجبال ان تحمله!!!!(( هذه الأمانة)) وهي العقل والذي حمله الإنسان ظلما!!!!!... الجواب واضح اخواني إنها الذنوب... الذنوب.. الذنوب.. الذنوب ..فهي مسؤولة عن حجب الدعاء وهي مسؤولة عن الفقر و عن البلاء وهي مسؤولة عن الوباء والأمراض وهي مسؤولة.عن الكثير... وهي .. وهي.. وهي.. وهي مسؤولة عن كل المصائب!!! من دون تفكير ومن البداهة علينا بالدواء والشفاء وهو الرجاء بكثرة الاستغفار إلي الله سبحانه وتعالي ..علاج لا يفقهه إلا اولو الالباب  

  • Admin الاثنين 02 مارس 2020

    حصاد السنين بين جنازتين .. بقلم مبارك فهد الدويلة

    في يوم 25 يناير من عام 2011 قامت في مصر ثورة شعبية كان شعارها (لا لا لحكم العسكر ) نتج عنها سقوط نظام حسني مبارك واستبداله بنظام مدني ، وتم انتخاب أول رئيس مدني في تاريخ مصر ومن خلال انتخابات شهد لها العالم بأنها أول انتخابات نزيهة ومعبرة عن إرادة الشعب الذي حمل محمد مرسي لقصر عابدين رئيساً لمصر ! وبعد عام واحد فقط تمكنت الدولة العميقة من خلال دعم وتمويل خارجي من اسقاط هذه التجربة الوليدة وتبخير حلم شعب عظيم انتظر اكثر من ستين عاماً تحت ذل العسكر وقمعه ليجد نفسه فجأة تحت حكم العسكر من جديد ! تم ادخال الرئيس المصري المدني الى السجن ، بتهم سخيفه ومضحكة مثل التخابر مع حماس والتواصل مع قطر ، وقتل متظاهرين عند بوابة قصر الاتحادية ، وجرت للرئيس محاكمات صورية أخذ عليها أحكام بالإعدام والمؤبد ، وتم حجزه في زنزانه انفرادية ومنع عنه التواصل مع عائلته الا ماندر ، وإذا حضر الى المحكمة يتم حجزه في قفص زجاجي لايسمع مايدور حوله ، وتم منع أدوية القلب عنه ، وأصيب بنوبة قلبية وهو تحت حراسة العسكر في طريقه للمحكمة وتم علاجه بحقنه ثم توفي رحمه الله وهو في القفص الزجاجي ! بالمقابل تم وضع الرئيس المصري الأسبق في المستشفى العسكري ، وكانت عائلته بجواره ، وكان يعامل معاملة ورعاية خاصة. ، وكان يحضر للمحاكم بشكل مهيب وهو على سرير المستشفى ، الى أن صدرت له أحكام البراءة !! الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي مات في المحكمة وهو مسجون ، ورفض النظام إقامة عزاء له أو حتى عمل جنازة تليق بمقام رئيس دوله منتخب ، بل تمت معاقبة كل من حاول تقديم العزاء لذويه الذين سمح لهم بدفنه في جنح الظلام ، بينما من قامت عليه الثورة وتم اسقاطه شعبياً وقتل المئات من المتظاهرين عليه في ميدان التحرير ، تعمل له الدولة جنازة عسكرية ويتقدم المعزين كبار رجال الدولة ! كل هذا لايعنينا بشيء نحن في الكويت ، ويظل هذا شأن داخلي ، لكن مايعنينا حقيقة هو موقف حكومة الكويت من الموضوع ! فبعد وفاة أول رئيس منتخب شعبياً لم تقدم الحكومة واجب العزاء في الفقيد ، كما تفعل مع غيره ، ولم تظهر أي مشاعر متعاطفة مع المصاب الجلل ، بينما عندما توفى الرئيس الأسبق الذي ثار عليه شعبه وأطاحوا به كانت الكويت من أول المبادرين للتعزية في وفاته ، وارسال وفد رفيع المستوى للمشاركة في جنازته ! قد أجد مبررا للتعزية في وفاة الرئيس مبارك بسبب مشاركة مصر في حرب تحرير الكويت ، وهو موقف لاينكره أحد ، لكن عدم تقديم واجب العزاء في وفاة محمد مرسي ولو ببرقية شكلية لم يكن موقفا حصيفاً ولا حتى إنسانياً ، لأن محمد مرسي أصبح رئيساً شرعياً ، واعترفت الكويت والعالم برئاسته ، وإسقاطه بانقلاب عسكري لايعني فقدانه للشرعية ، كما ان الحكومة الكويتية لم تتخذ موقفاً عدائياً من تيار الاخوان المسلمين ، ولم تنجرف مع الحملة الإعلامية لشيطنة هذا التيار ، ومهما كانت الدوافع فان عدم التعزية بوفاة مرسي مؤشر لخضوع السلطة تحت تأثير هذا التيار الاقصائي !

  • سلمان الدبوس.. الرجل المحب  ..بقلم ..م. فيصل الجمعة
    Admin الأحد 01 مارس 2020

    سلمان الدبوس.. الرجل المحب ..بقلم ..م. فيصل الجمعة

  • ( لا تخدعوا الناس) . اوقفوا التقبيل بالمناسبات وخاصة بالعزاء عند النساء ..تجنبا لاي  احتمال لانتشار الامراض وخاصة كورونا  بقلم :إقبال الأحمد
    Admin الأحد 23 فبراير 2020

    ( لا تخدعوا الناس) . اوقفوا التقبيل بالمناسبات وخاصة بالعزاء عند النساء ..تجنبا لاي احتمال لانتشار الامراض وخاصة كورونا بقلم :إقبال الأحمد

  • سمو الرؤية وجلالة المواقف..بقلم :عزيز الديحاني  سفير دولة الكويت لدى المملكة الأردنية الهاشمية
    Admin الأحد 23 فبراير 2020

    سمو الرؤية وجلالة المواقف..بقلم :عزيز الديحاني سفير دولة الكويت لدى المملكة الأردنية الهاشمية

  • جميع الحقوق محفوظة