أزمة الرهائن في مصرف لبناني... البلاد كلها رهينة

لبنان كله كان الرهينة أمس، خلف البوابة الحديد لفرع مصرف «فدرال بنك» في منطقة الحمراء، حيث انفجرت «جبهة» المودعين - المصارف، بعد أيامٍ قليلة من تَجَدُّد «الاشتباك» بين البنوك والقضاء ومن خلفه السلطة السياسية، في حمأة الأزمة المالية الشاملة التي تعصف منذ نحو 30 شهراً بالوطن الصغير الذي ما زال يتدحرج في قلب هاويةٍ «دُفنت» فيها هويّةٌ مالية وسياسية للبنان... الذي كان. منذ أن كُشف احتجاز المواطن بسام الشيخ حسين عدداً من الرهائن، غالبيتهم من موظفي فرع «فدرال بنك» - الحمراء، مطالباً باستعادة كامل وديعته بالدولار الفريش (210 آلاف $) ومهدداً بـ «حرق المصرف بمَن فيه» بالبنزين الذي سكبه في المكان، «انطفأت» كل الملفات في لبنان الذي تَسَمَّر أمام الشاشات التي راحت تنقل الحَدَث على طريقة تلفزيون الواقع، وسط أنفاس محبوسة بانتظار نهايةٍ لن تكون إلا مغمّسة بالمفارقات.   ساعاتٌ من البث الحيّ، انطبعَ فيها بسام (42 عاماً) بصورٍ لرجلٍ لم يَعُدْ لديه ما يَخسره... يَظْهَر في فيديوهاتٍ من داخل المصرف وهو يحمل سلاحاً حربياً (زعم أفراد من عائلته أنه استلّه من داخل البنك ولم يكن يحمله)، ويصرّ، ولو «وقعت مجزرة»، على «حقي كاملاً» الذي قال شقيقه إنه لسداد مستحقاتٍ مالية (نحو 5500 دولار) لأحد المستشفيات لقاء معالجة والده ولاستكمال العلاج المكلف، وفي الوقت نفسه لا يتوانى عن إطلاق أحد الرهائن (من المودعين الذي صودف وجوده في الفرع) كونه يعاني مشكلة صحية. وسرعان ما تحوّل بسام «رمزاً» لإشكاليةٍ كبرى لم تنجح السلطات اللبنانية في التصدي لها منذ بدء الانهيار «رسمياً» في مارس 2020، وضاعت معها المسؤوليات عن واحدة من 3 أسوأ أزمات مالية عرفها العالم منذ 1850. ... هل الشيخ حسين هو مَن يحتجز الرهائن، أم أن الدولة والمصارف هم مَن استسهلوا أخذ المودعين أسرى تلكؤٍ فاضح وبات يثير دهشة المؤسسات والصناديق الدولية عن إنجاز الأرضية القانونية والهيكلية البديهية لوضع البلاد على سكة التعافي؟ سؤالٌ طغى على المشهدية السوريالية داخل «فدرال بنك» وفي محيطه... ففي الفرع، مودِعٌ اختار أخْذ حقه بيده من مصرفٍ احتجز أمواله، كما فعلت سائر المصارف التي تعتبر أن الودائع «استهلكتْها» الدولة بسياسات الاستدانة التي فُرض على القطاع المصرفي الانخراط في بعضها، وأن الحلّ يكون بتحمُّل مَن أنفق الأموال على الهدر والكهرباء مسؤولية فجوةٍ مالية بنحو 78 مليار دولار تُلْقي خطةُ النهوض المقترَحة القسم الأكبر من خسائرها على المصارف وأكثر على المودعين، مع خط حماية كامل فقط للودائع حتى 100 ألف دولار تُعاد على دفعات... على سنوات. وأمام المصرف، مودعون احتشدوا دعماً لمَن اعتبروا أنه ينفّذ مَهمّة باسم كل واحد منهم، وكأنها استعارة من أحد مشاهد «لا كاسا دي بابل» (money heist) التي تتكرّر بين الحين والآخر، ولكل منها «بروفسور»، كان اسمه هذه المرة بسام الشيخ حسين وقبل أشهر (في البقاع) عبدالله الساعي، وغداً ربما أكثر من مودع «يزنّر» نفسه ومَن حوله بـ... «آخِر الدواء الكي». في محيط «فدرال بنك»، حيث وافق بسام، أخيراً وبعد ساعات من التهديدات و»المساومات»، على «تسوية» تُفْرِج له عن 30 ألف دولار لتنتهي الأزمة «على خير» ويسلم نفسه لفرع المعلومات، لم يكن من مكانٍ لمفارقة أن نجاحه في تحصيل كامل وديعته «بالقوة» (تردد أنه كان يطالب أيضاً بوديعة نصف مليون دولار لشقيقه) ستكون بطريقة أو بأخرى «من جيْب» مودع آخر «مستضعَف» لا إمكان لينال حقّه «من دون زيادة أو نقصان»، لأن غالبية الودائع تبخّرت وما بقيَ منها لا يكفي إلا «ليتقاتل» المودعون ويتسابقوا عليه، وسط استمرار السلطة في نفض يدها من إقرار خطة التعافي وقانونيْ «الكابيتال كونترول» وإعادة هيكلة المصارف. فهنا بدا بسام وكأنه «واحدٌ يثأر للجميع» و«يستردّ بالقوة ما أُخذ بالقوة»... وما هتافات «يسقط يسقط حكم المصرف» التي صدحت بينما كانت عملية احتجاز الرهائن مستمرة، والأهمّ مطالبات البعض بأن «تكر سبحة» استهداف البنوك، إلا تعبيراً - اعتبر البعض أنه تأخّر - عن مخاطر ترْك هذا الفتيل مشتعلاً، فيما البلاد على مَشارف استحقاقاتٍ دستورية كبرى يُخشى أن تكون فاتحة أنفاق مظلمة إضافية يوغل معها لبنان في أزماته المعيشية والاجتماعية. ففي حين كانت قضيةُ الرهائن في «فدرال بنك» تحتلّ المشهد اللبناني، تعمّقتْ مؤشراتُ أخْذِ الانتخابات الرئاسية (مهلتها الدستورية بين 31 أغسطس الجاري و31 أكتوبر المقبل) رهينةَ الصراعات الداخلية بأبعادها الإقليمية ما يُنْذر بعملية عض أصابع على تخوم هذا الاستحقاق وفي مرحلة الشغور الرئاسي التي ترتسم في أفقه من ضمن ما يُخشى أن يكون مساراً من الإنهاك «المتعمّد» وصولاً إلى نتيجة... مرسومة. وإذ يسود تسليمٌ بأن الحكومةَ العتيدةَ، العالق تشكيلها منذ أسابيع، باتت في «معتقل» رئاسية 2022، فإن مخاوفَ بدأت تلوح من دخولِ ملف الترسيم البحري بين لبنان واسرائيل مرحلة من الضبابية تستبطن تدوير «الخسائر والأرباح» وتوزيعها بما «يموّه» التنازلات، فيما المفاوضات تسير على «حبل مشدود» من مهل نهائية حدّدها «حزب الله» في سبتمبر ورسم حولها... «إصبعاً على الزناد». ولم يكن عابراً إعلان نائب رئيس البرلمان اللبناني الياس بوصعب (المكلف من رئيس الجمهورية ملف الترسيم) بعد لقائه الرئيس ميشال عون أمس، «ان الاعتداء المدان الذي قامت به إسرائيل على غزة، أخّر هذا الملف، ولكن جميع المسؤولين اللبنانيين متفقون على إننا لا نملك ترف الوقت، والوقت ليس مفتوحاً الى ما لا نهاية، فكلما اقتربنا من سبتمبر، يزداد الوقت حرجاً في هذا الملف. وحفاظاً على الاستقرار، يجب ان تنتهي الأمور قبل سبتمبر». ورداً على سؤال قال بوصعب: «حُكي في الاعلام عن زيارتين قام بهما الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين لإسرائيل، بعد اجتماعه مع الرؤساء عون ونبيه بري ونجيب ميقاتي في قصر بعبدا. والحقيقة ان الوسيط الأميركي، وبعد المعطيات التي حصل عليها من هذا الاجتماع، انتقل الى إسرائيل، واجتمع برئيس الوزراء الإسرائيلي (يائير لابيد)، ولكنه لم يعد مرة ثانية الى إسرائيل كما ذُكر في الاعلام». وتابع «نحن طبعاً نتابع هذا الملف، ونتواصل معه في شأنه. والكلام السلبي الذي يذكر في الإعلام، إن كان لدى العدو الاسرائيلي أو في وسائل الاعلام اللبنانية، يبقى إعلامياً. نحن استفسرنا، وتبين لنا ان الموقف الرسمي مُخالِف لما يُذكر في الاعلام. وما تبلغناه الى اليوم، لا علاقه له بالكلام الإعلامي، إن كان سلباً او ايجاباً. لا نعرف ماذا سيكون الجواب النهائي، لكن تم التأكيد لنا ان الجهد الذي يُبذل ما زال قائماً، ولم يتوقف. والوسيط الأميركي حريص على مواصلة الجهود، بناء على الاجتماع الأخير الذي حصل في بعبدا». وعن ملف التحقيق بانفجار مرفأ بيروت، أشار بوصعب إلى «اننا ننتظر بين اليوم والغد صدور مرسوم تشكيل الهيئة العامة لمحكمة التمييز من قبل مجلس القضاء الأعلى، ليأخذ بعدها التحقيق مجراه من جديد».

  • 3صورة
  • 2فيديو
  • 2مقال
  • قبل 9 ساعة

    السفارة القطرية في تونس: غير صحيح.. مقتل قطري بالمدينة العتيقة في بنزرت

    نفت السفارة القطرية في تونس ما نشرته وسائل الإعلام بشأن جنسية مقتل مواطن قطري ذبحاً في المدينة العتيقة ببنزرت شمالي تونس. وفي بيان نشرته سفارة قطر بتونس، أكدت أن السائح ضحية جريمة القتل بدافع الشرف ليس قطريا. وجاء في بيان السفارة على حسابها الرسمي بـ"تويتر": "تنفي سفارة دولة قطر لدى الجمهورية التونسية، ما تداولته وسائل إعلام عن أن المجني عليه في حادثة بنزرت يحمل الجنسية القطرية".

  • قبل 10 ساعة

    واشنطن: مبعوثنا إلى اليمن سيبدأ جولة خليجية

      أعلنت الخارجية الأميركية، اليوم الخميس، أن مبعوث واشنطن إلى اليمن سيبدأ جولة خليجية لبحث تطورات الهدنة. وقالت االوزارة إن «جولة مبعثونا إلى اليمن ستركز على حل مشكلة خزان النفط صافر». وأضافت «أصبحنا قريبين للتعامل مع التهديد الذي يشكله خزان صافر باليمن».

  • قبل 11 ساعة

    رئيس الوزراء العراقي: حوارٌ لإخراج البلاد من أزمتها السياسية

    أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الخميس، ضرورة الحوار لإخراج بلاده من أزمتها الحالية بسبب الوضع السياسي. ونقلت رئاسة الوزراء العراقي في بيان عن الكاظمي اثناء اجتماع للحكومة قوله إن «التحديات الحالية انعكست على أداء الحكومة وكل مؤسسات الدولة العراقية والتي تعمل بدون موازنة مالية وذلك بسبب الوضع السياسي الحالي». وأعرب الكاظمي عن أسفه لما يحدث قائلا «ان شعبنا لا يستحق هذا الظرف بل يستحق الافضل وأن نضحي من اجل الناس والمستقبل» مبينا ان الخلاف السياسي بدأ ينعكس على الواقع الخدمي في الدولة وعليه يجب البحث عن حل. ورأى انه بدون الحوار لا يمكن حل الازمة، مبينا أن اللجوء إلى التصعيد الاعلامي و«السوشيال ميديا» واشاعة الفوضى والاحباط لدى الناس لن يساعد في بناء التجربة الديموقراطية الحديثة في العراق. ودعا الكتل السياسية الى التعاون مع مجلس الوزراء لإيجاد حل لموضوع الموازنة مبديا استعداد الحكومة للمساعدة والقيام بدورها كسلطة تنفيذية وفق القانون. ويشهد العراق حالة من الاحتقان السياسي مع اعتصام اتباع التيار الصدري داخل مجلس النواب رفضا لمساعي الإطار التنسيقي لتشكيل حكومة جديدة.

  • قبل 11 ساعة

    سوليفان ينقل تهاني بايدن للنواف بتشكيل الحكومة الجديدة

    تلقى رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ أحمد النواف اتصالا هاتفيا، اليوم الخميس، اتصالا هاتفياً من مستشار الأمن القومي في الولايات المتحدة الأميركية جيك سوليفان، نقل خلاله تحيات وتهنئة رئيس الولايات المتحدة الأميركية جو بايدن بمناسبة تشكيل سموه للحكومة الجديدة. وعبر سموه عن خالص الشكر والتقدير على البادرة الطيبة التي تعكس عمق العلاقات الإستراتيجية بين دولة الكويت والولايات المتحدة الأميركية.  

  • قبل 11 ساعة

    مصر تخصص 160 ملياراً مزايا اجتماعية للمواطنين في الميزانية

  • قبل 11 ساعة

    إثيوبيا تبدأ تشغيل توربين ثانٍ على سد النهضة

  • قبل 11 ساعة

    القوة الفضائية الأمريكية تبدأ نشر كلاب آلية لحماية قواعدها ومعسكراتها

  • قبل 17 ساعة

    هيئة قناة السويس المصرية توقع اتفاقية مع «ميرسك» بـ500 مليون دولار

  • قبل 17 ساعة

    تفاعل كبير مع رئيس تنفيذي ظهر يبكي على موظفيه.. بعد أن قام «بتفنيشهم»

    تفاعل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، حظي به رئيس تنفيذي ظهر في مقطع فيديو وهو يبكي، بعد قيامه بتفنيش موظفيه (طردهم من العمل)، مؤكداً أنه «شعر بالحزن الشديد بعد اتخاذه هذا القرار».  برادن واليك، الرئيس التنفيذي لوكالة تسويق مقرها في كولومبوس بولاية أوهايو، نشر مقطع فيديو تحدث فيه عن قراره بتسريح موظفين، و«كيف أن هذا القرار جعله يشعر بالبؤس والحزن»، لينتهي مقطع الفيديو وهو يذرف الدموع. وانتشر مقطع الفيديو بشكل واسع على مواقع التواصل، ليحظى بأكثر من 5600 تعليق. وقال برادن في مقطع الفيديو: «إنه يحب جميع موظفيه، وأقر كيف أدت قراراته إلى فصلهم من العمل»، مضيفا: «إنه كان أصعب شيء اضطررت القيام به على الإطلاق». وتقول وكالة «بلومبيرغ» أن ردود الأفعال تباينت بين متعاطف مع الرئيس التنفيذي، وآخرين يقولون أنها حيلة تنتهجها العلاقات العامة في بعض الشركات بهدف تبرير عمليات تسريح وطرد الموظفين.

  • قبل 18 ساعة

    العراق: اعتقال 6 «دواعش» في مناطق متفرقة من البلاد

    أفاد بيان عسكري عراقي، اليوم الخميس، باعتقال ستة من عناصر داعش، في مناطق متفرقة من البلاد. وقالت خلية الإعلام الأمني، في بيان صحفي، إن وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية، تمكنت من اعتقال ستة إرهابيين بارزين من تنظيم داعش، خلال عمليات منفصلة في محافظات بغداد وكركوك وصلاح الدين. وذكر البيان أن المعتقلين توزعوا بواقع واحد في بغداد، وآخر في محافظة صلاح الدين، وأربعة في محافظة كركوك.

  • قبل 18 ساعة

    مصر ضمن قاعدة بيانات وكالة الطاقة الذرية للدول صاحبة المحطات النووية قيد الإنشاء

  • قبل 18 ساعة

    لبنان يصادر ممتلكات نائبين بالبرلمان متهمين في انفجار مرفأ بيروت

  • قبل 18 ساعة

    المستشار الألماني: سنواصل سياسة تأمين وجود «إسرائيل»

  • قبل 18 ساعة

    رئيس الوزراء العراقي: مستعدون لتسليم السلطة لأي حكومة منتخبة

  • قبل 19 ساعة

    إثيوبيا تبدأ توليد الطاقة من التوربين الثاني لسد النهضة بقدرة 270 ميغاوات

  • قبل 19 ساعة

    استشهاد طفلة فلسطينية متأثرة بإصابتها في العدوان الإسرائيلي على غزة

  • قبل 20 ساعة

    «السعودية للكهرباء»: اتفاقيات تمويل دولية بـ 13.4 مليار ريال

  • قبل 20 ساعة

    مسلح يحتجز رهائن في مصرف لبناني

  • قبل 21 ساعة

    رئيس سريلانكا المستقيل يحصل على إقامة موقتة في تايلاند

    من المتوقع أن يصل الرئيس السريلانكي السابق، جوتابايا راجاباكسا، إلى تايلاند اليوم ليقيم موقتا في دولة ثانية في جنوب شرق آسيا منذ فراره من بلده في الشهر الماضي وسط احتجاجات حاشدة. وفر راجاباكسا إلى سنغافورة في 14 يوليو، واستقال من منصبه بعد ذلك بوقت قصير، بعد اضطرابات غير مسبوقة بسبب تعامل حكومته مع أسوأ أزمة اقتصادية منذ سبعة عقود، وبعد أيام من اقتحام الآلاف من المتظاهرين المقر الرسمي للرئيس ومكتبه. وقال مصدران إن راجاباكسا، وهو أول رئيس سريلانكي يستقيل في منتصف المدة، من المتوقع أن يسافر من سنغافورة إلى العاصمة التايلاندية بانكوك اليوم. ولم يتضح متى سيصل. وذكرت السلطات التايلاندية أن راجاباكسا لا ينوي طلب اللجوء السياسي وسيبقى موقتا فقط. وقال رئيس الوزراء برايوت تشان أوتشا للصحافيين يوم الأربعاء "هذه قضية إنسانية وهناك اتفاق على أنها إقامة موقتة". وأضاف أيضا أن راجاباكسا لا يمكنه المشاركة في أي أنشطة سياسية أثناء وجوده في تايلاند. وقال وزير الخارجية دون برامودويناي إن الحكومة السريلانكية الحالية تدعم زيارة راجاباكسا إلى تايلاند، مضيفا أن جواز السفر الديبلوماسي للرئيس السابق سيسمح له بالبقاء لمدة 90 يوما. ولم يظهر راجاباكسا علنا أو يعلق منذ مغادرته سريلانكا، ولم تتمكن رويترز من الاتصال به على الفور. ونتجت الأزمة الاقتصادية في سريلانكا عن عدة عوامل منها جائحة كوفيد-19 التي أضرت باقتصادها المعتمد على السياحة وقلصت تحويلات العاملين في الخارج.

  • قبل 21 ساعة

    منظمة الصحة العالمية تعلن انخفاض وفيات كورونا بنسبة 9 المائة

    أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الأربعاء أن معدل الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا انخفض بنسبة 9 في المائة، بينما لا يزال معدل الإصابات ثابتا تقريبا. جاء هذا في أحدث تقرير أسبوعي صادر عن المنظمة الدولية بشأن الجائحة، بحسب “فرانس برس”. قالت المنظمة إن هناك أكثر من 14 ألف وفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا خلال الأسبوع الماضي، ونحو 7 ملايين إصابة جديدة. وذكرت المنظمة أن متحور أوميكرون BA.5 ما زال هو السلالة المهيمنة عالميا، حيث يمثل 70% تقريبا من جميع التسلسلات المشتركة في أكبر قاعدة بيانات للفيروس في العالم. وقالت الوكالة إن المتحورات الفرعية الأخرى من أوميكرون، بما في ذلك BA.4 و BA.2، يبدو أن انتشارها بتناقص مع هيمنة BA.5. حذرت منظمة الصحة العالمية من أن تقييمها للوباء هو أنه ما زال يشكل خطرا في البلدان التي تخلت عن العديد من جهود الاختبار والمراقبة والتسلسل حيث خففت معظم البلدان من تدابير مكافحة الوباء.

  • قبل 21 ساعة

    شقيقة كيم تتوعد كوريا الجنوبية بـ«رد انتقامي» بسبب تفشي كورونا

  • قبل 1 يوم

    شقيقة زعيم كوريا الشمالية: كيم أون عانى من «حمى شديدة»

  • قبل 1 يوم

    طهران: اتهامات أميركا بالتآمر لقتل بولتون لا أساس لها من الصحة

  • قبل 1 يوم

    الإطار التنسيقي يرد على الصدر: نرفض تعطيل القضاء والبرلمان

  • قبل 1 يوم

    الإبعاد لإيراني حرض على القتل وأثار الفتنة الطائفية

  • قبل 1 يوم

    روسيا تشتري من إيران 1000 طائرة مسيّرة

  • قبل 1 يوم

    بينهم عراقيون.. عشرات المفقودين جراء غرق قارب مهاجرين قرب اليونان

  • قبل 1 يوم

    ليبيا وسوريا تتصدران تصنيف أخطر دول العالم في 2022

  • قبل 1 يوم

    «سناب شات» يتيح «مراقبة الوالدين» لحسابات أبنائهم

    أطلق تطبيق «سناب شات» ميزة جديدة تسمح بالرقابة الأبوية، وهي الميزة التي تتيح أدوات تسمح للوالدين وأولياء الأمور بمراقبة والتحكم في بعض جوانب استخدام أبنائهم الأطفال والمراهقين للتطبيق. وذكرت شركة «سناب» أن ميزة الرقابة الأبوية الجديدة تسمح بمراقبة حسابات المستخدمين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عاما، حيث أن التطبيق غير مخصص لاستخدام من هم أصغر سناً من ذلك. ويتعين على ولي الأمر تثبيت تطبيق سناب شات على هاتفه الذكي كي يتمكن من مراقبة حساب الابن أو الابنة من خلال ميزة الرقابة الأبوية التي تطلق عليها الشركة اسم «مركز الأسرة» (Family Center)، حيث يتم الربط بين حساب ولي الأمر وبين حساب الابن المراهق من خلال إرسال دعوة لتأكيد ذلك الأمر. وبمجرد أن يتم ربط حساب ولي الأمر مع حساب الطفل أو المراهق، يصبح بإمكان الآباء أن يتعرفوا على أسماء الحسابات التي يتواصل معها أبناؤهم، لكن من دون أن يتمكنوا من الاطلاع على محتوى الرسائل المتبادلة بين الطرفين. ومن خلال «مركز الأسرة»، يمكن للوالدين الوصول إلى عناصر التحكم الخاصة بالميزة الجديدة في «سناب شات» من خلال قسم الإعدادات في الملف الشخصي للمستخدم، أو من خلال محرك البحث الداخلي الخاص بالتطبيق. وفى حالة اعتقاد الوالدين أنه يجب النظر في حساب ما، يمكنهم الإبلاغ عن هذه الحسابات لفريق الثقة والأمان في شركة «سناب». كما تتضمن الميزة أيضاً أدوات تتيح للوالدين معرفة أحدث المستجدات في قوائم أصدقاء أبنائهم. وذكرت شركة «سناب» في تدوينة حول الميزة الجدية: «هدفنا هو إنشاء مجموعة من الأدوات المصممة لتعكس ديناميكيات العلاقات الاجتماعية في العالم الحقيقي وتعزيز التعاون والثقة بين الآباء والمراهقين. وفي هذا الإطار سبق أن طرحنا خاصية Quick Add التي تتحكم في اقتراحات الأصدقاء، وذلك لجعل النظام الأساسي أكثر أماناً لمن تتراوح أعمارهم بين 13 و17 عاماً». ومن خلال خاصية Quick Add، تحجب الميزة الجديدة عرض اقتراحات الأصدقاء للمستخدمين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و17 عاماً إلا إذا كان لديهم مجموعة من الأصدقاء المشتركين. وهذا يعني أن المستخدمين الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما يحتاجون إلى أن يكون هناك عدد معين من الأصدقاء المشتركين مع الشخص المقترح كصديق، وهو الأمر الذي من شأنه ضمان أنه صديق يعرفونه شخصياً في حياتهم الواقعية. وفي ما يتعلق بمكافحة مشكلة ترويج العقاقير والمواد المخدرة من خلال التطبيق، توفر الميزة الجديدة للوالدين أيضاً إمكانية رصد أي أنشطة مشبوهة وإبلاغ سلطات إنفاذ القانون عنها فوراً. وبشكل عام، تتشابه أدوات هذه الميزة الجديدة التي استحدثها «سناب شات» مع تلك التي تتيحها فعلياً منصات اجتماعية أخرى مثل تيك توك ويوتيوب وانستغرام، وهي تهدف بشكل أساسي إلى تمكين الوالدين من الاطمئنان على أنشطة أبنائهم عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي.

المزيد
جميع الحقوق محفوظة