عفوا لا يوجد مباريات

  • قبل 1 أسبوع

    «نادي المعاقين»: البطولة الرمضانية الـ11 لألعاب المعاقين حققت أهدافها

    أكد رئيس النادي الكويتي الرياضي للمعاقين شافي الهاجري الخميس أن البطولة الرمضانية ال11 لألعاب المعاقين نجحت بتحقيق أهدافها بمشاركة عدد كبير من اللاعبين واللاعبات من منتسبي النادي وغيرهم وشملت عدة ألعاب رياضية. وقال الهاجري في بيان صحفي بمناسبة ختام البطولة التي أقيمت في مقر النادي إن هذا التجمع الرياضي المحلي الذي يحرص النادي على إقامته سنويا شكل فرصة للشباب الرياضي من ذوي الإعاقة لممارسة رياضتهم المفضلة كما أنه جمع أسرة رياضة المعاقين في أجواء مميزة. وأضاف أن البطولة التي شهدت إقامة منافسات في ألعاب كرة السلة على الكراسي المتحركة وسلاح المبارزة وكرة الطاولة والبوشيا وكرة الطائرة (جلوسا) اتسمت بمستوى فني جيد كما أنها شهدت بروز عدد من اللاعبين الواعدين في عدد من الالعاب. وأسفرت نتائج منافسات البطولة عن فوز فريق (الشباب) بلقب مسابقة كرة السلة على الكراسي المتحركة لفئة الإعاقة الحركية فيما حقق فريق (الاتحاد) لقب مسابقة كرة السلة لفئة الإعاقة الذهنية. وتوجت اللاعبة ملاك العنزي بمسابقة كرة الطاولة (جلوسا) لفئة الفتيات فيما حقق اللاعب عبدالله الظفيري اللقب لفئة العمومي في حين ذهب لقب فئة البراعم للاعب فهد الأنصاري. وتمكن اللاعب عبدالرحيم محمود من إحراز لقب مسابقة كرة الطاولة (وقوفا) لفئة العمومي كما نال اللاعب عبدالله أحمد لقب فئة الناشئين لنفس البطولة في حين فاز اللاعب عبدالله الحداد بالمركز الأول في مسابقتي المبارزة لسلاح (الابيه) لفئة العمومي. وفي مسابقة (البوشيا) المخصصة للاعاقات الذهنية التي شملت عدة فئات فقد أسفرت عن فوز كل من فهد البابطين وأحمد البدري وعبدالعزيز المسعود وعذاري المطيري ونادية المرهون وأماني البلوشي بالمراكز الأولى بينما نال فريق (الأحمدي) لقب منافسات كرة الطائرة جلوسا.

  • قبل 1 أسبوع

    أياكس يحرز لقب الدوري الهولندي للمرة الـ 34

    أحرز أياكس أمستردام لقب دوري الدرجة الأولى الهولندي لكرة القدم بعد أن أنهى الموسم بالفوز 4-1 على مستضيفه دي غرافشاب، اليوم الأربعاء. وأنهى أياكس المسابقة متقدما بثلاث نقاط على ايندهوفن الذي فاز 3-1 على ضيفه هيراكليس الميلو في اليوم الأخير من الموسم. وحقق أياكس اللقب للمرة الأولى منذ 2014 ليمدد رقمه القياسي الاجمالي إلى 34 لقبا للدوري ويكمل الثنائية المحلية بعدما فاز بكأس هولندا في وقت سابق هذا الشهر. وسار أياكس كتفا بكتف مع ايندهوفن في الأسابيع الأخيرة لكنه وضع يده نظريا على اللقب يوم الأحد الماضي عندما فاز على أوتريخت، بينما خسر ايندهوفن حامل اللقب. وسمح هذا لأياكس بالتقدم بثلاث نقاط على غريمه إضافة إلى فارق أهداف كبير بلغ 14 هدفا قبل مباريات الأربعاء. وسجل دوسان تاديتش هدفين في مرمى دي جرافشاب في مباراة وداع لاعب الوسط فرينكي دي يونج الذي سينضم إلى برشلونة. ومن المحتمل أيضا مغادرة العديد من اللاعبين الاخرين لنادي أياكس بعد تألق الفريق الهولندي في دوري أبطال أوروبا وبلوغه الدور قبل النهائي. وأنهى أياكس الموسم برصيد 86 نقطة مسجلا 119 هدفا في 34 مباراة. وحصد ايندهوفن 83 نقطة ليتأهل معه لدوري الأبطال الموسم المقبل. وجاء فينوورد ثالثا بعد الفوز 4-1 على مستضيفه فورتونا في آخر مباراة لمدربه جيوفاني فان برونكهورست.

  • قبل 1 أسبوع

    إنفانتينو يهنئ «الكويت» بلقب الدوري

    أرسل رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السويسري جياني إنفانتينو برقية تهنئة إلى مجلس إدارة نادي الكويت بمناسبة فوز الفريق بلقب «دوري فيفا» للمرة الثالثة على التوالي والخامسة عشرة في تاريخ النادي. واعتبر أن هذا اللقب «يرجع إلى العمل والجهود التي بذلت، وكل المعنيين يحق لهم الفخر بهذا الانجاز الكبير». وأضاف: "وسوف أكون ممتناً إذا أمكنكم إيصال تهنئتي إلى اللاعبين وأعضاء الأجهزة الفنية والإدارية والطبية، وأشجعكم للعمل بإصرار وعزيمة أكبر». وختم إنفانتينو: «بالنيابة عن الأسرة الرياضية بالاتحاد الدولي لكرة القدم نغتنم هذه الفرصة بتقديم الشكر إلى نادي الكويت وإلى اتحادكم للمساعدة في نشر الرسالة الإيجابية عن كرة القدم».

  • قبل 1 أسبوع

    «الكويت» يخسر أمام الجزيرة الأردني في كأس الاتحاد الآسيوي

    خسر نادي الكويت أمام نظيره الجزيرة الاردني ضمن منافسات المجموعة الثانية من بطولة كأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم بنتيجة (2 - 1)، والتي اقيمت على استاد نادي الكويت. وسجل هدف الكويت الوحيد فهد الهاجري في الدقيقة 71 فيما سجل هدفي الجزيرة الاردني محمد زعاترة في الدقيقة 75 واحمد سامر في الدقيقة 90 من ركلة جزاء. وكانت مباراة الذهاب والتي اقيمت في العاصمة الاردنية عمان يوم 11 مارس الماضي شهدت فوز الجزيرة بنتيجة (1 - 0). وبهذا الفوز للجزيرة الاردني يتصدر المجموعة الثانية برصيد 16 نقطة يليه «الكويت» برصيد 10 نقاط ثم النجمة البحريني بسبع نقاط، فيما يقبع اتحاد حلب السوري في المركز الاخير بنقطة يتيمة.

  • قبل 2 أسبوع

    سباق إلى نهائي «دوري الأبطال» بين أياكس وتوتنهام... غداً

    يعوّل أياكس أمستردام الهولندي على شبابه والتاريخ لبلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الأولى منذ 1996، عندما يستضيف توتنهام الإنكليزي، غدا الأربعاء، في إياب نصف النهائي مع أفضلية هدف الفوز ذهابا بفضل دوني فان دي بيك. واستحق أياكس التواجد في هذا الموقف، بعدما حقق فوزه الثالث تواليا خارج قواعده، الأول بنتيجة مدوّية على ريال مدريد الإسباني بطل المواسم الثلاثة الماضية 4-1 في إياب ثمن النهائي بعد خسارته ذهابا على أرضه 2-1، والثاني 2-1 على يوفنتوس بعدما تعادلا ذهابا في أمستردام 1-1. وبات أياكس بذلك ثالث فريق في تاريخ المسابقة يحقق الفوز في ثمن وربع ونصف النهائي خارج قواعده بعد بايرن ميونيخ الألماني (2012-2013) وريال مدريد (2017-2018)، هو يمني النفس بالبناء على النتيجة التي حققها في لندن من أجل التأهل الى النهائي للمرة السادسة في تاريخه المرصّع بأربعة ألقاب، وحرمان توتنهام من تحقيق هذا الأمر للمرة الأولى في تاريخه. لكن الفريق اللندني لن يترك هذه الفرصة التاريخية تفلت من بين يديه بهذه السهولة، بحسب ما أكد مدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، الذي بدا واثقا من قدرة فريقه على بلوغ مباراة اللقب المقررة في ملعب «واندا متروبوليتانو» الخاص بأتلتيكو مدريد الإسباني في الأول من يونيو المقبل. ويدخل توتنهام الى ملعب «يوهان كرويف أرينا» على خلفية 3 هزائم متتالية، آخرها في الدوري ضد بورنموث بهدف نظيف، ما حرمه من حسم بطاقة تأهله الى دوري الأبطال الموسم المقبل، قبل مرحلة على ختام الموسم. وسيكون تركيز رجال بوكيتينو منصبا بالكامل على المهمة التي تنتظرهم في أمستردام، حيث سيحاولون قيادة الـ«سبيرز» الى النهائي القاري الأول لهم منذ 1984، حين توّج النادي بلقبه الثاني في كأس الاتحاد الأوروبي والثالث قاريا (أحرز كأس الكؤوس عام 1963). ورأى بوكيتينو الذي يستعيد خدمات الكوري الجنوبي سون هيونغ-مين بعد غيابه عن الذهاب للإيقاف، بأنه «هناك مباراتان نهائيتان بانتظارنا ضد أياكس وإيفرتون (في المرحلة الأخيرة من الدوري)، والأمر منوط بنا لنكون في موقع جيد في نهاية الموسم». وفي معسكر فريق المدرب إريك تين هاغ، تبدو الأمور أكثر إشراقا من توتنهام، إذ يدخل أياكس الى اللقاء بمعنويات مرتفعة جدا بعد تتويجه بلقب الكأس المحلية بفوزه الكبير على فيليم تيلبورغ برباعية نظيفة. ومنذ تعادله على أرضه ضد يوفنتوس في ذهاب ربع النهائي، خرج أياكس منتصرا من جميع مبارياته الست التالية في المسابقات كافة، كما أنه لم يذق طعم الهزيمة منذ 17 مارس الماضي، حيث سقط في الدوري أمام ألكمار بهدف وحيد، ولم يخسر أيضا سوى مرة واحدة في المباريات القارية الـ17 التي خاضها هذا الموسم وكانت في ذهاب ثمن النهائي ضد ريال مدريد. ويأمل أياكس أن تستمر المغامرة والوصول الى النهائي بقيادة جيل رائع من اللاعبين الشبان مثل القائد ماثييس دي ليخت ونجم الوسط الصربي دوشان تاديتش وفرانكي دي يونغ ودالي بليند.

  • قبل 2 أسبوع

    محمد صلاح على بعد 90 دقيقة من إنجاز تاريخي

    أصبح المصري محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي، قاب قوسين أو أدنى من تحقيق إنجاز تاريخي بالحصول على جائزة هداف الدوري الإنجليزي عامين متتاليين. ويتصدر صلاح قائمة هدافي البريميرليغ برصيد 22 هدفا، وبفارق هدفين عن كل من الأرجنتيني سيرخيو أغويرو مهاجم مانشستر سيتي، والغابوني بيير إميريك أوباميانغ مهاجم أرسنال الإنجليزي، وزميله في الريدز، السنغالي ساديو ماني. ويفصل صلاح 90 دقيقة فقط، عن الظفر بجائزة هداف الدوري الإنجليزي للموسم الثاني على التوالي بعد تتويجه للجائزة الموسم الماضي بتسجيله 32 هدفا، ويستضيف ليفربول، وولفرهامبتون في الجولة الـ 38 والأخيرة من الدوري في الـ 12 من مايو الجاري. ورغم تأكيد غياب صلاح عن مباراة برشلونة اليوم في إياب نصف نهائي دوري الأبطال بسبب الإصابة، فإن العديد من التقارير تحدثت أنه سيكون من العناصر الأساسية للريدز في مباراتهم الأخيرة في الدوري، وإذا شارك الفرعون في اللقاء فستكون لديه فرصة لتحصين صدارته لقائمة الهدافين. وفي حال ظل الوضع على ما هو عليه سوف يتساوى صلاح مع اثنين من الهدافين التاريخيين للدوري الإنجليزي واللذين حققا لقب الهداف في موسميين متتاليين، وهما الهولندي روبن فان بيرسي مع أرسنال عامي 2012 و2013، وهاري كين مع توتنهام هوتسبير عامي 2016 و2017. (RT)

  • قبل 3 أسبوع

    ميسي يقود برشلونة لفوز عريض على ليفربول

    سحق فريق برشلونة ضيفه ليفربول الإنجليزي بنتيجة (3-0) في ذهاب الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا، في معقل البلوجرانا "كامب نو". وسجل الهدف الأول لبرشلونة لويس سواريز في الدقيقة 26، ثم سجل ليونيل ميسي هدفين في الدقائق 75 و82. وبهذا الانتصار يضع البلوجرانا قدما في المباراة النهائية للبطولة، قبل مواجهة الإياب الثلاثاء المقبل في معقل ليفربول "أنفيلد". بدأت المباراة بضغط قوي من كلا الفريقين، لكن أولى الفرص الخطرة كانت من نصيب أصحاب الأرض، حيث استلم راكيتيتش كرة من زميله كوتينيو في منطقة جزاء ليفربول، لكن دفاع الريدز حولها إلى ركنية في الدقيقة 4. وجاء الرد سريعًا من ليفربول، عبر السنغالي ساديو ماني الذي انطلق على الجبهة اليسرى، لكنه فشل في إيجاد حل ليرسل عرضية إلى صلاح، والتي قطعها دفاع البارسا وقتل الهجمة في الدقيقة 5. وثار غضب لاعبو برشلونة والجماهير الحاضرة، بسبب عدم احتساب حكم المباراة ركلة جزاء للبلوجرانا، إثر وجود لمسة يد على جويل ماتيب مدافع ليفربول في الدقيقة 14. وحاول كوتينيو تسجيل الهدف الأول لبرشلونة، حيث أرسل تسديدة في الدقيقة 15 أمسك بها الحارس أليسون، وبعد دقيقة واحدة أرسل تسديدة أخرى لكنها مرت بجانب القائم الأيسر. وتلقى يورجن كلوب المدير الفني لليفربول ضربة موجعة، بتعرض نابي كيتا للإصابة بعد التحام مع إيفان راكيتيتش، وقرر الدفع بجوردان هندرسون، بدلا منه في الدقيقة 24. ونجح لويس سواريز مهاجم برشلونة في تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 26، حيث استقبل كرة في عمق دفاع ليفربول من زميله جوردي ألبا، وسدد على يمين الحارس أليسون. واستمرت المحاولات من كلا الجانبين، لكن دون أي فاعلية على المرمى، لينتهي الشوط الأول، بتقدم البلوجرانا بهدف دون رد. ومع بداية الشوط الثاني، تألق الحارس الألماني تير شتيجن لاعب برشلونة، في التصدي لتسديدة صاروخية من ملينر لاعب ليفربول في الدقيقة 46. وواصل ليفربول محاولاته لتعديل النتيجة، حيث سدد محمد صلاح كرة أرضية قوية تألق تير شتيجن في التصدي لها في الدقيقة 53. وكاد ميلنر أن يُسجل هدف التعادل، حيث استلم تمريرة من محمد صلاح في منطقة الجزاء، لكن كالعادة تير شتيجن يتصدى للكرة في الدقيقة 59. وقرر فالفيردي الدفع بالبرتغالي نيلسون سيميدو، بدلا من فيليب كوتينيو، حيث انتقل إلى مركز الظهير الأيمن، وانضم سيرجي روبيرتو إلى خط الوسط. وعكس سير المباراة، نجح ليونيل ميسي لاعب وقائد برشلونة في تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 75، حيث حرمت العارضة لويس سواريز من تسجيل الكرة التي ارتدت بين أقدام ميسي الذي أسكنها بسهولة في الشباك الخالية. وأشرك يورجن كلوب المدير الفني لليفربول، مهاجمه البرازيلي روبرتو فيرمينو بدلا من فينالدوم، في محاولة للعودة في النتيجة. واقتنص ميسي الهدف الثاني له والثالث لبرشلونة في الدقيقة 82، من ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء، حيث سكنت الكرة يمين الحارس أليسون. وعاندت الكرة محمد صلاح، الذي اصطدمت تسديدته بالقائم الأيسر للحارس تير شتيجن، ليمنعه من تسجيل الهدف الأول لليفربول في الدقيقة 83. وأراد فالفيردي إضاعة الدقائق الأخيرة من المباراة بتغييرين دفعة واحدة، حيث أشرك ديمبيلي وألينيا بدلا من سواريز وسيرجي روبيرتو على الترتيب. وكاد البديل ديمبيلي أن يُسجل الهدف الرابع لبرشلونة، لكن تسديدته علت مرمى أليسون، وفي آخر كرة في المباراة استقبل عرضية من ميسي لينفرد بأليسون لكنه أهدر الكرة برعونة شديدة.

  • قبل 3 أسبوع

    «الكويت» يحرز كأس التفوق لبطولات «اتحاد القوى»

    أحرز نادي الكويت كأس التفوق لبطولات الاتحاد الكويتي لألعاب القوى التي اختتمت، مساء اليوم الثلاثاء، بإقامة بطولة الكويت العامة لالعاب القوى لفئتي العمومي والناشئين متفوقا على ناديي القادسية وكاظمة اللذين احتلا المركزين الثاني والثالث على التوالي. وجاء هذا الفوز عقب حسم نادي الكويت لقب فئة الناشئين في البطولة الأخيرة المحلية للاتحاد هذا الموسم التي أقيمت على مضمار الاتحاد بمنطقة كيفان وانطلقت السبت الماضي واستمرت أربعة أيام بعد أن حقق 5ر254 نقطة في حين حل نادي القادسية ثانيا بعد أن جمع 213.5 نقطة فيما جاء نادي كاظمة ثالثا بمجموع 104.5 نقطة. أما منافسات فئة العمومي لنفس البطولة فأسفرت عن فوز نادي القادسية بلقبها بعد أن سجل 197.5 نقطة في البطولة التي شهدت مشاركة 14 ناديا فيما احتل نادي الكويت المركز الثاني بنيله 153 نقطة في حين حل كاظمة ثالثا بمجموع 138 نقطة. وأكد أمين سر الاتحاد الكويتي لألعاب القوى سيار العنزي أن المنافسات المحلية لهذا الموسم ظهرت بمستوى فني مميز وأفرزت عددا من اللاعبين الجيدين في منافسات المضمار والميدان في عدد من الأندية منوها بالمشاركة الفاعلة والمميزة للأندية الكويتية في بطولات الاتحاد وأنشطته المختلفة. وقال العنزي لوكالة الأنباء الكويتية عقب ختام البطولة إن الاتحاد سيركز في الفترة المقبلة على إعداد لاعبيه للبطولات الخارجية المقبلة وفي مقدمتهم المتأهلون لبطولة العالم المقبلة المقررة إقامتها في قطر بين 28 سبتمبر و 6 أكتوبر المقبلين لضمان مواصلة العاب القوى الكويتية نتائج مميزة مهنئا الفرق الفائزة في منافسات البطولة. وذكر أن البطولة شهدت في يومها الأخير حفل اعتزال لاعب المنتخب الكويتي حسين اليوحة إذ حرص الاتحاد على تكريمه بعد مسيرة حافلة من الإنجازات في لعبة الوثب الطويل مقدما الشكر لكل العاملين في لجان الاتحاد المختلفة على جهودهم الطيبة في تنظيم كل بطولات الاتحاد لهذا الموسم.

جميع الحقوق محفوظة