عفوا لا يوجد مباريات

  • قبل 55 دقيقة

    إعفاء رابح ماجر من تدريب منتخب الجزائر

    أعفى الاتحاد الجزائري لكرة القدم "الفاف"، رابح ماجر من تدريب المنتخب الوطني الأول بسبب سوء النتائج التي حققها منذ توليه المسؤولية الفنية لمحاربي الصحراء، بحسب الصحف الجزائرية. وقال محمد حطاب وزير الرياضة الجزائري، في تصريح صحفي: "كان من واجبنا اتخاذ هذا القرار لأنه الفريق الوطني، ومن ثم فإن القرار لم يكن من أجل الانتقام". وأضاف: "رابح ماجر لاعب كبير سابقا، وهو مدرسة في كرة القدم الجزائرية، لكنه لم يحقق النجاح مع منتخبنا". وتولى ماجر تدريب الجزائر في أكتوبر الماضي، خلفا للإسباني لوكاس الكاراز الذي أقيل سابقا. ويعد رابح ماجر، أحد أساطير كرة القدم الجزائرية، وكانت أفضل فتراته في الملاعب مع فريق بورتو البرتغالي، وصنف خامس أفضل لاعب إفريقي في القرن الماضي.

  • قبل 1 ساعة

    اليابان × السنغال… قمة غير متوقعة

    يلتقي منتخبا السنغال واليابان في قمة غير متوقعة اليوم على صدارة المجموعة الثامنة ضمن الجولة الثانية من دور المجموعات لمونديال روسيا 2018 لكرة القدم، بعد فوزهما المفاجىء على بولندا وكولومبيا تواليا في الجولة الاولى. وكانت كولومبيا مع مهاجمها راداميل فالكاو وصانع ألعابها خاميس رودريغيز مرشحة للمنافسة على الصدارة، شأنها شأن بولندا المدعمة بهداف بايرن ميونيخ والدوري الالماني روبرت ليفاندوفسكي. بيد ان المنتخب الاميركي الجنوبي دفع ثمن الطرد الوحيد في البطولة حتى الان، والذي لحق باكرا بلاعبه كارلوس سانشيس ضد اليابان في الدقيقة 3. وبرغم معادلته من ضربة حرة ذكية لخوان كينتيرو، سجل اليابانيون هدف الفوز عبر يويا أوساكو قبل ربع ساعة على صافرة النهاية. في المقابل، لم تكن بولندا تتوقع مواجهة بالغة الصعوبة مع السنغال، أحد الاحصنة السوداء في البطولة، لكن “اسود التيرانغا” تقدموا بهدفين قبل تقليص غريغور كريكوفياك النتيجة في الدقائق الاخيرة. وسيقطع الفائز في مباراة السنغال واليابان في يكاترينبورغ شوطاً كبيراً نحو دور الـ 16، وقد يؤكده حسابيا بحال تعادل كولومبيا مع بولندا.

  • قبل 2 ساعة

    رونالدو يتأهب للانقضاض على «إيران»

    بعد أربعة أهداف في مباراتين، لم تحسم البرتغال بعد عبورها الى الدور ثمن النهائي لكأس العالم في كرة القدم 2018 في روسيا، ويتعين على النجم كريستيانو رونالدو ان يتم مهمته الاثنين في مواجهة منتخب ايراني لا يزال منافسا قويا. الهدف البرتغالي هو ثمن النهائي.. وصدارة المجموعة الثانية. البرتغال بطلة أوروبا 2016، هل هي افضل موقعا من جارتها الاسبانية في المجموعة الثانية؟ سيكون «برازيليو أوروبا» أمام فرصة إنهاء الدور الأول في صدارة المجموعة اذا حققوا، في مواجهة ايران، نتيجة أفضل من اسبانيا التي تلاقي المغرب غدا أيضا في كالينينغراد، في التوقيت نفسه (18،00 ت غ) لمباراة البرتغال وإيران المقامة في سارانسك. و تتساوى البرتغال واسبانيا في كل شي في المجموعة. أربع نقاط من فوز وتعادل، أربعة أهداف لصالحهما، هدف في مرمى كل منهما... الفيصل الوحيد هو نقاط اللعب النظيف التي منحت اسبانيا صدارة المجموعة.

  • قبل 3 ساعة

    لوفرن: مودريتش يستحق الكرة الذهبية

    اعتبر قطب دفاع المنتخب الكرواتي لكرة القدم ديان لوفرن ان قائده لاعب الوسط لوكا مودريتش لم ينظر إليه أبدا كأحد اللاعبين الذين يستحقون نيل الكرة الذهبية لافضل لاعب في العالم، لأنه يمثل بلدا «صغيرا». وقال مدافع ليفربول الانكليزي «ربما كان مودريتش سيحظى باهتمام أكثر لو كان ألمانيا أو إسبانيا. وربما كان سيتوج بالكرة الذهبية. لكن نظرا لأننا ننتمي الى بلد أصغر، فإنه يحظى باهتمام أقل مما يستحقه». واضاف لوفرن في مؤتمر صحافي بمقر تدريبات المنتخب الكرواتي في روشينو شمال مدينة سان بطرسبورغ «أستمتع حقا باللعب مع لوكا مودريتش، إنه أحد أفضل اللاعبين في العالم في الوقت الحالي (...) نحن جميعا عاشقون لكرة القدم ونعرف أن مودريتش لاعب رائع». وساهم مودريتش بشكل كبير في تألق كرواتيا في بداية المونديال الحالي وانتصاريها الرائعين على نيجيريا (2-0)والأرجنتين (3-0)، بتسجيله هدفا في كل مباراة، الاول من ركلة جزاء، والثاني من تسديدة قوية رائعة من خارج المنطقة اسكنها الزاوية اليسرى للحارس الارجنتيني ويلي كاباييرو. وبفضله، حجزت كرواتيا بطاقتها الى الدور ثمن النهائي للمونديال الروسي وبفارق كبير من الاهداف (+5)، وهي مرشحة بقوة لانهاء الدور الاول في صدارة المجموعة الرابعة. وتخوض كرواتيا مباراتها الاخيرة في الدور الاول الثلاثاء ضد ايسلندا، وسيلجأ مدربها زلاتكو داليتش الى المداورة في تشكيلته، خصوصا ان 6 لاعبين مهددون بالايقاف لحصولهم على انذار بينهم ايفان راكيتيتش وأنتي ريبيتش وماريو ماندزوكيتش. وتتصدر كرواتيا المجموعة برصيد 6 نقاط بفارق 3 نقاط امام نيجيريا، و5 نقاط امام الارجنتين وايسلندا. وتمني الارجنتين ونيجيريا اللتين تلتقيان الثلاثاء ايضا، النفس بخسارة ايسلندا لحجز البطاقة الثانية في المجموعة. وعلق لوفرن على امكانية الدفع بالبدلاء امام ايسلندا، قائلا «أتفهم جيدا مخاوف الأرجنتين ورغبتها في رؤية كرواتيا تلعب بتشكيلتها الكاملة في المباراة القادمة، لكن علينا أيضا التفكير في اللاعبين الذين لديهم بطاقات صفراء، وهذا هو مصدر قلقنا نحن أيضا».

  • قبل 9 ساعة

    اليابان والسنغال.. مواجهة نارية لحسم التأهل

    يتواجه منتخبا اليابان والسنغال في مباراة مهمة اليوم الأحد في ختام المرحلة الثانية من دور المجموعات بكاس العالم ال21 في كرة القدم لمحاولة حسم إحدى بطاقتي التأهل الى الدور الثاني عن المجموعة الثامنة. فبعد فوزهما في مباراتيهما الأولى على كل من كولومبيا وبولندا على التوالي يعلم القيمون على المنتخبين ان هذه فرصتهم لكسب ثلاث نقاط سترفع رصيدهم الى ست نقاط بما يضعهم في مركز قوي بالمجموعة. وستقام المباراة على ملعب مدينة (إيكاتيرينبرغ) عند الساعة السادسة مساء بتوقيت الكويت (3 جمت) ويقودها الحكم الإيطالي جيانلوكا روتشي وقد يتأهل الفائز فيها الى الدور الثاني في حال انتهت المباراة الثانية في هذه المجموعة بالتعادل. أما عن فرص الفريقين بالفوز فيمكن القول انها متساوية مع أفضلية لمنتخب السنغال الذي يمتلك خبرة أكبر بفضل لاعبيه الأوروبيين أمثال ساديو ماني وجون أوبي ميكل وفيكتور موزس ومامي ديوف وغيرهم مقابل لاعب واحد معروف لدى اليابانيين هو شينجي كاغاوا. كما أن السنغال لم يخسر في أي مباراة بدور المجموعات في كأس العالم وذلك بعد أن خاض في بطولة عام 2002 ثلاث مباريات وفي بطولة هذا العام مباراة واحدة وبالتالي على اليابانيين الانتباه الى هذه المعلومة. إلا انه ومما تعلمناه في كرة القدم ومن هذه البطولة بالذات فإن القوة تترجم على ارض الملعب وليس على الورق وأكبر مثال على ذلك تصدر منتخبي اليابان والسنغال القادمين من آسيا وأفريقيا مجموعة تضم اليهما فريقا أوروبيا تصنيفه الثامن عالميا وأمريكيا جنوبيا تصنيفه ال16 على مستوى العالم. لذا تشكل هذه المباراة فرصة لتأكيد المستوى الجيد الذي قدمه المنتخبان في أول مباراة وقد يكون الأمر صعبا نظرا للروح القتالية التي يتميزان بها وكذلك للوحدة الموجودة بين اللاعبين. قد يكون الطرد المبكر للاعب الكولومبي والذي ترافق مع احتساب ركلة جزاء لمنتخب اليابان ساهم في فوزه بالمباراة وقد تكون الأخطاء التي ارتكبها المنتخب البولندي القوي هي التي سمحت بفوز السنغال لذلك فعلى الطرفين إثبات نفسيهما في هذه المباراة والتأكيد انهما انتصرا بجدارة. وليس هناك أي أخبار عن إصابات أو غياب للاعبين لذا فمن المحتمل أن تأتي تشكيلة اليابان على الشكل التالي: كاواشيما - ساكاي - يوشيدا - شوجي - ناغاتومو - هاسيبي - شيباساكي - هاراغوتشي - كاغاوا - إنوي - وأوزاكو. أما التشكيلة السنغالية المتوقعة فهي كالآتي: ندياي - واغ - ساني - كوليبالي - غاساما - سار - ندياي - غويي - ماني - ديوف - نيانغ. التفاؤل طاغ لدى المعسكرين فهل يخدمهما الواقع على الأرض؟ هذا ما سيتوضح في وقت لاحق اليوم.

  • قبل 19 ساعة

    تركيا تنتخب اليوم.. وأغلبية «العدالة والتنمية» مهددة

    يتوجه الناخبون الأتراك، اليوم، إلى صناديق الاقتراع، من أجل التصويت في انتخابات رئاسية وبرلمانية حاسمة توصف بأنها الأهم والأكثر حساسية في تاريخ تركيا، نظراً لاحتدام المنافسة بين مرشحي الرئاسة، وكونها ستحدد مستقبل البلاد وعلاقتها الإقليمية والدولية في السنوات الخمس المقبلة. ومن المقرر أن يتقدم 56 مليوناً و322 ألفاً و632 ناخباً للإدلاء بأصواتهم في 180 ألف صندوق انتخابي، موزعين على جميع أنحاء الولايات التركية. وسبق للمغتربين أن أدلوا بأصواتهم في 123 بعثة تركية في 60 دولة، في الفترة بين 7 و19 يونيو الجاري. ويتنافس في الانتخابات الرئاسية 6 مرشحين، أبرزهم الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان عن «تحالف الشعب» (يضم حزبي العدالة والتنمية والحركة القومية)، والمرشح عن حزب «الشعب الجمهوري» المعارض محرم إنجة، ومرشح حزب «الشعوب الديموقراطي» صلاح الدين دميرطاش. ومرشحة حزب «إيي» ميرال أقشنر، ومرشح حزب «السعادة» تمل قرة ملا أوغلو، ومرشح حزب «الوطن» دوغو بيرنجك. بينما يتنافس في الانتخابات البرلمانية «تحالف الشعب» (العادلة والتنمية والحركة القومية) و«تحالف الأمة» الذي يضم أحزاب المعارضة (الشعب الجمهوري وإيي والسعادة). وقبيل ساعات من الانتخابات، كثّف مرشحو الرئاسة لقاءاتهم وخطاباتهم في إسطنبول، نظراً للأهمية الاستراتيجية والانتخابية التي تحظى بها المدينة. وعقد الرئيس أردوغان، منذ الجمعة، أكثر من 7 مؤتمرات جماهيرية على مستوى أحياء إسطنبول، وجاب أغلبية أحياء المدينة حتى دخول فترة الصمت الانتخابي مساء أمس. من جانبه، عقد محرم إنجة المؤتمر الجماهيري المركزي لحزبه في مدينة إسطنبول. أما المرشحة مرال آكشنار، فقد خصصت الأيام الثلاثة الأخيرة التي تسبق الانتخابات لتجوب هي الأخرى أحياء إسطنبول، لحشد الدعم لحملتها الانتخابية. وتتمثل أهمية إسطنبول في التأثير على نتائج الانتخابات، في أن 10.6 ملايين ناخب من أصل 56 مليوناً في إسطنبول و98 مقعداً لإسطنبول في البرلمان من أصل 600 مقعد. وهناك معتقد في عالم السياسة التركية بأن من يفز في إسطنبول وفي أنقرة يفز في عموم تركيا. وخصصت السلطات التركية أكثر من 38 ألف شرطي لضمان سير العملية الانتخابية في إسطنبول. في غضون ذلك، انتقد رئيس الوزراء التركي بينالي يلدريم سلوك بعض المراقبين (الأوروبيين) للانتخابات، مشيراً إلى أنهم يتصرفون كأنهم متحدثون لكيانات سياسية هامشية. وقال يلدريم: «أعتقد بأن هذا يعتبر تدخلاً في الانتخابات بشكل أو بآخر، ولا يحق لأحد أن يلقي ظلال الشبهات أو يثير علامات استفهام على الانتخابات التي ستجريها تركيا». وأمس، نقلت وكالة الأناضول الحكومية عن مصادر أمنية تركية قولها إن مراقبين من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا يسعون إلى بث الفوضى في البلاد، والإيحاء بعدم نزاهة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المزمعة. أردوغان يتحدث خلال تجمع انتخابي في اسطنبول امس | الاناضول

  • قبل 1 يوم

    انطلاق مباراة كوريا الجنوبية والمكسيك

    وصف مدرب كوريا الجنوبية لكرة القدم شين تاي-يونغ مهاجمه سون هيونغ- مين بأنه أفضل لاعب في آسيا ويأمل في تألقه أمام المكسيك، اليوم، في كأس العالم  عقب أدائه الباهت في الخسارةأمام السويد 0-1. وأخفق سون مهاجم توتنهام، الذي سجل 18 هدفا مع فريقه الموسم الماضي، في تقديم نفس المستوى مع منتخب بلاده. لكن يجب عليه أن يستعيد قدراته الفائقة أمام المكسيك لو أرادت كوريا الجنوبية الحفاظ على فرصتها في التأهل للدور التالي عن المجموعة السادسة. وقال شين بأنه يعاقد بأن  سون أفضل لاعب في آسيا لكن لو تابعت مباراة السويد ستجدخ  واجه العديد من الصعوبات. وأضاف: «اضطررنا للدفاع وضحى سون بنفسه كثيرا ولم يقدم أفضل ما لديه. أتمنى أن يجد غدا مساحة أكبر حتى يمكن أن يظهر قدراته الحقيقية». ورغم أن كوريا خسرت بركلة جزاء في المباراة الافتتاحية بعد مراجعة مطولة لحكم الفيديو المساعد إلا أن المنتخب  الآسيوي لم يظهر بشكل جيد وقضى معظم فترات المباراة في محاولة للتصدي لهجمات السويد.

  • قبل 1 يوم

    مدرب منتخب مصر «كوبر» لا يعرف مصيره مع المنتخب بعد المونديال

    كشف المدرب الارجنتيني هكتور كوبر انه لا يعرف مصيره مع المنتخب المصري بعد انتهاء المشاركة في مونديال روسيا 2018 في كرة القدم، وذلك قبل يومين من خوض مباراته الاخيرة ضد السعودية في دور المجموعات. وردا على سؤال عما اذا كانت مباراة السعودية الاخيرة له مع مصر، قال كوبر (62 عاما) السبت في غروزني لمجموعة من الصحافيين من بينهم مراسل فرانس برس "لا أعرف. لا أعرف ما هو مصيري". أضاف "يعتمد على عوامل كثيرة". وكان رئيس الاتحاد المصري هاني أبو ريدة قد أكد الخميس ان مصير كوبر سيتحدد بعد النهائيات التي فقدت فيها مصر أي أمل ببلوغ دور الـ16، بعد خسارة مباراتيها في المجموعة الاولى أما الاوروغواي (صفر-1) وروسيا المضيفة (1-3). ويخوض المنتخب مباراة هامشية ضد السعودية في فولغوغراد، يختم بها مشاركته في المونديال للمرة الأولى منذ 28 عاما. وتعليقا على تنفيذ شروط عقده بتحقيق نتيجة جيدة في كأس أمم افريقيا 2017 (بلغ النهائي) والتأهل لكأس العالم، أضاف كوبر بعد التمرين الاخير للفراعنة في العاصمة الشيشانية قبل التوجه الى فولغوغراد "نفذنا شروط العقد وكنا نتمنى تخطي دور المجموعات. بعض الاشخاص كانوا يفضلون ربما طريقة مختلفة وفلسفة ثانية، ولا ينبغي ان نتفق على فكر واحد". وتعرض كوبر الذي يشرف على الفراعنة منذ آذار/مارس 2015، لانتقادات على خلفية أسلوبه الدفاعي، زادت حدة بعد الخروج المبكر من مونديال روسيا. وعلق المدرب الذي قاد فالنسيا الاسباني الى نهائي دوري ابطال اوروبا مرتين "النقد جزء من كرة القدم، انا معتاد عليه. في طريقي الطويل كمدرب واجهت محطات صعبة ومطبات". أضاف "آمال الناس كانت كبيرة وانا متفهم لذلك"، لكن "نحن كمدربين نرى الأمور بطريقة مختلفة، عندما نخسر لا نشعر بأننا الأسوأ وعندما نفوز لا نشعر بأننا الأفضل. نتعامل مع الأمور بايجابية". واعتبر انه في حال كان الرأي العام غير سعيد "ولا يتفق 90% من الشعب المصري او المسؤولين مع طريقتي ويريدون رحيلي لن اتحرك خطوة الى الامام". وتخوض مصر ضد السعودية مباراتها السابعة في المونديال بعد مشاركتين في 1934 و1990، وهي لا تزال تبحث عن فوزها الاول. ونفى كوبر ان يكون بعض اللاعبين قد خذلوه، منوها بتمتعه بـ "مجموعة من اللاعبين الرائعين (الذين) ضحوا وقدموا افضل ما عندهم. طبعا النتيجة لم تكن على قدر الطموحات لكني اشكر اللاعبين". وتطرق كوبر لخسارة منتخب بلاده الأرجنتين القاسية أمام كرواتيا (صفر-3) في المجموعة الرابعة، واكتفاء ليونيل ميسي وزملائه بحصد نقطة فقط من مباراتيه الأوليين بعد التعادل مع ايسلندا (1-1) في الجولة الأولى. وقال "تفاجأنا كلنا بمستوى المنتخب ونتمنى أن يؤدي بشكل مختلف. الفريق يعج بالنجوم وقد احبط جماهيره. كنا نتمنى كأرجنتينيين ان يكون افضل".  

جميع الحقوق محفوظة